كتابة : Sara
آخر تحديث: 03/04/2022

ما هو تعريف لغة الجسد؟ وما هي دلالات لغة الجسد؟

ما هو تعريف لغة الجسد؟ وما هي دلالات لغة الجسد؟
الكثير منا أثناء الحديث مع الآخرين يقومون بعمل بعض الحركات أو الإيماءات بالجسم لتوصيل أمر معين للطرف الآخر، وهذا الأمر يعبر عن غضبهم أو رضاهم عن الحديث أو الحوار الذي يدور بينهم وبين الآخر. لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن تعريف لغة الجسدأهم علامات الحب عند الرجل في لغة الجسد.كما سنتحدث على أهمية لغة الجسد، إلى غير ذلك من المعلومات المهمة، فتابع معنا.

ما هوتعريف لغة الجسد

  • لغة الجسد هي عبارة عن قيام الشخص بحركة أو إيحاء معين باستخدام جزء معين في الجسم مثل اليد أو الوجه أو الفم أو العينين.
  • وذلك من أجل أن يقوم الشخص بإيصال رسالة معينة منه للطرف الآخر بشكل غير مباشر.
  • لكي يعبر له من خلالها عن استيائه من أمر معين أو يعبر من خلال لغة الجسد عن حبه للطرف الآخر أو الامتنان والشكر له.
  • كذلك يقوم البشر باستخدام لغة الجسد للتعبير غير اللفظي عن مشاعرهم وما بداخلهم بشكل واعي منهم أو بشكل غير واعي.
  • ولقد أجريت العديد من الدراسات العلمية بخصوص استخدام البشر للغة الجسد في التعبير عما يجول بداخلهم.
  • ووجدت هذه الدراسات أن البشر يستخدمون لغة الجسد في التعبير عن مشاعرهم أو حالتهم النفسية بنسبة 55%.
  • ويفضل البشر استخدام لغة الجسد في التعبير عن ذواتهم أكثر من الكلام أو الصراخ أو الصوت العالي.

حركات لغة الجسد

توجد حركات للغة الجسد يقوم بها الشخص من أجل التعبير عما بخاطره، وهذه الحركات تكون باستخدام جزء معين بالجسم.

ولكل حركة منها معنى معين يريد الشخص توصيله للطرف الآخر بدون كلام.

كذلك يقوم الشخص بعمل هذه الحركات كرد فعل طبيعي أو تلقائي لأمر معين حدث معه أو يحدث له دون الاحتكاك بشخص معين.

بمعنى أنه ليس المراد من هذه الحركات توصيل رسالة معينة للطرف الآخر.

كما يمكن من خلال تلك الحركات دراسة الحالة النفسية التي يكون عليها الشخص أو معرفة ما يفكر فيه أو ينوي القيام به.

من ضمن حركات لغة الجسد:

أولا: حركات العيون

  • عندما يقوم الشخص بالنظر بعينيه للأعلى ناحية اليسار فإن هذا يدل على أن هذا الشخص قد تذكر أمر معين بشكل مفاجئ.
  • أما إذا قام الشخص بالنظر مطولا بعينيه ناحية اليسار ولكن في الوسط، هنا الشخص يحاول أن يتذكر أمر معين حدث له.
  • في حال كان الشخص ناظرا للأسفل ناحية اليسار فهذا الشخص يجري حديثا مع نفسه أو يفكر في أمر ما هام بالنسبة له ويحاول إيجاد حل له.
  • كذلك عندما يتسع بؤبؤ العين أثناء قيام الشخص بالحديث مع طرف آخر فهذا دليل على كذب حديث هذا الشخص.
  • من الممكن أيضا أن يتحدث الشخص أو يصمت، وتكون عينيه أثناء ذلك متسعة بشكل غير عادي.
  • فهذا دليل على شعور هذا الشخص بالدهشة أو البهجة من أمر ما حدث له.

ثانيا: حركات اليد

  • عندما يقوم الشخص بشبك اليدين مع بعضها البعض فإن ذلك يدل على ضعف في الشخصية أو أن هذا الشخص غير واثق من نفسه.
  • كما تدل هذه الحركة على خوف الشخص الشديد من حدوث أمر ما أو رغبة منه في الانسحاب بشكل سريع من مجلس أو صحبة معينة.
  • كذلك عندما يقوم الشخص بتشبيك اليدين مع وضعهما خلف الظهر فهذا يدل على قيام الشخص بالتفكير بشكل عميق في أمر ما أو التأمل في فكرة أو أمر معين.
  • بالإضافة إلى أن الشخص الذي يقوم بوضع يده على خده أثناء الاستماع لشخص ما أو التواجد في مجلس معين.
  • فهذا تعبير منه على شعوره بالملل والسأم من هذا المجلس، وما يسمعه من الطرف الآخر.
  • كذلك عندما يقوم الشخص بوضع كفيه الاثنين على خديه فهذا تعبير منه على الملل مما يسمعه من الطرف الآخر.
  • وينتظر هذا الشخص أن يستمع للجزء الهام من الحديث من الطرف الآخر.
  • عندما يقوم الشخص بالنقر بأصابع اليد على سطح المكتب بشكل مستمر وسريع فهذا يدل على شعور الشخص بالتوتر والغضب الشديد.

أهمية لغة الجسد

للغة الجسد أهمية عظيمة فمن خلالها يستطيع الشخص التعبير عن ما يجول بخاطره دون الإفصاح عنه بالكلام لعل وعسى أن يتفهم الطرف الآخر موقفه.

وفي المقابل يستخدمها بعض الأشخاص بشكل متعمد من أجل إيصال فكرة أو شعور معين تجاه الآخر بشكل واعي منهم أو عن عمد.

حتى يفهم الطرف الآخر مقصدهم أو الرسالة التي يرغبون في إيصالها له دون التسبب في إحراج الطرف الآخر.

فمن خلال لغة الجسد يتم الآتي:

  • يستطيع الشخص إنهاء محادثة ما مع شخص معين بطريقة مهذبة أو بطريقة عنيفة لإيصال رسالة معينة له.
  • قدرة الشخص على معرفة هل الطرف الآخر قد فهم المقصد من الكلام الموجه له أم لا من خلال التلويح باليدين أو الغمز بأحد العينين.
  • يستطيع الشخص أن يتفهم درجة القرب أو الصلة بينه وبين الطرف الآخر، ومن ثم الموعد المناسب لبدء العلاقة بينهما بشكل جاد وحقيقي.
  • تعرف الأشخاص على طريقة التواصل المناسبة بينهما عبر الجسد.

تعزيز لغة الجسد

  • يمكن للإنسان أن يقوم ببعض الأمور التي يمكن من خلالها تعميق الاتصال بينه وبين جسده.
  • ومن ثم استخدام هذا الجسد في التعبير بشكل جيد عما بداخله حتى لا يساء فهمه أو يحقق ما يراد تحقيقه في الحياة خاصة في مجال العلاقات.
  • وذلك من خلال التواصل الجيد مع الطرف الآخر باستخدام لغة الجسد، وكيف يمكن أن يكون هذا التواصل مناسبا لنوع العلاقة بينه وبين الطرف الآخر.
  • ولكي يعزز الشخص لغة الجسد لديه يجب عليه أن يعي جيدا بجسده ويتصل به.
  • فالكثير من البشر أصبحوا منفصلين بشكل كبير عن أجسادهم سواء انتبهوا لهذا الأمر أم لا.
  • ولكي يعيد الشخص اتصاله بجسده عليه أن يستشعر عظمة هذا الجسد من خلال بعض التأملات الخاصة بذلك.
  • أو من خلال قيام الشخص بإغلاق عينيه، وتركيز وعيه داخل جسده ليستشعر عظمة هذا الجسد، وآلية العمل الخاصة به.
  • والتي تحمي الشخص من أي خطر يهدد حياته، وأن هذا الجسم يعمل لصالح الإنسان لكي يبقيه على قيد الحياة.
  • كذلك يجب على الشخص أن يحرر أي أفكار ومشاعر سلبية مخزنة لديه في العقل اللاواعي عن الجسد، أو توقعاته الخاطئة عن الجسم المثالي.
  • كنوع من أنواع رفض الشخص للجسد الخاص به من حيث الوزن أو القامة أو إصابة ما في الجسم مثل إعاقة جسدية معينة.
  • كل هذه الأمور تجعل الشخص غير متواصلا بشكل جيد مع جسمه، ومن ثم لا يستطيع التعبير عن نفسه باستخدام الجسد بشكل صحيح.
كانت هذه بعض المعلومات الخاصة بتعريف لغة الجسد من أجل التعرف أكثر على هذه اللغة، وكيفية استخدامها بشكل صحيح لإيصال معلومة أو فكرة معينة للطرف الآخر، أو يقوم من خلالها الشخص بتعميق التواصل أكثر بينه وبين الآخرين لكي ينعم بعلاقة جيدة معهم، والكب يحقق الشخص ذلك عليه أن يعيد التواصل مرة أخرى مع جسده لكي يتقن فن لغة الجسد.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ