أبرز طرق تغذية الطفل في الشهر الخامس

بواسطة: :name سميرة
آخر تحديث: 23/02/2021
أبرز طرق تغذية الطفل في الشهر الخامس
الأم تعاني كثيرا وتبذل الكثير والكثير من أجل أبنائها وصحتهم، مضحية بكل ما تطمح إليه في سبيل صحة وسعادة أبنائها، وتعتبر التغذية في شهور الحمل من أهم مراحل بناء الجنين، ويليها تغذية الطفل بعد الولادة، وبالأخص تغذية الطفل في الشهر الخامس.
بداية من الحمل حتي الوضع وحتي عندما يبلغ ابنها أربعين عاما فيظل كما هو طفلها يحتاج للرعاية والتغذية، وبالأخص الاهتمام بكل ما يتعلق بـ تغذية الطفل في الشهر الخامس، حتي ينشأ أفضل من أفضل ما تتمني.

وضع الأم وشكل حياتها

عند ولادة الأم لطفلها تمر بالعديد من المراحل التي تؤثر على شكل حياتها ومن التغيرات التي تطرأ عليها الأتي:

  • تحمل الأم جنينها وهنا علي وهن، تحتمل أعباء الحمل كاملة من سكر الحمل وزيادة وزنها، ارتفاع ضغطها.
  •  وحركة الجنين بداخلها المتعبة جدا، ومع كل ذلك فإنها تحب ابنها أكثر وأكثر كل مرة عما كانت عليه من قبل.
  • وتتغير حياتها بشكل جذري من عناية بطفل لا تعلم شيء عن تربيته فأغلب نساء المجتمع الحالي يكتسبن خبرة تربية الأطفال فقط بالتجربة.
  • إلا عن قلة قليلة من النساء التي تحاول تثقيف أنفسهن من خلال قراءة كتب عديدة ومختلفة.
  • وتبذل وسائل الإنترنت، والإعلام العديد والعديد من جهود لتصل بالنساء لمرحلة ثقافية أعلي وأنضج ليولد الجيل الجديد في جو من الصحة والتربية السوية النفسية الصالحة.

مراحل تغذية الأم لطفلها

يولد الطفل أولا غير قادر علي هضم أي طعام نهائيا، إلا لبن الأم الغني بالأجسام المضادة التي تعزز مناعة الطفل، وتجعل المعدة تبدأ عملها قليلا، مع ضبط كَمّيَّة الهرمونات التي يفرزها جسم الطفل، ولكن جسم الأم لا يفرز اللبن مباشرة, وتمر مراحل تغذية الطفل كالاتي:

  •  أولا:  يفرز اللبن الأبيض الذي يسمي بلبن السرسوب وهي كَمّيَّة قليلة جدا من اللبن يفرزها الجسم استجابة لهرمون البرولاكتين الذي يعزز إفراز اللبن،  ولبن السرسوب يكسب جسم الطفل مناعة فهو غني بالأجسام المضادة القوية, التي تدعم الطفل في مراحله الأولي.
  •  وبعد بلوغه الثلاث شهور تبدأ الأم معه بوجبات خفيفة من الزبادي، والبسكويت المنغمس فيه وفواكه مسلوقة، وأطعمة مهروسة.
  • ولكن بكميات قليلة جدا؛ حتي يستوعبها جسم هذا الطفل الصغير.

حياة جديدة تنتظر العائلة بعد أول مولود

  • تعم الفرحة الغارمة الأسرة جميعها باستقبال أول مولود، ويزداد الفرح أكثر وأكثر مع أول لمسة بين الأم وجنينها وإطعامها لطفلها وتزداد قوة الحب والربط.
  • فتنشأ عِلاقة عاطفية بينهم لا تكسر هذه القيود مطلقا مهما بلغت ومرت من أيام، ولكن المسؤولية تجاه طفلها كبيرة ومليئة بالمعاناة وتعد من أصعب وأكبر المسؤوليات علي وجه الأرض التي تواجهها الأم.
  • تلك الأم تبدأ حيرتها من رؤية طفلها أول مرة، ومع عنايتها به تظهر مشكلات عدّة منها إطعام طفلها، وعدم قدرتها علي تغذية الطفل بأغذية مختلفة.

متي تبدأ الأم في إطعام طفلها

سؤال يتبادر إلى ذهن العديد من الأمهات والإجابة على هذا التساؤل تتمثل في:

  1. تبدأ في خلال ثلاث شهور من عمر الطفل بإعطاء الطفل أطعمة بسيطة من زبادي مخلوط بمربي، أو زبادي مخلوط بسكويت، وفواكه عدّة تعزز مناعة الطفل وتزيد من استجابته لأطعمة أخري فينشأ الطفل بصحة جيدة.
  • وأيضا منتجات الألبان المختلفة التي تزيد من كثافة عظامه وتزيد من هرمون النمو لدي الطفل فتزيد معدل نمو الطفل، بالإضافة إلي مكملات الغذاء المنتشرة في جميع الوحدات الصحية للأطفال ما دون الثلاث شهور.
  • وكثيرا من الأمهات تلجأ إلى أطعمة آخري مثل النشويات المتمثلة في الأرز وتلك المواد تعتبر من حشو البطن التي ليس لها فائدة مطلقا لطفل في هذه المرحلة العمرية البنائية لجسمه، وآخرون يغلون الأرز ويعطونه لأطفالهم.
  • وذلك ظنا منهم أنه الأفضل هكذا لكن الحقيقة أن الأرز غير نافع في هذه الحالة أيضا، لأنه فقد كثيرا من فوائده، التي لا تفد طفل في مثل هذه المرحلة العمرية.

مرحلة الطفولة

  1. في الخمس شهور يبدأ مرحلة الطفولة تاركا وراءه المرحلة الجنينية التي لا يقوي فيها علي شيء، وتبدأ هذه المرحلة التي يشتد عضده قليلا فيقدر علي رفع رأسه، وتحريكها في زوايا مختلفة، وتحريك يديه.
  2. ويستطيع نطق بعض الكلمات البسيطة، وتلك المرحلة التي تبني قواعد رئيسية تظل راسخة في ذهنه إلي أبد الآبدين، ويبني بها شخصيات آخري مختلفة عدّة لأن الإنسان بطبعه يؤثر ويتأثر.
  3. وتتطور حواسه من اللمس والسمع والضحكات المتتالية للطفل التي تزيد من مناعة جسده وتجعله معًا، نفسيا وجسديا، وهنا يتناول أطعمه عديده مختلفة تساعد في بناءه وتقوي ساعده.

طرق تغذية الطفل في الشهر الخامس

أجمع أطباء الأطفال علي تغذية الطفل في الشهور الخمس الأولي  بأطعمة عدّة لها فوائدها علي الطفل، ولكن تظل الأم ترضعه لأهمية اللبن عن أي أغذية آخري.

كم عدد الوجبات الغذائية التي يتناولها الطفل في الخمس شهور:

  • يرضع الطفل تقريبا خمس مرات في اليوم، وتساند الأطعمة المختلفة الطفل في هذه الفترة مع الأم، ويتناول وجبتين مع الطعام الأساسي يوميا.

في حال رفض الطفل لأطعمة معينة:

  • إذا رفض الطفل طعام معين لابد من عدم إجباره نهائيا علي أي شيء، فالأطفال يرثون منا ومن أجدادهم العديد من الصفات مثل تناول طعام معين ورفضهم لنوع آخر فيجب احترام رغباتهم.
  •  وقد يكون سبب رفضه لطعام معين أنها تسبب له أي نوع من أنواع الحساسيات المختلفة، وتعتبر هذه المرحلة مرحلة لقياس مُدَى قدرة وتقبل الطفل لأي طعام محدد.

إعطاء الطفل جرعات من الماء مستمرة خلال تناوله الطعام الصُّلْب في المرات الأولي: 

  • بالطبع لا يستطيع هذا الطفل الصغير مضغ الطعام ويجعله مناسبا للهضم داخل الجسم، فهنا يأتي دور الماء الذي يساعد الطفل في تفتيت الطعام وتسهيل تنزيله إلي المعدة ليكمل مسيرته داخل المعدة ثم الأمعاء الدقيقة ثم الأمعاء الغليظة ثم المستقيم وهكذا تتم هذه الدورة داخل جسم الإنسان بشكل طبيعي.

التدرج في تغذية الطفل في الشهر الخامس

  • بالطبع لا يمكن إعطاء الطفل طبق كامل في المرة الواحدة كاملا غير مهتمين بسعة جسم الطفل، فلا يد أن تبدأ الأم مع طفلها بكميات قليلة جدا وإذا ما رأت أنه بحاجة إلي المزيد أعطته حتي يكتفي.

طرق معرفة مُدَى جاهزية الطفل للأكل:

  • يجب أن تكون عضلات الجسم قوية ويستطيع الطفل أن يسند رأسه، ويحرك لسانه ويستطيع أن يسند نفسه في الجلوس، كي لا يحدث أي شيء طارئ مثل سقوط رأسه خلال تناوله الطعام فيسد الطعام مجري التنفس.
  • قد يفقد  الطفل حياته لا قدر الله، وإذا لم يستطع الطفل الجلوس بعد أو سند جسده فإنه قد يسقط ولا يستطيع إكمال تناوله للطعام، أو إذا لم يحرك يديه بعد فإن الطعام قد يسد مجري التنفس عند الطفل، فينزف دم من أنفه يفقده حياته.
  •  وهناك أيضا عادة تلازم الطفل مُدَى حياته هي إخراج لسانه باستمرار، فعندما يفقد الطفل هذه اللازمة هنا يستطيع الطفل أن يتناول الطعام المختلف الذي يساعد في تكملة بناء جسده، نظره المستمر للطعام وتقبله لتناول مزيدا من الطعام بعد الرضاعة.

تغيرات تطرأ علي الطفل في الشهر الخامس:

  •  يبدأ الطفل في القدرة علي تحريك يديه، وتحريك رقبته، وقدرته علي مسك الكوب والملاعق بيديه، والأطباق بيديه وهذا يعتبر مؤشر جيد علي نمو قابلية الطفل لمزيدا من الطعام.
  •  وأيضا يستجيب الطفل لكثير من المؤثرات الخارجية، مثل سماع صوت أمه وأبيه، والاستجابة لسماع اسمه، فهذه تطورات الطفل.
عند البَدْء في تغذية الطفل في عمره خمس شهور  يلزم الاطلاع على أن الطفل يشعر بكونه أصبح أعلى منزلة من جميع من حوله، حيث يفضل حينها الاعتماد على نفسه في الحصول على الطعام، ولذلك يلزم أن تهتم الأم بتدريب طفلها.