آخر تحديث: 10/05/2021

تقويم الأسنان

تقويم الأسنان
تعد مشكلة اعوجاج الأسنان وعدم تناسقها من بين المشاكل التي تجعل معظم المصابين بها، يشعرون بنوع من الإحراج والتوتر أمام الناس، فلا يجرؤون على إظهار ابتسامتهم في أي وقت وأمام  أي شخص، ويبقى تقويم الأسنان هو العلاج الوحيد للتخلص من هذا المشكل.

تقويم الأسنان

تقويم الأسنان Orthodontics هو علاج يهدف إلى تصحيح وإصلاح عيوب الأسنان ومشاكلها (مشاكل الفكين، اعوجاج الأسنان، كثافة الأسنان، التباعد الكبير بين الأسنان، الأسنان البارزة للخارج...)، وذلك لضمان اتساقها واصطفافها ولتحسين مظهرها.

أنواع تقويم الأسنان

تمة أنواع كثيرة لتقويمات الأسنان، نذكر من بينها:

التقويم الثابت

وهو عبارة عن تقويم يتم لصقه على الأسنان طوال مدة العلاج، ولا ينزع إلا حين تنتهي فترة العلاج، ويستخدم لعلاج مشاكل الأسنان الأكثر تعقيدا.

التقويم المتحرك

وهو تقويم يمكن خلعه وتركيبه في أي وقت، ويستخدم في علاج مشاكل الأسنان الخفيفة والمتوسطة.

التقويم الوقائي

ويوضع هذا التقويم للأطفال في عمر 7 سنوات إلى 12 سنة، ويستخدم للوقاية من مشاكل تقويمية للأسنان المحتملة الحدوث مستقبلا.

التقويم التجميلي

وهذا النوع من التقويم ليست لديه أية خواص وفوائد علاجية، وإنما هو تجميلي فقط.

أسباب اعوجاج الأسنان

يعد اعوجاج الأسنان من الأسباب التي تجعل المصابين به يشعرون بالإحراج أمام الناس، ولعل أبرز أسباب هذا الاعوجاج ما يلي:

  • ممارسة بعض العادات السيئة، يمكن أن يكون مص الأصبع أو دفع الأسنان باستخدام اللسان سببا في اعوجاج الأسنان.
  • عدم تركيب أسنان وأضراس بديلة بعد الخلع وهذا ما يؤدي إلى تزحزح الأسنان الأخرى من مكانها، لملء الفراغات التي تركها السن المخلوع.
  • التنفس عن طريق الفم ويؤدي إلى حدوث خلل في الفك العلوي.
  • الوراثة، فإذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من اعوجاج الأسنان، فهناك احتمال أن تصبح أسنان ابنه غير متناسقة.
  • عدم إزالة الأسنان اللبنية للطفل عند وصوله لوقت التبديل فتركها دون نزعها يعيق ظهور الأسنان الدائمة بشكل صحيح.
  • خلع الأسنان اللبنية مبكرا يؤدي كذلك إلى ظهور أسنان جديدة على شكل غير متناسق.
  • الإصابة في حادث، فإصابة أحد الفكين في الصغر أثناء اللعب أو في حادث ما، يمكن أن يؤدي إلى عدم تناسق الأسنان.
  • جز الأسنان، فالجز على الأسنان من بين السلوكيات المدمرة للأسنان والتي تجعلها عرضة لاعوجاج الأسنان.
  • فتح أغطية زجاجات المياه الغازية بالأسنان.
  • اضطرابات الهرمونات، فاضطراب الهرمونات لدى البعض من شأنه أن يحدث اختلالا في نمو أحد الفكين.

مميزات تقويم الأسنان

الجانب الوظيفي

فاصطفاف الأسنان بشكل جيد يؤدي إلى قيامها بوظيفتها (مضغ الطعام) على أكمل وجه، كما يلعب اتساقها دورا مهما في نطق الحروف بشكل جيد.

الجانب الجمالي

فالأسنان المتناسقة والمرتبة أجمل من الأسنان الغير منظمة، فهي تحسن المظهر العام والشكل الخارجي لصاحبها.

الجانب النفسي

فالأسنان الغير المتناسقة تؤدي إلى ابتسامة غير جذابة وتسبب إحراجا لصاحبها، فيضطر إلى اخفائها واخفاء ابتسامته دائما، في حين أن الأسنان المتناسقة تزيد من الثقة بالنفس لدى صاحبها.

التأثيرات السلبية للتقويم على الأسنان

على الرغم من فوائد التقويم إلا أن له العديد من التأثيرات السلبية، ويمكن اجمال هذه التأثيرات السلبية في ما يلي:

  • ظهور بقع بيضاء على سطح الأسنان، مما يدل على أن الشخص قد فقد أول طبقات أسنانه (طبقة الميناء).
  • تغير لون الأسنان.
  • الإحساس والشعور بآلام في الأيام الأولى من تركيبه.
  • صعوبة في مضغ الطعام وفي الكلام أيضا في الأيام الأولى من تركيب التقويم.
  • جرح أنسجة الفم.
  • وجود رائحة كريهة بالفم.
  • تورم اللثة وانتفاخها في بعض المناطق.
  • إمكانية رجوع الأسنان إلى ما كانت عليه قبل تركيب التقويم.

أمثلة للمشاكل التقويمية للأسنان

لعل أبرز الأمثلة للمشاكل التقويمية للأسنان ما يلي:

  • وجود مسافات بين الأسنان.
  • عدم انتظام وتناسق الاسنان بشكل سليم.
  • خروج وبروز الأسنان الأمامية.
  • اعوجاج الأسنان.
  • تزاحم الأسنان.
  • اختلاف حجم الفك، والذي ينتج عنه بروز أو تراجع أو تضيق أو توسع الأسنان.
  • اختلاف أحجام بعض الأسنان.

تشخيص طبيب الأسنان

يمكن الحصول على المعلومات التشخيصية، بالاعتماد على الوسائل التالية:

الفحص السريري: ويشمل التاريخ الطبي للمريض والفحص السريري للوجه والأسنان.

الفحوص المخبرية

وذلك من خلال:

  • عمل أشعة مقطعية للفك.
  • عمل أشعة سينية.
  • القيام بالتصوير الفوتوغرافي لشكل الفك.
  • تم أخيرا قياس الفكين حتى يقوم الطبيب بعمل تقويم يناسبها.

مراحل تقويم الأسنان

لعل أهم مراحل التقويم ما يلي:

  • الاستشارة الطبية من خلال إجراء الطبيب لبعض الفحوصات اللازمة ومناقشتها مع المريض.
  • علاج جميع مشاكل اللثة والأسنان، فالأساس يجب أن يكون سليما حتى يتم وضع أساسيات التقويم.
  • أخذ المقاسات اللازمة من خلال طبعات للفك العلوي والسفلي مع أخذ عضة لأسنان المريض على مادة الجبس الطبي، قصد بناء نموذج للفم والأسنان.
  • صنع نموذج للأسنان.
  • عمل الأشعة السينية، لمعرفة شكل الأسنان ومكانها من الداخل، إذا كان هناك تشابه بين الجذور.
  • أخذ صور للفك كله بالأسنان، مع تصورات شكل الأسنان بعد العلاج حتى يستطيع الطبيب معرفة تأثير حركة كل سن على حدة.
  • التقاط صور لوجه المريض كله مع صور مكبرة للفم والأسنان، وذلك لإجراء مقارنة بينها وبين صور المريض بعد عملية التقويم.
  • تنظيف الأسنان بسائل حمضي، حتى يستطيع استقبال التقويم.
  • وضع مادة التثبيت على التقويم.
  • تنيف مادة التثبيت بالأشعة فوق البنفسجية إذا اقتضى الأمر.
  • تركيب التقويم.

مدة وضع التقويم على الأسنان

المدة الزمنية لوضع التقويم تختلف من مريض إلى آخر، فهناك حالات بسيطة لا تحتاج لفترات طويلة من التقويم كباقي الحالات الأخرى الشديدة التي تحتاج لفترات طويلة، يمكن أن تصل إلى عدة سنوات.

العناية بنظافة الأسنان أثناء وضع التقويم

من بين ارشادات ونصائح العناية بالأسنان بعد تركيب التقويم، ما يلي:

  • تنظيف الأسنان برفق بعد كل وجبة، بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • استعمال غسول للفم.
  • التقليل من تناول السكريات والنشويات، لكونها تسبب تسوس الأسنان.
  • التقليل من حجم اللقمة عند الأكل.
  • تجنب الأطعمة اللاصقة.
  • اجتناب تناول المكسرات الصعبة التكسير كالبندق.
  • التدرب على إزالة وتركيب التقويم المتحرك.
  • تنظيف الاسنان باستخدام الخيوط الطبية للتخلص من بقايا الطعام.
  • تنظيف أسلاك التقويم باستخدام فرشاة خاصة بالتقويم.
  • تغيير فرشاة الاسنان كل 3 أشهر.
تقويم الأسنان يبقى أحد الاستخدامات العلاجية في طب الأسنان، التي يلجأ إليها أغلب الناس باختلاف أعمارهم، بغرض تصحيح عيوب أسنانهم، ولكن رغم فوائده إلا أن له مجموعة من التأثيرات السلبية التي يمكن تجنب بعض منها، باتباع مجموعة من طرق العناية بالأسنان عند تركيب التقويم.