آخر تحديث: 17/10/2021

كيف يتم حساب فترة التبويض؟ عند المرأة

كيف يتم حساب فترة التبويض؟ عند المرأة
كل شهر يحدث لجسم المرأة العديد من التغيرات ويكون ذلك نتيجة حدوث ما يسمي بالدورة الشهرية, حيث أنها تؤدي إلى تغير كبير في الهرمونات وتؤدي إلى احتمالية حدوث حمل ويكون ذلك من خلال حساب فترة التبويض.
 ففي كل شهر يحدث أن يقوم أحد المبيضين بإنتاج بويضة حتي يتم تلقيحها بحيوان منوي، فاذا لم يحدث لهذه البويضة تلقيح فإنها تموت وتتحلل، وفي هذا المقال سوف أوضح كيف يمكن حساب فترة التبويض.

عملية التبويض

 من المعروف أن عملية التبويض يتم تنظيمها من خلال:

  • الهرمونات الكثيرة التي تقوم بالتحكم بها منطقة في الدماغ، وهذا المنطقة تسمي بالمهاد (Hypothalamus)، فهي تعد بمثابة حلقة وصل بين كلا من الجهاز العصبي والغدة النخامية.
  • فيأمر بعملية إفراز الهرمونات التي تقوم بتنظيم الدورة الشهرية.
  • حيث أن الدورة الشهرية تبدأ بطور يسمي الطور الجريبي (Follicular phase) لأن الغدة النخامية هي التي تقوم بإفراز الهرمون المنشط للحوصلة (Follicle-stimulating hormone).
  • فهذا الهرمون هو الذي يساعد المبيض على إنتاج من 5 إلى 20 جريب يكون كلا منها به بويضة تكون غير ناضجة.
  • حيث يحدث أن ينضج منها بيوضة واحدة فقط وباقي البويضات تموت، حيث أن زمن نضوج البويضة يتزامن مع زيادة سمك بطانة الرحم حيث إنها تستعد إلى الحمل.
  • فبعد ذلك يقوم طور الإباضة بإطلاق البويضة الناضجة إلى الرحم ويكون ذلك من خلال قناة فالوب فبعد ذلك أما يتم تلقيحها من خلال حيوان منوي أو تموت بدلا من ذلك.

 كيف أقوم بحساب فترة التبويض ؟

من المعروف أنه في فترة الإباضة تكون المرأة أكثر خصوبة، وسوف يتم التوضيح كيفية حساب فترة التبويض سواء اذا انتظمت الدورة الشهرية أو اذا لم تنتظم الدورة الشهرية.

أولا : في حال انتظام الدورة الشهرية

  • الفترة الخاصة بالدورة الشهرية (Monthly cycle) عند النساء تكون بين 28 إلى 32 يوم فيمكن أن تقل هذه الفترة أو تطول عند الكثير من النساء ولا يكون القصد بالدورة الشهرية هي فترة الحيض (Menstrual period).
  • ولكن الدورة الشهرية طبيا تعرف بأنها هي الفترة التي تكون ممتدة بين أول يوم من الدورة الشهرية إلى أول يوم من الدورة الشهرية الأخرى، فاذا انتظمت الدورة الشهرية عند المرأة فان ذلك يسهل من عملية الحساب لفترة التبويض.
  • حيث أنها لها دور أيضا في زيادة فرص حدوث حمل، حيث كما وضحنا أن المرأة تكون أكثر خصوبة في تلك الفترة.
  •  يمكن أيضا أن يتم حساب فترة التبويض من خلال الاعتماد على معرفة موعد دورة الحيض القادمة.
  •  حيث أن أيام الإباضة تكون في الغالب في اليوم الثاني عشر حتي اليوم السادس عشر قبل أول يوم من موعد الحيض القادم، ففي أغلب الأوقات تكون المرأة أكثر خصوبة في يوم الإباضة وأيضا اليومين السابقين لهذا اليوم ويكون ذلك قبل 14 يوم من دورة الحيض القادمة.
  • فلو كانت الدورة الشهرية 28 يوم، فمن المتوقع أن تكون الإباضة في اليوم الـ 14.
  • فالأيام الأكثر خصوبة تكون بين اليوم 12 واليوم 14 من الدورة الشهرية، فاذا كانت الدورة الشهرية قصيرة فاذا كانت 21 يوم فان موعد حدوث الإباضة فسوف يكون في اليوم الـ 7 وسوف يكون اليوم الـ 5 واليوم الـ 7 من أكثر الأيام خصوبة.
  • أما إذا كانت الدورة الشهرية أطول فكانت مثلا 35 يوم فسوف يكون موعد أيام الإباضة سوف يكون يوم 21 من الدورة الشهرية.
  • فأعلي الأيام خصوبة لدي المرأة تكون في الفترة التي تتراوح ما بين اليوم 19 واليوم 20 من الدورة الشهرية.
  • كما يمكن أن يتم حساب فترة الإباضة من خلال أن نعتمد على أول يوم من دورة الحيض السابقة (Last menstrual period).
  • لأن في أغلب الأوقات أيام الإباضة تكون في الفترة التي تمتد بين اليوم الـ 11 إلى اليوم الـ 21 من أول يوم من دورة الحيض السابقة، كما أنه من الأفضل أن يتم اللجوء إلى بعض الأجهزة التي تقوم بالمساعدة على معرفة أيام الإباضة.
  • وأيضا يوم الإباضة يمكن أن لا يحدث في نفس اليوم من كل دورة شهرية ويكون ذلك أيضا عندما تكون الدورة الشهرية منتظمة.

ثانيا : في حال عدم انتظام الدورة الشهرية

  •  يشكل تباين موعد الحيض وعدم انتظامه صعوبة في توقع أيام الإباضة، وهنا قد تساعد اختبارات البول الخاصة بالإباضة أو اختبارات الإباضة الأخرى، ويُنصح باستشارة الطبيب لاحتساب موعد الإباضة.

 ما هي علامات وأعراض حدوث التبويض ؟

 يوجد الكثير من العلامات التي يمكن أن تظهر علي المرأة وتساعدها أيضا هذه العلامات في معرفة فترة التبويض، فمن أبرز هذه العلامات :

  • يمكن أن يحدث ارتفاع بسيط جدا في درجة الحرارة الأساسية الخاصة بالجسم (Basal body temperature).
  • حيث يمكن أن يتم قياس الحرارة من خلال استخدام ميزان الحرارة فيمكن أن ترتفع بمقدار بسيط وهو نصف درجة أو درجة واحدة.
  •  يمكن أن يحدث ارتفاع في مستويات هرمون الملوتن (Luteinizing hormone)، فهذا الهرمون يتم الكشف عنه من خلال استخدام أجهزة تحديد موعد الإباضة المنزلية.
  • يمكن أن يوجد ألم في الثدي عند القيام بلمسه.
  • يمكن أن يحدث انتفاخ في البطن.
  • يمكن أن يتم نزول إفرازات مهبلية ومخاط من عنق الرحم فهذه الإفرازات يمكن أن تكون (شفافة، مطاطية، شبيهة ببياض البيض الني) ولكنها تكون أقل سماكة.
  •  يمكن أن يحدث تشنجات خفيفة وألم ينتج في منطقة الحوض.
  • يمكن أن يتم نزول بقع بسيطة من الدم.

هل عدد البويضات عند المرأة محدود ؟

  •  من المعروف أن المرأة لديها عدد ثابت من الجريبات في المبايض منذ ولادتها، نظرا إلى أن هذه الجريبات يوجد بها كافة البويضات التي سوف يتم خروجها طوال حياة المرأة، ويكون ذلك على عكس الذكور حيث أن الأجهزة التناسلية الخاصة بهم سوف تنتج الحيوانات المنوية بشكل يكون مستمر خلال حياتهم.
  •  فعند ولادة المرأة فهي يكون لديها ما يتراوح بين 700 ألف إلى مليون بويضة، ولكنها سوف تفقد منهم مرة كل شهر فهي يمكن أن تفقد حوالي 11 ألف بويضة في كل شهر من حياتها حتى عندما تصل إلى سن البلوغ.
  • ولكنها بعد ذلك سوف تفقد حوالي 1000 بويضة في كل شهر، فهذا يكون بغض النظر عن عوامل الخصوبة التي تكون لديها مثل : ( التبويض أو مستوى الهرمونات أو غيرها ).
  • فمن المعروف أن عدد البويضات عند المرأة في سن البلوغ يكون يتراوح بين 300 ألف إلى 400 ألف، ولكن عدد البويضات هذه التي سوف يتم إباضتها سوف يكونوا أقل من 500 بويضة، فعندما تنتهي وتنفذ هذه البويضات عند المرأة يكون ذلك عند بلوغها سن الأربعين.
  • فهي بذلك تكون وصلت إلى مرحلة العقم فسوق تأتي بعدها مرحلة انقطاع الطمث ويكون ذلك بعد استمراره بما يقارب الـ 10 سنوات.
في هذا المقال قمت بتوضيح كيف يتم حساب فترة التبويض, حيث أن هذه العملية تحتاج إلى العديد من العوامل التي يجب أن نعتمد عليها ونركز بها حتي نستطيع تحديد ذلك الأمر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط