آخر تحديث: 28/10/2021

كيفية حساب يوم التبويض بدقة عند المرأة

كيفية حساب يوم التبويض بدقة عند المرأة
حساب يوم التبويض بدقةهو ما تبحث عنه الكثير من السيدات من أجل الترتيب لحدوث حمل، حيث أن المرأة تكون أكثر خصوبة في فترة الإباضة.
ولمعرفة كيفيةحساب يوم التبويض بدقةيتطلب منك عزيزي القارئ الاطلاع علي هذا المقال حيث سوف نوضح لك كيفية حسابها في السطور التالية.

حساب يوم التبويض بدقة

يعرف يوم التبويض علي انه اليوم الذي يتم فيه إطلاق بويضة واحدة أو اكثر من مبيض المرأة حيث أن هناك الكثير التي قد يتراوح عددها من 3 إلى 30  بويضة يتم نضجها شهريا في كل مبيض شهريا وأن أكثر هذه البويضات نضجا هي التي يتم إطلاقها أثناء عملية الإباضة عبر قناة فالوب التي تربط الرحم بالمبيض وتعد عملية الإباضة عملية عشوائية حيث يمكن تحدث من أحد المبيضين مرات متتالية لنفس المبيض.

كيف حساب يوم التبويض بدقة

يمكن حساب يوم التبويض بدقة عن طريق:

في حالة انتظام الدورة الشهرية:

تحدث الدورة الشهرية عند أغلب النساء عادة كل 28 يوم ويمكن أن تمتد هذه المدة إلى 35 يوم ويقصد بالدورة الشهرية من الناحية الطبية هي تلك الفترة التي تبدأ من أول يوم في الدورة الشهرية إلى أول يوم في الدورة التالية وان انتظام هذه الدورة يسهل تحديد يوم الإباضة بكل دقة والتي يتم خلاله الحمل حي ثان المرأة تكون أكثر خصوبة في هذه الفترة

كما يمكن حساب أيام التبويض وذلك عن طريق الاعتماد على توقع حدوث دورة الحيض التالية حيث عادة ما تحدث الإباضة ما بين  اليوم الثاني عشر إلى اليوم السادس عشر قبل أول يوم من ميعاد الدورة القادمة وفي أغلب الأحيان تحدث الإباضة قبل دورة الحيض التالية بحوالي أربعة عشر يوما حيث تكون المرأة اكثر خصوبة في يوم الإباضة نفسه بالإضافة إلى زيادة خصوبتها في اليومين السابقين له فإذا كانت الدورة منتظمة وتحدث كل 28 يوم فإنه غالبا ما تكون الإباضة في اليوم الرابع عشر وكون المرأة أكثر خصوبة في اليوم الثاني عشر والثالث عشر من الدورة الشهرية.

وإذا كانت الدورة تحدث كل 21 يوم فإنه من المتوقع أن تحدث الإباضة خلال اليوم الخامس إلي اليوم السابع من أول يوم نزول الدورة الشهرية وإذا كانت الدورة تحدث كل 35 يوم فان يوم الإباضة يتوقع أن يكون خلال اليوم 21 من بداية الدورة الشهرية وتكون أكثر الأيام المرأة فيها خصوبة هي الأيام التي تتراوح ما بين اليوم التاسع عشر إلى الحادي والعشرين.

بالإضافة إلى ما ذكر عادة ما تكون فترة التبويض في الفترة التي تكون بين اليوم الحادي عشر إلى اليوم الواحد والعشرين وذلك حسب اليوم الذي تحث فيه الدورة الشهرية سواء حدثت خلال 21 يوم أو حدث كل 28 يوم أو حدثت مل 35 يوم.

حساب أيام التبويض في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية:

إن عدم انتظام فترة الحيض يمثل عائقا في تحديد موعد التبويض بدقة حيث من الصعب توقع الأيام التي يمكن أن تحدث فيها عملية الإباضة ويمكن تحديد أيام الإباضة في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية عن طريق إجراء اختبارات البول الخاصة بالإباضة أو إجراء اختبارات أخرى خاصة بعملية الإباضة، كما يفضل استشارة الطبيب من أجل المساعدة في حساب أيام التبويض.

علامات وأعراض الإباضة

هناك بعض العلامات التي تظهر على المرأة ويمكن من خلالها التنبؤ بفترة حدوث التبويض ومن هذه العلامات ما يلي:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم بنسبة بسيطة حيث قد يمكن أن ترتفع هذه الحرارة بمقدار نصف درجة إلى درجة واحدة.
  • ارتفاع في نسبة هرمون الملوتن والذي يمكن قياسه عن طريق استخدام أجهزة يمكن من خلالها تحديد موعد التبويض.
  • شعور المرأة بألم في الثديين.
  • وجود انتفاخات في منطقة البطن.
  • ملاحظة المرأة وجود إفرازات مهبلية في ملابسها الداخلية أو ملاحظتها مخاط في عنق الرحم حيث تتميز هذه الإفرازات بالشفافية وانها قوام مطاط يشبه إلى حد كبير زلال البيض ولكنة اقل سمكا منه.
  • وجود تشنجات خفيفة بالإضافة إلى الشعور بآلام في منطقة الحوض.
  • ملاحظة المرأة آثار دم بسيطة في ملابسها الداخلية.
  • إثارة المرأة جنسيا أكثر من المعتاد: حيث أن المرأة تكون مثارة جنسيا في هذه الأيام وانها اكثر اجتماعية كما تشعر بأنها جذابة خلال هذه الأيام أكثر من الأيام الأخرى.

زيادة فرص الحصول على الحمل

  • تعد أيام التبويض هي أكثر الأيام التي تكون الفرصة أكبر لحدوث الحمل حيث قد تصل نسبة حدوث الحمل شهريا من 20 إلى 25 % ويمكن للمرأة أن تزيد من فرص الحمل عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة كل يومين أو ثلاثة أيام.
  • حيث أن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام خلال فترة الخصوبة ترتفع نسبة حدوث الحمل وينصح أن تكون ممارسة العلاقة الحميمة في حالة وجود إفرازات في عنق الرحم حيث تتمكن هذه الإفرازات من التقاط الحيوانات المنوية.
  • كما ترتفع نسبة حدوث الحمل عند النساء الذين لم يمر على زواجهم إلا عام واحد حيث قد تصل هذه النسبة إلى 80 % وخاصة عند النساء تقل أعمارهم عن الأربعين عام ويحرصن على ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام كما لا يتناولن أي مانع من موانع الحمل.

خطوات مهمة لحدوث الحمل

  • ممارسة الجنس بانتظام: حيث أن فرصة حدوث الحمل تزداد إذا ما تمت عملية الممارسة الجنسية بعد يوم أو اثنين من أيام التبويض ولكن الدور الشهرية تختلف في مدتها حيث تكون منتظمة أو غير منتظمة وهنا تجدر الإشارة إلى أن الحيوان المنوي يصير حيا داخل الجهاز التناسلي للمرأة من يوم إلى خمسة أيام لذا يفضل أن يمارس الجنس قبل الإباضة بثلاثة أيام مع الانتظام في ممارستها لمدة يومين أو ثلاثة بعدها لزيادة نسبة حدوث الحمل.
  • نامي على ظهرك بعد ممارسة العلاقة الجنسية: حيث يجب أن تستلقي المرأة على ظهره بعد ممارسة العلاقة الحميمة لمدة خمس دقائق علي الأقل وذلك من أجل إعطاء الحيوان المنوي فرصة للذهاب إلى الرحم.
  • اخلقي مناخا مناسبا للحيوانات المنوية: وذلك عن طريق الابتعاد عن استخدام المرطبات الصناعية التي تستخدم لترطيب المهبل حيث أن هذه المرطبات تغير من حموضة المهبل.
  • حددي يوم التبويض بدقة:  وذلك عن طريق كتابة درجة حرارة جسمك بالإضافة إلى تدوين نسبة الإفرازات المهبلية ومثليها بيانيا علي المنحني البياني أو قيسي هرموناتك الأنثوي عن طريق استخدام بعض التقنيات الحديثة قبل أيام التبويض.
  • المحافظة على الوزن المثالي: حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الوزن سواء بالزيادة أو النقصان لها دور هام في عملية التبويض، حيث أن مؤشر كتلة الجسم قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات في الهرمونات مما يؤدي إلى خلل في معرفة أيام التبويض.
لهنا نكون عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي اعدناه تحت عنوان حساب يوم التبويض بدقة، حتى يتم معرفة الأوقات المناسبة لحدوث الحمل عند المرأة.  
 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط