آخر تحديث: 10/08/2021

فوائد حمية البحر الأبيض المتوسط لنحافة الجسم

فوائد حمية البحر الأبيض المتوسط لنحافة الجسم
تعتبر حمية البحر الأبيض المتوسط ذات شهرة ممتازة لأنها واحدة من أحسن الأساليب الغذائية الصحية، فهي تعد واحدة من أكبر الخطط الشعبية الغذائية  التي ينصح بها  أخصائيو الرجيم حيث أنها لينة ومليئة بالمأكولات اللذيذة، بالإضافة إلى أنها غنية بالفوائد الصحية.
ففي الحقيقة، أن المواظبة على رجيم البحر الأبيض المتوسط يساعد على نقص الوزن، بالإضافة إلى قلة الالتهاب داخل الجسم، وأيضًا قلة مخاطر العدوى بأمراض كثيرة حادة، لهذا فسوف نتناول في تلك المقالة أهم المعلومات عن الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط، وأيضًا فوائد الحمية، وعيوبها المتوقعة.

ما المقصود بحمية البحر الأبيض المتوسط ؟

 تعتبر الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط هي :

  • نمطًا غذائيًا يستند على الأنظمة الغذائية التقليدية في بلاد البحر المتوسط على سبيل المثال دولة إسبانيا ودولة فرنسا ودولة إيطاليا ودولة اليونان ولاحظ الباحثون أن الأفراد في تلك الدول عندهم نسب قلة لمن يعانون من الأمراض الحادة.
  • وذلك مقارنة مع هذه الموجودة بدولة الولايات المتحدة، بالإضافة إلى شمال أوروبا، لأن يًرجِع هذا إلى أسلوبهم الغذائي الفريد.
  • بصرف النظر عن الأنظمة الشائعة الغذائية الأخرى، ترتكز الأنظمة الغذائية الخاصة بـ حمية البحر الابيض المتوسط تشتمل على معظم الأطعمة الغذائية عوضًا عن حسابات السعرات الحرارية، وأخذ مغذيات محددة، مثل الدهون الصحية، أو الفاكهة أو الخضار أو المكسرات أو البذور أو البقوليات أو الحبوب الكاملة ضمن المكونات الأساسية للأنظمة الغذائية الخاصة بـ حمية البحر الأبيض المتوسط.
  • من جانب أخر، الأطعمة قليلة الصحية به مثل اللحوم الحمراء، أو الحلويات، أو المأكولات المصنعة.

لم تعد رجيم البحر الابيض المتوسط صحية؟

تعد أنظمة الرجيم الخاصة بالبحر المتوسط، من الحميات صحية المليئة بالمواد الأساسية النافعة للجسم منها:

  •  تتألف بصورة أساسية من زيوت الزيتون، أو الفاكهة أو الخضار الملون، أو الحبوب الكاملة، أو منتجات الألبان التي تحتوي على دسم قليل.
  • يدمج ذلك النظام الغذائي الخاص بالبحر المتوسط، البروتينات (خفيفة الدهون) على سبيل المثال الدجاج، أو السمك، على اعتبار أنه عوضًا عن أكل اللحوم الحمراء.
  • أنظمة الرجيم الخاصة بالبحر المتوسط، تشتمل على عناصر كثيرة من مضادة الأكسدة، وأيضًا مضادات الالتهابات المركبة.

هل أنظمة الرجيم الخاصة بالبحر المتوسط سهلة وبسيطة؟

 اتباع أنظمة البحر المتوسط، ربما يكون الحل الأمثل الخاص بمتلازمة الرجيم، كما أن له فوائد صحية كثيرة، ويرجع ذلك إلى :

  • حيث أن أنظمة البحر المتوسط مائية ولذيذة، لهذا من السهل اتباعها خلال فترة طويلة.
  • إذ أتممت نتائج هامة تفيد أهميتها صحياً، لاسيما وأن عدد السكان الكبير، ذات الثقافات المتنوعة، تستطيع أن تستند إلى حمية البحر المتوسط، باعتبار أنها أنظمة غذائية يومية وسهلة.

طريقة اتباع نظام الرجيم الخاص البحر المتوسط

 يركز نظام البحر المتوسط الغذائي غالبًا على :

  • المواد الغذائية المليئة بالفيتامين وأيضًا المعادن على سبيل المثال الفاكهة الخضار بالإضافة إلى الدهون الصحية وأيضًا الحبوب الكاملة.
  • رغم من أنه يركز بصورة أساسية على المأكولات النباتية، لكنه يستطيع الاستمتاع بأطعمة أخرى على سبيل المثال الدجاج والأطعمة البحرية، والبيض بالإضافة إلى منتجات الألبان بانتظام.
  • في نفس ذات الوقت، يشترط الابتعاد عن الأغذية المصنعة، وأيضًا السكريات الزائدة، والحبوب المكررة بالإضافة إلى المشروبات المضاف إليها السكر.
  • علاوة على ذلك المواظبة على المأكولات المسموح بها وتجنب المحظورة، فإن ممارسة الرياضة بانتظام - يعتبر عنصر رئيسي آخر بالنظام الغذائي المتوسطي.
  • المشي والركض وركوب العجل والتجديف بالإضافة إلى رفع الأثقال ليست سوى أمثلة قليلة على ممارسة الرياضة التي تستطيع إضافتها للروتين اليومي خلال اتباع ذلك النظام الغذائي.

أهمية النظام الغذائي الخاص بالبحر المتوسط

ترجع أهمية هذا النظام الغذائي إلى الأتي:

1. يرفع من نسبة نقص الوزن:

  • تحفز الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط على تناول عدد مختلف من الأطعمة المليئة بالمواد الغذائية كما يحد من المأكولات المصنعة، وأيضًا السكريات الزائدة.
  • فهي عادة ما تكون مرتفعة السعر الحراري لذلك السبب، تستطيع أن يتسبب في مزج الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط مع أسلوب حياة صحي من أجل نقص الوزن.
  • أيضًا، عثرت على مراجعة من أصل خمس أبحاث أن حمية البحر المتوسط كانت إيجابية مثل الأنظمة الغذائية الثانية مثل النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات لنقص الوزن، فهذا يتسبب في نقص ما يبلغ اثنان وعشرين رطلاً (عشرة كجم) خلال عام واحد.
  • بالمثل، أوضح بحث كبير تم إجراءه على 32000 فرد أو أكثر أن المواظبة طويل الأمد على نظام البحر المتوسط الغذائي يمكن أن ينقص الوزن وإذابة دهون البطن خلال خمسة عوام.

2. يحسن من سلامة القلب :

  •  لقد وجدت أبحاث كثيرة أن المواظبة على النظام الغذائي للبحر المتوسط يستطيع أن يحسن من سلامة القلب.
  • في واحدة من الأبحاث، تسبب اتباع تلك الحمية مضاف إليها المكسرات، وزيوت الزيتون لفترة تبلغ ثلاثة أشهر لتطورات كبيرة بمعدلات الكولسترول وضبط ضغط الدم، لأن كلاهما أحد العوامل الخطيرة للعدوى بمشاكل القلب.
  • بالمثل، لاحظت أبحاث ثانية أن المواظبة على أنظمة البحر الأبيض المتوسط، أخذ ثلاثين جرامًا مكسرات كل يوم لفترة سنة ربما ينقص نسبة انتشار أمراض الحمية الغذائية بمعدل يبلغ أربعة عشر٪.
  • عرفت متلازمة الأنظمة الغذائية أنها عدد من الحالات حيث أنها قد ترفع خطر التعرض لمشاكل القلب، وأيضًا السكتة الدماغية، بالإضافة إلى مرض السكري.

3. يقي من التعرض لمرض السكري النوع ٢:

  •  وجدت معظم الدراسات أن الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط تستطيع أن تقي من التعرض لمرض السكري النوع ٢ مثل.
  • وربما لاحظت واحدة من الأبحاث التي تم إجراءها على أربعمائة وثمانية عشر فرد أن الأفراد الذين واظبوا على النظام الغذائي الخاص بالبحر المتوسط يعدو أقل إصابة بمعدل 52٪ للأشخاص الذين يصابون بمرض السكر النوع ٢ خلال أربعة أعوام، مقارنةً بعدد أخر.
  • كما قد أوضحت أيضًا الأبحاث التي تم إجراؤها على تسعمائة وواحد فرد مصاب بمرض السكري النوع الثاني أن المواظبة على الأنظمة الغذائية الخاصة بالبحر المتوسط متعلقة بنقص معدلات السكر داخل الدم وأيضًا الهيموغلوبين A1C حيث أنه علامة على السيطرة طويل المدى على معدل السكر داخل الدم.
وأخيرًا فقد وجدت أبحاث تم إجراؤها على خمسمائة ثمانية وتسعون فردًا على أن المواظبة الصارمة على حمية البحر الأبيض المتوسط يتعلق بمعدلات قليلة من علامات الالتهابات المختلفة، كما أوضحت دراسة أخرى تم إجراؤها أن ستة وستون من المسنين، ربما تعلق المواظبة على النظام الغذائي الخاص بالبحر المتوسط لفترة من ثلاثة إلى خمس أعوام لنقص أعراض الالتهاب في الجسم عندهم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط