كتابة : Reham
آخر تحديث: 19/04/2022

خصائص ومميزات المدارس الفنية ومجالات العمل بعد التخرج منها

خصائص ومميزات المدارس الفنية ومجالات العمل بعد التخرج منها
يرغب الكثير من الناس في معرفة خصائص ومميزات المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع وأهميتها للطالب وكيف يمكن أن يستفيد منها، ونظراً إلى رغبة الكثيرين في معرفة مزايا التعليم الفني سوف نتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن مفهوم المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع وخصائصها ومميزاتها.
وعلى الرغم من أن التعليم الفني ينظر له نظرة سلبية في كثير من المجتمعات مقارنة بالتعليم الثانوي ودخول الجامعة، ألا إن هذه النظرة مخطئة لأن كل شيء له مميزاته وعيوبه، فلو عرفنا قيمة التعليم الفني لوجدناه ليس أقل أهمية من التعليم الثانوي العام.

خصائص ومميزات المدارس الفنية

سواء التحق الطالب بالتعليم الثانوي أو الفني فالأمر يتعلق في النهاية بمستوى الطالب ورغبته، فيمكن أن يخرج الطالب الذي كان في مدرسة فنية له مستقبل أكبر وأعظم من الطالب الذي تخرج من الثانوي والجامعة، وسوف نعرف الآن مميزات التعليم الفني للطالب:

إتاحة فرص العمل للشباب والفتيات:

  • يسهل التعليم الفني وجود فرص العمل بعد الانتهاء من التعليم، حيث أن مفهوم فرص العمل تغير في السنوات الأخيرة بدرجة كبيرة، وأصبحت الدولة تحتاج للفنيين أكثر من المهن الأخرى فالمدارس الفنية تخرج أصحاب مهارة وعمال مدربين.
  • وقد بلغت نسبة البطالة على مستوى العالم 14.5 تقريباً وهي نسبة تزداد بشكل مستمر بسبب زيادة عدد السكان، وتزداد البطالة بسبب وجود أعداد كبيرة من خريجي الجامعات، وتفوق هذه الأعداد فرص العمل الموجودة، فجزء كبير من أماكن العمل يطلب فنيين.

القدرة على إقامة مشروع خاص:

  • الطموح والرقي عند الإنسان لا يرتبط دائماً بنمط التعليم فهناك خريجين كليات قمة وبدون عمل، كما أن هناك خريجين مدارس فنية وقد وصلوا لأعلى الدرجات وحققوا الثراء الكبير، ذلك لأن المشاريع المرتبطة بالتعليم الفني تنتمي غالباً إلى المشاريع المتوسطة أو الصغيرة.
  • وبذلك فإن رأس المال في البداية لا يكون كبير، كما أن المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع تخرج طلاب متعلمين وقادرين على تقديم الأعمال والخدمات الهامة للمجتمع والتي يزداد الإقبال عليها الأمر الذي يضمن استمرارية المشروع ونجاحه في زمن قياسي.
  • المدارس الفنية تخرج الموهوبين يفتح التعليم الفني المجال أمام الطلاب الذين لم يحققوا تفوق في الدراسات العلمية.
  • وبذلك نجد أن أغلب الداخلين في هذا التعليم أصحاب مواهب ومهارات مثل المهارات اليدوية لأنهم يتلقون التدريب المناسب الذي يقوي موهبتهم وقدراتهم ويعلمهم كيفية استغلالها أو طرق التعامل مع الأدوات والآلات الحديثة.

تنمية المهارات وصقل المواهب:

  • حيث يوجد فروق كبيرة بين الشخص المهني الذي تلقى تدريب وفقاً لبرنامج تأهيلي معتمد ومحدد على نهج معين.
  • وبين أصحاب المهن الذين اكتسبوا خبرتهم عن طريق دخولهم مباشرة إلى سوق العمل.

المدارس الفنية توفر إمكانية العمل من المنزل:

أهم مجالات التعليم الفني

تتنوع مجالات المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع أو التعليم الفني وبخاصة في العصر الحديث، فلم تقتصر فقط على الصناعة وأهميتها أو الزراعة ولكن ظهرت مجالات أخرى مبتكرة يمكن أن يلتحق الطلاب بها ومنها:

  • مجال الطاقة النووية الموجود في بعض الدول العربية، مثل مصر والإمارات ويعمل الخريجين من هذا المجال في محطات الطاقة الكهربية والمفاعلات، ولا تزال الحاجة إلى المهنيين والفنيين القادرين على العمل بكفاءة.
  • مجال التعدين والبترول، يمكن تأهيل الطلاب في التعليم الصناعي مباشرة لكلية الهندسة الأكاديمية إذا نجح الطالب بتقدير جيد، ويوجد مدارس ثانوية متخصصة في التأهيل المباشر لمجال التعدين والكشف عن البترول وتحليل التربة، وغيرها من مجالات مثل التبريد والإلكترونيات والبتروكيماويات وغيرها.
  • أقسام التمريضأهم أشياء تفعلها المرأة ببراعة أكثر من الرجل الفني، وتعتبر من أكثر المجالات التي يدخل فيها الشباب من الجنسين لأن سوق العمل مفتوح أمامها ومدة الدراسة تكون غالباً خمس سنوات بعد الإعدادية، ليتخرج الطالب إلى كلية التمريضأهم أشياء تفعلها المرأة ببراعة أكثر من الرجل أو لسوق العمل بشكل مباشر.
  • قسم الفني الصيدلة، يعتبر من الأقسام الفنية التي يدخلها الطلاب ولكنها غير منتشرة في الوطن العربي بكثرة، ولكن هذا المجال له مزايا متعددة ليتخرج منها فني صيدلي يتاح له توزيع الأدوية في الصيدليات وسلاسل البيع بالتجزئة، وفي المرافق الطبية الأخرى.
وبذلك فقد تكلمنا عن خصائص ومميزات المدارس الفنيةالمدارس الفنية الحديثة يستفيد منها الجميع وعرفنا مجالاتها وكيف يمكن للطالب أو المتخرج أن يستفيد منها، لأنها تخرج مهندسين وأصحاب مهن نافعة للمجتمع، ولا يجب الضغط على الطالب إن كان لا يرغب في التعليم الثانوي وترك الحرية له لاختيار المجال حسب رغبته حتى يتفوق فيه.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ