سر نجاح الحياة الزوجية
بواسطة: :name الاء
آخر تحديث: 28/11/2020
سر نجاح الحياة الزوجية
يتلخص سر نجاح الحياة الزوجية بين الرجل والمرأة معرفة كلًا منهما لحقوقه وواجباته والسعي نحو إنجاز واجباته نحو الطرف الآخر قبل أن يسأل عن حقوقه.
يعتبر الحب والاحترام من أساسيات نجاح الحياة الزوجية، ولكن لا يتوقف الأمر هنا فقط، حيث أنه هناك الكثير من العوامل التي تساعد على نجاح الحياة الزوجية سوف نتحدث عنها تفصيلًا في هذا المقال.

أسرار الحياة الزوجية الناجحة

لكي ينال كلًا من الطرفين السعادة الغامرة في هذه العلاقة المقدسة، يجب معرفة سر نجاح الحياة الزوجية الذي لا يعتبر بالأمر السهل ولكنه شيء يحتاج إلى بذل مجهود من الطرفين لكي يسعد كلًا منهما الآخر، وإليكم بعض هذه الأسرار:

الانتباه للطرف الآخر

التركيز مع الطرف الآخر وإعطاءه بعضًا من الوقت والاهتمام وعدم الانشغال عنه في العمل ومتاعب الحياة، وحين يجمعهما وقت معين لابد على كل طرف أن يحضر بكامل ذهنه مع الطرف الآخر وترك جميع أمور الحياة جانبًا.

إظهار الحب

أن يؤكد كل طرف على حبه للطرف الآخر في كل وقت، وأن يعبر كلًا منهما على رغبتهما الشديدة على استمرار الحياة بينهما.

إحذر الروتين

البعد عن الروتين والسعي دائمًا نحو التغيير الأمر الذي يساعد على تحويل الحياة الزوجية إلى أمر ممتع، وذلك مثل زيارة بعض الأماكن الجديدة معًا، أو مشاهدة فيلم حتى لايشعر الطرفان بالملل.

تبادل الثقة

أهم سر من أسرار الحياة الزوجية هو تبادل الثقة بين الطرفين والصدق الذي يساعد على تقوية العلاقة وإبقائها صحية وسليمة.

التواصل بشكل حضاري

أن يكون هناك تواصل جيد بين الطرفين وعندما يكون هناك نقاش حول أمرًا مان يجب أن يكون هذا بشكل حضاري.

وضع الطرف الآخر على قائمة الأولويات

يجب أن يكون نجاح الحياة الزوجية هو من أولويات الطرفين، حيث أن مشاغل الحياة كثيرة الرجل في عمله وسعيه دائمًا في كسب الرزق حتى يسد حاجة أسرته، وكذلك المرأة تعطر كامل تركيزها لمنزلها واحتياجاته والأبناء، لكن في ظل كل هذا يجب إعطاء الاهتمام للشريك الآخر وأن يكون في مقدمة الأولويات.

المشاركة في تربية الأطفال

المشاركة سويًا في تربية الأطفال تعطي جو من السعادة والأمان للأطفال، كما يجب تخصيص وقت معين للمناقشات الأسرية ومعرفة آراء الأطفال فيما يدور حولهم واحترام رأيهم، حيث أن هذا يوفر لهم الكثير من الاستقرار النفسي.

الاستقلالية

حيث أن الزواج لا يعني أن يفقد أحد الزوجين الاستقلالية وقضاء وقت بمفرده وممارسة الهوايات المفضلة إليه، فهذا دائمًا يجدد الحب بينهما.

عدم التوافق المستمر

لا يعني الزواج بأن يكون الطرفين دائمًا على توافق تام، بل عندما يوجد اختلاف في وجهات النظر ويحترم كلًا منهما الآخر يوثق الحياة الزوجية ويقويها.

الاحترام قبل الحب

الاحترام من أهم أسس نجاح العلاقة الزوجية، حتى وإن لم يكن هناك الكثير من الحب، فالاحترام يجلب الحب والهدوء والاستقرار على الحياة الزوجية، وخاصة الاحترام وقت حدوث أي شجار أو نقاش يجب أن يحترم كل طرف الطرف الآخر دون أن يجرحه بكلمة تترك آثارها بداخله.

أسرار الحب في الحياة الزوجية

الحب هو سر نجاح الحياة الزوجية، ولكن الحب مثله مثل أي نوع من المشاعر الآخر من الممكن أن تتغير بمرور الوقت، إما أن تزيد أو تقل، وإليكم بعض العوامل التي تعمل على زيادة مشاعر الحب بين الزوجين:

الرومانسية

حيث يُعتبر تجديد الرومانسية من وقت لآخر من أهم العوامل التي تزيد الحب بين الطرفين، ويكون ذلك عن طريق جلب الهدايا من وقت لآخر بدون مناسبات، إرسال رسالة حب من كل حين لآخر.

العلاقة الحميمة

إذا كانت العلاقة الحميمة بين الزوجين مليئة بالحب والشغف تساعد على استقرار الحياة الزوجية أكثر وأكثر.

التركيز مع الإيجابيات

يجب على كل طرف من الأطراف أن يركز فقط على إيجابيات الطرف الآخر وعدم النظر إلى السلبيات، وذلك لأن لكل منا له ايجابياته وسلبياته.

التسامح

عندما يخطىء أحد الطرفين في الآخر يجب أن يسرع في الاعتذار ويجب أن يكون الكرف الآخر سريع الرضا ويقبل الاعتذار حتى تستمر الحياة الزوجية.

البعد عن الأنانية

وذلك لأن معظم حالات تفكك الحياة الزوجية هو الأنانية من أحد الطرفين وعدم النظر إلى حاجات وحقوق الطرف الآخر.

حسن الاستماع

النساء في حاجة كبيرة جدًا للاستماع إليها دون ملل، ولكن ليس فقط الاستماع بل والتركيز أيضا معها حينما تتحدث والاهتمام لما تقول.

أهداف الزواج

يعتبر معرفة الهدف من الزواج سر نجاح الحياة الزوجية، حيث أنه عندما يعرف الطرفان لماذا يتزوجون وما معنى الحياة الزوجية وما يحتاج إليه كل طرف من الآخر، يساعد على استقرار الحياة ونجاحها، من أهم أهداف الزواج:

  • وجود شريك يكون سندًا في مواجهة صعوبات ومشكلات الحياة.
  • عفاف النفس والاستمتاع بحلال الله سبحانه وتعالى.
  • إنجاب الأطفال وإعمار الأرض كما أمر الله.
  • الشعور بالاستقرار والأمان والطمأنينة والشعور بالأنس وعدم الخوف من الوحدة.
  • يعتبر الزواج بابًا من أبواب جلب الرزق.

علامات تدل على تدهور الحياة الزوجية

كما تحدثنا عن سر نجاح الزوجية، سوف نتحدث أيضًا عن العلامات التي إذا وجدت دلت على بداية تدهور الحياة الزوجية والحب بين الزوجين، فاحذروا العلامات التالية:

الصمت بين الزوجين

فعندما يبدأ الصمت بين الزوجين ولا يهتم كلًا منهما بالحديث مع الطرف الآخر، فهذا يدل على بداية دخول الملل إلى الحياة الزوجية، لذا من الهام جدًا الحديث سويًا حتى عن أبسط الأشياء.

الشعور بالملل

عندما يُصبح الجلوس معًا يتخلله الملل أو الخروج أيَضًا لا يوجد به الشعور بالمتعة، فهذا يعني بداية دخول الروتين إلى الحياة الزوجية وبداية حدوث المشاكل.

الشعور بالحزن والتعاسة

عندما يشعر أحد الزوجين بالحزن وغياب السعادة وأنه قليل الحظ فهذا يعني أن هذا الزواج لا يسير على ما يرام.

انعدام الثقة

عندما يفقد أحد الزوجين ثقته في شريك حياته فهذا من أسوأ الأشياء التي تدمر الحياة الزوجية وتنهي العلاقة تمامًا.

نصائح للمقبلين على الزواج

قبل الإقبال على الزواج يجب معرفة الغاية منه ومعرفة أن الحياة الزوجية لا تخلو من المشكلات، لذا يجب قراءة النصائح التالية للمقبلين على الزواج:

حسن اختيار شريك الحياة

حيث أن الرجل يبحث دائمًا عن المرأة الجميلة والخلوقة صاحبة النسب والتي يستطيع أن يرى فيها أمًا صالحة لأبنائه، وكذلك المرأة تبحث عن الرجولة والحنان في الرجل، لذا يجب على كل طرف أن يختار الشخص الذي يجعله يشعر بالرضا.

فترة الخطوبة

يجب على كلا الطرفين أن يتعرفا جيدًا في فترة الخطوبة وأن يعرف كل شخص ما يحبه الآخر وما يغضبه، كما يجب وضع أساسيات الحياة الزوجية والاتفاق المُسبق حول كل شيء حتى يهنئوا بحياة مستقرة وسعيدة.

معرفة الحقوق والواجبات

عندما يعرف كل شخص ماله وما عليه تصلح الحياة الزوجية، وتخلو من الأنانية.

نستنتج مما سبق أن سر الحياة الزوجية يكمن في الاحترام المتبادل بين الزوجين والحب الذي يجعل من الحياة سعيدة ومستقرة ويشعر كل منهما بالأمان.

الحياة الزوجية هي حياة مقدسة يسودها الحب والمودة، والأطفال الناشئين عنها هم نعمة من الله، لذا يجب أن يحاول كلا الطرفين الحرص كل الحرص على الحفاظ عليها حياة سعيدة وهادئة.