كتابة : نجاة
آخر تحديث: 12/01/2020

طرق تنمية الذكاء

هناك العديد من الطرق التي يمكن تنمية الذكاءبها. طبعاً لا يمكن لأي شخص أن يكون آينشتاين أو فينمان أو تورينج أو كوري، فهؤلاء الناس بمثابة حالات استثنائية لسبب ما. ولكن على الرغم من أنه لا يمكن لأي شخص الوصول إلى مستويات ذكاء رائعة حقًا، إلا أن أي شخص لديه قابلية تحسين قدرته العقلية العامة، وتطويرها وجعلها أكثر حدة وفطنة.
طرق تنمية الذكاء

طرق تنمية الذكاء

تتوفر العديد من الطرق والتمارين التي يمكن من خلالها إنعاش العقل وتزويده ببعض الطاقة للعمل وأداء وظيفته بذكاء، ومن بينها:

تطوير مهارات الاتصال

من خلال إجراء مناقشات حول الأفكار؛ عن طريق كتابة الأفكار في مجلة، أو عن طريق لعب ألعاب الكلمات،أوعن طريق الاستماع إلى محادثات مثيرة للاهتمام، يتم تعزيز مهارات الاتصال، ويصبح فهم الأمور بشكل أسرع.

استخدام الجسم

أي شخص يرقص أو يعزف على البيانو سيعرف أنه، إلى جانب المتعة التي تأتي مع التعبير عن الذات، هناك قدر كبير من التركيز الذي يتطور من خلال المشاركة المستمرة في هذه الأنشطة. والأمر نفسه ينطبق على أنشطة مثل الرسم أو فنون القتال أو اليوغا. من خلال هذه الأنشطة، يتم تحسين مهاراتنا الحركية الجسميةوالدقيقة، وهي تزودنا بمركز ثابت للعقل، مما يعزز من عملية صنع القرار، ومستويات التركيز، وامتداد الانتباه.

لعب لعبة الأرقام

يمكن إثراء قدرتنا على التفكير المنطقيبشكل كبير من خلال لعبالألغاز المتقاطعة بانتظام والألعاب الرقمية (على سبيل المثال، سودوكو) وغيرها من الألعاب الصعبة التي تمد العقل. هذه تشجعنا على النظر في الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها حل المشكلات، واتخاذ وجهات نظر مختلفة، مما يعني أننا نبتعد عن التفكير الثابت ونتجه نحو وجهات نظر أوسع عند معالجة المشاكل الصعبة.

الاتصال مع العواطف

في كتابه، الذكاء العاطفي، يتحدث عالم النفس دانييل جولمان عن أهمية فهم أفكارنا وعواطفنا من أجل التعرف على ما نحن عليه، وكذلك مكاننا في العالم. من خلال تطوير الذكاء العاطفي، نحن أيضًا قادرون على بناء علاقات ناجحة، وتمكننا من الرد والإستجابة بشكل مناسب لمجموعة واسعة من الظروف التي تنشأ داخل علاقاتنا.

تمارين "Neurobic"

إن إمداد دماغك بتجارب جديدة تجمع بين الحواس الجسدية (الرؤية والرائحة واللمس والذوق والسمع )مع الإحساس العاطفي،يحفز المزيد من الروابط بين مناطق المخ المختلفة، ويؤدي بالخلايا العصبية لإنتاج مغذيات طبيعية في الدماغ تساعد الذاكرة بشكل كبير، وتجعل الخلايا أقوى وأكثر مقاومة لآثار الشيخوخة. تقوم هذه التمارين، على سبيل المثال، على العزف باليد الغير المهيمنة أو الكتابة باليد التي لا تعتادالكتابة بها.

فرش الأسنان باليد التي لا تفرش بها عادة

أظهرت الأبحاث أن استخدام الجانب الآخر من عقلك (كما في هذا التمرين) يمكن أن يؤدي إلى توسع سريع وكبير في أجزاء القشرة التي تتحكم في المعلومات اللمسية من اليد وتعالجها.

تمرين الدماغ: قم بفرش الأسنانباليد التي لا تستخدمها عادة، ولا تنسَ فتح الأنبوب وتطبيق معجون الأسنان كذلك بنفس اليد المعاكسة.

تبديل أنشطتك الصباحية

القيام ببعض التغيير والخروج عن الروتين اليومي الخاص بكل صباح، كذلك له دور في إضفاء بعض الطاقة لعمل المخ والدماغ، كأن ترتديثيابك بعد الإفطار، أو أن تأخذ معك الكلب في مسار جديد، أو تغيير محطة الأخبار التي تعتاد مشاهدتها كل صباح. حتى مشاهدة برنامج للأطفال مثل Sesame Street، على سبيل المثال، قد يحث الدماغ على ملاحظة مقدار ما تعتبره أمراً مفروغًا منه يتم استكشافه بعمق من قبل الأطفال.

اقلب الأشياء المألوفة رأسًا على عقب

عندما تنظر إلى الأمور في الجانب الأيمن، فإن عقلك "اللفظي" الأيسر يصنفها بسرعة ويحول انتباهك إلى مكان آخر. عندما تكون مقلوبة رأسًا على عقب، تبدأ شبكات دماغك اليمنى في محاولة لتفسير الأشكال والألوان والعلاقات لصورة محيرة.

تمرين الدماغ: اقلب صور عائلتك أو ساعة مكتبك رأسًا على عقب.

تبديل المقاعد

في معظم العائلات، يكون لكل شخص مقعد "خاص" به في السفرة، لكن عقلك يستفيد من تجارب جديدة.

تمرين الدماغ: بدّل المقاعد لتغيير الموضع الذي تشغله، ومن تتصل به، ومنظورك للغرفة، وحتى كيف تصل إلى الملح والفلفل.

الاتصال الحسي

نملك كلنا ذلك الربط بين رائحة القهوة والصباح أو بداية اليوم، وهذا ما يسمى بالاتصال الحسي، وفي إطار تنمية الذكاء يوصى بخلق هذا الاتصال الحسيبروائح أخرى جديدة (كالفانيليا، الحمضيات، أو النعناع)بأي نشاط، سوف يعمل ذلكعلى تنبيه المسارات العصبية الجديدة.

تمرين الدماغ: احتفظ بمستخلص من رائحتك المفضلة بالقرب من سريرك لمدة أسبوع. افتحها واستنشقها عند استيقاظك لأول مرة، ثم مرة أخرى وأنت تستحم أو وأنت تلبس ملابسك.

افتح نافذة السيارة

يشارك الحصين، وهو منطقة من عقلك تعالج الذكريات، في ربط الروائح والأصوات والمعالم السياحية لإنشاء خرائط ذهنية.

تمرين الدماغ: حاول التعرف على الروائح والأصوات الجديدة في طريقك. يؤدي فتح النوافذ إلى تزويد هذه الدوائر بمزيد من المواد الخام.

القراءة بصوت عال

عندما نقرأ بصوت عالٍ أو نستمع إلى القراءة،نستخدم دارات دماغية مختلفة تمامًا عن داراتنا أثناء القراءة بصمت لأنفسنا.

تمرين الدماغ: اقرأ بصوت عالٍ مع شريكك أو صديقك، مع تبديل أدوار القارئ والمستمع. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للحصول على كتاب، ولكن بالإضافة إلى تدريب عقلك، ستقضي بعض الوقت الجيد معًا.

تناول الأطعمة الغير مألوفة

يمكن لنظامالشمأن يميز ملايين الروائح، عن طريق تنشيط مجموعات فريدة من المستقبلات في الأنف. ولها صلة مباشرة بالمركز العاطفي للعقل، لذلك قد تثير الروائح الجديدة مشاعر وروابط غير متوقعة.

تمرين الدماغ: اختر طبخاً غير مألوف بالنسبة لك، وتصفح مجموعة متنوعة من الخضروات الطازجة والتوابل والسلع المعلبة.

تعلم الترميز

الترميز ليس فقط للمهووسين بالكمبيوتر. حتى لو كان مجرد فهم كيفية عمل جهاز الكمبيوتر، لجعل عملك أكثر كفاءة أو لإضافة بعض المعارف الشائعة وهواية ممتعة في قائمتك، يمكن أن يوفر الترميز قيمة مضافة لكونه يعمل على إنشاء نقاط ربط جديدة في العقل عن طريق تفكيك المشاكل وتحليلها،كما يعلمك كيفية التعلم.

قال ستيف جوبز ذات مرة: "يجب أن يتعلم الجميع في هذا البلد كيفية برمجة الكمبيوتر ... لأنه يعلمك كيفية التفكير".

تلك كانت أبرز الطرق التي تزود نظامنا الدماغي بدفعة من الطاقة وتحفزه على العمل أكثر والتفكير بفطنة وتساهم في تنمية الذكاء، قد يكون من المهم المداومة على هذه التمارين كل يوم، وإدخالها ضمن الروتين اليومي المعتاد منذ استيقاظك، والأكيد أنك ستلاحظ تحسناً وتغييراً.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ