آخر تحديث: 30/08/2021

عسل البرسيم وفوائده المذهلة للجسم

عسل البرسيم وفوائده المذهلة للجسم
عسل البرسيم أو ما يطلق عليه عسل الزهور البرية، يعتبر من بين الأنواع التي تنتشر في دول العالم، ولكن القليل منا ما يعرف فوائده المذهلة للجسم، لذلك سنتطرق لفوائده حتى نستفيد منه أقصي استفادة ممكنة.
فعندما نتطرق للحديث عن الفوائد فقد نلاحظ أن لهذا العسل فوائد مختلفة، فهو غني بكميات كبيرة من العناصر الغذائية التي تمنح الصحة فوائد عديدة وبالأخص إذا تم تناوله بشكل منتظم، لذلك سنستمتع سويا بالحديث عن فوائد عسل الزهور البرية.

ما هوعسل الزهور البرية؟

هناك العديد من الأسماء التي تطلق على هذا العسل، فهناك من يطلق عليه اسم عسل الزهور البرية، أو عسل العصا الذهبية، ومن أهم المعلومات التي نقدمها عنه ما يلي:

  • يتم استخراج هذا العسل من الرحيق الخاص بالزهور البرية.
  • ولكن الأمر الذي يثير الدهشة في هذه الأسماء السابقة هي أن لكل عسل يتم استخراجه من أي زهرة يختلف في نوعية العسل الخاصة به.
  • حيث أن الخليط يختلف من الزهور البرية وبالأخص في فترة تغير الفصول ما بين فصل الصيف وفصل الخريف.
  • فلكل نوع من هذا العسل له استخداماته حيث أن نوعه فريد.
  • فالتركيبة العضوية لهذا النوع من العسل يتكون من عدد كبير وهام من المعادن والبروتينات والفيتامينات والسكريات ومضادات الأكسدة.
  • كما أنها غنية بالعناصر النشطة التي تعمل على حماية الجسم من الإصابة بالأمراض بشتي الطرق المختلفة.
  • لذلك ينصح بأن نشتري عسل الزهور البرية بشكل مباشر من المصدر الحقيقة له، فيجب شراءه من النحال أو الأشخاص المنتجين لهذا العسل حتي تضمن أن تحصل على العسل الحقيقي ليمدك بالفائدة.

فوائد عسل البرسيم

من أكثر الفوائد التي نلاحظها لهذا النوع من العسل أن لديه قدرة كبيرة في زيادة معدلات الطاقة، كما أنه يعمل على تقليل إصابة الجسم بالحساسية، ويحد من ظهور الأمراض المزمنة، ويعمل على تحسين صحة البشرة، وإليكم الفوائد بالتفصيل:

1. يعتني بالبشرة:

  • هناك أنواع من العسل قد يحتوي على كمية عالية من مضادات الأكسدة.
  • هذا النوع يعمل على تحسين الصحة بشكل عام وبطرق مختلفة.
  • ويجب أن نعرف إذا قمنا باستخدام عسل الزهور البرية بشكل منتظم سواء كان هذا الاستخدام بشكل موضعي أو بشكل داخلي على البشرة، فمن الممكن أن يعمل على تقليل ظهور التجاعيد المبكرة.
  • ويقوم بتحسين ملمس الجلد بشكل ملحوظ.
  • ويقلل من إصابة الجلد بالالتهابات.
  • وأيضا يعمل على تسريع من عملية الشفاء من الجروح.

2. يحد من الأمراض المزمنة:

  •  يحتوي هذا النوع من العسل على مضادات الأكسدة.
  • هذه المضادات تلعب دور هام في حماية الأعضاء الداخلية للجسم من أن يحدث لها أكسدة وطفرات في الخلايا.
  • كما أن مضادات الأكسدة لها قدرة كبيرة في معادلة تأثير الشوارد الحرة.
  • فمن المعروف أن هذه الشوادر الحرة إذا حجمت ستعمل على تقليل إصابة الجسم بالسرطان والأمراض المزمنة الأخري.

3. يساعد في عملية الهضم:

  • من المعروف أن العسل يقوم بتقليل الألتهابات التي تصيب الجسم بشكل عام، والقناة الهضمية بشكل خاص.
  • فهو يعمل على إزالة أعراض الإمساك.
  • وأيضا يعادل معدلات التوازن البكتيري.
  • ويقوم بتحسين كفاءة الجسم عند تناوله للعناصر الغذائية بصفة عامة.
  • وبالتالي فهو يعتبر فاتح للشهية بشكل صحي، لذلك يفيد الأطفال بالتحديد أثناء نموهم.

4. يقلل من رد الفعل التحسسي:

 أكدت العديد من الدراسات والأبحاث، أن لعسل زهور البرسيم فائدة كبيرة في معالجة الجسم من الحساسية.

  • فعندما يتناول الأشخاص الذين لديهم حساسية من عسل الأزهار بكمية صغيرة، فإن ذلك سيساهم في تقليل الحساسية.
  • حيث سنلاحظ أن العطس يقل بمجرد أن تذهب إلي نزهة في وسط الأزهار.

5. يزيد من طاقة الجسم :

  • يعتبر عسل زهور البرسيم من المصدر الأرئيسية للكربوهيدرات والسكريات والمعادن.
  • هذه العناصر تعمل على تحفيز عملية التمثيل الغذائي.
  • وبالتالي فهي تقوم بإمداد الجسم بالطاقة التي يحتاجها ليكمل يومه بكل قوة.

6. يعالج المشاكل التنفسية:

  • يتم استخدام هذا النوع من العسل بشكل خاص، لأنه يلعب دور فعال جدا في معالجة الحلق من الالتهابات التي تصيبه.
  • كما أنه يقلل من السعال والالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي.

فوائد عسل الزهور البرية وعسل زهرة البرسيم

أول اختلاف نلاحظه أن عسل الزهور البرية يتم استخراجه من عسل الزهور البرية، أما عسل زهرة البرسيم يتم استخراجه من رحيق نبات البرسيم، نلاحظ أيضا أن على الرغم من اختلاف المصدر إلا أن هذين النوعين يوجد بينهم الكثير من الفوائد الصحية المشتركة، ومن بين هذه الفوائد هي:

  1. مدر للبول، ويعمل على معالجة الاضطرابات والخلل الذي يحدث في الجهاز التناسلي ومنها حرقة البول.
  2. من يعاني من داء السكري، يجب عليه أن يتناولون هذا النوع من العسل، وذلك لأنه يتكون من كمية قليلة من السكروز.
  3. يحافظ على معدل السكر في الدم، كما أنه يعمل على زيادة الجسم بالطاقة التي يلازمها للقيام بالوظائف اليومية.
  4. يقوم على معالجة جميع الاضطرابات التي تحدث بالجهاز الهضمي، كما أنه يقوم بمعالجة آلام الأمعاء والمعدة، فهو يعتبر أفضل أنواع العسل التي تستخدم في تقوية عضلات المعدة.
  5. يقوم بتنشيط للدورة الدموية فهو مقو عام للعضلات وبالأخص عضلات البطن، كما أنه يعتبر من المواد الغذائية التي تفيد الجسم بشكل ملحوظ، والفضل يرجع إلى أنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية وبالأخص الحديد.
  6. يعمل على توسيع الشعب الهوائية، وذلك عن طريق علاج ورفع من كفاءة وظيفة الجهاز التنفسي.
  7. يفيد الأطفال بشكل ملحوظ، كما أنه يعالج بعض الأمراض التي يصاب الأطفال بها منها؛ التقيؤ، والإسهال، والتبول اللاإرادي، وأيضا الصفار.
  8. يتمكن من رفع عدد الحيوانات المنوية عند الرجال، كما أنه ينظم السرعة الخاصة بها وبالأخص في مرحلة تخصيب البويضة.
  9. يستطيع أن يعالج الأمراض التي تصيب الغدة الخاصة بالبنكرياس.
  10. يسرع من عملية الشفاء للقروح والجروح، وبالأخص إذا قمنا بتطبيق بلوراته التي يتم تجميدها على هذه الإصابات.
  11. يعمل على شفاء بعض حالات ضعف الخصوبة التي تصيب المبايض، وذلك عن طريق تناول هذا الخليط بانتظام، ويتم عمل هذه الخلطة عن طريق خلط ملعقة كبيرة من كل من حبوب لقاح النحل والجنسغ الأحمر والأبيض، ومعهم غبار طلع النخيل، وشقاقل وحبة البركة، وغذاء ملكات النحل، وحبة الرشاد، وحزنبل، ومعهم كمية مناسبة من عسل البرسيم.
  12. يعمل على التقليل من الأعراض المصاحبة للحمل والولادة، وقد يتخلص نهائيا من هذه الأعراض إذا كانت بسيطة، ومن بين هذه الأعراض هي حموضة المعدة، وحدوث الدوخة، والشعور بالقيء، وحدوث انقباض بالرحم، وحالة الإمساك، وبالتالي فهو علاج فعال للقولون العصبي.
أخيرا.. يعتبر عسل البرسيم أو عسل الزهور البرية من بين الماسكات التي تفيد وتغذي البشرة بشكل ملحوظ، والسبب يرجع إلى أنه يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات، والأملاح، والمعادن، وجميع هذه المواد تفيد البشرة بشكل كبير، كما أنها تحافظ على مستوى الكولوجين في البشرة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط