علاج اضطراب القلب بالأعشاب من الطب البديل
بواسطة: :name رقية خالد
آخر تحديث: 13/11/2020
علاج اضطراب القلب بالأعشاب من الطب البديل
اضطراب القلب هو الشعور بنبض القلب بسرعة حيث يفوق المستوى المعتاد للنبض، حيث يشعر المصاب بنبضات قلبه بقوة ويكون ذلك في صدره أو رقبته أو حلقه، ولذلك يتم اللجوء إلى علاج اضطراب القلب بالأعشاب.
هناك بعض الأنماط لاضطراب القلب لا تمثل خطرًا على المريض إذ أنها سرعان ما تتلاشى بدون الحاجة للعلاج، مثل عِلاج اضطراب القلب بالأعشاب.

عِلاج اضطراب القلب بالأعشاب

يجب علاج اضطراب القلب فور الإصابة به، إذ يوجد الكثير من العوامل المؤدية له،ويقوم الاستعمال الأمثل للعلاج بالأعشاب بمعرفة العامل وعلاجه،

وعلى الرغم من ذلك يصعب معرفة العامل الأساسي، وحتى إذا ما تم تحديده يصعب علاجه، كمرض انقطاع النفس الانسدادي، إذ أن الأعشاب تسهم في معالجة الأسباب المؤدية للاضطراب،

وهذه الأعشاب منها:

الزفيرف

هو نوع من الأشجار صغير الحجم، يمكن استعماله في تصنيع الغذاء والدواء وهي تسهم في تقوية العضلات حيث يدخل في تكوينها عنصر الإيمودين، كما يقلل من ظهور الآثار الجانبية لبعض العقاقير،

ويقلل أيضًا من أعراض ضغط الدم المرتفع، وزيادة الكولسترول في الدم، والأنيميا، والسكري، والأرق، والقلق، والهستيريا، والحمى، وأمراض الرئة كالربو، وكل ذلك يعتبر من العوامل المتسببة في اضطراب القلب،

ومن ثم فهي تقلل من أعراض هذه الأمراض، فيسهم ذلك في التحكم في اضطراب القلب، ويفضل مراجعة الطبيب قبل استعمال تلك العُشبة لكي يصف الجرعة المثالية للاستخدام.

الزعرور

هو نوع من أنواع النباتات المستخدمة في تصنيع الأدوية، إذ يستخدمه بعض الأشخاص لمعالجة بعض اضطرابات الجهاز الهضمي؛ مثل المشكلات المصاحبة للدورة الشهرية، والإسهال،

وفي أغلب الأحيان يتم استعمال الزعرور في أمراض الأوعية الدموية، واضطراب القلب، وجميع أمراض القلب، والأمراض الصدرية، كما يتم استخدامه في ضبط ضغط الدم، وزيادة معدلات الكوليسترول في الدم، وتصلب الشرايين،

وهو يسهم في علاج اضطراب القلب بشكل كبير حيث تعتبر مادة الكومارينات من أحد مكوناته، كما تؤكد الدراسات أن الزعرور يسهم في تقليل معدلات الكوليسترول في الدم، ويفضل الرجوع للطبيب لمعرفة الجرعة المناسبة.

أعشاب عربية لتقوية القلب

كما يتوافر عِلاج اضطراب القلب بالأعشاب يتوافر أيضا أعشاب لتقوية القلب:

الترنجان المخزني

هو نوع من النباتات العشبية المعمرة التي تنتمي لقبيلة النعناع، كما أن أوراقه لها رائحة تجمع بين رائحة الليمون والنعناع، ويتم استعماله في عمل خلطات التتبيل للسمك والدجاج، وعمل الشاي، والمخبوزات، ويقال أن له دورًا في علاج اضطرابات الكبد والجهاز الهضمي،

ومن الاستخدامات الحديثة له معالجة الأرق، ومشكلات الجهاز العصبي التي قد تؤدي لاضطراب القلب، ويتم استخدامه بدهن طبقات الجلد به، أو شربه كأي مشروب، أو كنوع من المكملات الغذائية

 فهو يحد من القلق والتوتر وهما من أهم العوامل التي تتسبب في اضطراب القلب، حيث يدخل في تكوينه بعض الأحماض التي تمتلك مضادات الأكسدة، ويجب اللجوء للطبيب لكي ينصح بالاستخدام المناسب لهذه العشبة.

زهرة العاطفة

هي أحد النباتات العشبية التي تم استخدامها في معالجة الأرق والقلق والهستيريا، وتتم زراعتها في أوروبا، كما تستخدم جميع أجزائها في طب الأعشاب، وهذه العشبة متوفرة على هيئة صبغات ومواد سائلة،

ووفقًا لبعض الأبحاث التي قد أُجريت على بعض الحيوانات والأشخاص فإن للعشبة دورًا في علاج المشكلات النفسية والعصبية والتي تعتبر من عوامل اضطراب القلب، حيث يدخل في تكوينها مادة الهيبرفورين، وكأي عشبة يفضل مراجعة الطبيب بشأن استخدامها.

ذنب الأسد القلبي

هو أحد أنواع النباتات التي تستخدم في تصنيع الدواء، ويمكن استعماله في بعض مشكلات الدورة الشهرية مثل علاج النزيف، وعلامات انقطاع الدورة، وعلاج الأمراض المتعلقة بالقلب،

كما يتم استخدامه أيضًا في علاج ارتفاع ضغط الدم، ومن ثم يسهم في خفض نبضات القلب، ولكن يُنصح بالرجوع للطبيب لمعرفة الجرعة الملائمة.

الأعراض الجانبية السابقة لعملية علاج اضطراب القلب بالأعشاب

تعتبر الأعشاب من الأساليب التي تعالج الكثير من الأمراض، وذلك باستخدامها بمفردها أو باعتبارها من العوامل المساعدة مع الأدوية، ومن يحدد ذلك هو بالطبع الطبيب، حيث أن الأعشاب أيضًا لها بعض الأعراض الجانبية التي تحدث بالجسم،

لذا فإن دور الطبيب هام جدًا لمعرفة الكميات التي يمكن تناولها من أي عشبة، وذلك لتفادي حدوث مشكلات بسبب الاستخدام العشوائي للأعشاب، وتختلف الأعراض الجانبية باختلاف نوع العُشبة كالتالي:

الزفيرف

يُنصح باستخدامه ولكن وفقًا لتعليمات ونصائح الأطباء، لتجنب الوقوع في مشكلات صحية وبشكل خاص في الحالات الآتية:

الإصابة بالسكري

حيث أنه من الممكن أن تقلل هذه العشبة من معدل السكر في الدم، وعلى هذا يُنصح بترقّب الأعراض المصاحبة لنقص معدلات السكر في الدم.

العمليات الجراحية

من الممكن أن تقلل عشبة الزفيرف مستوى السكر في الدم، لذا فإنه من الضروري الامتناع عن استخدام هذه العشبة قبل أربعة عشر يومًا من أي تدخل جراحي.

في حالة الحمل أو الرضاعة

ليس هناك ما يؤكد صحة استخدام هذه العشبة في حالة الحمل أو الرضاعة، وعلى هذا فإن الأمان في الامتناع عن تناوله في تلك الفترة.

الزعرور

تعتبر عشبة الزعرور جيدة النتائج حين يتم استعمالها لفترات قصيرة، وأحيانًا يؤدي استخدام الزعرور إلى الإجهاد والصداع والتعرق والدوخة، وعلى هذا من الضروري اتباع التعليمات في الحالات الآتية:

الأمراض المتعلقة بالقلب

قد يتم التفاعلبين الكثير من الأدوية التي تستخدم لمعالجة أمراض القلب وعشبة الزعرور.

التدخل الجراحي

من الممكن أن يؤثر الزعرور على الدم، حيث يعمل على سيولته في وقت العملية الجراحية مسببًا بذلك نزيفًا شديدًا، وهو أمر خطير، وعلى هذا يجب الامتناع عن تناول الزعرور قبل أربعة عشر يومًا من القيام بعملية جراحية.

في حالة الحمل والرضاعة

لا يتم تداول معلومات كافية عن تناول الزعرور في تلك الفترة، وعلى هذا يُنصح بعدم الاستخدام تحسبًا لوقوع مشكلات صحية أثناء فترة الحمل أو الرضاعة.

الترنجان المخزني

تكون هذه العشبة جيدة النتائج حينما يتم تناولها تحت إشراف طبي، وأيضًا في فترات قصيرة، كما أن الأعراض الجانبية لها قليلة، وتتضمن القيء، والغثيان،  والدوخة، وألم في المعدة، لذا فإنه يفضل الأخد بالإرشادات في الحالات الآتية:

الجراحة

من الممكن أن يؤدي استخدام العشبة في حالة إضافة العقاقير التي سيتم استخدامها إلى التعمق في النوم.

الإصابة بالغدة الدرقية

قد تحدث هذه العشبة بعض التغييرات في وظائف الغدة الدرقية، وتخفض من معدلات الهرمون التابع لها، وعلى هذا يفضل الامتناع عن تناولها في تلك الحالة.

مرض السكري

من الممكن أن تساعد هذه العشبة على تقليل معدلات السكر في الدم عند المصابين بمرض السكري.

الحمل والرضاعة

يجب الامتناع عن تناول هذه العشبة في هذه الفترة.

الأطفال

تستخدم هذه العشبة فمويًّا حوالي شهر.

أعراض اضطراب القلب

لاضطراب القلب بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب، وهذه الأعراض تتمثل فيما يأتي:

  • بعض الآلام الصدرية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التنفس بصعوبة.
  • دوخة.
  • سكتة دماغية أو فقدان وعي.
  • وهناك بعض الأطعمة والمأكولات تساعد بشكل كبير في تجنب كل تلك الأعراض، حيث انها تعمل على معالجة القلب وتقويته مل الخضروات والفواكه الطازجة.
علاج اضطراب القلب بالأعشاب من طرق الطب البديل الذي يساعد بشكل كبير في معالجة جميع مشاكل القلب التي تتمثل في الشعور بالألم أو خفقان القلب