آخر تحديث: 09/09/2020

علاج الانفلونزا ونصائح تجنب مضاعفاته

علاج الانفلونزا ونصائح تجنب مضاعفاته
 
 إن الأنفلونزا هي عبارة عن مرض من الأمراض المعدية التي تحدث نتيجة وجود بعض الفيروسات في جسم الإنسان وهذه الفيروسات عبارة عن فيروسات مخاطية وقويمة، كما يلزم علاج الانفلونزا بشكل سريع.
إن الأنفلونزا هي مثل أي مرض آخر يظهر له أعراض ولكن تختلف عن غيرها من الأمراض وذلك بالنسبة للوقت التي تظهر فيه الأعراض، مما يستوجب علاج الانفلونزا.

مرض الأنفلونزا

 يوجد العديد من الأمور التي تميز الأنفلونزا عن غيرها من الأمراض المعدية الأخرى ومنها الموسمية الثابتة

إن مرض الأنفلونزا يحدث في فترات زمنية معينة وبالأخص في فصل الشتاء حيث يصاب الإنسان بنزلة البرد في فصل الشتاء كما أنه يظهر عليه أعراض الأنفلونزا بأكملها  على الشخص المصاب.

القدرة على التغير

إن الفيروسات التي يتكون منها مرض الأنفلونزا لها قدرة كبيرة على تغيير صيغتها بهدف خداع الجهاز المناعي الخاص بالإنسان وذلك لأنه عندما يقوم أي جسم غريب مثل فيروس الأنفلونزا بالدخول إلى جسم الإنسان يقوم الجهاز المناعي بالتصدي له.

ومن ثم يقوم بإنتاج أجسام مضادة للفيروسات ولكن فيروسات الأنفلونزا تتغير من شكل إلى شكل آخر بسرعة فلا تستطيع الأجسام  المضادة التعرف عليها وبالتالي يصاب الإنسان بهذا المرض برغم وجود الجهاز المناعي بالجسم.

الانتشار على نطاق واسع

إن فيروس الأنفلونزا يقوم بالانتشار بصورة سريعة كم أن أعراض هذا المرض يصعب على المريض اكتشافها وهي تزول من المرضى بعد فترة معينة حتى وإن لم يكن بأخذ أدوية لهذا المرض.

ومن أهم ما يحتاجه الإنسان من أجل الشفاء من مرض الأنفلونزا هو المناعة فيجب على كل مريض أن يقوم بتقوية مناعة جسمه من أجل مقاومة هذا المرض والشفاء منه في أقل فترة ممكنة.

أعراض مرض الأنفلونزا

 يختلف مرض الأنفلونزا عن نزلات البرد العادية وذلك لأن الأنفلونزا تعتبر مضاعفات لنزلات البرد كم أن الشخص المصاب بنزلات البرد العادية تظهر عليه أعراض طفيفة تزول بعد مدة قليلة جداً من ظهورها بينما الأنفلونزا تحدث فجأة للإنسان ولا يمكن التنبؤ بها.

كما أن الأعراض التي تحدث نتيجة هذه المضاعفات أثناء الإصابة بنزلات البرد لا يستطيع الإنسان التخلص منها بسهولة بل يحتاج أن تكون مناعة جسمه قوية لكي يستطيع التخلص منها ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • إرتفاع درجة حرارة الشخص حيث ترتفع درجة حرارة الشخص البالغ إلى 38 درجة مئوية فأكثر بينما ترتفع درجة حرارة الأطفال إلى 39 درجة مئوية.
  • الشعور بقشعريرة  وحدوث تعرق لجسم الإنسان المصاب.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالسعال الجاف.
  • الإصابة والشعور بآلام شديدة سواء في العضلات أو الظهر أو الذراعين أو الساقين.
  • الشعور بالتعب وضعف في كل أعضاء الجسم.
  • انسداد الأنف.
  • فقدان الشهية لدى المصاب.
  • الإصابة بالإسهال والتقيؤ بشكل دائم وهذا يظهر بصورة واضحة في الأطفال وصغار السن.

أسباب وعوامل خطر الأنفلونزا

  • إن الأنفلونزا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر عن طريق الهواء والاستنشاق لذلك يجب تجنب الاقتراب من الشخص المصاب بالأنفلونزا.
  • كما تنقسم إلى ثلاث مجموعات مجموعة (A) ومجموعة (B) ومجموعة (C)

الفئات المعرضة للأنفلونزا

إن الفئات التي تتعرض إلى خطر الإصابة بالأنفلونزا هم: 

  • الرضع والأطفال الصغيرة 
  • الأشخاص الذي تجاوز سنهم سن 50 عاماً 
  • كبار السن الذين يقومون بالعيش في دور الرعاية 
  • الأشخاص المصابون بمرض مزمن
  • أصحاب المناعة الضعيفة
  • المرأة الحامل 
  • الأشخاص للذين يعملون داخل المستشفيات والمؤسسات الصحية الأخرى
  • صغار السن الذين يقومون بالعلاج عن طريق الأسبرين

مضاعفات الأنفلونزا 

يوجد العديد من المضاعفات التي قد تنتج عن الأنفلونزا ومنها: 

  • الإصابة  بالتهابات شديدة في الأذنين.
  • الإصابة بالتهابات في الجيوب الأنفية الخاصة بالمصاب. 
  • الإصابة بالتهاب رئوي. 
  • الإصابة بالتهاب السحايا: يوجد أيضاً بالإضافة إلى هذه المضاعفات مضاعفات أخرى قد تتسبب في وفاة الإنسان في بعض الأحيان.

 علاج الانفلونزا 

يوجد طريقتين يمكن من خلالها ما علاج الانفلونزا:

عن طريق العقاقير أما الطريقة الثانية فعن طريق الأدوية

يوجد بعض العقاقير التي صنعت خصيصاً من اجل الأنفلونزا  وهما تايمفلو وريلينز ولكن يجب على الشخص المصاب أن يقوم بأخذ هذه العقاقير قبل إنهاء أول يومين من أيام الإصابة.

عن طريق تناول الأدوية

إن الأدوية التي تم صنعها من أجل معالجة مرض الأنفلونزا تقوم فقط بتقصير مدة الإصابة بالمرض بالإضافة إلى أن لها آثار جانبية كثيرة مثل الغثيان والتقيؤ والشعور بالصداع والشعور بفقدان الشهية.

 نصائح لتطبيق علاج الانفلونزا

 يوجد العديد من الإرشادات التي يجب على الشخص المصاب بالأنفلونزا من إتباعها ومن هذه الإرشادات ما يلي:

تناول الأطعمة الصحية والمفيدة

أن يقوم بتناول ع أطعمة صحية والتي تضم فيتامين ( E ) وفيتامين ( C ) ومن الأطعمة الصحية التي تحتوي على فيتامين ( E ) زيت عباد الشمس والذرة وحبوب عباد الشمس والجوز والفستق والبندق.

أما الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ( C} هي عصير برتقال وعصير الليمون ونبات البروكلي والفلفل الأخضر والأحمر.

تناول كميات كافية من الماء والمشروبات الساخنة

حيث إن هذا يعمل على حماية الإنسان من الإصابة بالجفاف الذي ينتج عن الأنفلونزا ويساعد على إخراج البلغم بالإضافة إلى أنه يقوم بمنع الجفاف الذي قد يحدث في الحنجرة.

القيام بنشاط جسدي

حيث يجب على الشخص المصاب وغير المصاب أن يقوم بممارسة الرياضة يوميا وذلك لأنه يساعد في عملية  سريان الدورة الدموية بالجسم كما أنه يساعد في تقوية المناعة لدى الإنسان.

المحافظة على النظافة الشخصية

حيث يجب على الشخص الذي  يصاب بالأنفلونزا أن يحافظ على نظافته الشخصية وذلك حتى يتجنب نقل العدوى إلى شخص آخر عن طريق المصافحة أو غير ذلك.

يجب على المريض أن يمتنع عن فرك عينيه

النوم لساعات كافية ليلا وذلك لأن قلة النوم تقلل من نشاط الجهاز المناعي للجسم وبالتالي تطول من فترة الإصابة بمرض الأنفلونزا.

استشارة الطبيب

يجب على المريض أن يقوم باستشارة الطبيب وأخذ على الإرشادات اللازمة منه لكي يستطيع مقاومة الإصابة بالمرض كما أن إرشادات الطبيب تجعله لا يصاب بهذا المرض مره أخرى.

الطب البديل والمكملات الغذائية 

  • إن المكملات الغذائية تساعد بشكل كبير على المحافظة على مناعة الجسم وبالتالي فإنها تعمل على تقييد حركة الفيروس وعدم انتشاره بالجسم.
  • ومن المكملات الغذائية ما يلي الجينسنج الأمريكي والأدوية العشبية الصينية ونبات القنفذية ونبات الخمان والشاي الأخضر.

المكملات الغذائية لعلاج الأنفلونزا (مكمل جانغ دان) 

المكمل يعد من أفضل المكملات الغذائية على الإطلاق لأنه يساعد على زيادة قوة تحمل الإنسان وهو يتكون من أعشاب طبيعية ويقوم بزيادة قوة مناعة الجسم. 

يستخدم هذا المكمل في معالجة المشاكل التالية:

  • يستخدم  هذا المكمل الغذائي مع الناس الذين يعانون من التعب المزمن.
  • يستخدم هذا المكمل الغذائي مع الناس الذين يعانون من نقص الطاقة.
  • يستخدم هذا المكمل مع الناس الذين يعانون من صعوبة التركيز.
  • المكمل الغذائي يوك كانغ دان يستخدم هذا المكمل في معالجة التعب المزمن وضعف الجهاز المناعي.
  • المكمل الغذائي جانغ دان يستخدم هذا المكمل في زيادة سرعة النمو لدى الانسان ويستخدم أيضاً في زيادة تقوية الجهاز المناعي للإنسان ويستخدم في معالجة نزلات البرد.
تظهر أعراض الأنفلونزا بعد يومين اثنين من الإصابة بالمرض وتستمر بعد ذلك لمدة زمنية معينة تصل إلى أسبوع من الزمن، مما يستلزم علاج الانفلونزا بشكل سريع في تلك الفترة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط