علاج التهاب عصب الأسنان وأسباب التهابه
بواسطة: :name رقية خالد
آخر تحديث: 19/11/2020
علاج التهاب عصب الأسنان وأسباب التهابه
الأسنان من أكثر الأعضاء الهامة التي توجد بجسم الإنسان، حيث أنه نظراً لأهمية الأسنان يجب علينا أن نتبع الكثير من الخطوات التي تكون مفيدة لها، مما يجعلنا بحاجة إلى التعرف على طرق علاج التهاب عصب الأسنان.
يجب علينا الاعتناء بالأسنان جيداً من جميع أنواع الأمراض المختلفة التي يمكن أن تصيبها أو تصيب اللثة أو ما يحيطها من أنسجة أيضاً، وذلك لتجنب الحاجة إلى علاج إلتهاب عصب الأسنان.

ما هو عصب الأسنان؟

  • تتنوع المشاكل والأمراض التي يمكنها إصابة الأسنان أو الفك العلوي أو السفلي أو أيضاً اللثة وما يحيط بها من أنسجة، فكل تلك الأعضاء ترتبط مع بعضها ارتباطاً قوياً وعندما يحدث أي ضرر لأحد منها يتأثر الأخر بنفس الضرر.
  • ولهذا سنتحدث اليوم عن أحد أهم المشاكل التي يمكنها أن تصيب الأسنان أو التجويف الفمي بصفة عامة وهي عصب الأسنان، حيث أن عصب الأسنان من أكثر مشاكل الأسنان التي تصيبها بالألآم القوية الغير محتملة.
  • فالالتهاب الذي يصيب عصب الأسنان من أقوى الالتهابات التي يمكن أن تحدث في تلك المنطقة وفي هذا التجويف، حيث أنه في بعض الأحيان يجب على المرء الذي يعاني من التهاب شديد في عصب الأسنان أن يهتم بهذه المشكلة ويجد لها الحل المناسب والسريع.
  • حيث أن التأخر في علاج مشكلة التهاب عصب الاسنان تؤدي إلى تضاعف تلك المشكلة وجعلها في حالة أسوء ومن ثم يمكن أن تؤدي على حدوث عملية جراحية في الأسنان لكي يتم التخلص من العصب كله بعدما تمكن منه هذا الالتهاب الشديد.
  • فيجب على الجميع أن يعرفوا أكثر عن هذا المرض وأسبابه وأعراضه حتى يكونوا بحالة أفضل ويستطيعوا تجنب هذه المشكلة بشكل نهائي وعدم التعرض لها.
  • ومن الأشياء الجيدة هي أن العصب إذا تم التهابه فإنه بمجرد معالجته أو التخلص منه فإن عدم وجوده لا يؤثر على أي نوع من أنواع الوظائف الخاصة بالأسنان أو اللثة.

أسباب التهاب عصب الأسنان

مرض مثل مرض الالتهاب عندما يقوم باستهداف منطقة العصب في الأسنان فإنه من الممكن أن يسبب الكثير من المضاعفات السيئة مما يجعلنا نحتاج إلى علاج التهاب عصب الأسنان والتي لا يمكننا التحكم بها دون الذهاب إلى الطبيب واخذ الاستشارة منه،

حيث أن التهاب عصب الأسنان من الالتهابات التي تكون نتائجها سيئة، ولذلك يجب على الجميع أن يكونوا على علم بالأسباب التي يمكنها أن تؤدي إلى التهاب عصب الأسنان، ومن ضمن تلك الأسباب:

الحوادث

تعد الحوادث من أهم الأسباب التي يمكنها أن تُحدث التهاباً قوياً باللثة والفك وصولاً إلى عصب الأسنان، حيث أنه في حالة حدوث أي ضربات أو نواتج للحوادث من الممكن أن يتأثر الفك بأقل الضربات ويحدث بها التهابات، وبهذه الطريقة من الممكن خروج العصب من مكانه وإحداث التهاب شديد به.

التهاب الجيوب

من ضمن أهم الأسباب التهاب عصب الأسنان هو التهاب الجيوب، حيث أن الجيوب عندما يحدث بها أي نوع من الالتهاب ينتقل هذا الالتهاب وهذا الألم إلى الأسنان وجذورها، وبالتالي يصل هذا الالتهاب إلى الأسنان ومن ثم إلى الأعصاب، وبهذه الطريقة يتم إحداث التهاب عصب الأسنان.

أمراض اللثة

تعد أمراض اللثة من أقرب الأمراض التي تؤدي لحدوث هذا النوع من الالتهابات في العصب، حيث أن اللثة من الأماكن الحساسة التي إذا حدث بها أي ضرر ينتقل هذا الضرر على الفور إلى الأعصاب الخاصة بالأسنان، ومن ثم يحدث الالتهاب.

أعراض التهاب عصب الأسنان

يشعر المريض بالتهاب عصب الأسنان ببعض الأشياء غير الطبيعية والتي تشير إلى أن هناك مرض ما وضرر يُتلف أعصاب الأسنان مما يجعله بحاجة إلى علاج التهاب عصب الأسنان،

حيث أن تلك الأشياء الغير طبيعية هي التي تسمى بأعراض المرض، فلكل مرض وله الأعراض الخاصة به والتي من خلالها يتم التوصل إلى نوع المرض وكيفية التعامل معه،

فمن ضمن أعراض التهاب عصب الأسنان:

ألآم في الرأس

يمكن للمريض الذي يعاني من التهابات توجد في أعصاب الأسنان أن يشعر بالصداع او ألآم الرأس، حيث أن هذا الشعور يكون ناتج عن الألم الذي يوجد بالعصب، وهذا لأن الأعصاب بمنطقة الوجه ترتبط ببعضها ارتباطا قوياً وهذا ما يجعل كل الأعصاب تؤثر على بعضها البعض وينتشر الألم.

ألآم عند الأكل

من الطبيعي إذا كان هناك أي مشكلة يعاني منها المريض في فمه أو أسنانه أو لثته فإن هذا الأمر يؤثر على الأكل، فعندما يقوم الإنسان المريض بتناول أي شيء فإنه بتلك الطريقة يجعل هذه الأعضاء تتحرك وتنشط،

كما أنه عند المضغ يتم الضغط على الأعصاب وبالتالي ينتشر الألم، وفي حالة كان هناك التهاباً قد أصاب هذا العصب فإنه من الطبيعي الشعور بالألم.

تهيج اللثة

يؤثر التهاب عصب الأسنان على حالة اللثة، حيث أنه إذا كان هناك التهاباً فإنه يقوم بتهييج اللثة والتسبب في احمرارها.

علاج التهاب عصب الأسنان

يمكن لالتهاب عصب الأسنان أن يتم علاجه بالعديد من الطرق المختلفة والتي يتم تحديدها على حسب حالة المريض ولأي درجة قد وصل هذا الالتهاب،

حيث أنه من خلال استشارة الطبيب والذهاب إليه يتم التعرف على مرحلة حالة المريض ويتم التعرف أيضاً على نوع العلاج الذي يجب عليه أن يخضع له ويتبعه،

فمن ضمن أنواع العلاج الخاصة بمرض التهاب عصب الأسنان:

الدرجة الأولى

يمكن علاج الحالة الخاصة بعصب الأسنان والالتهاب الخاص به إذا كان هذا الالتهاب من الدرجة الأولى أي من الدرجة التي لا تحتمل خطورة كبيرة على صحة الإنسان وصحة أسنانه، حيث أنه في هذه المرحلة يكون العصب قابل للعلاج ومع الوقت وإتباع أدوية معينة يمكننا حل المشكلة ومعالجة هذا الالتهاب.

الدرجة الثانية

أن يكون هذا الالتهاب قد وصل إلى الدرجة الثانية أي الوضع السيء، وفي هذه الحالة يمكن للطبيب أن يجعل المريض يتعرض للعمليات الجراحية للأسنان واللثة لكي يتم التخلص من العصب الملتهب حتى لا يُحدث أي أضرار أخرى بالأسنان وحتى يتم التخلص من الألآم التي كان يُحدثها.

كيفية الوقاية من التهاب عصب الأسنان

يجب على الإنسان أن يتعلم ويعرف أكثر عن الأمراض التي من الممكن أن تُصيبه، كما يجب أن يعرف كل ما يمكن معرفته حتى يستطيع هذا الإنسان أن يتجنب الإصابة بهذا المرض ويتجنب مسبباته وأيضاً الأعراض الخاصة به،

فمن ضمن طرق الوقاية من التهاب عصب الأسنان:

التنظيف

يجب على المرء أن يحافظ على نظافة أسنانه وفمه واللثة من أي تراكمات من الفطريات أو البكتيريا التي من السهل أن تسبب الالتهاب في العصب ومن السهل أن تسبب الأذى لجميع الأعضاء في الفم، كما أن التنظيف من أهم الطرق التي من خلالها نستطيع التخلص من الجير.

الاهتمام بالأسنان

من الضروري أن يتم اتباع نظام معين حتى لا نترك أي فرصة لأي كائن غريب بالتأثير على عصب الأسنان والتسبب في إحداث التهاب به، فلكي يتم تنفذ تلك الطريقة يجب استخدام بعض النباتات الهامة والطبيعية والتي تأثيرها يعد قوياً ومفيداً للأسنان ومنها القرنفل والثوم والزنجبيل.

من ضمن تلك الأمراض السيئة هو التهاب عصب الأسنان، حيث أن علاج التهاب عصب الأسنان من أصعب أنواع الالتهابات التي تطرأ على لثة الإنسان.