علاج عدم التركيز في الدراسة
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 13/12/2020
علاج عدم التركيز في الدراسة
إن علاج عدم التركيز في الدراسة يعتمد على معرفة طبيعة حياة الفرد وما هي الظروف التي يمر بها في هذا الوقت، وهل لديه مشكلات نفسية تؤثر على أدائه التعليمي والاجتماعي.
وعلى تركيزه في المذاكرة أو في الاستماع للمعلم، ويعرف عدم التركيز بأنه تشتت ذهني ويعد من أكثر المشكلات التي تواجه الطلاب في المدارس أو يعني بأنه عدم المقدرة على الاستمرار في الانتباه أو ضعف الانتباه.

عِلاج عدم التركيز في الدراسة

إن علاج الطلاب الذين لا يستطيعون التركيز في الدراسة أمر هام لأن ضعف التركيز وقلة الانتباه يكون أثرها سيء على الفرد وقد تسبب تأخره الدراسي أو انخفاض معدل التحصيل الدراسي أو فقدان الكثير من المعلومات التي يجب أن يعرفها الطالب في هذه المرحلة.

حيث أن الطالب الذي يكون ضعيف التركيز ينسي المعلومات التي درسها بسهولة وقد يؤدي تطور عدم التركيز لحالة تسمى الزهايمر وتصيب الناس في عمر متأخر أو بعد عمر السبعين.

أسباب عدم التركيز في الدراسة

ومن أسباب عدم التركيز في الدراسة ما يلي:

قلة القراءة والمعرفة

يحدث عدم التركيز في كثير من الأحيان بسبب قلة المعلومات التي تدل للدماغ عن طريق القراءة وعندما يظل الطالب فترة كبيرة بدون قراءة فإنه سوف يصبح ضعيف التركيز وقليل الانتباه كما أن مستوى ذكائه قد ينخفض تدريجياً.

اضطرابات النوم

إن النوم هو من أهم الأغذية للعقل ويحتاج الأطفال أو الطلاب لوقت كاف للنوم ليلاً يتمثل في ثمان أو عشر ساعات بحيث يكون النوم مبكراً وليس بعد الثانية عشر منتصف الليل.

وتحدث اضطرابات النوم لأسباب كثيرة منها الأمراض الجسدية والنفسية مثل الاكتئاب والقلق والتوتر، ويمكن علاج السبب المسبب لاضطرابات النوم حتى يستطيع الطالب التركيز في دراسته والنجاح فيها.

سوء التغذية

يحتاج جسم الإنسان لغذاء سليم وصحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية والفيتامينات والحديد والأملاح المعدنية حتى يصبح الجسم أكثر قوة ونشاط.

بالإضافة إلى أن الغذاء السليم أيضاً من ضمن أسباب التركيز في الدراسة لأن العقل أيضاً يحتاج طاقة لكي يعمل على أكمل وجه لذلك فإن سوء التغذية من أكثر أسباب عدم التركيز في الدراسة.

ويمكن علاج الطالب الذي لا يأكل عن طريق تقديم الطعام له مع فواتح الشهية والفيتامينات الأقراص ليتم علاجه من سوء التغذية.

مرض السمنة

تعد السمنة من أسوأ المشكلات التي يصاب بها الطلاب وبخاصة في مرحلة الدراسة الابتدائية حيث أنها تعيق الحركة وتقيد الإنسان فلا يستطيع اللعب مثل باقي زملائه.

كما أنه لا يستطيع أيضاً التركيز في دراسته بسبب قلة كمية الدم التي تصل للدماغ مما يشكل عبء كبير على العقل عندما يريد أن يفهم شيء ما.

وبالتالي فإنها تسبب عدم القدرة على التركيز ويمكن علاج السمنة عن طريق زيارة طبيب السمنة والنحافة والذي سوف يقدم نظام صحي يعالج السمنة.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

إن ارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب الأمراض أو أي سبب آخر تكون سبب كبير لعدم قدرة الطالب على التركيز في الدراسة لذلك لا بد من علاج هذا الارتفاع في درجة الحرارة.

علاج عدم التركيز أثناء الدراسة

الضغط النفسي لأسباب اجتماعية وعاطفية

من أكثر أسباب عدم القدرة على التركيز الضغط النفسي الواقع على الإنسان بسبب التعرض لمشكلات اجتماعية مثل انفصال الأبوين أو المشكلات العائلية الكثيرة أو الظروف المادية الفقيرة أو القهر في التعامل أو قد يكون عدم التركيز لأسباب عاطفية.

مثل الحرمان من الحنان والحب أو ابتعاد أحد المقربين للشخص بالسفر أو الفراق بالموت وغيرها من الأسباب، وأحياناً تكون هذه الظروف لفترة مؤقتة ثم تختفي من حياة الإنسان ويعود بعدها التركيز بصورة طبيعية.

الإرهاق الجسماني الشديد

إن التعب والإرهاق الجسماني والذي يكون بسبب ممارسة الأعمال الكثيرة في نفس اليوم من أسباب عدم التركيز في الدراسة أو المذاكرة.

لأن الإنسان يحتاج بالفعل للنوم بعد الإرهاق الشديد لذلك يمكن أن يدرس الإنسان بعد الراحة من التعب والإرهاق حتى يكون قادر على التركيز.

الخوف

من أسباب عدم التركيز اثناء الدراسة عندما يكون الإنسان خائف من شيء ما أو أن هناك شيء يهدده فإنه لا يستطيع التركيز في العمل أو الدراسة أو غيرها من الأعمال التي تحتاج للتركيز.

لذلك يجب على الطالب ألا يدرس أو يتعلم في وقت الخوف بل يجب أن يتعرف على أسباب الخوف ثم يتخلص منها ليحصل على التركيز في الدراسة.

الضوضاء أو الضجيج

إن الضوضاء والأصوات المرتفعة والمزعجة تشغل بال الإنسان وتجعله لا يستطيع التركيز في الدراسة لأنه يظل سامع لهذه الأصوات التي تتداخل مع أصوات التعليم.

وبالتالي تسبب تشويش وفقدان بعض المعلومات مما يجعل المعلومات المكتسبة ناقصة وبالتالي يحتاج الطالب للدراسة أكثر من مرة.

التدخين من أسباب عدم التركيز اثناء الدراسة

حيث أن التدخين معروف بأضراره على الجسم وعلى الرئتين والجهاز التنفسي مما يجعله أيضاً سبب من أسباب عدم التركيز لأنه يقتل خلايا الدماغ.

اضطرابات في عمل بعض الغدد

يوجد غدد في الجسم تكون مسؤولة عن عمليات العقل مثل عمليات الإدراك والانتباه والتركيز وهذه الغدد عندما تكون مصابة بمرض أو أي علة فإنها لا تساعد العقل على التركيز ومنها الغدة فوق الكلوية والغدة الدرقية.

أسباب أخرى تتمثل في تغيير مكان الدراسة أو نوع الإضاءة كما أن نقص فيتامين ب12 من أسباب عدم التركيز في الدراسة، وأيضاً اضطرابات الدماغ ونقص مستوى السكر في الدم وغيرها من الأسباب.

عِلاج عدم التركيز في الدراسة عند الاطفال

يحتاج الأطفال الذين لا يستطيعون التركيز في الدراسة إلى علاج ويعد تنظيم الوقت من أهم طرق العلاج.

حيث يمكن تقسيم الوقت لعدة مجالات مجال الدراسة ومجال الترفيه وغيرها من المجالات الأخرى بحيث يستطيع الطالب الترفيه عن نفسه وتجديد طاقته وبالتالي التركيز في الدراسة.

ويمكن عِلاج عدم التركيز في الدراسة عند الأطفال أيضاً من خلال الآتي:

  • اهمية تدوين المعلومات حتى يتجنب الطفل نسيانها ويمكن أن يتم تدوين المعلومات في الكراس أو الكتاب.
     
  • حرص الأم على نوم أطفالها مبكراً وأخذ الوقت الكاف من النوم حتى يستيقظ الطفل نشيط وفي راحة جسدية وبالتالي يقدر على التركيز.
     
  • تهيئة غرفة مذاكرة جيدة وهادئة للطفل وبعيدة عن الضوضاء حتى يستطيع الطفل أن يركز جيداً ويستوعب المعلومات.
     
  • تحضير الأم لطفلها عشبة إكليل الجبل لتقدم له كوبين يومياً حيث أن الأطباء أكدوا بأن مشروب اكليل الجبل من أهم المشروبات التي تساعد على التركيز.
     
  • تعليم الطفل كيفية تلخيص المادة ليسهل عليه حفظها وفهمها وإعادة استرجاعها وتثبيتها في الدماغ.
     
  • إبعاد الأمور التي تلهي الطفل مثل ألعاب الكرتون أو مشاهدة التلفاز أثناء الدراسة كما يجب استخدام الضوء المريح للعين.
     
  • الالتزام بمبدأ لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد لأن تأجيل الأعمال يسبب تراكمها وبالتالي صعوبة التركيز فيما بعد.
     
  • إجراء الفحوصات الكاملة للاطمئنان على صحة الطفل أو إن كان يعاني من الأنيميا فيمكن علاجه.
     
وأخيراً يمكننا القول بأن علاج عدم التركيز في الدراسة لا يعتمد على علاج نوع واحد فقط من المشكلات بل علاج جميع الأسباب التي قد تكون مجتمعة مع بعضها لتسبب عدم التركيز وهذا الأمر لا يجب إهماله لأن العلم لا يقدر بمال والدراسة لا بد من التركيز فيها والتفوق وتحقيق الأهداف.