آخر تحديث: 16/10/2021

ما هي علامات التبويض عند المتزوجات وغير المتزوجات؟

ما هي علامات التبويض عند المتزوجات وغير المتزوجات؟
علامات التبويض هي العلامات التي توضح متى نزول البويضة إلى الرحم من أجل تلقيحها بالحيوان المنوي، لحدوث الحمل حيث تكون البويضة في مرحلة النضح حينئذ، وإذا لم يحدث حمل أو تلقيح يتم نزول الدورة الشهرية.
يوجد ما يعرف بمرحلة أو عملية الإباضة أو التبويض وهي المرحلة التي يقوم فيها أحد المبيضين بإنتاج بويضة جديدة، ثم الدفع بها إلى قناة فالوب من أجل نزولها في الرحم، ومن ثم يحدث لهذه البويضة تلقيح بالحيوان المنوي ثم حدوث حمل، وفي حالة عدم تلقيح البويضة أو عدم حدوث حمل تنزل في شكل دم من الرحم، وهو ما يعرف بالدورة الشهرية.

عملية الإباضة أو التبويض

قبل معرفة ما هي علامات التبويض يجب أولا معرفة متى نبدأ أو تحدث عملية التبويض عند السيدات، وتتمثل في:

  • عملية التبويض أو مرحلة الإباضة تبدأ في اليوم الرابع عشر من انتهاء الدورة الشهرية.
  • كما أنها تحدث كل 28 يوم تقريبا حسب الطبيعة الجسدية لكل امرأة.
  • بالإضافة إلى أنه هناك عملية تتم قبل مرحلة الإباضة عند السيدات وهي مرحلة إطلاق الهرمون المحفز للجريب (FSH) من قبل الغدة النخامية في الجسم.
  • كما أن هذا الهرمون يتم إطلاقه في الجسم في الفترة التي تتراوح بين اليوم السادس واليوم الرابع عشر من انتهاء الدورة الشهرية عند السيدات.
  • وترجع أهمية الهرمون المحفز للجريب FSH إلى أنه السبب الرئيسي في وصول البويضة إلى مرحلة النضج.
  • يقوم الجسم بعد ذلك بإطلاق هرمون الملوتن LH، وهو عبارة عن عامل مساعد لخروج البويضة إلى الرحم عبر قناة فالوب من أجل تبويضها وتلقيحها أو نزولها على هيئة دم في حالة عدم حدوث ذلك.
  • كما أن الفترة التي تستغرق البويضة حتى يحدث لها تلقيح تتراوح ما بين 28 إلى 36 ساعة بعد إطلاقها إلى الرحم.

علامات التبويض

هناك العديد من العلامات التي تشير إلى فترة التبويض ومنها الأتي:

 درجة حرارة الجسم:

  • عندما تبدأ فترة التبويض عند الأنثى تنخفض درجة حرارة الجسم عن معدلها الطبيعي، والذي يتراوح ما بين 36 إلى 37 درجة مئوية.
  • ولمعرفة ذلك يجب أن يتم قياس درجة حرارة الجسم بمقاس للحرارة حساس.
  • وفي بعض الأحيان قد ترتفع درجة حرارة الجسم خلال فترة الإباضة بسبب تغير في مستوى هرمون البروجسترون في الدم.

 الحواس:

  • في فترة الإباضة تكون السيدات أكثر انتباها ويشعرن أكثر بحواسهم الخمسة.
  • حيث تكون السيدات في هذه الفترة أكثر تمييزا للروائح المنتشرة حولهن، ويكن أكثر تحسسا منها من السابق.
  • كما يكن السيدات في هذه الفترة ذات بصر حاد وقوي، وتقوى حاسة النظر لديهن، بالإضافة إلى زيادة وقوة حاسة اللمس.

 آلام الظهر والبطن:

  • في الفترة التي تبدأ فيها البويضة بالنزل من قناة فالوب إلى الرحم تشعر السيدات بآلام في منطقة الحوض وأسفل العمود الفقري.
  • كما أن هذا الألم قد يستمر لساعات خلال اليوم أو يستمر لدقائق معدودة حسب طبيعة جسم كل سيدة.
  • هذا بالإضافة إلى إمكانية أن ينتقل هذا الألم إلى أي جزء أو أجزاء أخرى بالجسم.

حدوث تشنجات:

  • خلال فترة التبويض تشعر الكثير من السيدات بتشنجات خفيفة في منطقة البطن والحوض، والبعض الآخر منهن لا يشعرن بذلك.
  • كما أنه في حال كانت هذه التشنجات تحدث بشكل قوي ومؤلم للمرأة، فهذا ينذر بأمر خطأ، ويجب التوجه إلى الطبيب المختص للفحص، ومعرفة سبب ذلك.
  • هذا بالإضافة إلى أن استمرار هذه التشنجات لفترة طويلة أو تحدث بشكل مستمر مع المرأة.
  • فذلك الأمر يشير إلى وجود خلل في هرمونات الجسم مثل هرمون الاستروجين أو وجود نقص في مستوى هرمون البروجسترون في الدم، أو إصابة السيدة بما يطلق عليه متلازمة تكيس المبايض.

 حدوث نزيف:

  • هذه العملية تكون غير منتشرة أو مألوفة لدى الكثير من السيدات خلال فترة التبويض، ولكنها تحدث عند بعضهن.
  • أما عن السبب وراء حدوث هذا الأمر هو حدوث انخفاض في مستوى هرمون الاستروجين في الدم بشكل بسيط.
  • كما أن لون دم النزيف لا يكون أحمر داكن بل يكون عبارة عن نقاط خفيفة تنزل مع إفرازات الرحم من المهبل، ويغلب عليها اللون الوردي أو البني.

 نزول مخاط أو إفرازات من المهبل:

  • من المعروف أنه بعد انتهاء الدورة الشهرية يكون المهبل جافا بسبب عدم وجود إفرازات أو مخاط به.
  • ولكن منذ أن تبدأ فترة التبويض عند السيدات يبدأ المخاط في النزول من عنق الرحم إلى المهبل حتى يكون مستعدا أكثر لاستقبال الحيوانات المنوية الواردة إليه أثناء عملية التزاوج.
  • هذا بالإضافة إلى أن لون هذا المخاط يكون أبيض شفاف، ويستمر في النزول من المهبل لمدة خمسة أيام في حال كانت السيدة في مرحلة الشباب.
  • كما أن هذه الأيام تقل مع تقدم المراة في العمر بحيث تتراوح ما بين يوم إلى يومين.

 الغثيان وآلام الرأس:

  • تشعر الكثير من السيدات بآلام في الرأس وغثيان بسبب التغيرات التي تحدث في مستوى الهرمونات في الجسم.
  • خاصة الهرمونات الجنسية حيث يكون هذا التغير سريع وحاد جدا، ويتسبب في حدوث هذه العلامات.

حدوث تغيرات في الرغبة الجنسية:

  • خلال فترة التبويض يحدث زيادة في الرغبة الجنسية لدى الكثير من السيدات، حيث أن الجسم يرسل إشارات للدماغ بأن هذا هو الوقت المناسب للحمل.
  • كما أن هذه الرغبة الشديدة تحدث نتيجة ارتفاع مستوى هرمونات معينة بالجسم تتعلق بالرغبة الجنسية عند السيدات مثل هرمون الاستروجين والتستستيرون.

 حدوث تغيرات في عنق الرحم:

  • عند دخول المرأة في مرحلة التبويض يصبح عنق الرحم أعلى من قبل، بالإضافة إلى أنه يكون أكثر ليونة ومرونة من قبل بسبب وجود المخاط به.

 احتباس الماء بالجسم:

  • يمكن أن يحدث عند الكثير من السيدات خلال فترة التبويض احتباس للماء في الجسم، مما يتسبب في حدوث انتفاخ به، وزيادة ملحوظة في الوزن.
  • كما أن حدوث هذا العرض أو العلامة يكون بسبب زيادة مستوى هرمون الاستروجين في الدم.
  • هذا بالإضافة إلى أن هناك بعض السيدات اللاتي يكن لديهم تورم أو انتفاخ في أجزاء معينة بالجسم مثل أصابع اليدين والقدمين ومنطقة البطن.
  • كانت هذه بعض علامات التبويض التي تحدث لبعض السيدات أو الكثير منهن خلال فترة التبويض.
  • كما أن السيدات ياخذن وقتا لمعرفة أو الشعور بهذه الأعراض، ومعرفة أنها مرتبطة بفترة التبويض لديهن، ومن ثم يتم التأقلم معها، والتعرف عليها بسهولة فيما بعد.
  • وهو الأمر الذي يساعد السيدات أن ينظمن حياتهن وأنشطتهن المعتاد ممارستها خلال الشهر بما يتناسب مع هذه الفترة.
  • بالإضافة إلى أن بمجرد ظهور هذه العلامات تعرف المرأة أنها في الفترة المناسبة لحدوث حمل في حال كانت راغبة في ذلك.
  • أو أخذ الاحتياطات اللازمة لعدم حدوث هذا الأمر مثل عدم ممارسة العلاقة الجنسية خلال تلك الفترة.
بعد التعرف على علامات التبويض يجب على المرأة أن تكون لطيفة مع ذاتها خلال تلك الفترة الحساسة، ويجب تناول أطعمة مفيدة وصحية، وشرب الماء بكميات مناسبة خلال اليوم، والمشروبات الدافئة المهدئة للأعصاب مثل الينسون للشعور بالهدوء والاسترخاء، بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط