آخر تحديث: 06/12/2021

ما هي علامات زيادة الأملاح في الجسم؟

ما هي علامات زيادة الأملاح في الجسم؟
تمثل علامات زيادة الأملاح في الجسم بعض الخطورة على حياة الفرد، لذلك يجب عليه أن ملاحظة هذه الحد من تناول العناصر المحلية لتجنب مثل تلك الخطورة.

ما مفهوم ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم؟

يقصد بمفهوم زيادة الأملاح في الجسم:

  • بارتفاع مستويات الصوديوم ومن المعروف أن الصوديوم يعد من العناصر الغذائية الهامة للدم، بالإضافة إلى أنه يعد جزءا هاما من السوائل الليمفاوية والخلايا الموجود في الجسم.
  • ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم تعد مشكلة صحية خطيرة، حيث إنها تسبب في تعرض المريض لثري من المضاعفات.
  • فقد أثبتت الدراسات أن هناك حوالي 1.65 مليون حالة وفاة قد فقدت حياة نتيجة ارتفاع نسبة الأملاح، ولذلك يجب على الفرد تصحيح معدل الصوديوم العالية تجنبا مثل هذه المشاكل الناجمة من ارتفاع معدله.

أسباب ارتفاع الأملاح في الجسم

قد يحدث خلل في تركيز معدل الصوديوم في الدم وذلك عندما يكون هناك افتقاد لكميات كبيرة من الماء وخسارة معدل الصوديوم في الدم ويرجع ذلك إلى عدة أسباب التي من أبرزها ما يلي:

  • الجفاف: يمكن أن يصاب الجسم بالجفاف نتيجة فقدان كمية كبيرة من السوائل نتيجة إصابة الفرد بنوبات من القيء المستمر أو الإسهال المطول أو زيادة تعرق الجسم بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة.
  • شرب كميات قليلة من الماء.
  • تناول بعض الأفراد العقاقير والتي منها الستيرويد أو تناول الأدوية المستخدمة لخفض ضغط الدم المرتفع.
  • استهلاك الفرد لكميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي علي نسبة مرتفعة من الأملاح.
  • تعد أمراض الغدد الصماء والتي منها مرض السكري أحد الأسباب الرئيسية في زيادة معدل الأملاح في الدم وذلك لأنها تزيد من عدد مرات التبول مما يؤدي إلى فقد الفرد لكمية كبيرة من الماء.

علامات زيادة الأملاح في الجسم

من أهم علامات الدالة على زيادة الأملاح في الجسم الآتي:

  • الشعور المستمر بالعطش: وذلك لأن الصوديوم يؤثر تأثيرا كبيرا على توازن كمية السوائل في الجسم مما يزيد من حاجة الفرد إلى التبول.
  • تورم الجسم: من المحتمل أن يكون تورم الجسم أحد علامات زيادة الأملاح في الجسم، وهذه الحالة الصحية يطلق عليها الوذمة والتي تعني التورم الناتج عن زيادة السوائل في أنسجة الجسم.
  • الإصابة بالإمساك: غالبا ما يصاب الفرد بالإمساك نتيجة إصابته بالانتفاخ وكثرة الغازات وهذا يكون بسبب كثرة تناول الأطعمة المملحة مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الصوديوم في الدم، كما أن الفرد من الممكن أن يصاب بالإمساك نتيجة انتقال ما يحتويه الأمعاء والبراز إلى أجزاء أخرى من أجزاء وذلك لتحقيق التوازن بين كمية السوائل.
  • زيادة الرغبة في تناول الملح: هناك دراسة أشارت أن اعتماد الفرد على تناول كميات كبيرة من الملح يؤدي ذلك إلى تكيف حاسة التذوق مع هذه النكهة فقط، مما يؤدي إلى زيادة الرغبة في إضافة كثير من الملح إلى الطعام أثناء إعداده وهذا ما يفسر رغبة الكثير من الأفراد في زيادة الملح إلى الطعام على الرغم من أن معدل في الملح في الطعام جيدا.
  • الصداع الخفيف والمتكرر: من المحتمل أن يكون الصداع الذي يشعر به الفرد بصورة متكررة نتيجة إصابته بالجفاف وخاصة تلك الجفاف المرتبط بتناول كمية كبيرة من ملح الصوديوم.
  • ارتفاع ضغط الدم: عادة ما يرتبط ارتفاع ضغط الدم بإفراط الفرد في استهلاك كثير من الأطعمة الغنية بالأملاح، وذلك لان الصوديوم يعمل على سحب كميات السوائل الزائدة في مجرى الدم مما يؤدي إلى إصابة الأوعية الدموية للتلف بمرور الوقت.
  • الشعور بالتعب: يمكن أن يزيد الشعور بالتعب أو الخمول الشديد نتيجة حدوث ارتفاع في معدل الصوديوم في الدم حي ثان زيادة معدله يعقبه مباشرة انخفاض في معدل الطاقة.

أعراض ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم

من أهم الأعراض المصاحبة لارتفاع الأملاح في الجسم ما يلي:

  • الشعور بالعطش المفرط.
  • الشعور بالخمول.
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • الشعور بنقص في معدل الطاقة.

وهناك حالات متقدمة من ارتفاع الأملاح في الجسم وتشيع هذه الأعراض أكثر عند كبار السن، وذلك لأنهم أكثر الفئات عرضة للإصابة بعدد من الأمراض وخاصة الأمراض التي تؤثر على الماء أو تؤثر على توازن الصوديوم ومن هذه الأعراض:

  • الإحساس بالارتعاش والارتجاف.
  • الخرف والهذيان.
  • المعاناة من مشاكل في الكلى.
  • الدخول في غيبوبة وذلك على أثر النوبات القلبية.

علاج ارتفاع نسبة الأملاح في الدم

من المهم أن يحرص الفرد على خفض معدل الصوديوم في الدم ويمكن ذلك عن طريق الإجراءات التالية:

  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء: إذا أجريت اختبار لفحص البول وأظهرت النتائج وجود ارتفاع في كمية الصوديوم احرص على تناول من اثنين إلى ثلاثة لتر يوميا من المياه.
  • تناول مدرات البول: وذلك لان لها تأثير فعال في تخفيض معدل الكالسيوم في الدم.
  • تجنب الكافيين والكحول: وذلك لا الكافيين والكحول من الأشياء التي تحدث اضطرابات في معدل الإلكتروليت.
  • تزويد الجسم بالسوائل الوريدية: وخاصة في حدوث حالة الجفاف، حيث أن هذه السوائل التي تؤخذ عن طريق الوريد تعمل على خفض مستوى الصوديوم في الدم سريعا.

متى تراجع الطبيب

يجب على الفرد أن يذهب إلى الطبيب فور شعوره بعرض واحد أو أكثر من هذه الأعراض وهي:

  • الشعور بإمساك شديد يستمر من يومين إلى ثلاثة أيام.
  • الإصابة بنوبة من الإسهال الشديد الذي يزيد معدل التبرز عن خمس مرات يوميا.
  • الشعور بالغثيان الذي يحد من شهيتك للأكل.
  • الإصابة بنوبة من القيئ المستمر الذي يزيد من 4-5 مرات في اليوم.
  • الإصابة بضعف في الشهية نحو الطعام والذي يستمر دون تحسن أعراضه.
  • الشعور بألم في الصدر وضيق أثناء التنفس.
  • الشعور بالحيرة بشكل مفاجئ.

علامات ارتفاع البيكربونات في الجسم

يتكون الدم من القلويات والأحماض ويمكن قياس كمية هذه المكونات من خلال استخدام مقياس الأس الهيدروجيني ومن المهم أن يتم الحفاظ على التوازن بين مستوى الأحماض والقلويات في الجسم، حيث أن حدوث أي تغيير طفيف يمكن أن يتسبب له في مشكلات صحية ومن أبرز العلامات التي تدل على ارتفاع معدله ما يلي:

  • الغثيان.
  • الشعور بالخدر والتنميل.
  • الإصابة بتشنجات في العضلات.
  • ملاحظة هزات في اليد.

أما الأعراض الخطيرة له فإنها تتمثل في:

  • الشعور بالدوخة.
  • وجود صعوبة في التنفس.
  • ارتباك الأعصاب وعدم التركيز.
  • الدخول في غيبوبة.
ختاما نود أن تكون تعرفت عزيزي القارئ على علامات زيادة الأملاح في الجسم، والتي يجب عليك الذهاب إلى الطبيب فور ملاحظة عرض او أكثر من هذه الأعراض تجنبك لتعرضك للعديد من المخاطر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ