آخر تحديث: 29/06/2019

فوائد الأرز الأسود

فوائد الأرز الأسود

يعتبر الأرز غذاءً أساسياً للعديد من الأسر في جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن عدد المناقشات التي تدور حول استهلاك هذه الحبوب الصغيرة، فإنها ستظل جزءًا لا يتجزأ من العديد من الأطباق الشهية في كل بلد، مع تزايد الوعي الصحي للناس، أصبح هناك زيادة في الطلب على بدائل صحية من الأرز مثل الأرز الأسود والأرز البني والأرز الأحمر، فما فوائد الأرز الأسود وماهي ميزاته مقارنة مع باقي الأنواع؟

ما هو الأرز الأسود؟

في الآونة الأخيرة، تم اعتبار الأرز الأسود من البدائل المؤكد عليها في أوساط المهووسين بالصحة، وهذا يعود إلى فوائده الصحية الهائلة، الأرز الأسود يعرف كذلك باسم الأرز الأرجواني والأرز الآسيوي.

بعض أنواع فصائل الأرز هذه تكون دهنية في القوام، يزرع الأرز الأسود بشكل رئيسي في الدول الآسيوية مثل الصين وإندونيسيا وميانمار والهند وغيرها، في الهند، يزرع بشكل رئيسي في المنطقة الشرقية، ويشتهر شعبيا باسم تشاك هاو في مانيبور، الى جانب ذلك، يتم استخدامه لإعداد مجموعة متنوعة من الحلويات.

من المثير للاهتمام، أن الأرز الأسود في العصور القديمة كان حيازة ثمينة وكان معروفا شعبيا باسم الأرز المحرم أو الأرز الامبراطور، واسم هذا الأرز هو مثير للاهتمام مثل قصته، فكما يوحي الاسم، كان الحصول على تصريح مناسب من السلطات الملكية تفويضاً لاستهلاك هذا الأرز، كان تناول هذا الأرز دون الحصول على إذن له عواقب تهدد الحياة، ففي الصين، كان الأرز الأسود يستخدم حصرا لاستهلاكه من الأسر الملكية، وهذا هو السبب في أنه كان يعرف أيضا باسم الأرز الامبراطور. 

اشتهر بسلطاته العلاجية الطبيعية وفوائده الصحية، وكانت تُزرع فقط لفئات النخبة وكانت الكمية محدودة أيضًا حيث تولت السلطات مسؤولية كل حبة واحدة وصارت قوانين صارمة لحجبها عن الاستهلاك العام.

لماذا الأرز الأسود وليس الأبيض أو البني

لأنه غني ومحمّل بخير الالياف والبروتين والحديد وفيتامين E ومضادات الأكسدة، إن ما يجعل الأرز الأسود مختلفًا عن الأنواع الأخرى من الأرز هو وجود مضاد للأكسدة - وهو الأنثوسيانين، الذي يرفع نسبة صحة هذا الأرز، يتغير لون هذا الأرز إلى اللون الأرجواني الغامق عند طهيه، ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستوى مضادات الأكسدة التي تسمى anthocyanin، وعلاوة على ذلك، فإن الطعم الترابي والجوزي لهذا الأرز يجعلها مثالية لمجموعة متنوعة من الأطباق الشهية.

تتميز قيمته الغذائية بغناه بالألياف والبروتينات وانخفاض في السعرات الحرارية مقارنة بالأرز البني (ستحصل على 150 سعر حراري، و 2.3 غرام من الألياف، و 4.5 جرام من البروتين في نصف كوب من الأرز الأسود المطبوخ مقارنة بـ 172 سعرة حرارية، و 1.6 غرام من الألياف، و 3.5 غرام من البروتين في نصف كوب من الأرز البني المطبوخ) وبما أنها حبوب كاملة، فالأرز الأسود مغذي أكثر من الأرز الأبيض.

فوائد الأرز الأسود الصحية

قوة من مضادات الأكسدة، البروتين، الحديد، الفيتامينات والمعادن، يتم تحميل هذا الأرز الأرجواني مع فوائد صحية هائلة، مما يجعلها خيارا صحيا مثاليا لأصحاب الدايت والأكل الصحي، إليك كيف يساعد استهلاك هذا النوع الرائع في الوقاية من الأمراض المختلفة وتعزيز الصحة الجيدة.

إزالة السموم الطبيعية

نمط الحياة الهيكلي، وعادات تناول الطعام غير المرغوب فيه واستخدام المواد المختلفة في كثير من الأحيان يؤدي إلى العديد من الأمراض التي تهدد الحياة، ومع ذلك، إزالة السموم الطبيعية غالبا ما يؤدي إلى منع العديد من الأمراض، ويعتبر الأرز الأسود مصدراً غنياً بالمغذيات النباتية، التي تعمل كمزيل طبيعي للتخلص من السموم وتؤدي إلى خروج مرض يسبب الجذور الحرة من الجسم، يمكن أيضا إضافة الشمندر و النوني إلى نظامك الغذائي، حيث هي الأخرى محملة بخصائص إزالة السموم.

جيد للكبد

يعتبر الكبد واحدة من الأعضاء المحورية في الجسم والذي يقوم بالعديد من الوظائف التي تساعد في الأداء السليم للجهاز الهضمي، ومن فوائد الأرز الأسود على الكبد؛ مساعدته في إزالة السموم من الجسم واستخراج جميع جزيئات الذيف مع الأنشطة المضادة للأكسدة.

إنقاص الوزن

بصرف النظر عن كونه غني بمضادات الأكسدة، فإن الأرز الأسود هو مصدر كبير للألياف، كوب واحد من الأرز الأسود لديه ما يقرب من 6 غرامات من الألياف، مما يساعد الجسم على البقاء مشبع ويجعلك تشعر بالإمتلاء حتى لو كنت تستهلك كميات صغيرة منه. وعلاوة على ذلك، يساعد المحتوى العالي للألياف من الأرز الأسود في تخفيف حركات الأمعاء، ويخفف النفخة والإسهال ويمنع الإمساك، تلتصق الألياف القابلة للذوبان من الأرز الأسود بالسموم وتقوم بفعالية بإخراج الفضلات من الجسم، هذا يؤدي إلى مزيد من فقدان الوزن.

خيار جيد لمرضى السكري

غالبا ما ينصح المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم، بخفض السكر وكذلك الكربوهيدرات، وينصح في كثير من الأحيان بالتوجه نحو الحبوب الكاملة بدلا من الكربوهيدرات المكررة، وكما صرتم تعرفون الأرز الأسود مرتفع في الألياف ومنخفض في الكربوهيدرات، مما يجعله خيارا مناسب لمرضى السكري. 

في الواقع، النخالة، والتي هي طبقة خارجية من الأرز تحتوي على غالبية محتوى الألياف، تساعد ألياف الأرز الأسود الجسم على امتصاص الجلوكوز على مدى فترة زمنية طويلة، مما يساعد أيضًا في الحفاظ على توازن مستوى السكر.

نصائح أساسية

إن ما يجعل الأرز الأسود البديل المفضل عند الأغلبية فوائده الصحية التي يقدمها، ومع ذلك، عند الطهي يمكن أن يفقد الفيتامينات والمعادن الأساسية المضادة للأكسدة، وهنا بعض الخطوات لطهي هذا الأرز وفي نفس الوقت الحفاظ على مخزونه الغذائي:

  • وقت الطهي للأرز الأسود يمكن أن يقلل من الفوائد الصحية الطبيعية، لذا من أجل الاحتفاظ بالمغذيات، من الضروري نقعه طوال الليل، هذا سيجعل من الأرز الخام عطراً وسيقلل من وقت طهيه ما قبل التقديم.
  • اختيار نوعية جيدة من الأرز الأسود مهم جدا، ولكن على الرغم من تضييق نطاق البحث دائما نتذكر، للذهاب إلى الشكل الأكثر قتامة، كلما كان لون الأرز أكثر قتامة، كلما كانت النوعية أفضل. 
  • لاستخدام هذا الأرز في أطباق مختلفة، ينصح بطهيها على نار هادئة وتبريدها واستخدامها لإعداد أطباق شهية ومنوعة من اختيارك.
  • التحول إلى بديل صحي ليس بالأمر السهل، ويستغرق الكثير من الوقت للتكيف مع الذوق، لذلك ينصح دائمًا بتقديم الأرز الأسود في أجزاء أصغر للتكيف مع المذاق.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط