آخر تحديث: 02/11/2021

نبذة مختصرة عن فوائد الاسبرين واستخداماته المتنوعة

نبذة مختصرة عن فوائد الاسبرين واستخداماته المتنوعة
الأسبرين يعتبر واحدًا من الأدوية الشائعة في الاستخدام، لذا سنذكر في مقالنا هذا جميع فوائد الاسبرين بالإضافة إلى توضيح كل الأمور المتعلقة بتناوله والآثار المحتملة له.
الأسبرين كغيره من الأدوية قد ينتج عن استخدامه المفرط بعض الآثار السلبية التي تضر بالصحة للجسم، لكن فوائد الاسبرين تفوق جميع هذه السلبيات فتجعله في المقام الأول بخلاف الأدوية الأخرى.

نبذة مختصرة عن فوائد الاسبرين

  • إن الأسبرين لم يُعرف فقط في السنوات الأخيرة بل إنه منتشر منذ ما يقرب من ثمانين عامًا أو أكثر من ذلك، ويمتاز هذا الدواء مقارنةً بغيره أنه يتناسب مع مختلف الفئات العمرية سواء كان المريض طفلاً أو شابًّا أو حتى من كبار السن، ففي جميع الأحوال لن يضر بصحة المريض إذا تم تناوله بشكل معقول وبكميات مناسبة.
  • هذا بالإضافة إلى أنه متعدد الاستخدامات ولم يقتصر استخدامه على تسكين الآلام فقط كما هو شائع لدى كثير من الأشخاص، وسوف نتحدث باستفاضة عن جميع استخداماته من خلال إحدى الفقرات القادمة.
  • أقراص الأسبرين تكون على شكل دوائر بيضاء اللون، كما أنها تعتبر سهلة في البلع على عكس بقية الأقراص التي من الممكن ألا يقدر المريض على تناولها، هذا إلى جانب أن أقراص الأسبرين ليس لها مذاق سيء.
  • وبالتالي لن يرفض المريض تناول تلك الأقراص، وأيضًا تعتبر منتشرة بكثرة في جميع الصيدليات ولن تخلو أي صيدلية منها بسبب كثرة الطلب عليها.

التحذيرات قبل تناول الأسبرين

توجد مجموعة من التحذيرات التي لا بد من عرضها، وذلك للاحتياط منها قبل الإقبال على تناول الأسبرين، ومن بين هذه التحذيرات ما يلي:

  • يلزم على المريض قبل تناول أقراص الأسبرين أن يخبر طبيبه إذا كان يعاني من الحساسية تجاه أي مادة من المواد التي تدخل في تحضير هذا الدواء، وفي حالة عدم معرفة إذا كان الشخص يعاني من الحساسية أم لا فيفضل أن يتناول جرعة بسيطة منه في البداية، وإذا لم تظهر أي أعراض فإن هذا الدواء سيعتبر آمن تمامًا بالنسبة لهذا الشخص ويمكنه تناوله .
  • تحديد سن الشخص المقبل على تناول الأسبرين يعتبر أمر ضروري نوعًا ما وذلك لأن الجرعة المستخدمة تعتمد على العُمر، فعلى سبيل المثال إذا كان عُمر هذا المريض لم يتعدى الست أعوام فإنه يعتبر غير مناسب أبدًا لتلك الفئة العمرية، أما لمن هم في مرحلة الشباب فإن الجرعة المناسبة لهم هي ما يقرب من ثلاث أقراص في اليوم الواحد لا أكثر من ذلك.
  • بعض الأطباء يحذرون من استخدام هذا الدواء خلال فترة الحمل بأكملها والبعض الآخر يقول إنه من الممكن أن تتناوله المرأة الحامل خلال الفترة الأولى من الحمل وتتوقف عن استخدامه بشكل تام بمجرد البدء في الشهور الأخيرة من الحمل أي من الشهر السادس إلى وقت الولادة، وذلك لمنع تأثر الجنين بهذا الدواء.
  • الأشخاص الذين يقومون بتناول المشروبات الغازية بشكل مبالغ فيه فإن يتوجب عليهم أن يمتنعوا تمامًا عن تناول الأسبرين لمدة لا تقل عن ساعتين من وقت تناول المشروبات الغازية وذلك لحين تخلص الجسم من أثر هذه المشروبات.
  • النساء اللاتي يقمن برضاعة أطفالهن رضاعة طبيعية يتوجب عليهم أن يكونوا حذرين أثناء تناول الأسبرين فلا ينبغي أن تتجاوز الجرعة عن قرص واحد خلال اليوم، ويُفضل ألا يتم اللجوء إليه في تلك الحالة إلا للضرورة فقط.
  • في حالة تناول الأسبرين مع أدوية أخرى فإنه يلزم على المريض أن يستشير الطبيب الخاص خوفًا من حدوث أي تعارض بين جميع هذه الأدوية.

فوائد الاسبرين

  • الفائدة الأولى والأكثر شيوعًا بين جميع الفوائد التي سوف نستأنف ذكرها هي أنه فعال في حالات الألم الشديد حيث أنه سوف يسكن هذا الألم بفعالية كبيرة ولمدة طويلة، وقد أكد الأطباء على أن الأسبرين يعتبر أكثر أمانًا عن غيره من المسكنات الأخرى المنتشرة في الآونة الأخيرة والتي ربما تؤدي إلى إصابة أي شخص بأمراض أخرى.
  • كما أنه يمكن استخدامه من قِبل الأشخاص الذين يعانون من السرطان أو الأورام المختلفة، حيث أنه توجد بعض الدراسات التي تؤكد على أن الأسبرين يساعد على منع انتشار السرطان لأماكن أخرى في الجسم.
  • الأقراص الخاصة بالأسبرين تساعد على خفض درجة حرارة الجسم المرتفعة، هذا بالإضافة إلى أنه يعطي نتائج باهرة في علاج نزلات البرد الشديد.
  • ينصح الأطباء بضرورة استخدامه من قبل النساء وذلك خلال مدة الدورة الشهرية، حيث إنه يساعد على منع الشعور بألم الدورة الشهرية كما أنه يحد من النزيف الخاص بها، لذلك ينصح به خلال الشهور الأولى للحمل وذلك لأنه يمنع حدوث نزيف أو إجهاض في تلك الفترة إلى حين أن ينمو الجنين قليلاً.
  • قد أُثبت علميًّا أنه له دور فعال في حماية كبار السن من الإصابة بالجلطات أو الأمراض المزمنة والتي قد تسبب خطورة على حياتهم.

الآثار السلبية الناتجة عن الأسبرين

  • الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الخمسون عامًا وأصبحوا في مرحلة الشيخوخة فإنهم معرضين للإصابة بمشاكل كثيرة في القلب مثل: اضطراب نبض القلب أو تصلب الشرايين وما إلى ذلك، لذا يجب حينها أن يتناول المريض هذا الدواء بحذر شديد وبعناية فائقة.
  • ربما يصاب الشخص المريض بنوع معين من الحساسية الناتجة عن كثرة تناول هذا الدواء، لذا يجب الانتباه إلى الأعراض التي ستظهر على الجسم وفي حالة تفاقم الوضع يلزم استشارة الطبيب على الفور كي يقوم بالتدخل السريع، حيث إنه لدى بعض الحالات قد تطور الأمر إلى الإصابة بالربو.
  • كثرة تناوله سوف يزيد من خطر الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي المتمثلة في قرحة شديدة في المعدة نتيجة تآكل جدار المعدة بسبب تواجد الأسبرين بداخل المعدة بكميات كبيرة ولفترة طويلة، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل إنه من الممكن أن يحدث نزيف متكرر لهذا الشخص المريض.

تعارض الأسبرين مع الأدوية الأخرى

على الرغم من أن فوائد الاسبرين كثيرة إلا أنه أحيانًا يحظر استخدامه بسبب قيام شخص ما بتناول دواء معين بصورة منتظمة وبالتالي سيؤدي إلأى حدوث تعارض بينهما، ويمكننا توضيح ذلك من خلال ما يأتي:

  • توصل الأطباء إلى أن الأسبرين يعمل على إيقاف نشاط الأدوية المضادة للالتهاب والتي يستخدمها المرضى الذين يعانون من التجلطات الدموية، ومعنى ذلك أنه عندما يتناولهم المريض في آنٍ واحد فإنه لن يحصل على أي فائدة من ذلك الدواء المسؤول عن منع حدوث التجلطات.
  • في بعض الأحيان قد يتسبب ذلك في حدوث نزيف حاد للمريض لأن الأسبرين في تلك الحالة سيزيد من سيولة الدم بشكل كبير.
فوائد الاسبرين متنوعة للجسم والبشرة، حيث يعمل على علاج الالتهابات، كما أنه مسكن للآلام، ويتم استخدامه أيضا للوقاية من الجلطات.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط