آخر تحديث: 03/05/2021

فوائد زيت الكانولا الصحية

فوائد زيت الكانولا الصحية

يشتهر زيت الكانولا باعتباره أحد الزيوت النباتية الأساسية لنظام غذائي صحي، وذلك بحكم فوائد زيت الكانولا الكثيرة والشاملة للصحة والجمال معاً، هذا الزيت وبحكم تركيبته يحتوي على حمض أقل تآكلًا، يستخدم هذا الزيت الطبيعي في أغراض مختلفة صحية وجمالية، ندعوكم للتعرف عليها بالتفصيل.

ما هو زيت الكانولا

زيت الكانولا هو نوع من زيوت الطعام الصالحة للأكل والتي تأتي عادة من أنواع مختلفة من بذور الكانولا، أو من أنواع معينة من بذور الخردل ويتم إنتاجه عن طريق التعديل الوراثي.

هذا هو السبب وراء وجود بعض القلق حول استخدام هذا الزيت لأنه قد يكون سامًا، يُعرف زيت الكانولا في مناطق معينة من العالم بزيت بذور اللفت وعادةً ما يأتي في صنفين؛ Rapeseed 00 وDouble Zero Rapeseed.

ترتبط اللفت والملفوف والروتاباجا، وغيرها من النباتات المماثلة ارتباطًا وثيقًا بصنفين شائعين من هذا الزيت، والتي يتم إنتاجها واستخدامها على نطاق واسع اليوم وقد استخدم كوقود لآلاف السنين من قِبل الثقافات المختلفة عبر التاريخ.

القيمة الغذائية لزيت الكانولا

زيت الكانولا يعتبر مخزنًا للعناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامينات مختلفة مثل فيتامين E وK، والدهون بما في ذلك الأحماض الدهنية المشبعة والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والترانزيت.

يحتوي زيت الكانولا على صفر كولسترول وهو مصدر جيد للطاقة ب 884 كيلو كالوري / 100 غرام، على نقيض زيت دوار الشمس وزيت القرطم، يحتوي زيت الكانولا على أعلى نسبة من الدهون غير المشبعة الاحادية بين الزيوت النباتية.

يحتوي زيت الكانولا على نقطة دخان متوسطة عالية تبلغ 400 درجة فهرنهايت، مما يجعله مثاليًا للطبخ والخبز والقلي، يمكن أيضًا استخدام هذا الزيت فوق الطعام حيث تكون نكهته محببة.

الفوائد الصحية لزيت الكانولا

تشمل الفوائد الصحية لزيت الكانولا ما يلي:

انخفاض الكولسترول

يحتوي زيت الكانولا على أحماض أوميغا 3 الدهنية وأحماض أوميغا 6 الدهنية بالنسبة المثالية التي يوصى بتواجدها في أي زيت نباتي، الأمر الذي يجعله أكثر صحة من زيت الزيتون.

يحتوي كذلك على  ستيرولات، التي لها خصائص قوية لخفض الكوليسترول، يمكن أن تقلل فيتوستيرول الموجودة في هذا الزيت من تكوين وامتصاص الكوليسترول، ما يعني أنه قادر على أن يقلل مستويات الكوليسترول لديك بنسبة 10-15٪.

العناية بالبشرة

فوائد زيت الكانولا تطال بشرتك كذلك، فهذا الزيت النباتي، مثله مثل العديد من الزيوت النباتية، غني بفيتامين E، وهو فيتامين أساسي للجسم لعدة أسباب.

فيتامين E فعال جداً كمضاد للأكسدة وهو قادر على حماية البشرة من الآثار الضارة للجذور الحرة، هذا يمكن أن يحافظ على بشرتك ناعمة وسلسة، ويزيد من معدل شفاء الإصابات على مستوى الجلد، كما وسيقلل من ظهور الشوائب، ويمنع ظهور التجاعيد، ويعالج علامات حب الشباب.

الجذور الحرة التي يمكن أن يحيدها فيتامين E، هي بعض المكونات الأكثر خطورة في الجسم والتي تؤثر على مظهر الجلد، لذلك يعتبر زيت الكانولا اختيارًا منطقيًا إذا كنت تريد أن تبدو بمظهر شاب وجميل في سن كبيرة.

يحمي زيت الكانولا أغشية الخلايا بفضل احتواءه على فيتامين (هـ) الذي يعتبر أحد مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الدهون، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في حماية سلامة أغشية الخلايا في جميع أنحاء الجسم.

الأغشية المخاطية مهمة لحماية جسمنا من المواد الغريبة وتشكل جزءًا مهمًا من نظام المناعة لدينا.

زيادة من مستويات الطاقة

يمكن أن يساعد انخفاض نسبة الكوليسترول والكمية الكبيرة من مضادات الأكسدة المهمة على تحرك عملية التمثيل الغذائي في الجسم بمعدل طبيعي.

لا يصبح جسمك بطيئًا ولا تتعرض طاقتك للهبوط والتراجع بسبب الدورة الدموية البطيئة أو نظام القلب والأوعية الدموية المرهق.

التقليل من خطر السرطان

أظهرت الأبحاث المستفيضة حول زيت الكانولا أنها واحدة من أصح الزيوت النباتية الصالحة للأكل من حيث وظائفها البيولوجية وقدرتها على المساعدة في خفض عوامل الخطر المرتبطة بالأمراض وتحسين الصحة.

يشير بحث عام 2013 نشره فريق من الباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، في مجلة Nutrition Review، إلى أن استهلاك زيت الكانولا قد يقلل من تطور السرطان.
ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد دور زيت الكانولا بشكل أفضل في الوقاية من السرطان.

تحسين وظيفة الدماغ

تنخفض الوظيفة الإدراكية مع تقدمنا في العمر، ويتضح ذلك في حالات مثل مرض الزهايمر والخرف، كما تمنع مضادات الأكسدة التي تكافح الجذور الحرة الضرر الذي يلحق بالدماغ، والذي يمكن أن يؤدي إلى إغلاق الروابط العصبية ويؤدي إلى هذه الظروف.

منع مرض السكري

الدهون الأحادية غير المشبعة لا تساعد فقط في منع الإصابة بأمراض القلب، ولكنها تساعد أيضًا في الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم، هذا يعني أن فرص الإصابة بمرض السكري أقل لأن مستويات الجلوكوز في حالة توازن.

عملية الأيض

يحافظ على مستويات الجلوكوز والأنسولين في خط واحد، لذلك حتى لو كنت تعاني من مرض السكري، فأنت أقل عرضة للإصابة بالطفرات وانخفاض معدل السكر التي تشكل خطورة كبيرة على المصابين بداء السكري.

يعمل زيت الكانولا على تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم، حيث تشير الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي منخفض GL يحتوي على زيت الكانولا قد يساعد في تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.

منع الالتهاب

يمنع هذا الزيت آلام المفاصل وتصلب العظام نتيجة للشيخوخة والتلف، كما أنه مفيد لعلاج التهاب المفاصل، والتهابات أخرى ناجمة عن اضطرابات الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي.

العناية بالشعر

من أكثر فوائد زيت الكانولا شيوعاً استعماله كمرطب للشعر، حيث يساعد على منع القشرة، ويمنح شعرك لمعانًا وتوهج، ويعزز نمو الشعر.

زيت الكانولا مقارنة مع الزيوت النباتية

الفرق الرئيسي بين زيت الكانولا والزيوت النباتية هو نوع النباتات التي تستمد منها، ففي حين أن الكانولا مشتقة من بذور الكانولا الذي يرتبط بأسرة الخردل والملفوف، الزيوت النباتية الأخرى تشبه كثيرًا زيت فول الصويا، بمعنى أنه قد يحتوي على فول الصويا أو القرطم أو الذرة.

استخدامات زيت الكانولا

هناك العديد من الاستخدامات الشاملة لزيت الكانولا وتشمل ما يلي:

  •  استخدامه كوقود وظيفي أو كبديل جيد للموارد الغير المتجددة مثل الزيوت البترولية المستخدمة.
  • استخدامه في أحمر الشفاه.
  • يدخل ضمن تركيبة الشموع والوقود الحيوي ومواد التشحيم والأحبار.
  • يمكن استخدامه أيضًا كزيت نباتي للطهي، ويمكن لزيت الكانولا أن يوفر لمستخدميه العديد من الفوائد الصحية التي لا تستطيع الزيوت الأخرى توفيرها.

الآثار الجانبية والحساسية

يحتوي زيت الكانولا على غاز الخردل الكيميائي المشهور، ويمكن أن يسبب عدة مشاكل، على سبيل المثال يمكن أن يسبب مشاكل في الكبد والقلب.

يمكن أن تسبب الزيوت النباتية المهدرجة جزئيًا التهاب وتكلس الشرايين، مما يعزز عوامل الخطر لأمراض القلب التاجية.

حمض الأوريك في زيت الكانولا ضار وقد يتسبب في تأخير النمو الطبيعي.

وعلى غرار باقي الزيوت النباتية وجب إدراك أهمية ودور هذا الزيت وطريقة استعماله في الطهي دون أن يعطي تأثيراً عكسياً على صحة الجسد والانتفاع قدر الإمكان من تركيبته الغذائية الغنية.