آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد نبتة سانت جون وآثارها الجانبية

فوائد نبتة سانت جون وآثارها الجانبية
طالما كانت الأعشاب الطبيعية علاجاً بديلا للكثير من المُعضلات الصحية، ووسيلة تجميلية ناجعة ليس لها أثر جانبي، وأحد هذه الأعشاب التي نخصص لها حديثنا هي فوائد نبتة سانت جون، رغم أنها غير شائعة كباقي الأعشاب الكلاسيكية، إلا أن ذلك لا يعني أنها تقل أهمية أو فعالية.

نبتة سانت جون

نبتة سانت جون هي نبات ذو أزهار صفراء على شكل نجمة وخمس بتلات، تنمو في أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا وشرق آسيا. النبات ينمو في المناطق المشمسة ليصل طوله 50-100 سم. نبتة سانت جون قد تسبب تفاعلات جدية مع بعض الأدوية. ولهذا السبب، حظرت فرنسا استخدام نبتة سانت جون في المنتجات. في بلدان أخرى لا تستهلك نبتة سانت جون إلا بوصفة طبية.

تستخدم نبتة سانت جون بشكل شائع في علاج "الكآبة" أو الاكتئاب والأعراض التي تترافق أحيانًا مع الحالة المزاجية مثل: العصبية والتعب وضعف الشهية وضعف النوم. هناك بعض الأدلة العلمية القوية على أنها فعالة للاكتئاب الخفيف إلى المتوسط. وتُستخدم نبتة سانت جون أيضًا في أعراض انقطاع الطمث مثل الهبات الساخنة وتغيرات الحالة المزاجية.

فوائد نبتة سانت جون

هذه أبرز فوائد نبتة سانت جون:

التخفيف من القلق

تشير بعض التقارير إلى أن تناول نبتة سانت جون بمفردها أو مع حشيشة الهر قد يحسن من التوتر. فتناول كبسولة واحدة من منتج معين يحتوي على نبتة سانت جون وجذر حشيشة الهر عن طريق الفم يوميًا لمدة أسبوع واحد، ثم كبسولة أو كبسولتين مرتين يوميًا لمدة أسبوع آخر، يقلل من العصبية أكثر من أي دواء آخر.

علاج اضطراب فرط الحركة والنشاط

أظهر تقرير لثلاثة ذكور تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 عامًا مصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، أن تناول نبتة سانت جون يوميًا لمدة 4 أسابيع قد يحسن الانتباه والنشاط. لكن الأبحاث الأخرى تُظهر أن تناول مستخلص نبتة سانت جون لمدة 8 أسابيع لا يحسن أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 17 عامًا.

التقليل من البيليروبين في الجسم

يظهر تقرير حالة أن تناول نبتة سانت جون عن طريق الفم ثلاث مرات يوميًا لمدة 8 أسابيع قد يقلل من مستويات البيليروبين، ويقلل من اليرقان، ويحسن التعب لدى الأشخاص المصابين بهذه الحالة الصحية.

التقليل من حجم الورم في المخ

تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول مادة هايبريسين (مادة كيميائية متواجدة في نبتة سانت جون)، عن طريق الفم لمدة تصل إلى 3 أشهر، قد يقلل من حجم الورم ويحسن معدل البقاء على قيد الحياة لدى الأشخاص المصابين بأورام المخ، وبما أن النبتة تحتوي على هذه المادة، سيكون صحياً استهلاكها لنفس الغرض.

علاج الصداع النصفي

تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول منتج معين من نبتة سانت جون ثلاث مرات يوميًا، يحسّن من آلام الصداع النصفي ولكنه لا يقلل من معدل حدوث الصداع النصفي.

علاج الصدفية وتهيج الجلد

تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تطبيق زيت نبتة سانت جون على الجلد يقلل من شدة وحجم بقع الصدفية.

التخفيف من حدة متلازمة تكيس المبايض

تُظهر الأبحاث المبكرة أن المنتج الذي يحتوي على نبتة سانت جون والأعشاب الأخرى، يزيد من تواتر فترات الحيض ونوعية الحياة لدى النساء المصابات بمرض متلازمة تكيس المبايض. تجدر الإشارة إلى أن تأثير نبتة سانت جون وحدها غير معروف.

علاج متلازمة ما قبل الحيض (PMS) 

الأدلة حول استخدام نبتة سانت جون لعلاج الدورة الشهرية ليست واضحة، لكن، تشير بعض الأبحاث المبكرة إلى أن نبتة سانت جون قد تساعد في تقليل أعراض الدورة الشهرية، بما في ذلك مشاكل النوم، والارتباك، والبكاء، والصداع، والتعب، والرغبة الشديدة في تناول الطعام والتورم، بنسبة تصل إلى 50 ٪ في بعض النساء. ومع ذلك، تُظهر الأبحاث الأخرى أن تناول نبتة سانت جون لا يقلل من العصبية أو أعراض الدورة الشهرية الأخرى.

علاج الإضطراب العاطفي الموسمي

تشير الدراسات المبكرة إلى أن نبتة سانت جون قد تساعد في تحسين أعراض العصبية، وانخفاض الدافع الجنسي، ومشاكل النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من تغيرات مزاجية موسمية. يمكن أن تفيد عند استهلاكها لوحدها أو بالإشتراك مع العلاج بالضوء.

استخدامات نبتة سانت جون

تستخدم نبتة سانت جون أيضا لعلاج الحالات التالية:

  • الكدمات.
  • السرطان.
  • متلازمة التعب المزمن (CFS).
  • التعب الشديد (متلازمة التعب المزمن).
  • ألم عضلي.
  • ألم العصب.
  • ألم في أسفل الظهر أو الفخذ الذي يشع في الساق (عرق النسا).
  • الأمراض الجلدية.
  • اضطراب المعدة.
  • فقدان الوزن.

احتياطات استخدام نبتة سانت جون

الحمل والرضاعة الطبيعية 

نبتة سانت جون غير آمنة على الأرجح عندما تؤخذ عن طريق الفم أثناء الحمل، وحسب بعض التجارب التي أقيمت على الفئران، أشارت الأدلة إلى أن النبتة سببت تشوهات خلقية في الفئران التي لم تولد بعد. لا أحد يعرف حتى الآن ما إذا كان له نفس التأثير على البشر.

حتى في حالة الرضاعة، يمكن أن يؤدي استخدام نبتة سانت جون إلى مضاعفات عند الرضع من قبيل المغص، والضيق. لتجنب ذلك يفضل عدم استخدام نبتة سانت جون إذا كنت حاملاً أو مرضعة.

الأطفال

نبتة سانت جون آمنة الإستخدام عند تناولها عن طريق الفم لمدة تصل إلى 8 أسابيع عند الأطفال من عمر 6 إلى 17 عامًا.

مرض الزهايمر

هناك قلق من أن نبتة سانت جون قد تسهم في الخرف لدى مرضى الزهايمر.

اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)

هناك بعض القلق من أن نبتة سانت جون قد تزيد من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، خاصة عند الأشخاص الذين يتناولون دواء ميثيلفينيديت، في هذه الحالة يوصى بتفادي تناولها.

الاضطراب الثنائي القطب 

الأشخاص المصابون بنوبات الاضطراب الثنائي القطب مثل الاكتئاب والهوس، يمكن أن تسبب لهم نبتة سانت جون الهوس، كما يمكنها تسريع نوبات الاكتئاب والهوس.

الاكتئاب

عند الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد، قد تؤدي نبتة سانت جون إلى الهوس، وهي حالة تتميز بالنشاط البدني المفرط والسلوك الدافع.

العقم

هناك بعض المخاوف من أن نبتة سانت جون قد تتداخل مع الحمل. إذا كنتي تحاولين الحمل، لا تستخدمي نبتة سانت جون، خاصة إذا كنت تعانين من مشاكل الخصوبة.

انفصام الشخصية

قد تسبب نبتة سانت جون الذهان لدى بعض الأشخاص المصابين بالفصام.

الجراحة

قد تؤثر نبتة سانت جون على مستويات السيروتونين في المخ، ونتيجة لذلك تتداخل مع العمليات الجراحية، توقف عن استخدام نبتة سانت جون قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

ذلك كل ما يخص فوئد نبتة سانت جون من استخدامات واحتياطات الإستخدام لتفادي أي مضاعفات أو عواقب صحية، رغم أنها ذات تركيبة صحية مهمة، إلا أن سر الإنتفاع منها هو الإعتدال في استهلاكها ومعرفة الحالات التي يجب تجنبها فيها.