آخر تحديث: 10/09/2021

أهمية فيتامين b2 وفوائده العامة لصحة الجسم

أهمية فيتامين b2 وفوائده العامة لصحة الجسم
فيتامين b2 أو ما قد يسمى بالريبوفلافين هو واحد من فيتامينات المجموعة B المنحلة في الماء والتي تحتوي معها أيضًا الفيتامين C، وهو أساسي بهدف تطورٍ ووظيفةٍ طبيعيين للجسد، ويتواجد مع فيتامينات B الأخرى في المكملات الغذائية، حيث يتناوله الأفراد الذين يعانون من أشكال محددة من المرض الخبيث أو الصداع.
يساعد فيتامين بي2 على عدد من الوظائف العضلية، فهو موجود بشكل طبيعي في الأغذية، ولكن نقصه يتطلب تناوله سريعا من خلال الأدوية التي يحددها الطبيب المعالج، فإن حدوث نقص فيتامين b2 يترك تأثيرا سلبًا على العدد الكبير من الوظائف في الجسد.

أهمية فيتامين b2

  • يحتسب فيتامين B2 عكسي أكسدة يعين في تأمين الخلايا من التلفيات التي قد تكون سببا في مشاكل صحية عارمة، مثل الورم الخبيث أو أمراض القلب.
  • أيضاً هو أساسي لصحة العين والجلد وخلايا الدم الحمراء، ويعين في التخفيف من شعورنا بالتعب.
  • يعين على امتصاص وتنشيط دور الحديد وحمض الفوليك وفيتامينات B3 ،B1 ،B6 بأسلوب صحيح.
  •  يحاول التوازي مع فيتامين A، للمحافظة على الأغشية المخاطية في الجهاز الهضمي.
  • يعد فيتامين B2 مهماً للبدن بهدف استغلال الطاقة من الكربوهيدرات.
  • يشتغل على ضمان استمرار عمل الجهاز العصبي على نحو صحيح.
  • يعين على إصدار الهرمونات في الغدد الكظرية.
  • يعين على التطور الصحيح للجنين.
  • يحرم نمو مياه العين البيضاء.
  • يساعد على الوقاية من الصداع النصفي.

مصادر فيتامين b2

إن أكثرية الفيتامينات الأساسية للجسد يمكن تأمينها على وارد غذائي متكرر كل يوم طبيعي يشتمل على الأغذية الحيوانية والنباتية، ومعرفة أصول عدد محدود من المواد اللازمة للبدن وذلك مهم جداً وخصوصًا في قليل من الحالات المرضية، وتشتمل على أصول فيتامين B2 أو الريبوفلافين وهي:

  • البيض ومنتجات الألبان واللحوم.
  • المكسرات.
  • القرنبيط والخضار الخضراء والفطر.
  • فول الصويا والحبوب والأرز.

أعراض نقص فيتامين b2

ونقص فيتامين B2 قليل الحدوث، وهذا نظرًا لتواجده في أكثرية المأكولات المشهورة والشائعة تقريبًا، ومع ذاك من الممكن أن ينتج ذلك عند الأفراد الذين يعانون من قلة الوزن أو أولئك الذين يعانون من مشكلات هضمية متتابعة أو لدى الإناث المراهقات اللواتي يتجنبن اللبن ونادرًا ما يتناولن الخضار.

  • التهاب الشفة الزاوي أو تشقق زوايا الفم.
  • تشقق الشفاه.
  • شفاه محمرة.
  • قرحة فموية.
  • التهاب بطانة الفم.
  • التهاب اللسان.
  • ألم في الحلق.
  • التهاب جلد الصفن.
  • تجمع السوائل في الأغشية المخاطية.
  • فقر الدم بعوز الحديد.
  • تحسس العين للضوء الساطع.

فوائد فيتامين B2

لفيتامين B2 الكمية الوفيرة من المزايا، فهو يلعب أدوارًا وظيفةً على الدرجة والمعيار العصبي والعيني وعلى درجة ومعيار البشرة وعلى معدل أعضاء أخرى، وهو أيضًا يتشارك مع فيتامينات B الأخرى ليس حصرا لضمان وظائف جسد سليمة إلا أن هو أيضًا لازم لعمل عدد محدود من الفيتامينات كفيتامين B6 وحمض الفوليك، ومن امتيازاته:

  •  يحمي من الصداع والشعور بالدوار.
  • يساهم في الوقاية من فقر الدم وعلاجه

  • صحة العين: لقد أثبتت بعض الأبحاث أن فيتامين B2 يقي من وجود المياه الزرقاء على العين، كما إنه يعمل على الوقاية من الساد والقرنية المخروطية.

  •  حماية وحفظ معدلات الطاقة بالجسم: حيث إنه يعمل على تقوية العضلات ويحسن من أداء أجهزة الجسم، لهذا فهو أيضًا لازم للنمو..

ما هي حاجة الجسم اليومية من فيتامين B2؟

تتباين حاجة الأجسام لذلك الفيتامين وفق السن والجنس، بالفضل على ذلك أسباب أخرى، مثل الحمل والإرضاع، حيث أن الإناث الحوامل والمرضعات يلزمهن كميات أضخم من غيرهن، والقيمة الغذائية لفيتامين B2، والتي تجدها عادة على اللصاقات، هي 1.4 مللي غراما، غير أن هنالك مبادئ توجيهية أكثر تفصيلاً في المملكة المتحدة تراعي احتياجات كل فترة عمرية لفيتامين B2.

المصادر الغذائية الرئيسة لفيتامين B2

يبقى فيتامين B2 في إطار مجموعة كاملة من الأغذية اليومية، وأبرز الاختيارات التي تصون حصولنا على ما يكفي منه تشتمل على:

  • البيض واللحوم (لحم الديك الرومي، الدجاج، الأسماك، اللحم البقري).
  • اللبن وبضائع الألبان.
  • إضافة إلى ذلك حبوب الإفطار المقواه.
  • الخضار ذات الأوراق الخضراء (الهندباء، البقدونس، البازلاء، القرع، السبانخ، البطاطا الحلوة، الجرجير، الفطر، الفاصولياء، الهليون، الخرشوف، البروكلي).
  • العنبوالدبس والأفوكادو والبقوليات والخبز المعزز بنخالة القمح، وأيضاً المكسرات.

ماذا يحدث إذا لم أحصل على ما يكفي من فيتامين B2؟

بسبب أن البدن يطرح الفائض من ذلك الفيتامين، فإن تعويضه لازم من المأكولات الفائتة بالدرجة الأولى أو بواسطة المكملات الغذائية، فالمظاهر  الأكثر وضوحاً التي تبرهن حدوث نقصلة تواجد فيتامين B2 هي: 

  • أولاً: مشاكل البشرة

 إذ تبدو بقعاً ناشفة وقشور بخصوص المنخار وتشققات في أركان الفم والشفاه.

  • ثانياً: مشاكل الفم

 يتكبد قليل من الناس من التهاب في اللسان وبطانة الفم والحلق وتقرحات واحمرار الشفاه.

  •  ثالثاً: مشاكل العين

 تحتقن العيون بالدم ويحس السقيم مثلما لو أن فيها حصى، وتصبح العيون حساسة للضوء الساطع ويرافقها حكة واحمرار.

الأعراض والمخاطر في حال تناول جرعة زائدة

المخاطرة الأساس لزيادة فيتامين ب2 هو تلف الكبد ومع ذاك فإن تزايد فيتامين ب2 أو سميته نادرة الحدوث إذ يقتضي أن تتناول مقادير ضخمة تقريبًا من القوت ليُصبح لديك كمية فوق المسموح به من فيتامين ب2 على نحو طبيعي.

أعراض النقص

إن الأفراد الذين يشربون أحجام عارمة من الكحول أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين ب، إذ تشتمل على إشارات قلة تواجد فيتامين B2 وأعراضه في ما يلي:

  • تقرحات الفم.
  •  تشققات في زوايا الفم.
  • تشقق الشفاه.
  • جلد جاف.
  • التهاب بطانة الفم.
  • التهاب اللسان.
  • قرحة الفم.
  • شفاه حمراء.
  • التهابالحلق.
  • التهاب جلد الصفن (Scrotal dermatitis).
  • السوائل في الأغشية المخاطية.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • من الممكن أن تكون العيون حساسة للضوء الساطع وقد تكون مقترنة بالحكة أو الدموع أو احتقان الدم.
يعتبر فيتامين b2 أشكال فيتامين B الثمانية الأساسية للحالة الصحية للإنسان، ويساهم ذلك الفيتامين في تقوية البناء الجسدي للإنسان، كما إنه يعمل على حمايته بمنع الأمراض من خلال تقويته للمناعة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ