آخر تحديث: 09/10/2021

ماهو كولاجين للمفاصل وفوائده وآثاره الجانبية

ماهو كولاجين للمفاصل وفوائده وآثاره الجانبية

كولاجين للمفاصل، جسم الإنسان ينتج الكولاجين بشكل طبيعي، وهو أحد أهم البروتينات التي تدعم صحة الإنسان، خاصة المفاصل والعظام والعديد من الوظائف الحيوية الأخرى، وهو المكون الرئيسي للأنسجة الضامة في الجسم.

أصل كلمة كولاجين من الكلمة اليونانية التي تعني الغراء، حيث أن الكولاجين يعمل كالغراء بين الخلايا ليوفر بيئة لأعضاء الجسم، وانخفاض مستوى الكولاجين في الجسم يؤدي إلى فقدان الجلد شكله.

أنواع الكولاجين في جسم الإنسان

تنوعت أنواع الكولاجين المتواجدة في جسم الإنسان، ويمكن تقسيمها إلى الآتي:

  النوع الأول

يوجد النوع الأول من الكولاجين في جميع أنحاء الجسم، ما عدا الأنسجة الغضروفية ويتواجد في الجلد والاوتار، والأوعية الدموية والأربطة والأعضاء.

وهنا يعد الكولاجين العنصر الرئيسي المكون للعظام، كما يتم تصنيعه استجابة للإصابة ببعض الأمراض الليفية، والنسبة الأكبر من الكولاجين في الجسم هي من النوع الأول.

   النوع الثاني

هو النوع الرئيسي المكون للغضاريف، وتناول هذا النوع من الكولاجين قد يساهم في وصول الفوائد الخاصة بالكولاجين إلى المفاصل، كما أنه أثبتت الدراسات أنه له دور في تحسين قرنية العين والسائل  الموجود داخل العين، إلا أنه تتكون هذه الأجزاء من نوعين او أكثر من الكولاجين او البوليمرات المشتركة بدلًا من نوع واحد من الكولاجين

   النوع الثالث

تم العثور على هذا النوع من الكولاجين، في جدران الشرايين وغيرها من الأجهزة المجوفة وعادة ما يتواجد مع كولاجين النوع الأول.

   النوع الرابع

هذا النوع من الكولاجين يشكل قاعدة بناء غشاء الخلية.

 النوع الخامس والحادي عشر

النوع الخامس والحادي عشر يعتبران من مكونات الأنسجة ويوجد على شكل الألياف مع النوع الأول والنوع الثاني من الكولاجين، كما أن النوع الخامس يوجد في أسطح الخلايا والشعر والمشيمة.

فوائد الكولاجين للمفاصل

يعمل كولاجين المفاصل أو تناول الكولاجين على الحصول على العديد من الفوائد، أهمها الآتي:

تقليل الآلام المفاصل

دور الكولاجين يبدأ عند تقليل آلام المفاصل بسبب تركيبته الملساء التي تشبه الهلام والتي تغطي العظام وتثبتها معًا مما يؤدي ذلك إلى:

  • السماح للعظام بالتحرك دون الشعور بالألم.
  • التقليل من الآلام المصاحبة لتقدم العمر.
  •  تقليل خطر تنكس المفاصل.

فعند فقدان الكولاجين تقل بسهولة حركة الأوتار والأربطة، مما يؤدي الى تصلب المفاصل وتورمها بسبب الآلام.

  تحسين صحة العظام بشكل عام

التقدم في السن يجعل المفاصل تبدأ بالتآكل خاصة منطقة الغضاريف الاسفنجية، ودور الكولاجين هنا يأتي في المساعدة على استعادة او منع تآكل غضروف في المفاصل، كما إن استهلاك مكملات الكولاجين يساعد في استعادة كثافة العظام لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام والنخر.

  المساعدة في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

يحدث هذا النوع من الأمراض عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا السليمة بدلًا من المصابة، مما يؤدي إلى حدوث تورم مؤلم بشكل رئيسي في مفصل اليد والرسغ والركبة.

التهاب المفاصل الروماتويدي يعرف على أنه التهاب بطانة المفصل، مما يؤدي إلى تلف انسجة المفصل، وقد أنتجت العديد من الدراسات إلى أن استخدام مكملات الكولاجين في هذا المرض تكون مختلطة.

أشكال الكولاجين للمفاصل

المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين والتي يمكن استخدامها للحصول على الفائدة الكاملة من كولاجين للمفاصل، تتوفر في الصور الآتية:

  • كبسولات الكولاجين للمفاصل.
  • شراب كولاجين للمفاصل.
  • امبولات الكولاجين للمفاصل.
  • حقن الكولاجين للمفاصل.
  • فوار الكولاجين للمفاصل.

وتختلف هذه الأنواع باختلاف التراكيز المختلفة الكولاجين، وقد يتم إضافة بعض المكونات الأخرى على الكولاجين لتصبح أكثر فعالية في تحسين صحة المفاصل والغضاريف. 

عوامل تؤدي إلى خفض مستويات الكولاجين في الجسم

على الرغم من أن الجسم يقوم بإنتاج بشكل طبيعي، الا ان انتاجه يقل مع التقدم في السن، وفقدانه يؤدي إلى فقدان بعض المرونة في الجلد وصعوبة العودة إلى شكله الطبيعي، وقد يرتبط ذلك ببدء ظهور التجاعيد، وهذه العوامل الآتية:

  •  أشعة الشمس

التعرض المفرط لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية يسبب ظهور التجاعيد.

  • التدخين

المواد الكيميائية التي توجد في دخان السجائر يسبب تلفًا الكولاجين، وبالتالي تعمل على ظهور ترهل الجلد وظهور التجاعيد.

  •  السكر

تناول السكريات بكميات مفرطة، يؤدي إلى تشابك اليا٥ الكولاجين، مما يقلل مع الوقت مرونة الجلد.

أضرار تناول الكولاجين

ككل مكمل غذائي فهناك بعض المخاطر التي من الممكن ان يواجهها تناول المكملات الغذائية، خاصة مكملات الكولاجين وتحديدًا إذا لم تكن تحت إشراف طبيب مختص،  هذه الأضرار والمخاطر التالية:

  • سوء الطعم

بعض مكملات الكولاجين التي تؤخذ عن طريق الفم قد تترك طعمًا سيئًا في الفم، فبعض الأنواع يكون له طعم ورائحة كريهة غير مواتية للغاية لمعظم المرضى، لذلك ينصح دومًا بتناول المكملات الغذائية مع عصير الفاكهة لقدرته على إخفاء الطعم غير السار،كما يجب تجنب العصائر الحمضية وعصائر الطماطم لقدرتهم على  التقليل من فعالية الكولاجين.

  • الكالسيوم الزائد

من أضرار الكولاجين خطر الإصابة بفرط الكالسيوم في الدم، وتشمل أعراض الجرعة  المفرطة من الكالسيوم مثل الشعور بالتعب والغثيان، وتذبذب ضربات القلب.

  • تهيج البشرة والجلد

أضرار الكولاجين قد تتمثل في إحداث تهيج طفيف بالجلد إذا تم استخدامه بطريقة  موضعية، والنوع الأول من الكولاجين هو الأشهر والشائع في الكريمات المضادة للشيخوخة والحد من التجاعيد، فهي تسبب الحكة والاحمرار والشعور بالوخز، والجلد يصبح متجعدًا، وغالبا ما تحمل مكونات صناعية قد تصبح من أسباب المهيجات.

  • اضطرابات الجهاز الهضمي

قد يضر تناول الكولاجين المعدة والجهاز الهضمي ليس فقط الجلد، فهو أحد أسباب حدوث مشاكل الهضم، وأيضا العديد من الأعراض الأخرى مثل: الغثيان والإسهال وتقلصات المعدة والشعور بثقل في المعدة.

نصائح أثناء تناول الكولاجين

نقدم لكم مجموعة من النصائح الواجب اتباعها عند تناول كولاجين للمفاصل، وهي الآتي:

  • تناول المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب المختص.
  • التأكد من مصادر الكولاجين وتجنب المسببة للحساسية.
  • اتباع الجرعة الموصوفة من قبل الأطباء
  • الحرص عند تناول المكملات الغذائية ألا يتم تناولها مع عقاقير أخرى.
  • الحرص على إتباع التعليمات بشأن تناوله قبل أو بعد تناول الوجبات الرئيسة.

الآثار الجانبية المحتملة عند تناول الكولاجين

تختلف الآثار الجانبية اعتمادا على  نوع الكولاجين الذي يتم تناوله، ولكن الجدير بالذكر أن أغلب الآثار الجانبية طفيفة بشكل عام، وهي الاتية:

  • اضطرابات المعدة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • الشعور بالغثيان.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بحرقة في المعدة.

يجب على الأشخاص أصحاب الحساسية تجاه الأسماك أو المحار او الدجاج والبيض، تجنب تناول مكملات الكولاجين لما تحتويه من هذه المكونات، ولم يتم اختبارها حتى الآن للتأكد من سلامتها على الحوامل والمرضعات، وعلى السيدات الحوامل والمرضعات تجنب استخدام المكملات الغذائية المليئة بالكولاجين قدر الإمكان.

كولاجين للمفاصل، أجريت بشأنه العديد من الاختبارات والأبحاث، في محاولة لحل مشاكل أمراض المفاصل وهشاشة العظام والروماتويد، والنتيجة المرجوة من وراء جميع الأبحاث والدراسات هو جهل الكولاجين قادر على إعادة بناء المفاصل، وتقليل الالتهابات الناتجة عنه، كما على مرضى المفاصل والعظام الحرص على تناول الأطعمة التي تكون غنية بفيتامين ج مثل: الحمضيات، الفلفل الحلو، البطيخ، الكيوي، الفراولة، المانجو، وغيرها من المصادر الطبيعية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط