كيف أصبح طالباً متفوقاً؟
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 13/12/2020
كيف أصبح طالباً متفوقاً؟
كيف أصبح طالباً متفوقاً إنه سؤال يدور في ذهن الكثير من طلاب المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية كما يفكر فيه أيضاً طلاب الجامعة، وليس من العيب أن يسأل الإنسان ليعرف طريق التفوق.
فكثير من المتفوقين يسألون ليصبحوا أفضل وحتى يصلون بتفوقهم لأعلى الدرجات والمراكز العلمية ويكونون شرف لأنفسهم ولأهلهم، والآن ومن خلال هذا المقال سوف أقدم الإجابة على هذا السؤال.

كيف تصبح طالبا متفوقا؟

إن التفوق من أهم الأمور التي يسعى لها الطالب الذكي والذي يعرف مصلحة نفسه والذي يسعى من أجل تحقيق التفوق لكي يعيش في راحة باقي عمره.

والتفوق في الدراسة من اهم الأمور التي تحقق ما يتمناه الفرد في حياته المستقبلية فإن كان طالب في المدرسة الثانوية فيمكنه أن يحقق الكلية التي يتمناها.

ثم يحقق مستوى اجتماعي ومادي متميز ويكون له مكانة اجتماعية مرموقة بالإضافة إلى أنه سوف يكون قدوة حسنة لأولاده في المستقبل وسوف ينشئ من بعده جيل صالح يحب العمل والتفوق

ولكي تصبح طالب متفوق يمكنك أن تقوم ببعض الخطوات وأن تتبنى بعض المبادئ ومنها:

ذاكر دروسك أولاً بأول

إن متابعة الدراسة باستمرار وعدم تأجيل المذاكرة لليوم التالي أمر في غاية الأهمية ليكون الطالب متفوق وتتيح هذه الخطوة تسهيل المذاكرة وانجازها بسهولة وذلك لعدم تراكمها.

وبالتالي فإن الذاكرة تكون أقوى لأن المعلومات لا تتراكم في الدماغ كما في تأجيل الدراسة مما يتسبب في فقدانها، أما الدراسة أولاً بأول يجعل المعلومات من أسهل ما يمكن وتذكرها أيضاً من أسهل ما يمكن.

نم مبكراً واستيقظ مبكراً

إن النوم الباكر والاستيقاظ الباكر من أهم الأمور لتحقيق التفوق في الدراسة وفي كل مجالات الحياة الأخرى حيث أن البركة في أوقات الصباح وعندما يستغل الطالب أوقات الصباح في مذاكرة دروسه يمكنه أن يحصل على أكبر كم من المعلومات الثابته.

كما أن استرجاع المعلومات التي قرأها الطالب بالنهار يعد من أسهل ما يمكن، ومن فوائد النوم المبكر تحسين صحة الجسم والدماغ وتنشيط العقل لاستيعاب أكبر قدر من المعلومات.

خصص وقت ومكان للدراسة أو المذاكرة

إن تخصيص وتحديد أوقات الدراسة من أهم الأمور لترتيب الطالب نفسه.

كما أن مكان الدراسة من الأمور الهامة التي يجب أن يعتني بها الطالب وأن يكون مكان مناسب بعيداً عن الضوضاء وأن يختار أوقات البكور من ضمن الأوقات التي سوف يختارها.

اتبع نظام غذائي صحي

إن تناول الغذاء السليم والصحي من أهم الأمور للحفاظ على الصحة حيث أن جسم الإنسان يحتاج للفيتامينات والبروتينات والعناصر الهامة للحصول على التركيز والطاقة العقلية والبدنية.

وبالتالي فإن الطالب المتفوق والذكي يمكنه أن يهتم بطريقة طعامه وأنواع الطعام اللازم لصحة الجسد والبعد عن كل ما يضر الإنسان من مأكولات ومشروبات مثل العصائر الصناعية والمياه الغازية والوجبات السريعة وغيرها من المأكولات الضارة

ادرس عن طريق الانترنت لتزداد تفوقاُ

إن الاستعانة بجوجل والبحث عن برامج تعليمية أو الاستماع للشرح عن طريق اليوتيوب أمر في غاية الأهمية.

وبخاصة في عصرنا الحالي الذي توسعت فيه التكنولوجيا بشكل كبير وبدلاً من اهدار الوقت في أمور غير هامة يمكن الاستماع للدروس التعليمية عبر التطبيقات والبرامج التعليمية مما يحسن من مستوى الطالب ويجعله يتفوق في دراسته.

تعلم كيفية التقدم للاختبارات

يجب أن يعرف الطالب قبل الذهاب للاختبار كيف يمكنه أن يحصل على أعلى الدرجات وكيف يجتاز الامتحان بامتياز وكيف يمكن أن تكون اجابته متميزة ومفضلة للمعلمين والمصححين.

ويتوجب على الطالب القيام ببعض الأمور قبل التقدم للاختبارات ومنها:

استعداد الطالب الجيد للامتحان حتى يكون مرتاح كثيراً وغير قلق.

أن يقرأ الطالب الاختبار كاملاً قبل أن يجيب على أي سؤال حتى يتمكن من تقسيم الوقت على الأسئلة الموجودة وبالتالي يستطيع أن يحل الاختبار وهو في قمة الطمأنينة والثقة لأنه يعرف المدة الزمنية لكل سؤال وبالتالي يمكنه أن ينجز أشد إنجاز.

أن يفكر الطالب جيداً في الإجابة قبل أن يبدأ في كتابتها حتى يستطيع أن يجمع كافة المعلومات من ذهنه عن السؤال ثم يكتبها بدون تردد.

أن يجيب الطالب على الأسئلة التي يعرفها أولاً ويرك الذي لا يعرفه حتى يتأكد من أنه حل جميع الأسئلة التي يعرفها، أما الأسئلة التي يشك في إجابتها فيمكنه حلها بعد التي يعرفها حتى لا يضيع وقته أو يفشل في الامتحان.

التعلم من الأخطاء التي واجهها الطالب في الاختبارات السابقة وعدم تكرارها مرة أخرى.

اختبر نفسك كثيراً

إن اختبار النفس هو طريقة جيدة لتثبيت المعلومات في الدماغ حيث يمكن أن يلجأ الطالب لاختبار نفسه عن طريق عمل اختبار كتابي وحله في اليوم الثاني بدون النظر في الكتب وإعطاء الدرجات للنفس.

ويمكن أيضاً أن يكون الاختبار عبارة عن اختبار مسجل صوتياً على هاتف مثلاً بحيث يستمع للأسئلة ويجب عليها شفهياً وبالتالي فإنه يتعلم الإجابة بدون كتابة وهي خطوة هامة جداً للنجاح في الاختبار الشفهي والحصول على أعلى الدرجات به.

وبالتالي لا يمكن مطلقاً أن ينسى هذه الأسئلة التي وضعها لنفسه وسوف يظل يتذكرها ويتذكر إجابتها للأبد.

نظم نفسك ووقتك

إن الطالب المتفوق بالتأكيد وأنه منظم في وقت دراسته وفي أعماله، وتنظيم الوقت للدراسة يعتمد على الآتي:

انشاء جدول للدراسة والواجبات المنزلية بهدف الاستمرار على الدراسة بشكل أفضل.

اللجوء إلى المعلم عندما تتعثر بعض المعلومات أمام الطالب بغرض أن يشرح للطالب الأشياء التي يود فهمها.

الحصول على أرقام الهواتف الخاصة بالأصدقاء والمعلمون بهدف التواصل معهم في حالة احتياج مساعدة أو الحصول على معلومة ما.

أن يلجأ الطالب لطرح الأسئلة عندنا لا يفهم الدروس جيداً وأهمية عدم تجاهل الموضوعات التي لا يفهمها لأن تراكم المعلومات الغير مفهومة يسبب صعوبة فهمها قبل الامتحان.

الاستعداد لكل فصل من الفصول الدراسية وإحضار الكتب الهامة للدراسة.

تشكيل مجموعات دراسية

إن الطلاب المتفوقين دائماً يحبون العمل في جماعات وأن تكون الدراسة في جماعة حيث أن الدراسة مع جماعة له العديد من الفوائد ومنها التحدث عن المواد الدراسية مع الطلاب مما يزيد من فهم الطالب للمواد أكثر.

كما أن الطلاب يحصلون على نصائح جيدة من بعضهم البعض وهناك شرط أساسي لتشكيل مجموعة دراسية أن يكون الطلاب فيها لهم نفس الأهداف بحيث لا يدخل طالب متفوق مع مجموعة فاشلة من الأصدقاء فيتعلم منهم الفشل ويفشل هو أيضاً.

اعطاء حق الله في العبادة

إن كثير من الطلاب يذاكرون ويدرسون بضمير وينسون أهم شيء في الحياة وهي العبادة لله فالله سبحانه وتعالى يقول ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) وليس ذلك تحفيز على ترك الدراسة والاتجاه للعبادة فقط.

بل إن ذلك تشجيع لذكر الله تعالى والحفاظ على الصلاة بجانب الدراسة، والدعاء من أجل أن يحقق الله سبحانه وتعالى الأماني.

لقد أجبنا الآن على سؤال كيف أصبح طالباً متفوقاً وكل طالب يبحث عن التفوق لا بد وأن يستمع للنصائح ويخطط لنفسه الخطط الدراسية السليمة ولا يصاحب إلا الأصدقاء المخلصين وأن يهتم بصحته وأن يعطي لنفسه وقت للرفاهية والراحة مع الجد في الدراسة للحصول على التفوق.