كيف تكون سريع الحفظ والفهم؟
بواسطة: :name سميرة
آخر تحديث: 19/12/2020
كيف تكون سريع الحفظ والفهم؟
كثيرا ما يبحث الطلبة عن جواب سؤال كيف تكون سريع الحفظ والفهم؟ يعتقد بعض الناس أن الذاكرة السريعة والفهم هما موهبتان طبيعيتان للإنسان، ولن تتغير في حياته، ولكن الحقيقة هي أن الفهم والذاكرة مهارة يمكن اكتسابها مثل العديد من المهارات، تمامًا كما يتعلم الشخص أي شيء.
يتم استخدام المهارات مرارًا وتكرارًا لديها درجة معينة من الإلمام، ويمكن تنفيذها بشكل أسرع وبجهد أقل، كما يمكن تطوير مهارات الذاكرة والفهم بشكل فعال وإكمالها بشكل أسرع لكن الاختلاف هو أن هاتين المهاراتين تتطلبان وقتًا وطاقة للتطوير.

كيف تكون سريع الحفظ والفهم؟

يمكنك القيام ببعض التمارين اليومية لتحسين كفاءة وسرعة الذاكرة والفهم وهذا تمرين طويل المدى وقد يستغرق عدة أشهر، ثلاثين دقيقة في اليوم، حتى تبدأ مع ملاحظة النتائج المقبولة، تشمل هذه التمارين:

إعتد على التذكر والاسترجاع كل يوم، على سبيل المثال، يمكنك حفظ واسترداد أرقام الهواتف المخزنة في هاتفك، وتذكرها في كل مرة يُطلب منك إدخال رقم.

لكل حساب على مواقع التواصل الاجتماعي لديك، لديك كلمة مرور طويلة ومختلفة، ويجب عليك استردادها كل يوم.

علاوة على ذلك، يجب عليك استعادتها عدة مرات في اليوم ثم إدخالها دون الرجوع إلى حفظها على جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي وإجراء أنشطة حفظ واسترجاع أخرى.

جرب أشياء جديدة وأنشطة جديدة كل يوم، لأن الدماغ سيقوم بأشيائه المعتادة دون انتباه، سينسى الشخص ويفكر في أشياء أخرى، والطريقة التي يعمل بها الدماغ (القيادة المستقلة).

جرب أشياء جديدة وأنشطة جديدة كل يوم: لأن الدماغ يقوم بأشيائه المعتادة دون الانتباه، سينسى الشخص ويفكر في أشياء أخرى، وسيعمل الدماغ في الطريق (القيادة التلقائية).

على سبيل المثال، أنت في المشي أو قيادة السيارة على طريق مألوف، والطريق يمر ويصل دائمًا، لكنك لا تتذكر كيف وصلت إلى هناك لقد كنت مهملاً.

إذا كنت تمشي على طريق جديد، فستولي اهتمامًا كبيرًا لهذا الطريق، والفتحات الجانبية، والسيارات الأخرى، وما إلى ذلك.

وسيعمل عقلك بطريقة محفزة بدلاً من (القيادة التلقائية)، لذلك عليك تجربة الطريق الجديد والجلوس جرب أنشطة مختلفة في أماكن مختلفة وكل يوم.

لذلك، يجب أن تجرب طرقًا جديدة، وتجلس في أماكن مختلفة، وتجرب أنشطة مختلفة كل يوم، وإذا كانت بسيطة، فإنها تحفز الدماغ على فهم واستيعاب الأشياء الجديدة كل يوم، بدلاً من القيام بالأشياء اليومية.

استخدم اليد الأخرى لكتابة وممارسة الفصوص اليمنى واليسرى من الدماغ، فإذا كان لديك يد يمنى، يمكنك الكتابة بيدك اليسرى؛ إذا كنت يدك اليسرى، يمكنك الكتابة بيدك اليمنى، لأن التماس الأيمن للدماغ يتحكم في الجانب الأيسر من الجسم.

ودرز الدماغ الأيسر تحكم في الجانب الأيمن من الجسم، لذا فأنت تجبر الدماغ على استخدام الجانبين الأيمن والأيسر، وبذلك تساعد في نموه.

كل ما عليك فعله هو الجلوس والكتابة بيدك الأخرى لمدة عشر دقائق.

تنشيط العقل والذاكرة

هناك العديد من الألعاب على الإنترنت والهواتف الذكية، مثل الألعاب الفكرية التي يمكن تنزيلها مجانًا ولعبها يوميًا، ويمكنها إنشاء روابط وتحليل وتنفيذ مهارات.

توفير مجموعة من الألعاب التي تفيد في عملية تعزيز وتنشيط الذاكرة والمراقبة مما ينمي من القدرات العقلية.

أهمية الحفاظ على صحة جيدة للعقل

كيف تكون سريع الحفظ والفهم من خلال الاهتمام بالصحة الجيدة؟

تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، واشرب كمية مناسبة من الماء كل يوم، ولا تهمل ضبط وقت نومك اليومي، وقم ببعض التمارين حتى يتم تنشيط الدورة الدموية وتساعد عقلك في الحصول على الطعام والأكسجين الذي يحتاجه.

تمارين التأمل والاسترخاء

يشير مصطلح "الذكاء" إلى الأنشطة الفكرية المختلفة التي يقوم بها الشخص ولا يوافق علماء النفس على إيجاد تعريف دقيق وشامل للذكاء وفي هذا التعريف، يعد الفهم والعفوية أحد أركان الذكاء، بما في ذلك فهم الذاكرة والأنشطة الإبداعية.

نظرًا لأهمية سرعة التركيز والفهم في الأنشطة اليومية للناس، يتم استخدام سرعة الانتباه والفهم بشكل متزايد كدليل على الذكاء لذلك هناك حاجة لزيادة سرعة الفهم والرغبة في التركيز، خاصة لمن يختبر وقت الامتحان أو العمل الذي يتطلب اهتمامًا مستمرًا.

كيفية الفهم والتعلم بسرعة جميع أشكال التعلم مفيدة للصحة العقلية وتزيد من أنشطة الدماغ عند تلقي المعلومات وتحليلها.

يوافق الطبيب على أن القراءة من مناطق مختلفة كل يوم يمكن أن تحسن ذكاء الناس وحكمتهم بالإضافة إلى ذلك، يجب ضمان ذلك تعلم المعرفة الجديدة بانتظام من الصفر ولغة أجنبية أو برنامج تقني أو لغة برمجة.

يصاحب زيادة النشاط البدني زيادة كبيرة في النشاط العقلي واستيعاب أسرع، ومن الأفضل أن يشمل هذا النشاط اتخاذ إجراءات جديدة، مثل السفر للقاء أماكن جديدة والتعرف على أصدقاء جدد، وهي ممارسة يملكها شخص واحد كلما زادت الخبرة، ارتفع مستوى ذكائه.

يجب على الشخص أيضًا أن يشارك في رياضة بانتظام للحفاظ على صحة جيدة وتوسيع عقولهم.

الثقة بالنفس والتفاهم

  • الثقة بالنفس لن تتردد عند تحليل المعلومات أو ربطها ببعضها البعض أو ربطها بالتجربة السابقة وانتقادها.
  • تساعد المدونات على تنمية الثقة بالنفس والقدرة على التعبير عن الأفكار بشكل مستمر ومتسق.
  • الأفضل تخصيص نصف ساعة يوميًا للكتابة معلومات عن أحداث اليوم وأهم الأشياء أو الإنجازات الجديدة.

التغذية السليمة لبناء عقلية سليمة

يجب أن تحصل التغذية على العناصر الغذائية اللازمة لتجديد الخلايا لأن كل وجبة يجب أن تحتوي على فيتامينات ومعادن وبروتينات حيوانية ونباتية.

ويجب تجنب استخدام الزيوت المهدرجة والدهون والسكريات قدر الإمكان، وأهم غذاء لإنقاص الوزن هو الأسماك الزيتية لاحتوائها على الذكاء التنموي مكونات أوميجا الضرورية للنشاط.

يمكن لمعلومات الكتابة أن تكتب المعلومات ليتم حفظها مرارًا وتكرارًا، لأن كتابة المعلومات والحقائق في القائمة تساعد على استرجاعها في الوقت المناسب وتذكر كل جزء منها، ليس فقط لنقلها، ولكن لضمان واحد أفضل طريقة لمعرفة شيء ما هي تعليمه بنفسك.

يوصى بتكرار المعلومات لقراءة كل سطر من المادة المراد حفظها عدة مرات، وتذكرها دون النظر إليها، ثم تجميع المعلومات التي تعلمتها للتو في المعلومات الأخرى التي تحفظها.

لأنها ستساعد تجنب نسيان جميع المعلومات الموجودة في الذاكرة قصيرة المدى، وقم بمعالجة المعلومات قبل حفظ جميع المعلومات، ثم إعادتها مرة أخرى، وتجنب الانتقال إلى جزء آخر حتى يتم حفظ جميع الأجزاء السابقة بالكامل.

يعمل تدريب الدماغ على تحسين سرعة الذاكرة والذاكرة من خلال ممارسة الألعاب الذهنية، وبالتالي تعزيز التدريب على المهارات المعرفية، مثل الألغاز المتقاطعة أو ألعاب استدعاء الكلمات.

نتيجة دراسة أجريت على 42 بالغًا يعانون من ضعف إدراكي متوسط اكتشفوا أن ممارسة الألعاب الذهنية في تطبيق لتدريب الدماغ أدى إلى تحسين أداء اختبار الذاكرة لمدة ثماني ساعات في أربعة أسابيع.

يساعد تقسيم المعلومات إلى أجزاء متعددة على تقسيم المعلومات الكبيرة إلى أجزاء أصغر للمساعدة في البحث عنها وحفظها؛ قم بتعيين عناوين لهذه الأجزاء.

ثم حاول تحديد الترتيب بينها؛ حاول تقسيم هذه الأجزاء إلى أجزاء أصغر وقم بتسميتها، أو عنا، ين، للمساعدة في ربط جميع أجزاء المعلومات.

"كيف تكون سريع الحفظ والفهم؟" هو سؤال يطرحه الكثير من الأشخاص رغبة منهم في التميز، حيث أن التغيير لا يحدث بين عشية وضحاها، لذلك يعتقد الكثير من الناس أن مستوى وسرعة الذاكرة والفهم لن يتغير