كيف تنظم حياتك المادية؟
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 13/12/2020
كيف تنظم حياتك المادية؟
إن الإنسان المجتهد يسعى دائماً لتنظيم حياته في جميع مجالاتها ومن المجالات ذات الأهمية الكبيرة في الحياة المجال المادي.
ولكي تعرف كيف تنظم حياتك المادية يمكنك أن تقرأ وتبحث على مواقع التواصل الاجتماعي أو أن تسأل أصحاب الخبرة لتقوم بجمع المعلومات الهامة والتي تساعدك على ضمان دخل ممتاز والعمل على تنميته وتطوره والتخطيط الجيد لتحقيق الأهداف.

التخطيط المالي

إن التخطيط من أجل الوصول إلى المال الذي يوفر للإنسان كافة متطلباته ويجعله يعيش سعيد ومرتاح في حياته ويكون قادر على شراء ما يتمناه ومساعدة الغير كل هذا له أهمية كبيرة في الحياة للوصول إلى النجاح المادي على مستوى الأسرة وعلى المستوى الشخصي.

حيث يتم التخطيط وفق جدول زمني محدد بحيث يتم تحقيق الهدف الأول في الزمن المحدد له والهدف الثاني أيضاً في مدة زمنية أخرى وهكذا، لذلك يعتقد غالبية الناس بأن التخطيط المالي هو أساس النجاح الاستثمارات من حولنا.

خطوات تنفيذ الخطة المالية

يعتقد الكثير من الناس بأن الوفرة في المال تعني أنه بالتأكيد سوف يتم ادخار الكثير منها ولكن الحقيقة ليست كذلك لأن كثير من الناس يكون دخلهم كبير جداً ولكنهم ينفقونه كله كما يكون عليهم دين أيضاً.

ويتعجب السامع لذلك كيف أنه يربح كل هذا وينفق كل ذلك والأمر واضح لأن السبب يرجع لعدم وجود خطة مالية تنظم عمليات الإنفاق والتدبير والادخار فالخطة المالية لها أهمية كبيرة لتوفير المال واستثماره أفضل استثمار.

ولوضع خطة مالية وتنظيمها يجب اتباع الخطوات التالية:

إيقاف زيادة المصروفات وحتى مع نمو الإيرادات المالية

هو أفضل حل وأحسن اختيار حيث أن الزيادة في الإنفاق تأتي غالباً مع زيادة الدخل ولكن اتباع زيادة النفقات مع زيادة الدخل لن يشعرك بأنك تنجز شيئاً ما أو أنك سوف تفعل شيء ينفع في الحياة.

فاتباع الرغبات والانسياق ورائها يسبب الخسارة الكبيرة وعدم استثمار المال أو عدم وجود فائض منه ولكن يجب أن يضع الإنسان خطو تحدد كمية المصروفات التي يجب ألا يزيد عنها مهما كان السبب مما يؤدي لتوفير الكثير من المال لينفع في وقت الأزمات.

الحرص على الإدخار من كل الإيرادات المالية

إن هذه خطة ناجحة لأن الإدخار هو أول خطوات الاستثمار ولا بد من البدء به قبل صرف الإيرادات فيجب حفظ الإدخار أولاً قبل انفاق المال وينصح بأن يكون الإدخار بنسبة خمسة عشر بالمائة من كل إيراد.

الادخار من المكافأة قدر الإمكان

يسرع كل شخص إلى انفاق المكافأة عندما يحصل عليها ولا تتكرر المكافآت إلا قليل فمن الأفضل ادخار مبلغ من المكافأة وبالتالي يزداد المال المدخر.

تحديد وضبط نسبة التكاليف المخصصة للترفيه

كثير من الناس ينفقون الكثير من الأموال على الترفيه والتنزه ثم يلجئون بعد ذلك للسلف والديون وهذه الحركة من أغبى الحركات لأن الإنسان الواعي لمصلحته والمدرك لها بالتأكيد.

فإنه لن ينفق أمواله في التفاهات والترفيه كثيراً بل يمكن جعل الترفيه بدون انفاق أموال وذلك عن طريق ممارسة الأنشطة والهوايات في حديقة المنزل أو فوق أسطح المنازل أو الاستماع لفيلم كوميدي في المنزل بدلاً من الذهاب للسينما.

وإن كان لا بد من إنفاق المال فيمكن التقليل من الإنفاق في الترفيه، ومن أفضل النصائح ألا تزيد مصاريف الترفيه عن عشرون بالمائة من الدخل الشهري.

الاستشارة للمختصين أمر هام

إن الاستشارة أمر في غاية الأهمية حيث أن أصحاب الخبرات والمختصين في أمور الإنفاق وتنظيم الحياة المادية يمكنهم أن يقدموا المساعدة للأشخاص الذين يريدون فهم كيفية التخطيط المالي.

تقسيم الدخل الشهري تبعاً للخطة

إن تقسيم الدخل الشهري أمر هام حتى يكفي المال لجميع أبواب الإنفاق فيجب أن يتم تخصيص خمسون بالمائة من الإيراد الكلي للنفقات الأساسية مثل الإيجار والقروض والمواصلات والماء والكهرباء والطعام والشراب.

بالإضافة لتخصيص ثلاثون بالمائة للأولويات المالية والتي يكون نصفها للادخار والنصف الآخر للمصروفات الطبية والتأمينات.

أما المتبقي والذي يكون بنسبة عشرون بالمائة فهو مخصص للترفيه أو مستلزمات العناية الشخصية والرحلات العائلية وزيارة الأماكن السياحية أو المطاعم.

فوائد التخطيط المالي الشخصي

يجب ألا يعتقد الناس أن قواعد التخطيط المالي الشخصي تختلف بين الشخص الذي يمتلك ثروات وبين الشخص الذي في بداية طريقة فالقواعد هي واحدة على كافة الظروف بحيث يكون الهدف هو زيادة الأموال وليس إهدارها.

فالشخص الغني الذي يمتلك ثروات طائلة يمكنه أن ينفق أمواله كلها وأن يصبح فقير عندما لا يضع لنفسه خطة، أما الفقير الذي لا يمتلك إلا دخل شهري بسيط يمكنه أن يصبح ثرياً عندما يسير على خطة مالية شخصية محكمة ومحددة وواضحة.

وهذا المثال يوضح أهمية وضع الخطط المالية، ويمكن الآن أن نعرض أهمية فوائد تنظيم الشؤون المالية والتخطيط المالي فيما يلي:

تنظيم الإنفاق والإيرادات المالية وفق المواعيد المحددة حسب التزامات الشخص مثل مواعيد تسديد أقساط التعلم أو تسديد القروض أو دفع الإيجار مما يتيح للفرد ضبط جيد للمصروفات التي تخرج عن هذا النطاق.

قدرة الإنسان أن يواجه الظروف الطارئة والتي تتطلب مصروفات كبيرة وذلك بسبب وجود المرونة في التخطيط المالي إذ أن نقطة القوة لا يمكن الاستغناء عنها فلكل مرحلة عمرية احتياجات خاصة يجب أن يستعد الإنسان لها.

ومن هذه المتغيرات التغير في أسعار العقارات والذهب والوقود ومصاريف الصحة والتعليم، وعندما تتم الخطة المالية بمرونة يمكن التعامل مع كل المتغيرات بسهولة.

أسباب فشل الخطط المالية

تفشل الخطة المالية في كثير من الأحيان بسبب اتخاذ قرارات غير مدروسة أو وجود بعض الأخطاء في الخطة ومهما كانت الخطة دقيقة يجب عمل احتياطات للبدائل التي من الممكن الاحتياج إليها وقت تغير الظروف أو عند مواجهة الظروف المتغيرة.

كما يجب دراسة البدائل جيداً والاحتمالات المتوقعة في المستقبل القريب حتى لا يقع الشخص في التسرع وبخاصة عندما يجد فكرة مشروع استثماري.

وفيما يلي الإجراءات الواجب تجنبها لنجاح الخطة المالية:

العجلة وعدم التأني

إن زيادة الممتلكات من أهم الضمانات في استقرار ونجاح الخطة المالية واحتمالية نموها.

ولكن التعجل أمر سيء لأن البدء بمشروع كبير أو شراء منزل جديد قد يكون ثقل على الشخص على المدى البعيد أو قد يوقف الادخار من فائض الدخل مما يشكل عائق للخطة المالية، ولذلك من الضروري دراسة الفرص قبل اتخاذ القرار.

التفريط في الادخار

إن التخلي عن الادخار أمر سلبي وقد يسبب خسارة الخطة المالية مع العلم بأن الادخار مفيد في أنه يمثل احتياط مالي يمكن للشخص الرجوع إليه في حالة خسارة الدخل الرئيسي أو قد يكون الادخار رأس مال أي مشروع استثماري لذلك فإن التفريط في الادخار من أسوأ الأمور التي قد يلجأ لها الشخص.

اهمال الاستثمارات

عندما يتوقف الفرد عن متابعة استثماراته الخاصة أو الملل منها يسبب خسارتها بالتدريج ومع العلم بأن التخطيط الجيد يساعد على نجاح المشاريع الاستثمارية.

بالتأكيد فأنت الآن قد علمت كيف تنظم حياتك المادية وعندما تبدأ في تنفيذ هذه الخطط والنصائح يمكنك خلق حياة مادية رائعة ومنظمة وملبية لكل متطلباتك بشرط السير على الخطة بشكل صحيح والتأني والحكمة والتفكير بعقل ومواجهة المواقف الصعبة وحلها بدون أي خسارة.