كتابة : Zakaria
آخر تحديث: 14/11/2022

كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟

"الانتصار الأول والأهم للإنسان هو ضبط الذات." هكذا قال أفلاطون.. وعلى مدار القرون التي تلته، تجددت صحة مقولته  ووافقه كل الناجحين والمنجزين والسعداء بدون استثناء. لكن السؤال الحقيقي الذي قد تطرحه هو: كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟ فيما يلي من فقرات على موقع مفاهيم، سنمنحك خطوات لاكتساب هذه المهارة الأساسية.
كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟

ما هو مفهوم الانضباط الذاتي؟

  • الانضباط الذاتي هو القدرة على اتخاذ القرارات بغض النظر عن احتياجاتك العاطفية أو العقلية أو الجسدية مما يساعدك على دفع نفسك للأمام والبقاء متحفزًا.
  • والانضباط الذاتي يتجلى عندما تختار عن قصد السعي وراء شيء أفضل لنفسك، وتقوم بذلك على الرغم من العوامل مثل المشتتات، أو التعب النفسي أو الجسدي، إلى آخره من المعيقات المحتملة.

أهمية الانضباط الذاتي في حياتنا؟

قبل الشروع في الإجابة عن سؤال: كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟، ينبغي أن نتعرف أولا على الغاية من ورائه.

  • فالانضباط الذاتي مفيد في العديد من مجالات حياتنا. على سبيل المثال، هو من يدفعك للقيام بعمل عالي الجودة، حتى عندما لا تشعر بالرغبة في ذلك. يمنحك القوة للبقاء محترفًا مع عملائك، حتى عندما تكون في أسوأ حالاتك. وهو الذي يساعدك على التمسك وتحقيق الأهداف الصعبة التي حددتها لنفسك. يمكّنك الانضباط الذاتي أيضًا من الاستمرار لتحقيق نجاح كبير، بينما كان ليستسلم الكثيرون غيرك ممن يفتقدون للانضباط الذاتي.
  • كما يمكنك أيضًا من تحسين قدراتك على التعلم والأداء. إذ أظهرت الدراسات أن الطلاب الذين يتمتعون بدرجة عالية من الانضباط الذاتي يتسمون بمعارف أكثر من أولئك الذين ليس لديهم انضباط ذاتي. بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الباحثون أن الطلاب ذوي الانضباط الذاتي الجيد يكونون أكثر حرصًا في مهامهم، مما يحسن أدائهم. 
  • من الجدير بالذكر أيضا أن الأبحاث أبانت أيضًا أن قياس مستوى الانضباط الذاتي لدى الشخص هو مؤشر أكثر دقة للنجاح من قياس معدل الذكاء. 

كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟

يشبه الانضباط الذاتي العضلة: كلما عملت على تطويرها واستخدامها، كلما أصبحت أقوى، ومع ذلك، من المهم ألا تبدأ بأهداف طموحة للغاية. بدلاً من ذلك، حدد أهدافًا صغيرة، وقم بزيادة مستوى التحدي ببطء وبمرور الوقت. كلما مارست أكثر، كلما أصبحت أفضل.

للجواب على السؤال (كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟)، اتبع هذه الخطوات الخمس لبدء تطوير انضباطك الذاتي:

1. اختر هدفًا

  • ابدأ باختيار هدف واحد فقط تريد التركيز عليه لتطوير انضباطك الذاتي.
  • على سبيل المثال، قرر البدء بممارسة الرياضة كل مساء، أو قراءة كتاب عن الصفات القيادية أسبوعيًا لتعزيز مهاراتك. ويمكنك حتى ممارسة الانضباط الذاتي على أهداف صغيرة وبسيطة مثل التركيز على جزء من العمل لمدة ساعة دون التحقق من الرسائل الواردة، أو تجنب الطعام غير الصحي ليوم واحد.
  • تذكر أن البدء على نطاق صغير هو أفضل طريقة لبدء تطوير انضباطك الذاتي. كلما أصبح نظامك أقوى، يمكنك التركيز على المزيد من مجالات حياتك.
  • تأكد من أن الأهداف التي حددتها تتسم بالميزات التالية: محددة، قابلة للقياس، يمكن تحقيقها ومحددة زمنياً، واحرص على أن تقسم الهدف إلى أهداف فرعية أصغر، وهكذا دواليك.

2. ابحث عن الدافع الخاص بك

  • بمجرد اختيار هدف، قم بسرد الأسباب التي تجعلك ترغب في تحقيقه. حاول التعبير عن هذه الأسباب بطريقة إيجابية.
  • لذا، بدلاً من أن أقول: "أريد أن أمارس الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع لفقدان الوزن" ، قل "أريد ممارسة الرياضة حتى يكون لدي الطاقة للعب مع أطفالي والعمل بنجاح." أو، بدلاً من قول: "أريد تنفيذ هذه المهمة لحذفها من قائمة المهام الوظيفية خاصتي" ، قل: "أريد أن أقوم بهذه المهمة، حتى أتمكن من تحقيق أهدافي، والحصول على المديح من مديري ، والشعور بالرضا عن عمل اليوم."
  • عندما تسرد أسباب رغبتك في تحقيق شيء ما بالشكل الصحيح، ستجد أنه من الأسهل بكثير إنجاز المهمة.

3. العقبات

  • أنت الآن بحاجة إلى تحديد العقبات التي من المحتمل أن تواجهها أثناء العمل على هدفك، ووضع استراتيجية للتغلب على كل واحدة منها.
  • على سبيل المثال، تخيل أن هدفك هو قراءة كتاب عن القيادة أسبوعيًا لتعزيز مهاراتك. واجهت في الماضي عددًا من العقبات في الوصول إلى هذا الهدف. على سبيل المثال، عندما تجد كتابًا يعجبك، من الصعب أن تجد وقتًا كل ليلة لقراءته.
  • فالعمل والطعام ووقت الأسرة والعلاقات الاجتماعية، يأخذ معظم وقتك، ولا يترك لك إلا وقتا متأخر من المساء، إضافة  إلى تشتت انتباهك بالرسائل الواردة أثناء القراءة.
  • بمجرد تحديد العقبات، حاول التوصل إلى استراتيجية للتغلب على كل واحدة منها. في هذا المثال، يمكنك القيام بما يلي:
  • بدلًا من الذهاب إلى محل لبيع الكتب، اقض ساعة في البحث في كتب القيادة عبر الإنترنت. ابحث عن العديد من النماذج التي تهمك والتي لها تقييمات جيدة. اطلبها جميعًا مرة واحدة، أو قم بتنزيلها على الجهاز اللوحي بحيث يكون لديك دائمًا كتاب في متناول اليد لقراءته.
  • حاول توفير المزيد من الوقت للتركيز على القراءة. ربما يمكنك القراءة أثناء انتظارك الطعام، أو انتظارك لاصطحاب أطفالك من المدرسة.
  • أغلق هاتفك عندما تريد التركيز على القراءة.
  • غالبًا ما ينهار انضباطنا الذاتي لأننا لم نحدد العقبات التي سنواجهها، ولم نطور استراتيجيات للتغلب عليها. عندما تتضح هذه العقبات سلفا، فإننا نكون مستعدين للتعامل معها، وهو ما يعزز عزيمتنا. لذا فلا تحاول أن تتخطى هذه الخطوة!

4.استبدال العادات القديمة

  • عندما نطور الانضباط الذاتي، فإن أول ما يتبادر إلى أذهاننا هو محاولة التخلص من العادات السيئةكيفية التخلص من العادات السيئة في الحياة؟، لكن غالبا ما يخلف كسرها فجوة في حياتنا.. وإذا لم نستبدل هذه العادات بشيء آخر، فسيصبح غيابها أكثر وضوحًا.
  • وخير مثال على ذلك إذا كنت تحاول منع نفسك من التسوق عبر الإنترنت عندما تأخذ استراحة في العمل. فبمجرد أن تقرر التوقف، حدد سلوكًا جديدًا يمكنك الانخراط فيه عندما تحتاج إلى استراحة سريعة. بدلاً من التسوق عبر الإنترنت، يمكنك القيام ببعض تمارين الإطالة في مكتبك، أو الحصول على فنجان من القهوة، أو القيام بنزهة سريعة في الخارج.
  • ستساعد هذه السلوكيات في دعم هدفك وتقوية انضباطك الذاتي، بدلاً من ترك فترة الاستراحة فارغة تماما، لأن هذا سيعزز إحساسك بغياب عادتك القديمة، وبالتالي التفكير المستمر فيها، وفي النهاية العودة إليها من جديد.

5. مراقبة تقدمك

  • أثناء عملك على الانضباط الذاتي، حاول أن تتابع تقدمك وتسجل إنجازاتك باستمرار، هذا الأمر سيجعلك تشعر بالحرية والسعادة والفخر والحيوية..
  • من الجيد دائما الاحتفاظ بمفكرة لتدوين أهدافك في الانضباط الذاتي وتتبع تقدمك. يعزز هذا التغييرات الإيجابية التي تنفذها في حياتك، ويمنحك سجلاً يمكنك الرجوع إليه لمعرفة التقدم الذي أحرزته.
  • بمرور الوقت، سيتعزز انضباطك الذاتي، وستكون قادرًا على تطبيقه على العديد من المجالات الأخرى في حياتك.

كيف تجبر نفسك على الالتزام بالانضباط الذاتي؟

يمكنك إجبار نفسك باتباع الانضباط باتباع النصائح التالية:

  1. حاول تجنب المحفزات التي تحفز عاداتك السيئة، ما سيجعل الانخراط في العادة أو النشاط الذي تحاول تجنبه أكثر صعوبة.
  2. من المهم أن تكافئ نفسك عندما تحقق النجاح. الاحتفال بإنجازاتك سيبقي الأمور ممتعة، ويقوي عزيمتك على الاستمرار.
  3. لا تدع الخوف من الفشل أو انتكاسة عرضية يثبط عزيمتك. كل منا يعاني من النكسات والفشل - إنها جزء من الحياة! -، اعترف بأنك تعثرت وتعلم الدرس وامض قدمًا.

طرق تطوير الانضباط الذاتي في الحياة

الانضباط الذاتي هو ما يمكننا من القيام بعمل عالي الجودة. إنه من يجعلنا نتابع العمل على أهدافنا خلال الأوقات الصعبة. وبالتالي الحفاظ على تحسننا على مختلف المستويات، وبلوغ النجاحات التي نطمح إليها جميعا.وتذكر، لتطوير الانضباط الذاتي، اتبع الخطوات التالية:

  1. اختر هدفًا.
  2. ابحث عن دوافعك.
  3. حدد العقبات.
  4. استبدل العادات القديمة.
  5. راقب تقدمك.
بهذا نكون قد أجبنا عن سؤال:كيف يمتلك الإنسان صفة الانضباط الذاتي؟ وقدمنا لكم خطوات ونصائح مفيدة بإذن الله، وتذكر فإن مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة، فلا تتردد وابدأ التغيير.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ