آخر تحديث: 06/10/2021

لغة الصم والبكم تاريخها وتقنياتها

لغة الصم والبكم تاريخها وتقنياتها
لغة الصم والبكم أو لغة الإشارة هي لغة يستخدمها الصم والبكم للتواصل فيما بينهم، هي من اللغات غير الصوتية التي تعتمد على الإشارة والإيماءات وحركة الشفاه والجسم تختلف لغة الإشارة من دولة إلى أخرى.
يمتد تاريخ لغة الإشارة التي يستخدمها الصم والبكم من القرن السادس عشر، وتتألف لغة الإشارة من إشارات اليد بجانب الإيماءات وحركات الشفاه، ويتم فيها تمثيل الحروف الأبجدية.

ما هي لغة الصم والبكم؟

من الضروري أن يلتقي الناس بلغة تواصل مشتركة للتعبير عن أنفسهم وفهم الشخص الآخر.

يتم التواصل بين الناس من خلال التعبيرات اللغوية أو لغة الجسد أو التفاعل المتبادل، يستخدم الأشخاص الصم والبكم الذين يفتقرون إلى القدرات اللغوية والسمعية بعض إيماءات اليد والإيماءات وتعبيرات الوجه للتواصل.

هذه اللغة الشائعة التي يستخدمها ضعاف السمع تسمى لغة الإشارة، تم العثور على البنية النحوية الموجودة في اللغات اللفظية أيضًا في لغة الإشارة.

نظرًا لأن لكل دولة لغتها اللفظية الخاصة، فإن لغة الإشارة مختلفة أيضًا، لغة الجسد هي نفسها في جميع البلدان واللغات وهي لغة مشتركة.

في كل مرحلة من مراحل التاريخ، استخدم الصم والبكم لغات إشارة مختلفة، في القرن الثامن عشر الميلادي، كان من المقبول أن نظام الإشارات الذي يستخدمه ضعاف السمع هو لغة لها قواعدها الخاصة.

في عام 1817، تم افتتاح أول مدرسة لضعاف السمع في أمريكا، لغة الإشارة هي لغة بصرية صامتة يصنعها الأشخاص الذين يعانون من إعاقات في السمع أو النطق باستخدام إيماءات اليد وتعبيرات الوجه ولغة الجسد ككل للتواصل مع بعضهم البعض.

هناك اعتقاد خاطئ يتناقص تدريجيًا مع ازدياد وعينا وهو أن لغة الإشارة لغة عالمية، سيكون من الجيد التواصل مع أي لغة عالمية في أي مكان في العالم، لكن لغة الإشارة لا تتناسب مع هذا الوصف.

لغة الإشارة هي وسيلة تواصل يتم من خلالها التعبير عن الكلمات والعبارات والأفكار بحركات اليد والوجه والجسم.

لا تعني لغة الإشارة إظهار الرموز التي نستخدمها في الكتابة، أي أشكال الحروف، من خلال الأصابع والتعبير عن كلمة من خلال القيام بها واحدة تلو الأخرى.

تسمى هذه الطريقة هجاء الإصبع وهي جزء فقط من لغة الإشارة، لغة الإشارة ليست مجرد تهجئة بالأصابع.

لغة الإشارة لا تتكون فقط من حركات اليد والذراع، المقلدات وتعبيرات الوجه وحركات الجسد هي أيضًا جزء من هذه اللغة.

ما هي مميزات لغة الإشارة؟

لغة الإشارة لغة شاملة لها العديد من الميزات وتزيل كل العوائق، تعتمد تقنية السرد والتعبير على الإيماءات وهي شكل سهل جدًا للتعبير.

• إنها لغة عالمية في المفاهيم المجردة.

• تستخدم مع لغة الجسد.

• لها أسلوبها النحوي الخاص.

• يتم استخدام الإشارات التي تنتمي إلى المفاهيم المجردة بشكل مشترك.

• تختلف لغات الإشارة من بلد إلى آخر.

• يتم التعبير عن كلمات الاستفهام بالإيماءات وتعبيرات الوجه.

كما يمكن فهمه من كل هذه الميزات، تختلف اللغات الشائعة وفقًا للمنطقة الجغرافية التي توجد فيها.

الشخص الذي يعاني من ضعف السمع والنطق الذي يتحدث لغة مختلفة في الخارج يعبر عن نفسه بكلمات مختلفة.

ماذا تفعل شهادة لغة الإشارة؟

دعونا نفحص ما هي شهادة لغة الإشارة، والتي هي من بين البرامج التعليمية التي تواجهها بشكل متكرر مفيدة.

قد يكون لديك العديد من الأسباب للانضمام إلى برنامج تدريب لغة الإشارة، من بين هذه الأسباب، يمكن سرد الأسباب المبررة مثل كونك معلمًا، وبيئتك القريبة، والتواصل المستمر مع المجتمع وإزالة العقبات.

لغة الإشارة هي اللغة الأكثر فائدة والأصالة التي تجعل المجتمع ككل، خلال عملية المشاركة في برنامجنا التدريبي، ستكون قد تعلمت جميع التقنيات والمعلومات والأساليب اللازمة لاستخدام لغة الجسد بشكل صحيح.

ما هي أهمية لغة الإشارة؟

لغة الإشارة مثلها مثل بقية اللغات وسيلتها الأساسية هي التواصل، وهي مهمة جدًا لأسباب عديدة:

• التواصل الفعال في الأعمال.

• التواصل الفعال مع العملاء.

• التواصل الفعال مع الطلاب.

• التواصل الفعال مع الأسرة.

• التواصل الفعال مع البيئة.

هذه الفوائد مهمة جدًا لتطورك الشخصي، لست بحاجة إلى سبب لتعلم لغة الإشارة.

إنه واجب اجتماعي أن تفهم احتياجات الأفراد التي قد تواجهها في المستشفيات، على الطريق، في العمل، في المدرسة، في المؤسسات الحكومية، باختصار، في كل نقطة تذهب إليها، وإيجاد الحلول.

تقنيات تعلم لغة الإشارة

هناك تقنيات بتم اتبعاها لتعليم لغة الإشارة للأشخاص، ومنها:

• التعليم الشفوي:

فقط من خلال التواصل اللفظي دون استخدام الكتابة أو حتى لغة الإشارة، وتعتمد على تعليم الأشخاص كيفية نطق الحروف دون إصدار أصوات حتى يتعرف عليها الشخص.

• الإشارات اليدوية:

وتتكون من تعليمهم كيفية تحريك اللغة المنطوقة، والتي تهدف إلى التعبير عن إخراج الحروف من خلال وضع اليدين على الحلق والصدر والأنف وحتى الفم، وإيماءات اليد المقابلة لأحرف الأبجدية

• التلميح:

تعتمد هذه التقنية على تعليم الصم والبكم لغة الشفاه، وكيفية قراءة الشفاه، وهي تقنية يمكن أن تساعد الصم والبكم على فهم اللغة المنطوقة، وأيضًا تقوي لديهم قدرات النطق.

• الكتابة بالأصابع:

وتعتبر من وسائل الاتصال المبنية على الحروف الأبجدية وتمثيلها بطرق مختلفة باستخدام الأصابع، كل حركة تمثل حرف من الحروف الأبجدية، وتستخدم لشرح الكلمات ومعانيها المختلفة.

• التعليق الصوتي:

يشير مصطلح التعليق الصوتي إلى دمج الإشارة والإيماءات وحركات الشفاه بالكلمات التي يمكن أن يقولها الشخص، وهي حالة يحدث فيها تداخل حركات الجسم بداية من الإيماءات إلى ملامح الوجه ونبرات الصوت.

• الاتصال العام:

في هذا الاتصال، يتم استخدام جميع الأدوات والأنظمة المختلفة التي تساعد على التواصل والتواصل في هذا الاتصال، سواء كانت سمعية أو يدوية أو لفظية أو بإيماءات وحركات اليد والشفاه والأصابع.

تطور لغة الإشارة عبر الزمن

ظهرت لغة الإشارة منذ وجود الصم في العالم، عندما بدأت لغة الإشارة في إسبانيا في القرن السابع عشر (مدريد عام 1620 م).

نشر (جوان بابلو بونيت) مقالًا باللغة الإسبانية بعنوان (فن الحروف المجردة والفن) واعتبرت هذه الطريقة الأولى للتعامل مع علم الأصوات وعلاج صعوبات النطق.

كما أصبح أداة تعليمية لفظية للأطفال الصم مع إيماءات اليد التي تمثل أشكال الحروف في الأبجدية لتسهيل التواصل مع الآخرين.

في إسبانيا وإيطاليا اُعتمدت لغة الإشارة الموحدة، وذلك منذ القرن السابع عشر، بدأ (آبي تشارلز ديليبي) تعليم الصم وتعلم اللغة من الصم هناك، ثم قدم واعتمد لغة الإشارة الفرنسية، التي تعلمها وغيّرها في المدرسة، لتبدو مشابهة للغات الطبيعية.

تستخدم لغة الإشارة في الثقافة الأصلية للصم وفي كثير من الأحيان إضافات لغوية لفظية لإظهار جوانب اللغة المنطوقة.

في عام 1755، أسس آبي أول مدرسة عامة للأطفال الصم في باريس، واستندت محاضراته إلى ملاحظاته عن الأشخاص الصم الذين يشيرون إلى القواعد الفرنسية في شوارع باريس حتى تطورت إلى لغة الإشارة الفرنسية.

في عام 1817، أنشأ كليرك أند جولودنت مركز تدريب أمريكي للصم والبكم، يسمى الآن المدرسة الأمريكية للصم وفي وقت لاحق، تم إنشاء كلية للصم في واشنطن عام 1864.

قد يعتقد البعض أن لغة الصم والبكم هي لغة موحدة حول العالم، ولكن كل دولة لها لغة الإشارة الخاصة بها، والتي تعتمد على لغة البلد وثقافتها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط