آخر تحديث: 27/09/2020

ما الفرق بين الفيروسات والبكتيريا وخصائص كلا منهما

ما الفرق بين الفيروسات والبكتيريا وخصائص كلا منهما
قد يظن البعض أن الفيروسات هي مصدر شر للبشر على الإطلاق، إلا أن أغلب الفيروسات لا تسبب أمراضاً للبشر، مما دعي إلى ضرورة معرفة الفرق بين الفيروسات والبكتيريا.
قد تساعد الفيروسات في تقوية النظام البيئي وبعضها يحافظ على صحة الكائنات الحية، لذا فالفيروسات لها دور هام في التوازن البيئي، ويمكننا التأكد من ذلك من خلال معرفة الفرق بين الفيروسات والبكتيريا.

ما هي الفيروسات؟ وخصائصها؟

تعريف الفيروسات

هي كائنات دقيقة جداً، أقل حجماً من البكتيريا، تحتوي على حمض نووي وغشاء بروتيني يقوم بتغليفها، كما أنها تتكاثر في خلايا الكائنات الحية.

خصائص الفيروسات

للفيروسات خصائص تميزها وتتمثل هذه الخصائص فيما يلي:

لا تتكاثر إلا داخل خلايا الكائنات الحية

تنمو الفيروسات كما يمكنها الانتشار بشكل سريع، ولكنها غير قادرة على التكاثر إلا في خلايا الكائنات الحية فقط، أما بعيداً عن خلايا الكائنات الحية تكون شديدة الخمول، فذلك هو الشكل الوحيد الذي يستطيع الفيروس أن يتكاثر عن طريق.

إذ أنه يربط غشاؤه البروتيني بغشاء خلية الكائن الحيثم يقوم بحقن المادة الوراثية لها في تلك الخلية، ومن خلال ذلك يتم إنتاج عدد كبير من الفيروسات، ثم تترك هذه الفيروسات الخلية وتتكاثر في أجزاء أخرى من الكائن الحي.

وبمرور الوقت يستطيع الجهاز المناعي للكائن الحي من التغلب علي تلك الفيروسات، فيحد من انتشار العدوى، فإذا أراد نفس الفيروس الهجوم على الخلية مرة أخرى يجد نفسه لا يستطيع أن يلتصق بالغشاء الخارجي للخلية، لذا فيجب على الفيروسات تطوير نفسها باستمرار من أجل البقاء.

تتحور بشكل سريع وفقاً للمادة الوراثية لها

للمادة الوراثية دور كبير في سرعة تحور الفيروس، ويقوم الحمض النووي للفيروس بتوظيف خلية الكائن المضيف التي تم إصابتها، حيث تعمل على دعم الجزيئات الكبيرة للفيروس لإنتاج عدد من الفيروسات.

ومن خلال تكرار دورة الفيروس ينتج العديد من الأغشية البروتينية والحمض النووي الفيروسي، وتتراكم الأغشية البروتينية لتكون القشرة التي تدعم الحمض النووي للفيروس ليقاوم البيئة خارج خلية الكائن الحية فيسهل عليه اختراق الخلايا الحساسة للكائنات الحية الجديدة.

تعتمد الفيروسات على الجسم المضيف للكائن الحي

تستخدم الفيروسات آلية التمثيل الغذائي للكائن المضيف نظراّ لعدم احتوائها على خلايا، وتستطيع الفيروسات أن تصيب جسم الإنسان الحيوان والنباتات وبعض الكائنات الحية الدقيقة.

الفيروسات متشابهة في دورة حياتها

تتشابه الفيروسات في دورة حياتها وذلك عن طريق الخطوات التي تقوم بها وهي:

تعلق الفيروس بخلية الكائن المضيف

إذ يتقابل الفيروس بالخلية المضيفة ويتعلق بسطحها.

اختراق الخلايا

يقوم الفيروس باختراق الخلاايا في هذه المرحلة، إذ يمتد الفيروس إلى السيتوبلازم، ثم يتخلص من الغطاء الخاص به ليستطيع أن يخترق الخلية مرة أخرى.

التكرار

حيث تتطلع الفيروسات للوصول لموقع مناسب من خلال تكرار الاختراق.

تجميع الفيروس لجزيئاته

في هذه المرحلة تحدث العدوى من خلال إطلاق جزيئات الفيروس الفردية بشكل مدمر بعد تجميعها فيؤدي ذلك إلى قتل الخلية المضيفة، ومن ثم تحدث العدوى.

ما هي البكتيريا؟

للتعرف على الفرق بين الفيروسات والبكتيريا يلزم التعرف على مفهوم البكتريا أيضا، والذي يتمثل في الآتي: 

تعريف البكتيريا

تعتبر البكتيريا كائنات حية دقيقة، ذات خلية واحدة، تتواجد بشكل كبير على سطح الأرض، وفي أعماق البحار وفي جسم الإنسان في الجهاز الهضمي له، وتتكاثر البكتيريا بطريقة الانقسام الثنائي، أي أن تنقسم إلى قسمين مع ضرورة احتواء أي جزء من الأجزاء المنقسمة على المادة الوراثية بشكل كامل.

الأمراض البكتيرية التي تصيب الإنسان

الالتهاب الرئوي البكتيري

ينتج عن أنواع معينة من البكتيريا، كالعقدية الرئوية، والمكورة الرئوية، وهذه البكتيريا تصيب الرئتين أو إحداهما أو جزء من الرئة.

التهاب السحايا البكتيري

تكثر أنواع البكتيريا التي تؤدي إلى هذه المشكلة الصحية، كالنيسرية السحائية، والمكورة الرئوية، كما أن التهاب السحايا البكتيري له بعض الآثار الجانبية مثل تلف الدماغ وفقدان السمع وفي بعض الأحيان يؤدي للوفاة.

السل

يعد السل من أحد أسباب الوفاة في العالم، وقد قل عدد الإصابة به بعد ما تم اكتشاف مصل له، وسيتلاشى تدريجياً في الفترة المقبلة، وهو نوعان، السل الحامل والسل النشط، وتسمى البكتيريا التي تسبب السل باسم عصية كوخ، أو المتفطرة السلية.

التهاب المهبل البكتيري

وهو ما يعني تزايد البكتيريا في المهبل عن الحد الطبيعي، ومما يدل على الإصابة به حدوث حكة، ظهور رائحة غير محببة، الشعور بالحرقان، تغير في شكل الإفرازات.

التسمم الغذائي

وتعرف البكتيريا المسببة له بالإشريكية القولونية وبكتيريا السالمونيلا.

الأمراض الفيروسية التي تصيب الإنسان

الجدري

مرض الجدري يعتبر من الأمراض المعدية شديدة الخطورة، الفيروس المتسبب في مرض الجدري يسمى فاريولا، كما أن الإصابة به تتمثل في ظهور بثور متقيحة.

ويذكر في ذلك أن جدري الماء يسببه فيروس آخر وهو عبارة عن ظهور بثور تمتلئ بالماء، ومن أعراض الجدري صداع، وحمى، وألم في الظهر، إرهاق.

داء الكلب

الفيروس الذي يؤدي إلى الإصابة بداء الكلب هو فيروس يصيب الثديات، والحيوانات البرية بشكل خاص، كالثعالب، والذئاب البرية، غير أن العدوى تنتقل للإنسان من خلال عضة مثلاً.

ولتفادي هذا المرض يجب تلقيح الحيوانات الأليفة، وتظهر أعراض هذا المرض بعد مهاجمة الفيروس المتسبب له للجهاز العصبي، وخاصة الدماغ.

الهربس النطاقي

يسمى أيضاً بالحزام الناري، وهو المتسبب في فيروس الجدري المائي النطاقي، حيث أنه عقب الإصابة بالجدري، يظل الفيروس خاملاً بجوار الحبل الشوكي والدماغ، وقد ينشط الفيروس بعد فترة طويلة من الزمن.

ويؤدي إلى الهربس النطاقي، وهو ما يتمثل في طفح جلدي شديد الألم يظهر في أحد أجزاء الجسم، ومن أعراضه تنميل، وحكة، ويجب علاجه في وقت مبكر من اكتشاف الأعراض لتجنب حدوث مضاعفات.

أهمية الفيروسات

اكتشف الباحثون استخدامات عديدة للفيروسات عند دراسة الفرق بين الفيروسات والبكتيريا منها:

الطب

بعض أنواع الفيروسات يتم استخدامها في حمل المواد المستخدمة لعلاج بعض الأمراض للعديد من الخلايا التي تم استهدافها في العلاج الجيني، كما يوجد بعض الفيروسات التي إذا تم توظيفها بطريقة سليمة فإنها تقوم بتدمير البكتيريا التي تسبب بعض الأمراض.

الزراعة

حيث أنه من الممكن نقل الجينات المعدلة إلى النباتات عن طريق الفيروسات، كما يمكن أيضاً أن تتم محاربة الآفات الضارة التي تصيب المحاصيل الزراعية بواسطة الفيروسات.

اللقاح المضاد للفيروسات

استخدمت الفيروسات قديماً في إنتاج اللقاحات المضادة للفيروسات، 

حيث تستخدم بعض الفيروسات الحية الضعيفة في كلقاحات لأمراض الحصبة وشلل الأطفال وجدري الماء.

الدراسات البيولوجية

يكثر أيضاً استخدام الفيروسات في الدراسات البيولوجية الخلوية والجزيئية،وتستخدم في الأبحاث الوراثية، وفهم الجينات، ونسخ الحمض النووي.

تقنية النانو

للفيروسات عدة استخدامات في الطب، والبيولوجيا، والهندسة الوراثية بالفيروس يعتبر جزيء نانوي عضوي.

أهمية البكتيريا

عند تعرفنا على الفرق بين الفيروسات والبكتيريا سنجد أن للبكتيريا دور هام في النظام البيئي، وذلك من خلال ما تقدمه في عدة مجالات منها: 

الطب

تعتبر الفيروسات مصدراً لإنتاج الأمصال واللقاحات والمضادات الحيوية.

الزراعة

تسهم البكتيريا في تحلل المواد العضوية، وتثبيت النيتروجين بالتربة، وتعمل أيضاً على خصوبة التربة.

الصناعة

يتم استخدام البكتيريا في صناعة الكتان، وصناعة الجبن والزبدة، وتعمل على معالجة التبغ والشاي، وهناك أنواع من البكتيريا تقوم بإنتاج نفايات مهمة للتجارة والصناعة.

وذلك عن طريق النشاط الأيضي لها، كحمض اللاكتيك الذي يستخدم في الدباغة، وحمض الستريك الذي يستخدم في زيادة الرائحة والنكهة للمشروبات والحلويات.

البكتيريا بعض أنواعها تفرز سموماً وتؤدي إلي التسمم الغذائي على عكس الكثير من الفيروسات، وذلك ما جعل من الضروري معرفة الفرق بين الفيروسات والبكتيريا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط