آخر تحديث: 08/01/2022

ما هو دعاء الاستخارة للزواج؟

ما هو دعاء الاستخارة للزواج؟
في حياتنا اليومية، نطلب المساعدة من الله عز وجل عندما نقدم على خطوة جديدة لنكتشف ما إذا كانت بعض أعمالنا ستؤدي إلى الخير أم لا، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن كذا دعاء الاستخارة للزواج.
يجب على الشخص الذي يريد صلاة إلى الاستخارة لنفسه أو لغيره أن يتوضأ ويحول قلبه إلى القبلة ويصلي ركعتين ثم يتلو دعاء الاستخارة للزواج الذي علمنا إياه نبينا (صلى الله عليه وسلم)، وهذا ما نقدمه في مقالنا، بالإضافة إلى ذكر معلومات مهمة عن كيفية اختيار شريك الحياة بنجاح.

دعاء الاستخارة للزواج

وعن دعاء الاستخارة، فقد ورد عن النبى صلّ الله عليه وسلم، أنه قال فيما ورد عن جابر رضي الله عنه أنه قال: كان رسول الله صلّ الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن، حيث يقول:

«إذا همَّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ.. اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (اذكر حاجتك) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي؛ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ.. اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (اذكر حاجتك) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ».

ويكون دعاء الاستخارة للزواج:

«اللهم ان كنت تعلم ان زواجي من (فلانة بنت فلانة - فلان ابن فلان) ويقول ( اسمها - اسمه ) خير لي في ديني ودنياي وعاقبة أمري فيسره لي ثمّ يُكمل الدعاء بقول: (خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسّره لي ثمّ بارك لي فيه)، ثمّ يُعيدها في الجزء الثاني من الدعاء، فيقول: (وإِن كنت تعلم أنّ هذا الأمر شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري).

ما هو وقت صلاة الاستخارة؟

تؤدى صلاة الاستخارة في أي وقت من اليوم، وفيها يحظر على المسلم أن يحمل ضغينة لأخيه المسلم، ويفضل أن تكون قبل الفجر، أو بعد الظهر، أو بعد شروق الشمس أو غروبها، أو قبل النوم.

بعد الانتهاء من الركعتين، وقبل أن يقوم المصلي من مكانه يقول دعاء الاستخارة للزواج كما ذكرناه في الفقرة السابقة.

كيف تختار شريك حياتك؟

اتخاذ قرار الزواج واختيار الزوج من أهم القرارات التي يتخذها المرء في الحياة، فهو ليس عملية عشوائية.

اعرف نفسك أولا!

تتمثل الخطوة الأولى في قرار اختيار الزوج في التعرف على السمات الشخصية للفرد وإدراكها.

يجب أن يكون التعرف على السمات الشخصية للشخص الآخر هو الخطوة الثانية.

قبل اتخاذ قرار الزواج، يجب على المرشحين فهم ما إذا كانوا مناسبين لبعضهم البعض من جميع النواحي، مثل:

  • وجهات النظر الاجتماعية.
  • العادات.
  • القيم.
  • وجهات النظر في الحياة.
  • أوجه التشابه في الأفكار السياسية والبنى الأسرية التي تساهم في السعادة الزوجية للزوجين.

يجب أن يكون لديك توقعات واقعية ومتداخلة حول حياتك الزوجية في المستقبل، ويجب أن تفكر وتناقش أوجه التشابه والاختلاف بشكل كاف.

اسأل نفسك ما يلي عند اختيار الزوج!

  • هل تشعر بالاستعداد للزواج؟
  • هل تتطابق أفكارك مع الشخص الذي تنوي الزواج منه؟
  • هل لديك مشاعر وأفكار إيجابية تجاهه؟
  • هل تعتقد أنه يمكنك خلق بيئة أسرية صحية معه؟
  • هل مزاجكما متوافق؟
  • هل تعتقد أنه يمكنك التغلب على المشاكل التي قد تطرأ في زواجك؟
  • مع من وكيف ستقضي حياتك التالية؟
  • ما المسؤوليات الجديدة التي تنتظرك؟
  • هل تجده جذاباً جسدياً؟
  • هل تعتقد أنك وزوجك المستقبلي لديكما القدرة على أن تكونا أبوين؟
  • هل تحبه وتحترمه؟
  • هل يمكنك التعبير له عن مشاعرك وأفكارك بوضوح ودقة؟
  • هل كان لديك الوقت الكافي للتعرف عليها قبل الزواج؟
  • هل تعتقد أنه يمكنك محاولة تقييمه في ظل ظروف مختلفة في وقت كافٍ؟
  • هل تعتقد أن عائلاتكما يمكن أن تتعايش معا؟

إذا أجبت بـ "نعم" على نصف هذه الأسئلة على الأقل، فأنت مستعد للزواج، وتذكر أن الشراكات الصحية والسعيدة تخلق مجتمعًا صحيًا وسعيدًا.

ما هو الغرض من الزواج؟

  • الحاجة الإنسانية إلى الحب والمحبة.
  • تلبية الاحتياجات والدوافع البيولوجية والاجتماعية والنفسية لشخصين.
  • جلب أجيال جديدة إلى العالم.
  • الشعور بالأمان والحماية معًا.
  • الشعور بالتضامن.
  • التطلع إلى المستقبل بثقة.
  • التكريم والفخر ببعضنا البعض.
  • تنظيم الحياة الجنسية بطريقة صحية.

هل الحب يصلح كل شيء؟

الأفراد الذين يندمون على اختيارهم للزوج بعد الزواج بشكل عام، ويتجاهلون المشاكل الموجودة في أزواجهم قبل الزواج، باعتقاد منهم أن الحب علاج لكل شيء.

يتجاهلون المشاكل الموجودة في علاقتهم قبل الزواج، ويكون لديهم توقعات غير واقعية أو مبالغ فيها من الزواج، ويركزون على الاهتمام بالخصائص الجسدية بدلاً من فهم الخصائص النفسية الشخص وهذه الصفات تتطابق معها، ويعتقدون أن الحب يكفي لحل كل المشاكل، وبالطبع ينتهي هذا الزواج المبني على التفكير السطحي بالطلاق.

كونوا حذرين أثناء اتخاذ قرار الزواج وقللوا من مخاطر الطلاق!

  • قرارات الزواج المتسرعة والمفاجئة.
  • التصرف دون تفكير خوفًا من عدم القدرة على الزواج.
  • لا تحاولوا الزواج دون معرفة بعضهما البعض جيدًا.
  • إذا لاحظتم العقليات ووجهات النظر الحياتية والقيم والبنى الأسرية غير المتوافقة، لا تغامروا.
  • محاولة الزواج من أجل المنطق فقط.
  • محاولة الزواج من أجل الحب فقط.
  • إذا كان لدى أحد الزوجين بعض السلوكيات المحفوفة بالمخاطر (استخدام مواد ضارة، والميل إلى العنف، وما إلى ذلك).
  • يعاني أحد الزوجين من مرض عقلي.
  • إذا كان الشخص ليست ناضجة بما يكفي لتحمل مسؤوليات الزواج.
  • عدم التوافق مع أسرة الزوج.
  • يبدأ الزواج الصحي عندما يتخذ الأزواج قرارات سليمة بشأن ما إذا كانوا مؤهلين للزواج من بعضهم البعض.

تحقق من سلامك الداخلي مع نفسك

أحيانًا تكون خيبة الأمل في اختيار الشريك ناتجة عن أفكار سلبية عن الذات مثل:

  • الاعتقاد بأن لا أحد سيجده جذابًا حقًا.
  • عدم الاعتقاد بأنه يمكنه العثور على زوجة تقبله كما هو.
  • التفكير في أنه لا يستحق الحب والعاطفة.
  • هذه الأفكار تمنع المرء من السعادة ويمكن تغييرها، ولا تنسى! هناك شريك مناسب في الحياة للجميع، فكل شخص يستحق أن يحب وأن يكون محبوبا.

نصائح لزواج ناجح

كل توصية من توصياتنا قوية بما يكفي لنقلك إلى الأيام التي ستحتفل فيها بذكرى زواجك.

  • كونوا أفضل أصدقاء لبعضكم البعض.
  • كونوا صادقين معا.
  • كن موجود عندما يحتاجك الطرف الآخر.
  • تذكر، كل واحد منكم موجود من أجل الآخر، لا شيء يمكن أن يكون أكثر قيمة من هذا.
  • لا تحمل ضغينة، ضع في اعتبارك أنكم ستناموا معًا في غرفة النوم ليلًا.
  • تأكد من التحدث عن كل ما هو مهم بالنسبة لك، واستمع إلى ما يهمه أيضًا.
  • من المهم أن تعرف زوجتك منذ اليوم الأول ومن جميع الجوانب، وأن تعرف كيف تتصرف في حالة المشاكل التي قد تنشأ في المستقبل.
  • أسأله بانتظام، "كيف حالك؟ كيف تشعر؟".
  • احرصي على معرفة التفاصيل التي تهمه حتى تتأكدي من قيامك بذلك عند الضرورة.
  • لا تخاف من فكرة استشارة الخبراء عندما تكون هناك مشكلة في زواجك، سيسهّل مستشارو الزواج عليك التواصل مع زوجتك بشأن المشاكل المحتملة.
إذا شعر الشخص بالراحة بعد دعاء الاستخارة للزواج، فهذا مؤشر على أن هذا الزواج سيكون في صالحه، وإذا شعر بالضيق والحزن، فسيكون ذلك سببًا للتراجع.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ