كتابة : wafaa
آخر تحديث: 22/03/2023

ما هي أسباب فقدان الوزن؟

يعتبر حلم فقدان الوزن من الأمور التي تراود العديد من الأشخاص الذين يعانون من السمنة وتراكم الدهون، ولكن ماذا عن فقدان الوزن بدون اتباع حمية غذائية أو نظام للتخسيس؟! هذا أمر يدعو إلى القلق والتوتر، خاصة إذا صاحب فقدان الوزن غير المبرر عدم الشعور بالتحسن وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية، وتتعدد الأسباب التي تدفع الجسم إلى خسارة الوزن بشكل مستمر، منها عدم تناول نظام غذائي صحي متكامل يمد الجسم بالعناصر الضرورية التي يحتاجها، إلى جانب عوامل أخرى مرتبطة بالإصابة ببعض الأمراض التي ينتج عنها هذا الجسم النحيف، والسؤال المطروح هنا ما هي أسباب فقدان الوزن؟ ونتعرف عليه في هذ المقال في موقع مفاهيم.
ما هي أسباب فقدان الوزن؟

ما هي أسباب فقدان الوزن؟

تتعدد الأسباب التي تجعل الأفراد يفقدون الوزن دون مجهود أو رغبة في إنقاص الوزن، وتتمثل الأسباب في مايلي:

1. فقدان العضلات

  • قد يعاني بعض الأفراد من مشكلة ضعف العضلات وهو ما يترتب عليه فقدان كبير في الوزن، خاصة أن جسم الإنسان يتكون من كتلة دهنية وكتلة عظمية وتضم العضلات والعظام والدهون.
  • وقد يتم فقدان أو هزال العضلات نتيجة التعرض لكسور العظام أو الحروق والجروح وعلامات الشيخوخة ووهن العظام، أو تلف الأعصاب والالتهاب الروماتدوي وهشاشة العظام.
  • مما يؤدي للتعرض إلى فقدان كبير في الوزن وخاصة لدى الأشخاص الذين لا يستخدمون عضلات الجسم بشكل مستمر ومتكرر في أداء المهام، مثل الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة أو يعملون في وظائف مكتبية أو الفراش، لذلك تعتبر ممارسة الرياضة والتغذية السليمة تساعد كثيراً على منع ضعف العضلات وفقدان الوزن.

2. فرط نشاط الغدة الدرقية

  • يرتبط عمل الغدة الدرقية بالعديد من الوظائف المهمة في الجسم؛ فهي المسؤولة عن تنظيم عمل الهرمونات في الجسم.
  • قد يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية، نتيجة تناول أدوية الغدة الدرقية أو تناول الكثير من اليود وحاصرات بيتا، إلى زيادة نسبة حرق السعرات الحرارية في الجسم، ويرتبط به زيادة في عدد ضربات القلب ومشاكل في النوم ودرجات حرارة الجسم غير المستقرة والشعور بالقلق والإعياء، وهذا ما يؤدي بشكل غير مباشر إلى فقدان الوزن ومشاكل في التمثيل الغذائي.

3. التهاب المفاصل الروماتويدي

  • يعاني العديد من مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي من مشكلة فقدان الوزن
  • ترجع الإصابة بالالتهاب الروماتويدي نتيجة التغييرات الهرمونية والعوامل الوراثية أو التدخين أو البدانة المفرطة.
  • وهذا ما يؤثر على الجهاز المناعي ويحدث التهاباً شديداً في بطانة المفاصل.
  • يؤدي هذا الالتهاب المزمن إلى تسريع عملية التمثيل الغذائي وتقليل الوزن.
  • ويمكن علاج التهاب المفاصل الروماتويدي بالأدوية وتشمل الأدوية الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة، والكورتيكوستيرويدات.

4. مرض السكري

  • يتعرض مريض السكر إلى عديد من العلامات التي تؤكد الإصابة، ومنها العطش الشديد والتبول الكثير والشعور بالإعياء والجوع المفرط وخسارة كبيرة في الوزن
  • ويحدث ذلك نتيجة التأثير السلبي على جهاز المناعة والذي يقوم بدور دفاعي ضد خلايا البنكرياس التي تصنع الأنسولين، حيث أن الأنسولين هو المسؤول عن انتاج الجلوكوز الذي يمد الجسم بالطاقة، وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدموفقدان الوزن.
  • ويمكن علاج مشكلة مرض السكر من خلال الحصول على أدوية السكر أو الأنسولين، إلى جانب مراقبة نسبة السكر في الدم وتعديل النظام الغذائي والتمارين الرياضية.

5. الاكتئاب

  • من الأمراض النفسية التي تصيب البعض وتتسبب في حدوث فقدان الوزن، هي الشعور بالاكتئاب نتيجة التعرض لصدمة عاطفية أو الإحساس بالحزن أو الضياع أو الفراغ.
  • وهذا ما يؤثر على أجزاء الدماغ التي تتحكم في الشهية، كما يؤثر على طبيعة الحياة اليومية.
  • يرتبط بالاكتئاب العديد من الأعراض: مثل الضعف العام، وعدم القدرة على التركيز، والنوم غير المستقر، وأفكار انتحارية، وغيرها من مشاعر الحزن التي تؤثر على شهية الفرد، وتجعله غير مقبل على تناول الطعام، وفي النهاية فقدان الوزن.
  • ويمكن استخدام أدوية مضادات الاكتئاب إلى جانب العلاج السلوكي والعلاج النفسي لعلاج الاكتئاب.

6. مرض التهاب الأمعاء

  • مشاكل الجهاز الهضمي وخاصة التهاب الأمعاء واحدة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب والتهاب المعدة.
  • مما ينتج عنه: انخفاض الشهية وفقدان الوزن إلى جانب الإصابة بالإسهال والانتفاخ وقد يصاحبه براز دموي والشعور بالوهن العام.
  • وقد يؤدي التهاب الأمعاء إلى التأثير على الهرمونات المرتبطة بالجهاز الهضمي، مثل: هرمون الجريلين، وهرمون الجوع، وهرمون اللبتين، هرمون الشبع، وبالتالي فقدان الوزن.
  • يمكن علاج مشكلة التهاب الأمعاء من خلال بعض الأدوية، إلى جانب الدعم الغذائي، والتوقف عن تناول الأطعمة التي تتسبب في تهيج الالتهاب.

7. مرض الانسداد الرئوي المزمن

  • يصاب البعض بمرض الانسداد الرئوي المزمن، والذي يتسبب في حدوث انتفاخ الرئة، والتهاب القصبات المزمن
  • يحدث نتيجة التدخين أو التعرض للمهيجات، مثل: الغبار والأتربة وملوثات الهواء وينتج عنها انتفاخ الرئة وبطء الأكياس الهوائية في الرئة، وبالتالي صعوبة كبيرة عند التنفس، إلى جانب وجود المخاط والسعال ومشاكل في التنفس وضيق في الصدر وهذا يؤدي إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية لأن ضيق التنفس ينتج عنها مجهود يؤدي إلى حرق السعرات إلى جانب عدم القدرة على تناول الطعام نتيجة الشعور بالضيق، مما ينتج عنه فقدان الوزن
  • ويمكن علاج هذا الانسداد من خلال أدوية موسعات الشعب الهوائية، وعلاجات الرئة، مثل العلاج بالأكسجين.

8. التهاب الشغاف أو بطانة القلب

  • يحدث التهاب الشغاف أوالتهاب البطانة الداخلية للقلب نتيجة اختراق الجراثيم والبكتيريا الجهاز المناعي، وتنتقل إلى مجرى الدم وتتجمع في القلب.
  • ينتج عنه: حدوث ثقب في القلب، مع وجود سعال ووجع شديد في المعدة وصعوبة في التنفس والنوم، وارتفاع في درجة حرارة الجسم مصحوبًا بضعف الشهية، وزيادة التمثيل الغذائي وحرق الدهون، وبالتالي فقدان الوزن.
  • يمكن علاج التهاب الشغاف باستخدام المضادات الحيوية والجراحة.

9. السل

  • يعاني بعض الأفراد وخاصة الذين يعانون من انخفاض وزن الجسم أو اضطراب تعاطي المخدرات وداء السكري أو السحار السيليسي أو سرطان الدم، وفيروس العوز المناعي البشري من خطر الإصابة بالسل نتيجة اختراق البكتيريا النشطة لجهاز المناعة.
  • ينتج عنه: حدوث سعال شديد وألم في الصدر والشعور بالإعياء وقشعريرة وحمى شديدة، وهي حالة معدية تنتقل عن طريق الهواء وتصيب الرئتين، وتتسبب في فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن.
  • يمكن علاج السل من خلال جرعة من المضادات الحيوية لمدة ستة إلى تسعة أشهر.

10. السرطان

  • يرتبط الإصابة بالسرطان بقفدان الوزن، ويتسبب مرض السرطان في انقسام الخلايا غير الطبيعية وانتشارها بسرعة.
  • يزيد السرطان من الالتهاب، ويؤدي إلى ضعف العضلات وتعطيل هرمونات تنظيم الشهية، إلى جانب الشعور بالألم والإعياء وتغيرات في الجلد وفقدان أرطال كثيرة من الوزن وغيرها من الأعراض.
  • يمكن علاج السرطان من خلال العلاج الجراحي أو الإشعاعي والعلاج الكيميائي والعلاج المناعي.

11. فيروس نقص المناعة البشرية

  • يعتبرفيروس نقص المناعة البشرية من أخطر الأنواع التي تقوم بمهاجمة الخلايا المناعية وينتج عنها التهاب الحلق وتقرحات الفم والإرهاق، هذا ما يجعل تناول الطعام غير مريح، وبالتالي فقدان الوزن.
  • يمكن استخدام علاج المضاد للفيروسات لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية ووقف انتشار الفيروس، وقد يعالج مشكلة فقدان الوزن.

12. قصور القلب الاحتقاني

  • من المضاعفات الناتجة عن قصور وظائف القلب، الشعور بالشبع والغثيان، وصعوبة التنفس أثناء تناول الطعام، نتيجة عدم قدرة القلب على ضخ الكمية الكافية من الدم، وهذا ما يؤدي إلى تسريع عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.
  • يمكن علاج قصور القلب من خلال مثبطات الإنزيم، وحاصرات بيتا، ومدرات البول، الجراحة.
وفي النهاية إذا كنت تفقد الكثير من الوزن بشكل ملحوظ، ينبغي التوجه إلى الطبيب المعالج واستشارته وعمل الفحوصات اللازمة، من أجل التعرف على السبب الرئيسي لهذا الوزن المنخفض والحصول على العلاج المناسب قبل تفاقم المشكلة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ