آخر تحديث: 10/05/2021

ما هي حساسية الجلوتين؟

ما هي حساسية الجلوتين؟
تعرف حساسية الجلوتين بأنها أحد أمراض الجهاز الهضمي، أي أن وظيفة المناعة الذاتية منخفضة، لأن تناول الجلوتين يمكن أن يسبب ضررًا دائمًا للأمعاء الدقيقة.
وفقًا لدراستين حديثتين نشرهما قسم أمراض الجهاز الهضمي الحديث إن المرضى الذين يعانون من حساسية الغلوتين يمثلون 0.5٪ إلى 13٪ من إجمالي السكان يعاني الأشخاص المصابون بعدم تحمل الغلوتين من نفس أعراض أمراض الجهاز الهضمي الأخرى, والسؤال المطروح هنا ما هي حساسية الجلوتين.

ما هي حساسية الجلوتين؟  

هي نوع من الحساسية تعرف حساسية تجاه القمح، فإن تناول بروتين القمح قد يتسبب في إصابة جهازك المناعي برد فعل تحسسي. يمكنك اقتباس أي نوع من أنواع بروتين القمح الأربعة: الألبيومين والجلوبيولين والجلوتين والغلوتين, ومن  مصادر بروتين القمح بسيطة، مثل الخبز، ولكن يمكن العثور على جميع بروتينات القمح، وخاصة الجلوتين, وتوجد في العديد من الأطعمة المعبأة وحتى بعض مستحضرات التجميل ومنتجات الاستحمام والطين الترفيهي.

تشمل الأطعمة التي قد تحتوي على بروتين القمح ما يلي:خبز وفتات, كعك، مافن وبسكويت, حبوب الإفطار, معكرونة, طحين, دقيق القمح, عشب القمح, بسكويت, بروتين نباتي متحلل, صلصة الصويا, منتجات اللحوم، مثل النقانق, منتجات الألبان مثل الآيس كريم, توابل طبيعية, النشا الجيلاتيني, النشا الغذائي المعدل, غراء نباتي, إذا كنت تعاني من حساسية تجاه القمح، فقد يكون لديك حساسية من الشعير والشوفان والجاودار, إذا لم تكن تعاني من حساسية تجاه الحبوب بخلاف القمح، فإن النظام الغذائي الخالي من القمح الموصى به له قيود أقل من النظام الغذائي الخالي من الغلوتين.

ما هي أعراض حساسية الجلوتين؟

تتتعدد الأعراض الناتجة عن الإصابة بحساسية القمح وتتمثل في:

  • إسهال أو إمساك وبراز مزعج وقد يكون الإسهال أو الإمساك أمرًا طبيعيًا، ولكن إذا حدث هذا مرة أخرى، فهذا يعني أنك تعاني من عدم تحمل الغلوتين والسبب وراء ذلك هو أنه عند تناول الجلوتين، سيتضرر جدار الأمعاء.
  • سوء امتصاص العناصر الغذائية، وعدم الراحة في الجهاز الهضمي والإسهال المتكرر أو الإمساك بالإضافة إلى ذلك، بسبب سوء امتصاص العناصر الغذائية، قد يصبح لون براز المريض أفتح.
  • الانتفاخ إذا كنت تتناول أطعمة تحتوي على الجلوتين وتعاني من حساسية تجاهها، فعادة ما تشعر بالانتفاخ أو الامتلاء بالغازات في معدتك.
  • آلام في البطن هذا مرض شائع جدًا وله العديد من التفسيرات، ولكنه أكثر أعراض عدم تحمل الجلوتين شيوعًا.
  • جلد جاف على الرغم من عدم وجود بحث علمي يمكن أن يثبت ذلك، فإن العديد من الأشخاص الذين لديهم حساسية من الجلوتين يعانون من جفاف الجلد والطفح الجلدي وحب الشباب والأكزيما.
  • فقدان الوزن اللاإرادي وهو أحد الأعراض الرئيسية لمرض الاضطرابات الهضمية، لأنه عندما تتلف الأمعاء، لا يمكنها امتصاص الطعام الذي تتناوله بشكل صحيح، مما يؤدي إلى تقليل الطعام وفقدان الوزن وضع في اعتبارك أن معظم الأعراض قد يكون لها تفسيرات أخرى.
  • ولكن إذا استمرت الأعراض دون سبب واضح، فيرجى استشارة طبيبك أو محاولة إزالة الجلوتين مؤقتًا من نظامك الغذائي.

نصائح للأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين

هناك العديد من الوصايا التي ينصح بها خبراء التغذية لمرضى حساسية القمح وتتمثل في:

  • لا يوجد علاج لحساسية الجلوتين بخلاف اتباع نظام غذائي خال من الجلوتين، ولكن هناك العديد من البدائل الخالية من الجلوتين.
  • ضرورة إجراء فحص دم قبل اتباع نظام غذائي خالٍ من الجلوتين لتحديد ما إذا كنت تعاني من حساسية تجاه الجلوتين.
  • تجنب جميع المنتجات التي تحتوي على القمح والجاودار والشعير مثل الخبز والمعكرونة
  • تجنب الأطعمة المخبوزة مثل الفطائر والكعك والبسكويت.
  • قراءة الملصق الغذائي بعناية وتجنب الأطعمة التي تحتوي على الدكسترين والمستحلبات والمثبتات ونشا الذرة والشعير نشا القمح.
  • تأكد من أن جميع التوابل والمكثفات والمخللات خالية من الغلوتين.
  • تجنب الأطعمة المصنعة واللحوم مثل الغذاء واللحوم.
  • تأكد من أن جميع التوابل والمكثفات والمخللات خالية من الجلوتين.
  • تجنب الأطعمة المصنعة واللحوم مثل الغذاء واللحوم.
  • تناول المزيد من الحبوب الكاملة، مثل الأرز الأبيض والفاصوليا والبذور والمكسرات.
  •  تناول الفواكه والخضروات كل يوم.
  • اختر اللحوم والأسماك والدواجن والبيض ومنتجات الألبان الطازجة.

الحساسية المبالغ فيها للجلوتين

بالنسبة لبعض الأشخاص، تعتبر حساسية القمح مهددة للحياة، وهو ما يسمى برد الفعل التحسسي بالإضافة إلى علامات وأعراض حساسية القمح الأخرى، قد تسبب تفاعلات الحساسية أيضًا:

تورم أو ضيق في الحلق, ألم أو ضيق في الصدر.

صعوبة في التنفس, صعب البلع.

جلد شاحب أو أزرق, دوار أو غيبوبة.

ردود الفعل التحسسية عن القمح وممارسة الرياضة.

عوامل خطر حساسية الجلوتين

هناك العديد من العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بحساسية القمح، بما في ذلك:

إذا كان والداك يعانيان من رد فعل تحسسي تجاه الطعام أو غيره من ردود الفعل التحسسية مثل الربو، فأنت أكثر عرضة للإصابة بحساسية القمح أو الأطعمة الأخرى.

تكون حساسية القمح أكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال الصغار الذين لم يتطور جهاز المناعة والجهاز الهضمي لديهم بشكل كامل.

تغلب معظم الأطفال على حساسية القمح ببلوغهم سن 16 عامًا، لكن البالغين لديهم الحساسية الأكثر شيوعًا تجاه وجبة العشب.

اختبار حساسية الجلوتين

 يمكننا توضيح كيفية علم اختبار لتلك النوعية من التحسس:

بعد السؤال عن الأعراض وإجراء الفحص البدني، قد يقوم الطبيب بإجراء فحوصات مخبرية لاستبعاد مرض الاضطرابات الهضمية وأمراض الجهاز الهضمي الأخرى، ثم قد يقترح خطة للسماح له بمراقبة النظام الغذائي للمريض.

حتى الآن، لا توجد علامات أو أعراض محددة يمكنها تشخيص عدم تحمل الجلوتين، لذلك يمكن تشخيصه عن طريق استبعاد الطرق الأخرى وعلى الرغم من أنه قد يكون من الصعب التمييز بين مرض الاضطرابات الهضمية وعدم تحمل الغلوتين البسيط، يمكن أن يساعد اختبار الأجسام المضادة في حل هذه المشكلة.

قد يطلب الطبيب الطرق التالية لاستبعاد أو تشخيص الداء البطني:

فحص الدم: إذا أظهرت النتيجة وجود أجسام مضادة معينة، فقد يعني ذلك مرض الاضطرابات الهضمية.

الخزعة: تتطلب أخذ عينة من نسيج جدار الأمعاء، وإذا أظهرت النتيجة تلفًا في الجدار الداخلي، فقد يكون الشخص مصابًا بمرض في الجهاز الهضمي.

إذا استبعد طبيبك مرض الاضطرابات الهضمية، فقد يبحث عن علامات مشاكل القولون العصبي أو حساسية القمح أو الجلوتين.

في حالة الاشتباه في عدم تحمل الجلوتين، يجب ألا يقرر المريض التحول إلى نظام غذائي خالٍ من الجلوتين أو منخفض الجلوتين، ولكن يجب أولاً استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية لإجراء الفحص والتشخيص المناسبين.

بعدما تعرفنا ما هي حساسية الجلوتين؟ أنها هي أحد أنواع  الحساسية التي يصاب بها الكثير من الأشخاص، وتجدر الإشارة إلى أن حساسية الغلوتين يمكن أن تسبب مضاعفات مثل سوء التغذية وتقرحات الأمعاء، كما تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي.