كتابة : Sherif Mohamed
آخر تحديث: 03/10/2022

مخاطر غسيل الكلى من الرقبة، وكيف يمكن تجنبها؟

مخاطر غسيل الكلى من الرقبة؛ يوصى باستخدام قثاطير الوريد الوداجي باعتبارها المدخل الوريدي المركزي المفضل لدى مرضى غسيل الكلى؛ ومع ذلك، فهو يرتبط بمضاعفات متغيرة الخطورة. لقد وجد أن مرضى غسيل الكلى الذين يستخدمون القسطرة أكثر عرضةً للوفاة والعدوى ومشاكل القلب مقارنة بالمرضى الذين يستخدمون إجراءات أخرى للوصول إلى الدم. لمعرفة جميع مخاطر غسيل الكلى من الرقبة، تابع معنا هذه المقالة في مفاهيم.
مخاطر غسيل الكلى من الرقبة، وكيف يمكن تجنبها؟

معلومات عن قسطرة غسيل الكلى

القسطرة المستخدمة في غسيل الكلى عبارة عن قسطرة نفقية؛ لأنها توضع تحت الجلد، ومنها: القسطرة المقيدة، وغير المكبلة. تستخدم القسطرة النفقية غير المكبلة في حالات الطوارئ ولفترات قصيرة تصل إلى 3 أسابيع، ومع ذلك، تستعمل القسطرة النفقية المقيدة، وهي نوع موصى به للوصول المؤقت لمدة تزيد عن 3 أسابيع في الحالات التالية:

  • تم وضع الناسور الشرياني الوريدي، ولكنه غير جاهز للاستخدام بعد.
  • عندما لا تكون الأوعية الدموية للمريض قوية بما يكفي للناسور.
  • القسطرة لها فتحتان بالداخل؛ أحدهما عبارة عن فتحة حمراء شريانية لسحب الدم من الوريد إلى مسار غسيل الكلى، والآخر عبارة عن فتحة زرقاء وريدية تسمح للدم النظيف بالعودة إلى الجسم.

ما هي مخاطر غسيل الكلى من الرقبة؟

من الممكن أن تتشكل الجلطات داخل فتحة القسطرة أو تتشكل على السطح الخارجي للقسطرة وتسد الفتحة، ويتسبب هذا في:

  • تدفق الدم بمعدل أبطأ من المعدل الذي يطلبه الدكتور. إذا ظل معدل تدفق الدم منخفضًا لأكثر من جلسة غسيل الكلى، فيجب فحص القسطرة ومعالجتها في نفس اليوم.
  • من الممكن أن يقوم العلاج المبكر للجلطة بحماية القسطرة من الانسداد. لهذا، من المهم استعادة معدل تدفق الدم الموصى به وعلاج الجلطات التي تتشكل حتى تستمر القسطرة في العمل بشكل جيد وتحصل على كمية غسيل الكلى التي تحتاجها.
  • من المحتمل أن تحدث العدوى أيضًا حتى في حالة تدفق الدم الجيد. لذلك، من الضروري اتباع تعليمات العناية بالقسطرة تمامًا كما تم تعليمك لتجنب العدوى.
  • يجب أن تعرف العلامات والأعراض التالية لعدوى القسطرة وإبلاغ الدكتور أو فريق غسيل الكلى بها على الفور؛ حتى تتمكن من الحصول على العلاج المناسب في أسرع وقت ممكن. 

أعراض التهاب قسطرة غسيل الكلى

تشمل علامات وأعراض عدوى قسطرة غسيل الكلى ما يلي:

  • حمى.
  • نفضان.
  • الصرف من موقع خروج القسطرة.
  • احمرار أو ألم حول موقع خروج القسطرة.
  • الشعور العام بالضعف والمرض.

علاج التهاب قسطرة غسيل الكلى

يعتمد العلاج على حسب نوع العدوى، ولكنه قد يتضمن:

  • مرهم يوضع مباشرة على المنطقة المصابة إذا كانت عدوى في موقع الخروج.
  • دواء مضاد حيوي في حالة وجود صديد من موقع الخروج.
  • مضاد حيوي وريدي إذا انتشرت العدوى في الدم.

طرق العناية بقسطرة غسيل الكلى

من خلال العناية الجيدة بالقسطرة، ستستمر لفترة أطول وستمنع مشاكل، مثل العدوى والتخثر. فيما يلي بعض الإجراءات المهمة التي يجب اتباعها؛ لتجنب مخاطر غسيل الكلى من الرقبة:

  • حافظ على ضمادة القسطرة نظيفة وجافة.
  • تأكد من نظافة منطقة الإدخال وأن الممرضة تغير الضمادة في كل جلسة غسيل كلوي.
  • احتفظ بمجموعة ضمادات طوارئ في المنزل، في حال احتجت إلى تغيير الضمادة بين العلاجات. 
  • اطلب من فريق غسيل الكلى الطبي أن يعلمك كيفية تغيير الضمادات في حالات الطوارئ.
  • لا تقم مطلقًا بإزالة الغطاء الموجود في نهاية القسطرة، حيث يجب ألا يدخل الهواء القسطرة.
  • يمكنك الاستحمام إذا كان لديك ضمادة شفافة تلتصق بموقع القسطرة والجلد المحيط بها، ويوصى باستخدام هذا النوع من الضمادات؛ لأنه مقاوم للماء، مما يساعد على منع العدوى. 
  • يجب تجنب ترك القسطرة أو موضع القسطرة تحت الماء أثناء الاستحمام، حيث سيؤدي ذلك إلى زيادة فرصة اقتراب الرطوبة من موقع القسطرة، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.
  • قم بارتداء قناع على الأنف والفم عندما يتم فتح القسطرة لمنع البكتيريا من الدخول إلى القسطرة ومجرى الدم. يجب على المحترفين الذين يغيرون الضمادة ارتداء قناع وقفازات أيضًا.
  • ينبغي إبقاء أغطية ومشابك القسطرة مغلقة بإحكام عند عدم استخدامها لغسيل الكلى، حيث يستخدم الفريق الطبي قسطرة غسيل الكلى فقط لسحب الدم، أو إعطاء الأدوية، أو السوائل.
  • إذا شعرت بألم في المنطقة المحيطة بالقسطرة أو بدت حمراء، فاتصل بالطبيب على الفور. 
  • تعرف على إجمالي تصفية اليوريا (Kt / V) ونسبة انخفاض اليوريا (URR)؛ لقياس كفاءة جلسة غسيل الكلى.

إذا كنت تتلقى ما يكفي من غسيل الكلى، فيجب أن يكون Kt / V الخاص بك 1.2 على الأقل. إذا تم استخدام URR، فيجب أن تكون 65% أو أكثر. إذا كانت أرقامك منخفضة جدًا، فقد لا تعمل القسطرة بشكل جيد. 

ماذا يحدث عندما لا تعمل القسطرة بشكل جيد؟

  • يعد انخفاض معدل تدفق الدم علامة على أن القسطرة لا تعمل كما ينبغي، فإذا حدث هذا لأكثر من جلسة واحدة في الأسبوع، يجب فحص القسطرة.
  • سيؤدي انخفاض معدل تدفق الدم إلى حصولك على قدر أقل من غسيل الكلى، وستحتاج حينها إلى علاج غسيل الكلى لفترة أطول من المعتاد؛ للحصول على الكفاءة المناسبة.
  • قد تكون منبهات الضغط الشرياني قبل الضخ علامة أخرى على أن القسطرة لا تعمل بشكل جيد. تُعلم هذه الأصوات الفريق الطبي بأن القسطرة لا تسمح بسحب الدم، وقد تكون هذه علامة على تشكل جلطة في القسطرة تمنع تدفق الدم.

كيفية إزالة الانسداد من القسطرة

  • العلاج هو إعطاء دواء مضاد للتجلط يسمى منشط البلازمينوجين النسيجي (tPA). يمكن لمعظم مراكز غسيل الكلى إعطاؤه أثناء وجود المريض في كرسي غسيل الكلى.
  • إذا كنت في نهاية علاجك، فيمكن إعطاء tPA قبل موعد غسيل الكلى التالي مباشرة.
  • إذا لم يتم علاج الجلطة عند اكتشاف علامات وأعراض تجلط مبكر، يمكن للقسطرة أن تتطور لتتجلط بشكل كامل، وقد يُطلب منك بعد ذلك زيارة المستشفى أو مركز الأوعية الدموية؛ لفحص القسطرة وربما استبدالها بقسطرة جديدة تمامًا.
  • يقوم الممرض بحقن الدواء مباشرة في فتحة القسطرة، ويجب أن يبقى داخل القسطرة لمدة 30 دقيقة لتفتيت الجلطة.
  • بعد 30 دقيقة إذا لم يتم استعادة ما يكفي من تدفق الدم، يمكن للطبيب أن يكرر العملية.

فوائد علاج الجلطة في وقت مبكر

من خلال استعادة تدفق الدم، قد يعمل غسيل الكلى كما ينبغي:

  • إزالة السموم والسوائل الزائدة من جسمك. يؤدي الاهتمام بالجلطة في وقت مبكر إلى تقليل فترات انقطاع العلاج وتحسين نوعية الحياة عند غسيل الكلى.
  • الفوائد الأخرى هي الحماية من مشاكل صحية أخرى وضمان العيش لفترة أطول أثناء غسيل الكلى.

هل غسيل الكلى من الرقبة مؤلم؟

  • غسيل الكلى ليس مؤلمًا، ولكن قد تشعر بالغثيان والدوار وتشنجات عضلية أثناء العملية، ويحدث هذا بسبب التغيرات السريعة في مستويات سوائل الدم التي تحدث أثناء العلاج. بعد جلسة الغسيل، يتم إزالة الإبر ووضع اللاصقة لمنع النزيف.

هل من الممكن أن تعمل الكلى بعد الغسيل؟

  • لا، الغسيل الكلوي يقوم ببعض من عمل الكلى السليمة، لكنه لا يعالج أمراض الكلى، وستحتاج إلى علاجات غسيل الكلى طوال حياتك ما لم تكن قادرًا على إجراء عملية زرع كلية.
مخاطر غسيل الكلى من الرقبة وخيمة وقد تعرضك للوفاة في بعض الأحيان، لهذا قم بالالتزام بتوجيهات الطبيب، وحافظ على القسطرة ونظافتها؛ من أجل تجنب أي التهاب أو تجلط محتمل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع