آخر تحديث: 15/11/2021

مرض انفصام الشخصية والزواج.. 6 طرق للتعامل مع شريكك المريض

مرض انفصام الشخصية والزواج.. 6 طرق للتعامل مع شريكك المريض
مرض انفصام الشخصية والزواج من الأمور الهامة جدًا، فهو يؤثر على الزواج بشكل كبير، فما هو هذا المرض؟ وما هي سلبيات أن يكون أحد شريكي الزواج مريض بانفصام الشخصية؟
انفصام الشخصية هو مرض عقلي يفصل الشخص عن عامله الواقعي، وهو مرض تختلف شدة الأعراض حسب كل حالة، ويحتاج إلى علاج نفسي ودوائي، في هذا المقال سنعرفك أكثر عن هذا المرض، وكيف يمكن التعايش مع شخص مريض بالفصام..

ما هو مرض انفصام الشخصية وما هي أعراضه؟

الفصام هو اضطراب نفسي مزمن، يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من تشوهات الواقع، وغالبًا ما يعانون من الأوهام أو الهلوسة، وعلى الرغم من صعوبة الحصول على تقديرات دقيقة، فمن المقدر أنها تؤثر على حوالي 1 في المائة من السكان.

المفاهيم الخاطئة حول هذا الاضطراب شائعة، على سبيل المثال يعتبر بعض الناس أنه يخلق "شخصية منقسمة"، في الواقع إن الفصام والشخصية المنقسمة، المصطلح المناسب هو اضطراب الهوية الانفصامي، هما اضطرابان مختلفان.

يمكن أن يصيب الفصام الرجال والنساء من جميع الأعمار، غالبًا ما تظهر الأعراض على الرجال في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات، تميل النساء إلى إظهار العلامات في أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينيات من العمر.

أعراض مرض انفصام الشخصية:

الأعراض الأولى:

تظهر أعراض هذا الاضطراب بشكل شائع في سن المراهقة وأوائل العشرينات، في هذه الأعمار، يمكن تفويت العلامات المبكرة بسبب سلوكيات المراهقين العادية.

تشمل الأعراض الأولى:

  • عزل نفسك عن الأصدقاء والعائلة.
  • تغيير الأصدقاء أو المجموعات الاجتماعية.
  • تغيير التركيز.
  • مشاكل في النوم.
  • التهيج والإثارة.
  • صعوبات في الواجبات المنزلية أو ضعف الأداء الأكاديمي.

أعراض متقدمة:

هي سلوكيات غير شائعة في الأشخاص الأصحاء، تشمل هذه السلوكيات:

  • الهلوسة هي تجارب تبدو حقيقية، لكن عقلك يصنعها، يتضمن ذلك رؤية الأشياء أو سماع الأصوات أو شم أشياء لا يختبرها الآخرون من حولك.
  • أوهام يحدث الوهم عندما تصدق شيئًا ما على الرغم من الأدلة أو الحقائق التي تشير إلى عكس ذلك.
  • اضطرابات الفكر، هناك عدة طرق غير معتادة للتفكير أو معالجة المعلومات.
  • اضطرابات الحركة وتشمل هذه حركات الجسم المفاجئة أو المواقف الغريبة.

الأعراض السلبية:

تؤدي الأعراض السلبية لمرض انفصام الشخصية إلى اضطراب المشاعر والسلوكيات والقدرات الطبيعية للشخص، تشمل هذه الأعراض:

  • الأفكار أو الكلام غير المنظم، عندما يغير الشخص الموضوع على الفور من خلال التحدث أو استخدام كلمات أو عبارات مختلقة.
  • مشكلة في السيطرة على النبضات.
  • استجابات عاطفية غريبة للمواقف.
  • قلة العاطفة أو التعبير.
  • فقدان الاهتمام أو الحماس للحياة.
  • عزلة اجتماعية.
  • مشكلة في تجربة المتعة.
  • صعوبة في البدء أو الاستمرار في الخطط.
  • صعوبة أداء الأنشطة اليومية العادية.

الأعراض المعرفية:

تكون الأعراض المعرفية لمرض انفصام الشخصية أحيانًا خفية ويصعب اكتشافها، ومع ذلك، يمكن أن يؤثر الاضطراب على الذاكرة والأفكار.

تشمل هذه الأعراض:

  • الأفكار غير المنظمة، مثل صعوبة التركيز أو الانتباه.
  • ضعف "الأداء التنفيذي" أو سوء الفهم وسوء استخدام المعلومات لاتخاذ القرارات.
  • مشكلة في فهم واستخدام المعلومات.
  • عدم وجود منظور وعدم إدراك أعراضك.
  • قد يكون من الصعب اكتشاف أعراض الفصام.

مرض انفصام الشخصية والزواج.. كيف تتعامل مع الشريك المصاب بالانفصام؟

يؤثر الفصام على ذاكرة الشخص وسلوكه وإدراكه لذاته وهويته، لذا فإن الزواج من شخص مصاب بالفصام ليس بالأمر السهل، ويتطلب الأمر الكثير من العناية والاهتمام، ومعرفة الأعراض التي تحدث للشريك وكيفية علاجه.

يتطور الزوج ذو الشخصية الفصامية ويعيش مع واحد أو أكثر من الشخصيات البديلة، والتي تسمى المتغيرات، بالإضافة إلى الشخصية الأصلية.

تم تشخيص النساء باضطراب الشخصية الانفصامية أكثر من الرجال، لكنه ما زال نادرًا جدًا، لذلك، يمكننا معرفة ما يمكنك تقديمه للشريك الذي يعاني من الفصام، حتى تتمكن من العيش بأمان.

ماذا يمكنك أن تقدم لزوجك/ زوجتك المصاب/ة بالفصام؟

ما يحتاجه الزوجان هو تقديم الدعم، ومعرفة أفضل طريقة للتعامل مع الصدمة، لذلك نقدم لك بعض الطرق التي ستفيدك في علاقتك بزوجتك المصابة بالفصام:

  1. شجعه على تلقي العلاج:

الفصام هو مرض عقلي لا يمكن علاجه بطريقة بسيطة، لأنه مرض مزمن يتكرر في النوبات التي تحدث للمريض، لذا فإن الخطوة الأولى هي تشجيع شريكك على تلقي العلاج، واصطحابه إلى الطبيب النفسي.

  1. كن صبورا:

يمكن للشريك تجربة هويات متعددة في أي وقت، كن مستعدًا وتحلى بالصبر وساعده على استخدام الاستراتيجيات التي تعلمها في العلاج النفسي لاستعادة السيطرة على هويته.

  1. لا تلعب بالهويات:

لا توجد طريقة محددة يمكنك من خلالها إزالة زوجتك/ زوجك من هويتها البديلة، مشاعر الانفصال التي تظهر فجأة، لذلك عليك أن تكون صادقًا معه في جميع المواقف والشخصيات.

  1. افهم المحفزات:

تحتاج إلى فهم المحفزات والأماكن والأشخاص الذين يساهمون في أعراض الانفصال، ويجب أن تكون أكثر حرصًا ووعيًا بالتعرف على هذه المحفزات وكيفية الابتعاد عنها والقضاء عليها.

  1. ممارسة العادات الجيدة:

يمكن أن يصاب الشخص المنفصل بنوبات صرع في أي وقت، خاصة إذا كان متوترًا أو قلقًا، لذلك يمكنك دائمًا اصطحابه وتشجيعه على ممارسة رياضات الاسترخاء مثل التأمل واليوغا، وذلك لتخفيف أي توتر والعيش بشكل جيد.

  1. ساعد في سد فجوات الذاكرة:

من أكثر الأمور التي يعاني منها مريض الانفصال هو التداخل بين أزمنة الفعل وعدم تقدير الوقت، إذا تكررت الأحرف، لذلك إذا بدا مرتبكًا في بعض الأحيان، يمكنك مساعدته من خلال العودة إلى الدماغ، والشرح له.

نصائح هامة لك أثناء الاعتناء بشريكك

  • حماية نفسك والاعتناء بنفسك هي العامل الأول والأهم قبل التعامل مع زوجك المصاب بالفصام، خاصة وأن العيش مع زوج لديه أكثر من هوية واحدة ويظهر في أي وقت هو أمر مرهق ومخيف في كثير من الحالات، لذلك أنت بحاجة إلى الاهتمام للتعامل مع هذه الأعراض الصعبة
  • يمكنك مقابلة أشخاص يمرون بنفس الظروف الاجتماعية والبيئية، وتقديم الدعم والدعم لبعضهم البعض، لأن قلة من الناس يمكنهم فهم ما تمر به.
  • اعلم أنه لا يوجد سبب يمنعك من قضاء وقتك بمفردك مع زوجتك المصابة، حتى تتمكن من شحن طاقتك الإيجابية التي تفيد زوجتك وتستمر في إعالتها.
  • اعتن بحياتك اليومية، والعب الرياضات التي تحبها، واحرص على الحفاظ على علاقاتك مع العائلة والأصدقاء.
في هذا المقال ذكرنا لكم أهم طرق التعامل مع مرض انفصام الشخصية والزواج كما ذكرنا لكم معلومات مبسطة حول اضطراب انفصام الشخصية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ