آخر تحديث: 03/09/2020

معلومات حول سرطان الحلق

معلومات حول سرطان الحلق
السرطان يصنف أنه ورم يحدث بسبب الانقسامات الغير منتظمة داخل خلايا الجسم مما تؤدي كثرة الانقسامات إلى زيادة عدد الخلايا بشكل عشوائي تتكاثر انقسامات الخلايا بسرعة فائقة، ومن أشهره سرطان الحلق  وسرطان الثدي وسرطان الدم.
يعد السرطان من أكثر الأمراض شيوعاً وتسبب أضرار كبيرة للمصاب بالسرطان وقد تؤدي إلى الوفاة وينقسم النوع الثاني من أنواع السرطانات إلى السرطان الحميد الذي لا يسبب اضراراً كالتي يسببها السرطان الخبيث، ويعد سرطان الحلق أحد تصنيفاتهم.

الفرق بين السرطان الحميد وسرطان اللوزتين 

 ولكنه غير مضر ويمكن استئصاله بطريقة صحية وسليمة، كما يمكن زيادة الورم بسبب تعرض الجسم العوامل التي تساعد في تكاثر الخلايا السرطانية.

ومنها العرضة بشكل مستمر لأشعة الشمس والتعرض للأشعة فوق البنفسجية والاشعاعات سواء الإشعاع المؤين أو غيره من الإشعاع والمركبات التي تحتوي على نسبة عالية من المواد السامة أو المواد الكيميائية.

وأيضا من العوامل المؤثرة في الإصابة بسرطان اللوزتين  العامل الوراثي الذي يعد من أهم العوامل التي تساعد في الإصابة بسرطان اللوزتين  وغيرها من أنواع السرطانات. 

تعتمد الأعراض المصاحبة للسرطان بجميع أنواعه تتشابه مع بعضها البعض ولكن يختلف من نوع لآخر بسبب حجم الورم ومدى نشاط الخلايا السرطانية سواء الخبيثة أو الحميدة وعلى التأثير السلبي على الصحة الذي قد ينهي حياة الإنسان في حين عدم إنقاذ الفرد من خطورة السرطان. 

حيث يشعر جميع أو معظم المصابين بسرطان اللوزتين بالإرهاق الجسدي والنفسي تغيير لون الجلد، كثرة السعال بشكل ملحوظ، تطرأ تغيرات على لون البشرة ونضارتها وأيضا يحدث تغيير جذري في وظائف الامعاء والمثانة البولية لمصابي سرطان اللوزتين.

سرطان اللوزتين

يصاب المريض بسرطان اللوزتين حيث تتكاثر الخلايا السرطانية في منطقة الحنجرة وفي البلعوم ويعتبر نوع من أنواع السرطانات التي تؤثر على حياة الإنسان. 

أعراض سرطان الحلق

لا يستطيع تشخيص حالة مصاب سرطان اللوزتين  في بداية الإصابة بسرطان اللوزتين  وذلك للتشابه الكبير بين أعراض سرطان اللوزتين  مع أعراض الأنواع الأخرى من السرطانات.

يمكن أن يشعر الفرد بالالتهاب الحاد في الحلق أو شعور بالسعال الشديد وهي تتشابه مع أعراض البرد العادي.

ولكن في حالة زيادة تلك الأعراض عن خمسة عشر يوماً لابد من استشارة الطبيب المعالج لاحتمالية إصابة الفرد بسرطان اللوزتين  الأعراض المصاحبة لسرطان اللوزتين  هي :يشعر مصاب سرطان اللوزتين  بالآلام الحادة في الفكين والأذنين. 

  • يشعر الفرد بالآلام البسيطة في عظمة خلف الصدر. 
  • حدوث صدى الصوت المزعج في الأذن وعلى الحالة النفسية. 
  • يعاني الشخص المصاب بسرطان اللوزتين  من النزيف الفي أو الأنفي بصورة كبيرة وبأشكال متكررة. 
  • ظهور بعض التورمات في الأنف والحلق والرقبة وذلك بسبب إصابة الشخص بسرطان اللوزتين.
  • يشعر مصاب سرطان اللوزتين  بتغيرات صوتية. 
  • يعاني الشخص المصاب بسرطان اللوزتين مش مشكلات في البلع وعملية التنفس بشكل عام. 
  • يعاني الشخص المصاب بسرطان اللوزتين من السعال الشديد المستمر وبعض الالتهابات المؤثرة على صحته. 
  • الشعور بالصداع الشديد.
  • يعاني من فقدان كبير في الوزن على الرغم من تناول الأطعمة الصحية وعدم اختلاف النظام الغذائي. 

المسببات المؤدية إلى الإصابة بسرطان اللوزتين  

تعتبر الزيادة في عدد الحالات التي تصاب بسرطان اللوزتين  عاملاً من ضمن مجموعة العوامل التي تشكل الخطورة الكبيرة على حياة الإنسان.

ومن هذه العوامل التي تساعد في زيادة خطورة الإصابة بسرطان اللوزتين وهي:

التدخين

تعد فئة المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان اللوزتين  والرئتين وذلك بسبب التأثير السلبي الذي يعرضه المدخن للجسم وحتى تعتبر أوسع فئة على نطاق الإصابة بسرطان اللوزتين  ويصاب في غالب الأمر المدخنين وشاربي الكحوليات. 

نوع الجنس

يعتبر الجنس الذكري أكثر عرضة من النساء في أعداد الإصابة بسرطان اللوزتين  وتعد النسبة بين أعداد إصابة الرجال إلى أعداد إصابة النساء خمسة إلى واحد مصاب من السيدات. 

من حيث العرق

  • تعد فئة الرجال الأفارقة الأمريكيين أكبر نسبة إصابة بسرطان اللوزتين  وتعد اصابتهم بسرطان اللوزتين  أعلى النسب في الخطورة. 

  • تعاني معظم الحالات البالغة من العمر 65 سنة يعانون من إصابة الشخص بسرطان اللوزتين.
  • التعرض للمواد الكيميائية السامة ومنها الغازات الناتجة عن حمض الكبريتيك والحرير الصخري أو ما يسمى بالاسبست ومادة النيكل. 

عدوى السرطان الحليمي البشري

يعاني بعض الأشخاص من السرطان الحليمي حيث تنتقل العدوى من خلال العلاقة الجنسية فيصاب الشخص.

الوقاية من الإصابة بسرطان اللوزتين  

هناك العديد من الأساليب والطرق التي يمكن من خلالها الوقاية أو الحماية من الإصابة بسرطان اللوزتين.

وتعد هذه الوسائل والطرق عامل من العوامل التي تساعد على الحد من خطر الإصابة بسرطان اللوزتين وهي:

الإقلاع عن التدخين أو عدم التدخين لغير المدخنين

لابد من الإقلاع عن التدخين وذلك لأن عدد المصابين بسرطان اللوزتين  معظمهم الأشخاص التي تدخن بصورة كبيرة.

بالإضافة إلى تناول الكحوليات فيعد التدخين والكحوليات من أهم العوامل التي تساعد بصورة كبيرة على الإصابة بسرطان اللوزتين، لذا يجب استشارة الطبيب للوصول إلى حلول يمكن بها الإقلاع عن التدخين.

وذلك لأن الإقلاع عن التدخين يعتبر من المهمات الصعبة جدا ولكن في حالة الضرورة يتحمل الشخص المعاناة بعد تناول بعض الأدوية واستخدام بدائل للنيكوتين. 

النظام الغذائي

يعتبر النظام الغذائي الصحي السليم من أهم العوامل التي تحمي الجسم من الإصابة بالسرطانات أو الأمراض الأخرى وذلك لاحتواء الأطعمة الصحية على الفيتامينات ومضادات الأكسدة والأملاح التي يحتاجها الجسم بطريقة صحية وسليمة.

ويجب التقليل من تناول الأطعمة المحتوية على الدهون والأطعمة التي تحتوي على أملاح الصوديوم، وتناول الفواكه والخضروات الملونة.

بالإضافة إلى ممارسة التمرينات الرياضية التي تساعد في بناء الجسم ومساعدته في الحفاظ على اللياقة والصحة البدنية والعقلية للجسم وتساعد التمارين الرياضية على محاربة جميع الخلايا السرطانية وتجديد الدورة الدموية. 

الحماية من فيروس السرطان الحليمي البشري

حيث يتوفر مصل أو لقاح لمحاربة السرطان الحليمي أو الفيروس الحليمي البشري ويتم انتقاله من خلال العلاقة الجنسية ويتوافر اللقاح لجميع المراحل العمرية لأفراد الأسرة. 

علاج سرطان الحلق

يعتبر تشخيص حالات الإصابة بسرطان اللوزتين أهم الخطوات التي يجب اتباعها للتعرف على قوة وحجم السرطان والمنطقة المصابة.

ولذلك فيجري الطبيب بعض الفحوصات والأشعة التصويرية وفحص العينة المأخوذة من المنطقة المصابة وتحليلها لمعرفة مدى قوة ونشاط الخلايا السرطانية في منطقة المصابة.

فتجري بعض الفحوصات السريرية ومن خلال تلك الفحوصات يتم تحديد نوع السرطان ومنطقة الإصابة. 

العلاج الخاص بسرطان اللوزتين  هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها علاج مصاب السرطان اللوزتين ي وهي الجراحة أو العلاج بالإشعاع وهناك الطريقة الثالثة التي ييأس منها الجميع.

وهي طريقة العلاج الكيميائية وتناول الأدوية الكيميائية التي تؤثر على الجسم فيما بعد فهناك بعض الأشخاص أو الحالات المصابة التي تفضل العلاج الجراحي للتخلص من الورم الحلقي وعدم الانتظار لحلول العلاج الكيميائي. 

وهناك طريقة حديثة وهي علاج سرطان الحلق  بالموجة وتعتبر هذه واحدة من إحدى الطرق الحديثة لعلاج السرطان وتعتمد على إضافة مواد محاربة ومضادة للخلايا السرطانية.

دون التأثير على الأعضاء السليمة وتعد هذه الطريقة أفضل الطرق لعلاج سرطان اللوزتين.

سرطان الحلق أحد الأمراض التي عرفت مؤخرا بشكل قوي لظهورها في الكثير من الدول في مختلف قارات العالم، ويرجع ذلك لانتشار المسببات لذلك المرض الخطر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط