آخر تحديث: 10/05/2021

نصائح اختيار الزوجة المناسبة

نصائح اختيار الزوجة المناسبة
ليس من السهل في وقتنا الحالي أن تجد الزوجة المناسبة والمثالية لتكمل معها ما تبقى من عمرك، فالخيار السليم والرضا الشامل عن الزوجة ينتج عنه التفاهم والود والمحبة إلى غير ذلك. فإن غابت هذه الأشياء الأساسية غاب كل شيء. عبر هذه الأسطر سوف نتعرف على نصائح اختيار الزوجة المناسبة.

أهمية اختيار الزوجة المناسبة

لا يختلف اثنان على أن اختيار الزّوجة المناسبة يشكل تحدّياً كبيرا بالنسبة للشباب الراغبين في الزّواج، فما نراه اليوم في أروقة المحاكم وسجلات القضاة لا يبشر بالخير، ولا يشجع على الزواج، وذلك راجع إلى النسب المرتفعة لحالات الطّلاق بسبب سوء اختيار الزّوجة المناسبة، وعدم مراعاة الشروط والنصائح والمعايير الّتي ينبغي أخذها على محمل الجد في اختيار الشريكة المناسبة. فما هي هذه الشروط والنصائح؟ 

نصائح اختيار الزوجة المناسبة

مسؤوليةً كبيرة تقع على عاتق الشخص الباحث عن زوجة مناسبة له، إذ يصاب في كثير من الأحيان بالحيرة فيما يخص اختار الأم المناسبة لأبنائه مستقبلاً، وشريكة حياته. اذ تعد نصائح اختيار الزوجة المناسبة من أكثر الأمور التي يبحث عنها الشباب المقبلين على الزواج. من بين هذه النصائح نذكر:

خلو الزوجة من الأمراض الوراثية

أهم شرط يجب أن يتوفر في زوجتك المستقبلية هو خلوها من الأمراض الوراثية، كالأمراض المزمنة. لكي لا تصاب بها أنت أولا من تم تنقلها لأولادك. صحيح أنه كل شيء مقدر من الله تعالى ولكن يجب الأخذ بالأسباب، فالوقاية خير من العلاج.

التعرف على المحيط الأسري للزوجة

لا أحد يستطيع أن ينكر حقيقة أن المحيط الأسري والعائلي الذي نشأت فيه الزوجة يؤثر سلبا أو إيجابا على محيطها الجديد، ألا وهو بيت الزوجية. من المهم معرفة كيف تتعامل أسرتها مع بعضهم البعض، اعتقاداتهم، ومبادئهم، وتقاليدهم إلى غير ذلك، لأن الزواج هو في المجمل مصاهرة بين عائلتين مختلفتين وليس فقط زوجين.

اختيار المرأة الهادئة

من أهم الشروط التي يجب أن تستوفي في شريكة حياتك المستقبلية صفة الهدوء واللطافة، امرأة متزنة تعرف متى تتكلم ومتى تسكت. ليست الثرثارة ولا الخجولة. امرأة رقيقة وتتميز بأسلوبها الهادئ الحنون.

اختيار المرأة الرومانسية

يعتبر الزواج من امرأة رومانسية وحنونة من أنجح العلاقات حسب أغلب الخبراء في المجال الأسري، لأن كل زوج يتمنى أن يشعر بأنّ بيته ملاذه الأول والأخير، ويحب المرأة التي تتعامل معه في الظروف الصعبة بأسلوبٍ راقٍ وهادئٍ، بالإضافة إلى خلق مفاجئات ومناسبات سارة من حين لآخر.

اختيار الزوجة العاقلة

من أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في الزوجة كذلك النضج الفكري. أي أن تعرف كيف تحافظ على أسرار بيتها وزوجها، وتحترم وتقدر عائلته، وتعتبر بيتها مملكتها وملاذها. تلك الزوجة المطيعة التي تسعى أن تنال رضى زوجها في الدنيا والآخرة. وتربية أولادها كما ينبغي.

جمال الخلق والدين

المرأة سيئة السمعة وسيئة الشرف والدين، لا تصلح لأن تكون زوجة أوأم تربي أجيال، إذن من بين الصفات التي يجب أن تتوفر في الزوجة جمال الخلق والدين، لأنّ المرأة الجميلة تفرح زوجها كلما نظر إليها. الجمال الخارجي والمال يذهبان مع مر الزمان ويتغيران بعكس الأخلاق والدين فهما يزدادان، الأمر الذي ينعكس ايجابيا على الأسرة بشكلٍ عام.

الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي

من المهم جدا أن تبحث عن زوجة على أرض الواقع والابتعاد عن العالم الافتراضي كمواقع التواصل الاجتماعي، أوعن طريق الإنترنت أو المجلات والصور، التي تقدم اغراءات كثيرة ولكن في الواقع ليس لها أي أساس من الصحة، كما يمكنك الاستعانة بالأهل والأقارب أو أي شخص تثق فيه.

التوافق بين عقليتك وعقلية الزوجة

من الأمور التي لا تقل أهمية عند اختيار المرأة المناسبة معرفة طريقة تفكيرها ومدى نضجها، فقد ترى المرأة مثلا الحياة من منظورٍ خاص قد يختلف عن منظور الشاب المقبل على الزواج، مما يودي إلى نشوء صراع فكري بينهما في المستقبل.

عند تلبية متطلّبات النّفس ورغباتها يحدث التّوافق والتآلف بين الزّوجين على مستوى الأفكار والاعتقادات، بشكل تلقائي فيخلق نوع من التناغم والانسجام اللامتناهي بينهما. لا ننسى أن التواصل قبل الزواج يلعب دورا هاما في نجاح أي علاقة، فالتحاور مع زوجتك المستقبلية يمكنكما من معرفة بعضكما البعض أكثر وبالتالي تجنب أيّ خلافٍ مستقبلي بينكما.

اختيار زوجة تحمل مواصفات فتاة أحلامك

من أسس نجاح العلاقة الزوجية الرضا الشامل عن الزوجة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، أي أن تكون راض عن شكلها شخصيتها إلى غير ذلك. فالرجل يضع أمام عينيه مواصفات خُلقيّة وخلقيّة للفتاة الذي يريد أن يتزوج منها كباقي رجال العالم، وبالتّالي عليه التّأكد من مدى توفر المعايير الّتي يطلبها في زوجة المستقبل. كأن تكون طويلة أو قصيرة القامة، بيضاء أو سمراء، مثقفة أو عاملة، أو طالبة.

استشارة ذوي الخبرة

مما لا شكّ فيه أنّ نصائح الناس الذين يكبروننا سنا من الوالدين أو الأقارب والأصدقاء، تساعد إلى حدٍ كبير في اختيار المرأة المناسبة نظراً لمرور كبار السّنّ بالكثيرٍ من التجارب والأحداث في حياتهم، والتي تكسبهم خبرة ودراية في الحياة.

مراعاة الشروط الإسلامية

ذكر النّبي محمد صلى الله عليه وسلم أنّ الزّوجة تنكح لأربع وقال: مالها، وجمالها، وحسبها، ودينها، حيث إنّ اختيار الزّوجة صاحبة الدّين والأخلاق الطيبة خير من اختيار الزّوجة صاحبة المال والجاه، لأنّ الدّين والخلق ينفع الزوج في دنياه وآخرته، بينما قد يكون المال فتنة للزّوجين.

معرفة الحالة العائلية للزوجة

من المهم معرفة البيئة التي ترعرعت فيها زوجتك المستقبلية وحالتها العائلية مثلا: هل أمها منفصلة عن أبيها؟ هل هي أرملة؟ هل لديها إخوان؟ إلى غير ذلك. لأن معرفة هذه الأمور البسيطة تمكنك من التقرب إلى زوجتك المستقبلية والتعرف عنها عن قرب لأنها في الأخير سوف تكون أما لأولادك وبالتالي سوف تربيهم كما تربت هي.

يسعى الشباب الحالمين للزواج بإيجاد المرأة المناسبة والمثالية لتكوين أسرة، فكما يبحث الشباب مليا عنها، كذلك تفعل الفتاة من أجل اختيار زوج مناسب صادق صالح يخاف الله، يتحمل المسؤولية ويكون نعم الزوج والأب والصديق والحبيب والأخ. لأن مسؤولية تكوين أسرة ناجحة تقع على عاتقهما معاً ولا تعتمد فقط على طرفٍ واحد دون غيره.

كانت هذه لمحة مختصرة شملت بعض نصائح اختيار الزوجة المناسبة. باتباعك النصائح المذكورة سابقا تكون قد كونت فكرة عن طريقة اختيار شريكة حياتك. وختام القول قم بعمل صلاة الاستخارة قبل القدوم على أي خطوة تتعلق بالزواج والله المستعان.