آخر تحديث: 19/10/2020

آثار التدخين على المرأة ومخاطر شراهة تدخينها

آثار التدخين على المرأة ومخاطر شراهة تدخينها
توجد بعض العادات الخاطئة التي يتوارثها الأجيال على مر العصور والتي تعتبر سبب قوي لتدمير الشعوب والتأثير على المجتمع أيضًا من جانبهم مثل التدخين، وتتعدد آثار التدخين على المرأة بالأخص.
من بين العادات الموروثة الخاطئة عادة التدخين، وقد وصفتها بأنها عادة لأن معظم الأشخاص الذين ينغرسون في هذا الفعل القبيح يصبحوا معتادين على القيام به، كما تتنوع آثار التَّدخين على المرأة على حسب شراهتها.

ماذا تعني كلمة التدخين؟

  • انتشرت هذه العادة منذ قديم الزمان وكانت في البداية منتشرة بين الرجال دون النساء لكن حاليًّا أصبح الأمر أسوأ إذ إن كثير من النساء أصبحت تشرب السجائر مثل الرجل وكأنها كوب من العصير دون الأخذ في الاعتبار بأن هذه العادة السيئة سوف تدمر صحة كل من يمارسها.
  • ويمكننا أن نصف كلمة التدخين بأنها عبارة عن حدوث عملية احتراق للمادة التي يتم تعبئة السجائر بها وهذه المادة يُطلق عليها اسم التبغ، فعندما يتم إشعال النار عند طرف السجائر تبدأ هذه المادة بالاحتراق.
  • وينتج عن ذلك ظهور نوع من الدخان يدخل إلى جسم الإنسان من الداخل وخاصةً على الرئتين وبمرور الوقت يعمل على تدمير الرئتين بشكل كامل بجانب حدوث بعض المشاكل الصحية الأخرى، مثل آثار التَّدخين على المرأة مثل اختفاء جمالها.

ما هي آثار التدخين على المرأة؟

قد يتعجب البعض من سبب اختيارنا للحديث عن أضراره على المرأة بالتحديد وليس الرجل، لكننا قررنا أن نتحدث عن الآثار الوخيمة الخاصة بهذه الظاهرة المُهلِكة على صحة المرأة بعدما تم نشر إحدى الدراسات التي أجريت على النساء التي تقوم بالتدخين.

التي اتضح من خلالها أن التدخين يضر بصحة المرأة أكثر من الرجل وتلك المعلومة لم يكن يعلمها الكثير من الأشخاص.

وفيما يلي سنعرض لكم أخطر الآثار المترتبة على قيام المرأة بالتدخين، تابعوا معنا:

  • من الآثار التي لا يوجد نقاش في حدوثها هي أن المرأة بذلك تُعرض صحتها للخطر بشكل كبير وتضع حياتها على المحك، حيث إن كثرة التدخين ستصيبها بأمراض خطيرة جدًّا قد تودي بحياتها.
  • التدخين يتسبب في حدوث خلل في مواعيد الدورة الشهرية الخاصة بالمرأة وهذا لا يقتصر فقط على تأخر الدورة بل إنه سيجعل الجسم ممتلئ بكمية كبيرة من الدم المُحمل بالجراثيم وهذا بالطبع ليس بأمر جيد، كما أنه عندما تحدث الدورة الشهرية ستصاب المرأة بألم شديد في منطقة المهبل والرحم بمجرد بدء نزول الدم وهذا الألم سيكون أضعاف الألم الذي تعانيه أي مرأة طبيعية من الدورة الشهرية.
  • التدخين بشكل مستمر سيجعلها أكثر عُرضة للإصابة بأورام الرحم الخبيثة وفي معظم الأحيان لن يتم العلاج إلا من خلال القيام باستئصال الرحم بأكمله وهذا سيحرم المرأة من الإنجاب نهائيًّا.
  • التدخين بكثرة له تأثير سلبي على المهبل وسيجعل المرأة تشعر بآلام حادة خلال ممارسة العلاقة الزوجية وبالتالي ستنفر تمامًا من ممارستها خشية الألم الذي تعانيه، وهذا سيؤدي إلى تدمير حياتها مع زوجها.

ما هي آثار التدخين على المرأة في فترة الحمل؟

أحيانًا أشعر بأن عقلي لا يستوعب كيفية قيام المرأة خلال الحمل بالتدخين مع علمها بأن هذه العادة السيئة ستؤدي إلى حدوث أضرار بالغة لها وللجنين بشكل أكبر.

لذلك في هذه الفقرة سنذكر أخطر الأضرار التي من الممكن أن تصيب الجنين والأم كي تعلم كل امرأة بمدى خطورة الأمر وكي لا تستهين بذلك.

لذا أنصحكم بالمتابعة الجيدة:

  • من أخطر الأضرار التي تحدث هي أن التدخين يزيد من احتمالية موت الجنين داخل الرحم، وإذا حدث ذلك فإن حياة الأم هي الأخرى ستكون معرضة للخطر الشديد إذا لم يتم التخلص من الجنين على الفور.
  • إذا لم يؤدي ذلك إلى وفاة الجنين فإنه ستتم ولادته مع وجود مشاكل صحية بالغة مثل تأخر الفهم مقارنةً بالأطفال الآخرين، ويحدث ذلك بسبب تأثير دخان السجائر الذي يصل إليه من خلال المشيمة على خلايا مخه وعلى الدماغ فيجعلها غير مكتملة النمو.
  • يؤدي التدخين أيضًا إلى ولادة طفل لديه تشوهات خلقية كثيرة وفي أماكن مختلفة من الجسم، ولعل السبب في ذلك هو انتقال السموم الموجودة في السجائر إلى داخل جسمه عبر المشيمة التي تربط بينه وبين الأم.
  • التدخين يصيب المرأة الحامل بالأرق الشديد مع عدم القدرة على النوم تمامًا وبالتالي قد تدخل المرأة في حالة اكتئاب حاد، هذا بالإضافة إلى فقدان الشهية تجاه الطعام بشكل كبير وبالتالي سيصاب جسم المرأة الحامل بالضعف وهذا سيكون له عظيم الأثر على نمو الطفل لأنه لن يحصل على المغذيات اللازمة لنموه داخل رحم الأم قبل عملية الولادة، أي ستتم ولادة طفل غير مكتمل النمو وضعيف وأحيانًا يؤدي ذلك إلى موته بعد الولادة ببضعة أيام قليلة.
  • ممارسة هذه العادة السيئة يزيد من احتمالية حدوث الإجهاض في وقت متأخر من الحمل، وإذا تكرر ذلك سيمنع المرأة من الإنجاب بعد ذلك.

طرق للتخلص من عادة التدخين السيئة من قِبل المرأة

إنّ التخلص من هذه العادة الخاطئة ليس بأمر هيِّن أو سهل بل إنه يحتاج إلى مجهود كبير وصبر وإرادة أيضًا، وبدون الإرادة لن تقوى المرأة على التغلب على هذا الفعل المشين.

وقبل الحديث عن الطرق التي يمكن إتباعها من أجل الإقلاع عنه يلزم أن تعلم كل مرأة بأن الأمر لا يقتصر فقط على أضرار التدخين على صحتها بل إنها بذلك تُغضب الله عز وجل بفعلها لشيء قد نهانا الله تبارك وتعالى عنه لذلك يجب عليها أن تعزم على عدم العودة للتدخين مرة أخرى وحينها سيأتيها العون من الله عز وجل.

وفيما يلي سنذكر بعض النصائح التي يجب القيام بها من أجل الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي:

  • يجب في البداية أن تقوم المرأة بتنقية جميع خلايا جسمها من سموم هذه العادة، ويحدث ذلك عن طريق الإكثار من شرب العصائر والمشروبات الدافئة التي تساعد على ذلك.
  • يلزم أن يتم تعويض الفترة التي لم تتناول فيها المرأة بشكل جيد وفي تلك الحالة ينبغي أن تستشير طبيب تغذية لكي ينصحها بالأطعمة الواجب تناولها والتي تناسب حالتها.
  • يلزم أن تقلع الأم عن هذه العادة شيئًا فشيئًا وليس دفعة واحدة كي لا يحدث أمر عكسي وحفاظًا على صحة الجنين أيضًا.
  • سوف تظهر بعض الأعراض التي تسمى بأعراض الانسحاب؛ لأن انسحاب هذه السموم من الجسم سيجعل المرأة المدخنة تشعر بمعاناة شديدة وستصاب بآلام حادة في الرأس، وحينها ينبغي أن تتناول الأدوية المسكنة للآلام فقط وألا تستسلم للألم وتعود مرة أخرى للتدخين.
  • تحتاج المرأة في هذا الوقت أن يكون بجانبها أحد الأشخاص المقربين إليها والذي سيلعب دور المحفز أو المشجع الذي سيعينها على الابتعاد عن التدخين قدر المستطاع، والذي سيحاول أن يقوم بتحسين حالتها النفسية التي ستسوء بشكل كبير خلال فترة الإقلاع عن التدخين لذلك يجب ألا يتخلى هذا الشخص عنها أبدًا وأن يظل بجانبها حتى تشفى تمامًا.
  • يجب على المرأة أن تبتعد قدر المستطاع عن أي تجمع يكون به شخص يمارس عادة التدخين وخاصة في الفترة الأولى من فترة الإقلاع لأن ذلك الشخص سيجعلها تريد العودة من جديد.
قد يقوم الإنسان بالتدخين حتى بدون وجود رغبة في ذلك وكأن التدخين أصبح جزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية، ولذلك حدوث آثار التدخين على المرأة قد تتم نظرا للتمسك بالتدخين كعادة وليس لغرض معين، ولذلك ينصح الأطباء بالمعالجة النفسية قبل الجسدية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط