كتابة : رحاب
آخر تحديث: 30/07/2022

آداب قضاء الحاجة في الدين الإسلامي لجميع المسلمين

آداب قضاء الحاجة في الدين الإسلامي لجميع المسلمين

آداب قضاء الحاجة تكون عند الدخول إلى الخلاء والسير بالقدم اليسري لقضاء الحاجة، وأيضاً اليمني عند الخروج منه، وأن يستتر الشخص عن أعين الجميع عند قضاء الحاجة، ولذلك فسوف نتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن كل ما يخص قضاء الحاجة، وذكر أيضاً العديد من العلماء الإسلاميين عن هذه الآداب هو أن لا يقضى الشخص حاجته في الطريق، وفي ظل الناس النافع وتحت الشجر المثمر وغير هذا من الأماكن التي يتجمع فيها المواطنين أو الأماكن التي تنفعهم.

آداب قضاء الحاجة

توجد الكثير من آداب قضاء الحاجة التي يبحث عنها جميع المسلمين في كافة الأنحاء، وذلك لأنها من الأشياء التي تجعل جميع المسلمين يعرفون دائماً الأسس الدينية الصحيحة ومن أهمها:

  • يجب أن يتم الابتعاد عن قضاء الحاجة في جميع الطرقات والظل ومكان خروج الماء مثل الينابيع، ويقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم "اتقوا اللَّعَّانَيْنِ قالوا: وَما اللَّعَّانَانِ يا رَسُولَ اللهِ؟ قالَ: الذي يَتَخَلَّى في طَرِيقِ النَّاسِ، أَوْ في ظِلِّهِمْ".
  • لا بد أن لا يتبول الشخص في الماء الراكد.
  • يجب عدم استعمال اليد اليمني عند الاستنجاء أو في عملية الطهارة والتطهر من النجاسة، ويقول سليمان الفارسي رضي الله عنه عن هذا "لقد نَهانا أنْ نَسْتَقْبِلَ القِبْلَةَ لِغائِطٍ، أوْ بَوْلٍ، أوْ أنْ نَسْتَنْجِيَ باليَمِينِ، أوْ أنْ نَسْتَنْجِيَ بأَقَلَّ مِن ثَلاثَةِ أحْجارٍ، أوْ أنْ نَسْتَنْجِيَ برَجِيعٍ، أوْ بعَظْمٍ".
  • لا بد أن لا يذكر المسلم اسم الله في مكان قضاء الحاجة، وقال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم "إني كرهت أن أذكر الله، إلا على طهر".
  • ممنوع استقبال القبلة أو استدبارها.
  • يجب أن يستتر الشخص عند قضاء الحاجة، وجاء عن المغيرة قول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم "كنت مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفَرٍ، فَقالَ: يا مُغِيرَةُ خُذِ الإدَاوَةَ، فأخَذْتُهَا، فَانْطَلَقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى تَوَارَى عَنِّي، فَقَضَى حَاجَتَهُ".
  • الاستنجاء أو الاستجمار، وقد مر النبي صلى الله عليه وسلم على قبرين، وقال "إما نَّهُما لَيُعَذَّبانِ وما يُعَذَّبانِ في كَبِيرٍ، أمَّا أحَدُهُما فَكانَ يَمْشِي بالنَّمِيمَةِ، وأَمَّا الآخَرُ فَكانَ لا يَسْتَتِرُ مِن بَوْلِهِ، وفي رواية: وكانَ الآخَرُ لا يَسْتَنْزِهُ عَنِ البَوْلِ، أوْ مِنَ البَوْلِ".

آداب قضاء الحاجة للخلاء في الإسلام

تتوفر الكثير من الآداب التي تتعلق بدخول الخلاء في الدين الإسلامي، ويبحث عنها جميع المسلمين لأنهم يريدون معرفتها بشكل مستمر، ومن أهمها ما يأتي:

  • يجب أن يدخل الشخص الخلاء بالقدم اليسرى.
  • من الأفضل أن يستعيذ المسلم من الشيطان الرجيم، وأن يقول "أعوذ بالله من الخبث والخبائث"، أو يقول "اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس والخبيث المخبث الشيطان الرجيم".
  • أن يتم الدخول بالقدم اليسرى عند الجلوس.
  • من الأفضل أن يتم تجنب الكلام إلا للضرورة القصوى.
  • أن يخرج المسلم من الحمام بالقدم اليمني.
  • ولا بد أن يقول المسلم بعد الخروج " غفرانك"، أو أن يقول "الحمد لله الذي أذهب على الأذى وعافاني".
  • يجب أن يتم تجنب ذكر الله بأي شيء طاهر في الحمام.
  • من الأشياء الهامة أن يغسل اليدين بعد أن ينتهي من قضاء الحاجة.

أداب الاستنجاء في الدين الإسلامي

الاستنجاء يقصد منه التخلص من النجاسة التي تخرج من البطن ويكون بمسحه أو غسله، وأن يتم الابتعاد عن استعمال اليد اليمني في الاستنجاء، وهناك الأمور التي لا يجوز الاستنجاء بها وهي:

  • يجب عدم الاستنجاء بأي شيء أما رطب أو نجس.
  • لا بد أن لا يقوم الشخص بالاستنجاء بما هو لين.
  • من الأفضل عدم الاستنجاء بما هو محترم أي يكون له حرمة مثل الخبز اليابس أو ما يشبه ذلك.
  • وأيضاً عدم الاستنجاء بالعظم.
  • ويجب أن يعرف المسلم الكثير من الأمور التي تدور حول هذا الأمر، وذلك لأنها من الأشياء التي لا بد أن يعرفها جميع المسلمين في كل الأوقات حتى لا يقع في أي شيء من المحرمات.

أبرز قضاء آداب قضاء الحاجة عند الأطفال

تتوفر الكثير من الأدلة الخاصة بالشريعة الإسلامية التي جاءت بالآداب في الأقوال والأفعال، وهي التي تطلق على عملية خروج الفضلات بقضاء الحاجة وإطلاق عليها أسماء غير لائقة، ومنها:

  • أيضاً عدم الدخول بشيء فيه ذكر الله سبحانه وتعالي، أو اسمه وإذا كان ظاهراً يخفيه المرء بجيبه.
  • لا بد أن يتم الابتعاد عن أعين الجميع عند قضاء الحاجة، أي أن لا يستتر الإنسان ويتخفى عنهم، وقال المغيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم "كنت مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفَرٍ، فَقالَ: يا مُغِيرَةُ خُذِ الإدَاوَةَ، فأخَذْتُهَا، فَانْطَلَقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى تَوَارَى عَنِّي، فَقَضَى حَاجَتَهُ".
  • يجب قضاء الحاجة في مكان لا يوجد فيه أذى للناس، وأيضاً الابتعاد عن الطريق العام وأماكن الظل وأماكن الماء، ويقول الرسول "اتقوا اللَّعَّانَيْنِ قالوا: وَما اللَّعَّانَانِ يا رَسُولَ اللهِ؟ قالَ: الذي يَتَخَلَّى في طَرِيقِ النَّاسِ، أَوْ في ظِلِّهِمْ".
  • من الأفضل عدن استقبال القبلة أو استدبارها.
  • وأيضاً عدم التحدث من غير حاجة، ويكون هذا خلال قضاء الحاجة.
  • والتبول قاعداً ولا يجوز أبداً التبول قائماً، وذلك حتى يستطيع الحفاظ على ثوبه من التلوث والنجاسة.
  • من الأفضل أن يتم الابتعاد عن التبول في مهب الريح أو على الأرض الصلبة، وذلك حتى لا يعود البول مرة أخرى ويرتد على الثوب.

آداب الدخول إلى الحمام للأطفال

تتوفر العديد من الآداب التي يفعلها المسلم عند دخول الحمام والخلاء وخاصة الأطفال، ومن أبرز هذه الآداب هي ما يلي:

  • يجب أن يدعى الطفل عند دخول الخلاء بقوله تعالي "اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث".
  • يكون الدعاء عند الخروج من الخلاء بقوله "غفرانك".
  • لا بد أن يدخل الطفل الحمام بالقدم اليسرى.
  • أن يعتمد المسلم على القدم اليسرى عند الجلوس في الحمام.
  • وأيضاً عدم دخول الحمام حافي القدمين.
  • أن يخرج الطفل من الحمام بالقدم اليمني.
  • ويجب أن يغطي الرأس عند دخول الخلاء وقضاء الحاجة.
  • من الأفضل عدم النظر إذا وجد من يكشف عورته.
  • ولا بد أن لا يسرف في استعمال الماء، والاستعمال على قدر الحاجة فقط.
  • من الأفضل أن يتم الحرص على نظافة المكان بشكل مستمر، ونظافة الجسم واللباس الداخلي والخارجي دائماً.

أداب الاستنجاء في الحمام

ويطلق على مخرج الفضلات من البول والغائط بالسبيلين، وإن الكثير من الأمراض تأتي بسبب الإهمال وعدم الاعتناء بنظافتها، ولذلك الدين الإسلامي يعلمنا أداب الاستنجاء، ومن أهمها:

  • الاستنجاء باستعمال الماء يكون بتنظيف المخرج من الفضلات والتخلص من كل العالق منها بالماء.
  • استعمال الأشياء النظيفة الطاهرة في الاستنجاء، ويكون بعدد مرات التطهر من خلالها فردياً.
  • استعمال الماء بعد الحجارة لكل من يتطهر بها.
  • يحرص المسلم على نظافة اليدين، وأيضاً منع نقل الجراثيم من خلال تنظيفهما بالماء أو فركها باستعمال التراب.
آداب قضاء الحاجة لكل المسلمين لا بد من معرفتها سواء للأطفال أو الكبار، وذلك لأنها من أبرز الأشياء التي تساعد في النظافة الشخصية والتخلص نهائياً من الجراثيم والميكروبات، والحرص على الدخول إلى المرحاض بالقدم اليسرى والخروج منه بالقدم اليمنيين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ