آخر تحديث: 02/09/2020

أبرز أسباب تشنج عضلة الفخذ الامامية

أبرز أسباب تشنج عضلة الفخذ الامامية
يعد تشنج عضلة الفخذ الامامية من الأحداث المؤلمة والمفاجئة التي من الممكن أن يتعرض لها الكثير من الأشخاص أثناء أداء وظائفهم اليومية. قد يظهر الألم الناتج عن تشنج عضلة الفخذ الامامية أثناء فترة الراحة ومن الممكن أن يسبب الألم الاستيقاظ من النوم نتيجة صعوبة تحمله.

أعراض تشنج عضلة الفخذ الامامية

  • بعض الأعراض التي تصاحب تشنج عضلة الفخذ هو ألم العضلة الذي يحدث بشكل مفاجئ, ويمكن معرفة هذا التشنج عن طريق إجراء بعض الفحوصات الطبية مثل الأشعة التي يتبين بها أن عضلة الفخذ متصلبة.
  • وقد تبدو بارزة بشكل واضح تحت الجلد, وفي بعض الأحيان قد يحدث التشنج بدرجات متفاوتة فمن الممكن أن يكون ألم يمكن تحمله أو التشنج يكون بوتيرة عالية لا يستطيع الشخص تحملها.
  • ويجب عليه الراحة التامة وعلاج تشنج العضلة بصورة ذاتية وإذا استمر الألم فلابد من زيارة الطبيب في أسرع.

أسباب تشنج عضلة الفخذ الأمامية

قد يحدث تشنج عضلة الفخذ نتيجة للاستخدام المفرط لهذه العضلة أو نتيجة قلة شرب المياه, فيجب أن يكثر الشخص من شرب المياه بالمعدل المطلوب لأن الجفاف يمثل خطر شديد على صحة العضلات بشكل عام.

وقد يكون هناك أيضا مجهود بدني شديد لم تتحمله العضلة, مما أدى إلى حدوث ذلك التشنج أو الثبات على وضع واحد لمدة طويلة, وقد يكون هناك بعض الأسباب الأخرى التي ترتبط بالحالة الطبية.

ومن هذه الأسباب ما يلي:

عدم وصول قدر كافي من الدم لعضلة الفخذ

قد يؤدى ذلك في كثير من الأحيان إلى تضييق الشرايين المسئولة عن نقل الدم للفخذ, مما يسبب ذلك شعور بالتقلص وذلك من الممكن أن يحدث أثناء ممارسة التمارين الرياضية, وفي هذه الحالة قد يزول هذا الألم عند التوقف عن أداء التمارين أو بذل مجهود بدني.

انضغاط الأعصاب

الأعصاب الموجودة في العمود الفقري قد يحدث لها انضغاط, مما يسبب ذلك تقلص وتشنج في عضلة الفخذ الأمامية, وقد يزداد الألم عند السير لفترة زمنية طويلة.

نقص المعادن التي يتطلبها الجسم

قد يعد هذا السبب من أحد الأسباب الشهيرة التي ينتج عنها الشد العضلي وقد يؤدي انخفاض معدلات كلا من البوتاسيوم أو الكالسيوم أو الماغنسيوم الموجود في الوجبات الغذائية الرئيسية إلى حدوث التشنج.

كما تسبب في بعض الأحيان إدرار البول الذي قد يسبب جفاف ومن ثم شد عضلي مفاجئ. هناك أيضا بعض الأدوية التي تعمل على رفع ضغط الدم يكون من آثارها الجانبية انخفاض معدلات هذه المعادن.

عوامل تزيد من خطر تشنج عضلة الفخذ الأمامية

هناك أيضا بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة مثل:

التقدم بالعمر

كلما تقدم الشخص في العمر كلما فقد جزءا من الكتلة العضلية وقد يعرض ذلك العضلات المتبقية إلى حدوث الشد بوتيرة عالية من أقل مجهود بدني مبذول.

الحمل

النساء في فترة الحمل غالبا ما يعانون من تشنج عضلة الفخذ الأمامية.

الجفاف

يعمل الجفاف على حدوث الشد العضلي بصورة مستمرة وخاصة أثناء فصل الصيف ويحدث ذلك عادة لدى الرياضيون.

بعض الحالات الطبية

هناك بعض الحالات التي قد ينتج عنها شد عضلي ومنها مرض السكري أو اضطرابات كلا من الكبد أو الغدة الدرقية.

علاج تشنج عضلة الفخذ الأمامية

يمكننا علاج التشنج من خلال بعض الخطوات الآتية:

تحديد عضلة الفخذ المتشنجة

يمكننا معرفة العضلة المتشنجة قبل طرح العلاج وذلك لمعالجتها بشكل صحيح ويمكن تحديدها من خلال طبيب مختص أو فيزيائي ومن الممكن معرفتها من خلال المدرب الشخصي.

وذلك عن طريق تمديد أوتار الركبة بشكل صحيح وذلك حتى تتصل أوتار الركبة مع العضلة الكبرى الأمامية عند عظمة الورك وتعد العضلات الموجودة بالفخذ هي من أقوى وأطول العضلات التي يحتويها الجسم.

مد عضلات الفخذ الأمامية

قم بمد عضلات الفخذ الأمامية من خلال تمديد العضلة بلطف, مما يعمل ذلك على تقليل التشنج, ومن ثم تقوم بربط القدم التي حدث بها التشنج برفق في اتجاه المؤخرة وذلك مع شد الساق وسحبها إلى أسفل الظهر بعناية.

ممارسة الرياضة

الرياضة من الأشياء الضرورية الواجب القيام بها حتى تعمل على انبساط العضلة واسترخاء الجسم, وتحافظ أيضا على صحة العضلات الأخرى وتحميها من خطر الإصابة بتشنجات.

ومن أفضل أنواع الرياضة المناسبة لعلاج الشد هي رياضة اليوجا والمشي بصورة خفيفة دون إجهاد العضلة لفترة طويلة.

اللجوء إلى بعض العلاجات المنزلية

يمكن علاج تشنج العضلة الأمامية للفخذ من خلال التدليك بواسطة طبيب فيزيائي وذلك لأن التدليك له أهمية كبرى منها زيادة نشاط الدورة الدموية.

مما يعمل ذلك على وصول الدم بشكل كافي للعضلة ويقلل من تشنجها, وذلك عن طريق الضغط على العضلة بلطف وزيادة الضغط بعناية وذلك في حالة عدم الشعور بالألم من قبل المصاب.

هناك أيضا نوعين من التدليك الذين لهم دورا فعالا في علاج التشنج وهما التدليك السويدي والتدليك العصبي الطرفي.

استخدام الحرارة للتخلص من ألم تشنج عضلة الفخذ

يمكن استخدام الحرارة كأحد الوسائل السريعة والفعالة للتخلص من الألم وذلك لدورها في تهدئة التقلصات والتشنج, ويمكن تطبيق ذلك من خلال وضع ضمادة دافئة على مكان الألم.

مما يعمل ذلك على انبساط العضلة, ويمكن أيضا إجراء حمام دافئ وذلك لأن حرارة المياه تساهم بنسبة كبيرة في تدفق الدم إلى المناطق التي غمرت بالمياه وعند إضافة كمية مناسبة من الملح الإنجليزي يخفف التشنجات بشكل أسرع.

النظام الغذائي

يجب الانتباه للنظام الغذائي حيث إن نقص المعادن يسبب تشنج العضلة بنسبة كبيرة, لذا ينصح بتناول بعض الفواكه التي توفر المعادن التي يحتاجها الجسم مثل الموز والبرتقال وذلك للحصول على معدن البوتاسيوم.

وتناول الأفوكادو واللوز للحصول على معدن الماغنسيوم, بالإضافة إلى ذلك يجب تناول الزبادي واللبن للحصول على الكالسيوم وتناول السبانخ التي توفر الحديد اللازم لسريان الدم ورفع نسبة الهيموجلوبين ومن ثم تجنب تشنج عضلة الفخذ الأمامية.

الوقاية من الشد العضلي الأمامي للفخذ 

هناك أيضا بعض الإجراءات التي يجب أن نقوم بها حتى نتجنب الشد العضلي ومنها:

تجنب الجفاف

يمكننا تجنب الجفاف من خلال تناول كميات كبيرة من السوائل على مدار اليوم, وتعتمد كمية السوائل على وزن الجسم وطبيعة النشاط وأيضا الأكل الذي نتناوله.

للسوائل دور هام في انقباض العضلة وانبساطها وجعل الخلايا العضلية رطبة بصورة دائمة وأقل ألما, لذا ينصح دائما بتناول السوائل وتجديدها بشكل منتظم أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو أثناء القيام بمجهود بدني عالي.

تمارين تمديد العضلات: تعرف تمارين تمديد العضلات بتمارين الإطالة والتي يجب ممارستها قبل وبعد استخدام عضلة الفخذ والقيام بنشاط بدني لمدة زمنية طويلة.

لذا إذا كنت تعاني من شد عضلة الفخذ أثناء النوم في الليل, فعليك ممارسة تمارين الإطالة بشكل يومي قبل التوجه إلى النوم لتجنب هذا الشد.

عادة ما يحدث تشنج عضلة الفخذ الأمامية بعد بذل مجهود كبير أو ممارسة الرياضة لفترات طويلة أو لعدة أسباب أخرى, ويمكن معالجة هذا التشنج بعدة طرق فعالة وبسيطة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط