آخر تحديث: 03/05/2021

أمراض تناسلية لدى النساء والرجال

أمراض تناسلية لدى النساء والرجال
تعتبر صحة الإنسان من أغلى ما يملك فلا يمكن لمال ولا جاه أن يعوضه ومن أبرز مكونات جسم الإنسان الأجهزة التناسلية سوء بالنسبة للذكور وكذلك الإنات غير أن عدم الاهتمام بها والحرص على الحفاظ عليها يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بأمراض تناسلية خطيرة
الأمراض التناسلية هي تلك الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي سواء لدى الذكور أو الإناث وتتعدد هذه الأمراض وتتنوع فمنها التي تصيب الرجال ومنها التي تصيب النساء ومنها من تصيبهما معا

أمراض تناسلية لدى الرجال

سوف نقوم في إطار معالجة هذه الموضوع بداية إلى التطرق إلى الأمراض التناسلية لدى الرجال والتي يدخل من بينها :

مرض السيلان

يعتبر مرض السيلان من الأمراض التي تنتقل يطريق العلاقة الجنسية ويهدد الصنفين أي الرجال وكذلك النساء حيث يكون عن طريق انتقال العدوى من الطرف الأخر ويهدد هذا الأخير النساء أكثر من اللرجال حيث تبلغ النسبة لدى الرجال 20% في حالة الممارسة لأول مرة مع مريضة وما بين 60% إلى 70 % انطلاقا من الممارسة الرابعة.

هذا المرض يعتبر خطيرا على اعتبار أنه قد يؤدي إلى الإصابة بالعقم في آخر المطاف إدا لم تتم معالجته، وأما فيللا يتعلق بأعراضه فتتجلى في إفراز قيح من القضيب كما تكون لدى المريض حرقة عند الرغبة في التبول.

وهذا يكون نتيجة لانتقال جرتومة تسمى النيسرية البنية حيث بمضي مدة الحظانة تسبب هذه الأعراض التي تدل على وجود المرض وأما فالوقاية منه لا يمكن أن تكون إلا عن طريق ممارسة علاقة جنسية محمية واستعمال الواقي الذكري.

دوالي الخصيتين

يطلق على هذا المرض كذلك مصطلح القيلة الدوالية وهذا المرض يتجلى في تضخم الأوردة ذخل الكيس الذى يحتوي البويضتين ومن بين الأضرار التي يمكن أن تتسبب فيها الإصابة به الحيلولة دون النمو العادي للبويضات كما يمكن أن يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية لدى المصاب به.

مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالعقم ما يعني أن هذا المرض من الخطورة بما كان، تتجلى أعراضه في الشعور بألام سواء كانت خفيڤه أو حادة كما أن بدل المجهود أو الوقوف الطويل يزيد من هذا الألم وينقص في حالة الإستلقاء كما يمكن أن يعيق الخصوبة.

كما أن هذا المرض مع المدة يظهر عن طريق وجود كتلة متراكمة عند الخصية، ومن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض انسداد الصمامات الموجودة ذاخل الأوردة بكيفية تمنع تدفق الدم بكيفية عادية وبشكل صحيح.

مرض البواسير

يعتبر مرض البواسير الشائعة خاصة بين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 سنة و50 سنة ولا يصيب أحد الجنسين دون الأخر بل يصيبهما معا ويكون هذا المرض نتيجة توسع الأوردة الموجودة تحت الجلد في الشرج لتتحول إلى بواسير، وتتجلى أعراض الإصابة بالبواسير في الشعير بإحساس مزعج لدى الإخراج.

شئكما أن وجود دم في الخراج وكذا وجود إفرازات مخاطية يعتبر علامة على الإصابة به إظافة إلى عدم الشعور بالراحة عند قضاء الحاجة وكذلك الشعور بأن الأمعاء ليست فارغة رغم قضائها، ومن بين العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض البواسير الإمساك المستمر والمزمن.

كما أن القيامة بالأعمال الشاقة ورفع لأشياء التقيلة سبب زيادة على السمنة وقلة الحركة كما يعتبر كذلك سببا الإستخدام المفرط للملينات ووعدم تناول الغداء الغني بالألياف وكذا الخضر والفواكه إظافة إلى أن التذخين والأمراض الصدرية كالسعال يسببانه.

وأما بالنسبة لعلاجه فإن أفضل سبل العلاج هي الوقاية غير أنه ينصح بالتنظيف المستمر بالماء والصابون وتجفيف الشرج بصفة مستمرة.

أمراض تناسلية  لدى النساء

من أهم الأمراض التناسلية لدى النساء ما يلي :

تكيس المبايض

يعتبر هذا المرض من الأمراض المنتشرة بين النساء خاصة في الفترة المتعلقة بالولادة وهو عبارة عن اضطراب في الهرمونات يسبب مشاكل في المبيض وغير معروف حاليا بكفية دقيقة الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به.

وأما ما يتعلق بأعراض المرض فينتج عن الإصابة به ظهور حب الشباب على مستوى الوجه إظافة إلى زيادة نمو الشعر على مستوى الوجه وكذلك على مستوى الصدر زيادة على عدم انتظام الدورة الشهرية وتساقط شعر الرأس وأخيرا الزيادة في الوزن.

وتتجلى خطورة هذا المرض في تسببه بالسمنة للمريض زيادة على مقاومة الأنسولين وغيرها من المخاطر.

مرض التهاب المهبل

يعتبر هذا المرض من الأمراض التي تصيب النساء كثيرا وليس على نوع واحد ففيه أنواع متعددة من بينا " التهاب المهبل الجرثومي " ويكون هذا النوع نتيجة إصابة المهبل ببكثيريا غير البكتيريا الطبيعية التي تكون فيه، وأما النوع الثاني فهو " الخميرة المهبلية " ويتميز هذا النوع بصدور رائحة كرية من المهبل زيادة على إفرازات تكون ذات لون أبيض.

وهناك نوع ثالث يسمى "المتلازمة التناسلية البولي" زيادة على أنواع أخرى، ومن بين الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بهذا المرض انعدام النظافة الشخصية لدى المرأة كما أن عدم شرب المياه بكيفية مناسبة يؤدي إلى جفاف المهبل.

وبالتالي الإصابة به زيادة على الإضطرابات التي تحدث بسبب أكل حبوب منع الحمل وضعف الجهاز المناعي في حالة الإصابة بداء السكري، وتتجلى أعراضه في وجود رائحة كرية في المهبل وتغير لونه.

إظافة إلى تهيج الأعضاء التناسلية والشعور بألم أثناء التبول أو إقامة العلاقة الجنسية،  ومن أجل الوقاية منه وجب الإهتمام بالنظافة الشخصية والقيام بعلاقة جنسية محمية زيادة على ارتداء ملابس داخلية قطنية وعدم استخدام المنظفات المعطرة.

مرض الكلاميديا

الكلاميديا اسم لجرتومة تعرف بأنها من أكثر مسببات الأمراض التناسلية سواء لدى الرجال وكذلك النساء، تصيب الكلاميديا منطقة عنق الرحم لدى النساء كما يمكن أن تصيب العينين ومجرى البول لكلى الجنسين.

ويعرف هذا المرض بخطورته نظرا لانعدام الأعراض التي تدل على الإصابة به إلا بعد أسبوع إلى ثلاث أسابيع من الإصابة به ،وتتجلى خطورة هذا المرض كذلك في الأضرار التي يمكن أن يلحقها بالمصاب حيت تصل إلى حد العقم.

وتتجلى طرق الإصابة به في إقامة العلاقة الجنسية بطرق غير آمنة كما أن الأم الحامل يمكن أن تنقله إلي مولودها إظافة إلى إمكانية نقله عن طريق ملامسة العينين،تتجلى أعراضه في الشعور بألم وحرقة عند التبول ونزول إفرازات بيضاء من المهبل.

زيادة إلى ألم أسفل الظهر والبطن وألام أثناء الممارسة الجنسية وارتفاع الحرارة، يمكن الوقاية منه بالممارسة الأمنة للعلاقة الجنسية والمتابعة الدورية لزيارة الطبيب.

ختاما ينبغي أن نشير إلى أن ما تم التطرق إليه في هذا المقال ليس سوى جزء يسير من الأمراض التي يمكن أن تصيب الأجهزة التناسلية، وخير علاج لهذه الأمراض هو الوقاية منها.