كتابة : Eman
آخر تحديث: 01/02/2022

أخطر أمراض نفسية تؤدي إلى القتل

أخطر أمراض نفسية تؤدي إلى القتل
المرض العقلي ليس خطيرًا في حد ذاته، ولكن هناك بعض الأمراض العقلية التي تعتبر خطيرة إذا تركت دون علاج، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أمراض نفسيةأشهر 3 أمراض نفسية تصيب الأذكياء  وطرق الوقاية منها تؤدي إلى القتل وارتكاب جرائم، تابعوا..
تحدث معظم الأمراض العقلية نتيجة الإجهاد أو الإهمال أو التعرض للعنف أو بعض تجارب الحياة السلبية أثناء الطفولة أو المراهقة، وهناك أيضًا أمراض عقلية يمكن أن تتطور إلى أمراض خطيرة ومزعجة، مما يؤدي إلى جرائم عنيفة وانتحار، وأدناه سوف نلقي نظرة على أمراض نفسية تؤدي إلى القتل.

المرض العقلي والجرائم العنيفة

حظي المرض العقلي والعنف الذي يرتكبه الأشخاص المصابون بمرض عقلي باهتمام متزايد من الأطباء ومختصين القانون والجمهور.

كما أظهرت دراسات مختلفة خلال العقد الماضي وجود علاقة بين الاضطرابات النفسية والسلوك العنيف الذي يؤدي إلى القتل، لأن القتل يعتبر أخطر مظاهر الصراع العنيف.

تظهر العديد من الدراسات وطرق الحساب المختلفة أن 1000 جريمة قتل أو أكثر يتم ارتكابها كل عام من أشخاص يعانون من مرض عقلي حاد غير معالج.

الجوانب النفسية للقتل والشروع في القتل

تظهر الأبحاث أن معظم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكثر، والذين يعانون من مرض عقلي ولديهم تاريخ عائلي من المرض العقلي، يرتكبون جرائم قتل.

كما أكد البحث أن الفصامما هي أشد انواع الفصام؟ وما هو مرض الفصام؟ والاكتئاب والبارانويا واضطراب الشخصية والقتل هي نتيجة أمراض نفسية خطيرة.

يرتكب العديد من جرائم القتل السيكوباتيين وهم أشخاص لا يعانون من مرض عقلي "خطير" وبدلاً من ذلك يتم تشخيصهم باضطراب الشخصية الفصاميةأهم أعراض وأنواع الشخصية الفصامية وكيفية علاجها.

تم تعريف الجناة الذين عانوا من أعراض المرض العقلي مثل (الأرق أو الاكتئاب أو الوهم أو الهلوسة أو السلبية) في وقت القتل على أنهم مرضى عقليون.

أمراض نفسية تؤدي إلى القتل

أهم الأمراض النفسية المؤدية إلى القتل هي:

اضطراب الشخصية

من أسباب ارتكاب بعض المرضى للقتل، وهو مرض نفسي يجعل صاحبه عدوانيًا تجاه الآخرين، فيحاول كسر قواعد المجتمع وإيذاء نفسه ومن حوله.

انفصام الشخصية

يُعرف أيضًا باسم اضطراب جنون العظمةما هو اضطراب جنون العظمة؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟، وهو مرض عقلي يتسبب في قتل صاحبه عمداً بسبب تصور أن الطرف الآخر يحاول قتله.

الصرع

إنه مرض عقلي سيء السمعة يمكن أن يتسبب في قتل صاحبه دون وعي في بداية نوبات الصرع.

اضطراب الوسواس القهري

وهذا المرض يعني ومضات أو أفكار معينة تتكرر باستمرار في ذهن وخيال المريض، والتي يمكن أن تغمره مرة أخرى وتؤدي إلى الموت.

الاكتئاب

في أشد حالات الاكتئاب تطرفا، يضطر المريض لارتكاب جريمة قتل، واعتقادا منه أن هذه الحياة قاسية عليه ولا تستحق وجودها، غالبا ما يقتل أقاربه ثم يقتل نفسه.

متلازمة اليد الغريبة

مرض عقلي غريب جدا يفقد فيه المريض كل سيطرته على يد واحدة ولا يشعر بها فتقتل يده ولا يستطيع السيطرة عليها.

في هذا الاضطراب الناجم عن ضعف أو تدهور العلاقة بين نصفي الدماغ، لا يستطيع الشخص حتى إدراك شكل الشيء الذي يحمله بيد واحدة وفي الحالات الأكثر تقدمًا، تخرج إحدى اليدين تمامًا عن السيطرة وتصبح غير قابلة للسيطرة عليها.

الوهم

وهو مرض نفسي يجعل صاحبه يشعر وكأنه يحلم أو يحتضر، وهو مرض خطير يدفع صاحبه للانتحار لإثبات ذلك.

وهم كابجراس

مرض عقلي خطير للغاية يصيب غالبًا الأشخاص المصابين بالفصام، والذي يمكن أن يقتل صاحبه ليظهر لأشخاص حقيقيين لأن عائلته تم تعديلها وخلقها من قبل عائلة أخرى.

تم وصف هذا الاضطراب الذهاني، المعروف باسم متلازمة Capgras، لأول مرة بالتفصيل من قبل الطبيب النفسي الفرنسي Capgras في عام 1923 حيث سجل الطبيب النفسي حالة امرأة تحدثت عن محتالين - أو نسخ مطابقة تمامًا للحقيقة - استبدلت زوجها أولاً ثم ابنتها من أجل أن ترث وتسلب ممتلكاتها.

تصبح هاتان الفكرتان المتطرفتان والوسواس أكثر إثارة للاهتمام وتعقيدًا حيث لا تظهران مع أي اضطراب نفسي أو اضطراب عقلي آخر، كما يتسبب المرض في حدوث العديد من الأفكار المتطرفة والمتناقضة في العقل.

متلازمة بيكا

يمكن تلخيص هذا المرض، الذي يحدث بشكل عام بسبب نقص المعادن في الجسم، أي له سبب جسدي، على أنه الرغبة في تناول أشياء لا يمكن أكلها، وفيه قد يرغب الشخص الذي يعاني من هذه المتلازمة في تناول العديد من المواد مثل الحجر والتربة والحديد والصابون والطلاء والطين والورق.

متلازمة كوتارد

هي وهم عدمي يعتقد فيه المرضى أن جسدهم أو جزء من أجسادهم غائب أو متحلل أو غير موجود على الإطلاق.

تظهر متلازمة كوتارد في حالات الاكتئاب الحاد والأمراض العقلية،وأولئك الذين يعانون من هذه المتلازمة غالبًا ما يشكون في وجودهم، وحتى في وجود العالم.

غالبًا ما تكون هذه الأوهام مصحوبة بمحاولات وأفكار انتحارية ومع هذا الجانب، والمتلازمة لها عواقب وخيمة على الشخص نفسه وعلى بيئته.

في متلازمة كوتارد، يشكو المريض من فقدان كل شيء، ويعتقد أنه فقد عواطفه، وبعض أو كل جسده ويعتقد عادة أنه مات أو أصبح جثة.

شكاوى المريض هي أعراض أوهام مثل ظهور ديدان على الجسم ورائحة لحوم فاسدة. غالبًا ما يمتد هذا الوهم إلى الحد الذي يدعي فيه المريض أن الديدان تزحف على جلده.

اضطراب هوية سلامة الجسم - Apotemnophilia

يظهر على الأشخاص الذين لديهم رغبة قوية جدًا في بتر أطرافهم السليمة وفي بعض الحالات الخطيرة، يرون أن بعض أجزاء الجسم غريبة أو فائضة ويريدون القضاء عليها، لهذا السبب يزورون الجراحين ويطلبون منهم بتر هذا الطرف.

المرضى الذين يعانون من apotemnophilia غير مرتاحين لامتلاك ذراعين أو ساقين ويعتقدون أنهم لن يكونوا قادرين على إيجاد السلام إذا لم يتخلصوا من هذا الطرف.

متلازمة مورجيلون

يعتقد الأشخاص المصابون بهذه المتلازمة أن هناك حشرات تحت جلدهم تحاول عضهم، ويشعر هؤلاء المرضى بالكثير من الألم وعدم الراحة بسبب هذه الآفات.

متلازمة فريغولي

في متلازمة فريغولي، يدرك المريض أن العديد من الأشخاص من حوله هم في الواقع نفس الشخص لكنه يعتقد أنه يراقبه بملابس مختلفة ووفقًا لذلك، يشعر المريض بعدم ارتياح شديد ولا يستطيع حتى التحرك بحرية ويشعر أنه تتم متابعته طوال الوقت.

الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض العقلية الناجمة عن القتل، وتحديد الأشخاص المعرضين لخطر العنف، وتقديم خدمات علاج الصحة العقلية، واجب على كل فرد من أفراد المجتمع، كما يجب الحرص على أن تمنع هذه الخدمات الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية خطيرة وأمراض نفسية تؤدي إلى القتل من عدم الامتثال لعلاج القتل المسبق، وتقليل الحواجز التي تحول دون الوصول إلى العلاج النفسي للمسؤولين المجتمعيين والحكوميين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ