آخر تحديث: 20/09/2021

ما هي أنواع الأشعار في الأدب العربي؟

ما هي أنواع الأشعار في الأدب العربي؟
الشعر هو كلام موزون ومقفى له موسيقى يدل على معنى، ويتكون من أبيات يتحدث عن مواضيع كثيرة ومختلفة حسب رغبة الشاعر، وأنواع الأشعار مختلفة حسب الموضوع أو اللغة المستخدمة أو الزمن الذي قيل فيه الشعر.
يعد الشعر شكل من أشكال الأدب العربي القديم، الذي ظهر منذ زمن طويل، ويستخدم الشعر العربي الصور الرمزية والتشبيهات، يتميز بجمال الكلمات، في هذا المقال نقدم لكم أنواع الشعر العربي.

تعريف الشعر

قد وُضعت تعريفات مختلفة للشعر تختلف باختلاف وجهة نظر المعلن، وقد استطالة كل منها واختصرها وضيقها واتسعت حسب عصرها وعلمها وثقافتها، ومنها الأتي :

  • قد قال البعض بإيجاز: إن الشعر كلام موزون ومقفى يدل على معنى.
  • آخرون: هو خطاب مفصل مقسم إلى أجزاء متساوية في الوزن، مجمعة في الحرف الأخير، ويطلق على كل جزء اسم البيت الحرف الأخير الذي تنضم إليه يسمى القافية.
  • والقصيدة هي جملة الكلام، وكل بيت ينفرد بتراكيبه، وكلام القصيدة كله وحده، مستقل عما قبله وبعده.

من التعريفات الأخرى للشعر:

  • أنه كلام يعتمد على الإيقاع الذي يختاره الشارع، وهذا الإيقاع يسمى الوزن الشعري، ويقصد الشعر فكرة عامة تصف وتوضح هذه الفكرة في القصيدة.
  • هناك أغراض كثيرة للشعر سواء كانت رثاء أو مدح، أو ذم أو أي غرض آخر، وتتمحور فكرة القصيدة حول غرضها ويمكن أن يجمع الشاعر بين أفكار كثيرة في قصيدة واحدة.

وفي تعريف آخر الشعر:

  • هو كلمات لها معاني لغوية تؤثر على الإنسان عندما يقرأها أو يسمعها، والكلمات التي ليس لها وزن شعري لا تصنف ضمن الشعر.
  • قالوا عنه أيضا: الشعر علم ونوع من اللحن والكلام المتوازن تستخدمه جماعة منفصلة من الناس تعرف بالشعراء.

قدم ابن قتيبة في كتابه "الشعر والشعراء" في القرن الثاني الهجري ما يلي:

  • لقضية عرفت قبله بزمن طويل في النقد العربي، إن تصور العرب هو أن الشعر مصدر مهم للمعلومات الموثوقة.

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله المشهور:

  • كان الشعرُ علمَ قوم لم يكن لهم علمٌ أصحُ منه.

وقد وصفها ابن طباطبة في كتابه "عيار الشعر" في القرن الثالث الهجري على النحو التالي:

  • الشعر كلام مرتب جيداً وواضح يستخدمه الناس في أحاديثهم، بما لها من طابع فريد، وترتيب.
  • إنه نظم من شأنه أن يتدهور مع السمع والذوق إذا عدل عن جهته، ونظمه معروف ومحدود، لذلك من صاحب الشخصية والذوق المناسب لا يحتاج إلى المساعدة في ترتيب قصيدة بالعروض، ومن يسيء إليه ذوقه لا يتوقف عن تصحيحها وتقييمها عمدًا.

أنواع الأشعار

سنقسم لك في هذه الفقرة أنواع الشعر وفقًا للموضوع والشكل:

أولًا-وفقًا للموضوعات:

موضوعات الشعر كثيرة ومتنوعة، وتظهر كل فترة موضوعات كثيرة تظهرها لنا متغيرات العصر، ومن موضوعات الشعر التالي:

 الشعر المسرحي:

  •  إنه شعر موضوعي يتسم بالوحدة العضوية، أي ترتيب الأحداث في ترتيب زمني أو سببي وظهر في عام 1870 ويتألف من مسرحيات مكتوبة في شكل نثر شعري أو مقفى ومع وفرة من الأجزاء الغنائية.

الشعر الملحمي:

  • هي قصيدة أسطورية ازدهرت في عصر الشعوب الفطرية التي تميزت بخلط الواقع والخيال والخرافة والتاريخ، ويتناول الشعر الملحمي بشكل عام موضوعًا بطوليًا مبنيًا على فكرة وطنية، وغالبًا ما يحتوي الشعر الملحمي على فكرة الحرب والدفاع عن الوطن وتمجيد أبطال الحرب.

 الشعر الغنائي:

  • وهي قصيدة ذاتية تعتبر من أقدم ألوان الشعر وتسمى الشعر العاطفي وتتميز بارتباطها بالموسيقى والأغنية والتعبير عن المشاعر الصافية مثل الحب والحزن والفرح والكراهية.

القصيدة القصصية أو الشعر القصصي:

  •  يتميز هذا النوع من الشعر بتقديم قصة في شكل شعر ويتضمن جميع العناصر الأساسية للقصة المتمثلة في السرد، وتقديم الأحداث في القصة وتصويرها من خلال التأكيد على ملامح الشخصيات والحوار والقصة والنهاية.

ثانيًا- وفقًا للشكل:

للشعر أشكال كثيرة، وهي كالتالي:

الشعر الحر:

  • هو من أنواع الشعر الحديث، ولا يعتمد على القافية والوزن والسرد، وقد بدأ في بغداد عام 1947، ويتسم الشعر الحر بحرية اختيار الأوزان.
  • لا يلتزم الشاعر بتفعيلة معينة أو قافية أو طول معين من السطور كما يتميز باللحن الموسيقي الذي يصاحب السطور الشعرية وهذا يعطي الشاعر حرية أكبر في ترتيب السطور لأنه لا يلتزم بأي وزن أو تفعيلة.
  • يتمكن الشعر من أن يضيف الموسيقى للشعر الحر من خلال الكلمات التي يضيفها في قصيدته.

 الشعر العمودي:

  •  يعتبر أصل جميع أنواع الشعر ويتميز باحتوائه على مجموعة من الأبيات، ويتكون كل بيت من مقطعين الأول يسمى الصدر، والثاني يسمى العجز.

 الشعر المنثور:

  • كما تعرّفها نازك الملائكة: (مجموعة قصائد لا تتبنى الوزن والقافية التقليدية، غالبية القراء في الدول العربية لا يسمون ما يوصف في هذه المجموعة الشعرية بالشعر، فهو من وجهة نظرهم شعر منثور نثر فني، وهو يعتمد على المادة الشعرية، وليس على أساس قصة أو حديث.

 الشعر المرسل:

  • إنها قصيدة موزونة بدون قافية محددة، أي أنها تتمسك بالتفعيلة الوحيدة للبحر بدون وزن شعري.

شعر الرباعيات:

  • هو نوع خاص من الشعر معروف بكونه قصيدة من بيتين متحدتين من حيث الوزن والقافية، وبشكل عام، تحمل الرباعيات المكونة من أربعة أبيات فكرة ومحتوى ينتهي بنهاية أربعة أسطر.
  • ومن أشهر شعراء الرباعيات: الخيام وصلاح جاهين وجلال الدين الرومي.

 هناك عدة أنواع من أشعار الرباعيات

  1.  متعرجة.
  2. خاصة.
  3. المنطقية.
  4. المرفلة.
  5. المردوفة.

أنواع أخرى للشعر

من ضمن أنواع الشعر أنه يستخدم لغة خاصة به، وأيضًا يتعمد فكرة أو غرض ما من القصيدة:

 أولًا- اللغة:

ينقسم الشعر من حيث اللغة لنوعين:

1. الشعر العامي:

  • وهو الشعر الذي يستخدم اللهجة العامية أو الدارجة العربية لغة له، وكل دولة عربية تستخدم لهجتها الخاصة في كتابة الشعر العامي.
  • ومن أشهر أنواع الشعر العامي هو الشعر البدوى أو النبطي، والموال، والزجل.

2. الشعر الفصيح:

  • وهو ما يستخدم اللغة العربية الفصحى، ويعتمد على قواعد القافية والوزن.

ثانيًا- الغرض:

كل شاعر يرغب أن يوصل فكرة ما، أو شعور يشعر به من خلال قصيدته، وتتحدد أغراض القصيدة وفقًا للفكرة التي يتحدث عنها الشاعر، ومن أشهر أغراض الشعر التالي:

  •  الغزل: يتناول مواضيع الحب، والشوق والحنين للمحبوبة، ولعل أشهر أنواع شعر الغزل قصائد قيص ابن الملوح لمحبوبته ليلى.
  • الوصف: يعتمد الشعر على وصف الأشياء والطبيعة، ومن أشهر الشعر هو الشعر الأندلسي الذي اعتمد على وصف جمال الأندلس.
  • المدح: من أشهر أغراض الشهر، وتعتمد على مدح الأشخاص أو الصفات.
  • الرثاء: يكتب الشاعر لرثاء شخص توفى وذكر محاسنه.
  • الهجاء: يستخدمه الشاعر للهجوم على فكرة ما أو قبيلة معينة، ويبين مساوؤها.
  • الحكمة: يعتمد الشعار على ذكر مواقف حياتية والحكمة منها.
  • الفخر: يعتمد هذا الغرض غالبًا على هدف قبلي، كأن يهدف الشاعر أن يفخر بقبيلته أو وطنه.
تختلف أنواع الأشعار وتتعدد وفقًا لعوامل كثيرة مثل الموضوع، واللغة، والشكل، والغرض أو الهدف، وتتغير هذه العوامل مع تغير الزمن فالمواضيع في الشعر الجاهلي تختلف عن المواضيع في الشعر الحديث.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط