كتابة : fatimazohra
آخر تحديث: 17/05/2023

أنواع الإدمان و مخاطره على حياة الفرد

الإدمان سلوك مضطرب يمارسه الإنسان عن غير وعي منه بخطورته في البداية و يظن أنه يستطيع الإقلاع عن عاداته السيئة وقتما أراد لكن للأسف هذا غير صحيح ، من خلال هذه الأسطر في موقع مفاهيم سنعرف عن أنواع الإدمان بشكل عام و ما مدى خطورته على حياة الفرد على المدى البعيد و أيضا ما تأثيره السلبي في علاقاته مع المحيطين به.
أنواع الإدمان و مخاطره على حياة الفرد

تعريف الإدمان في علم النفس

بالاختصار المفيد هو التعود على ممارسة أو فعل أمر ما بهوس شديد لا تستطيع السيطرة على عدم تركه، و إن حصل فيكون الشخص في حالة من القلق و التوتر المستمر. و بالتالي تكون حالته المزاجية و النفسية مقيدة ، فلا يستطيع المدمن ممارسة الحياة الطبيعية بشكل عادي، وهناك عدة عوامل تتداخل معا سواء كانت عوامل اجتماعية أو نفسية أو بيولوجية أو بيئية تدفع الفرد ليصبح مدمنا.

كيف يصبح الشخص مدمنا؟

  • يبدأ الإدمان بشعور الفرد باضطراب أو رغبة في تكرار مادة أو سلوك أو التخلص من الوضع الراهن، مما يدفعه إلى استخدام مادة كيميائية أو سلوك معين بجرعات زائدة، أو جرعات متتالية بهدف إشباع رغباته.
  • وعند وصول الجسم لحالة من اليقظة والاستمتاع عند الحصول على هذه المادة يبدأ في الاعتياد عليها، حتى لا يمكنه الاستغناء عنها نهائيا.

أسباب الإدمان

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الأفراد للإدمان، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • امتلاك الفرد للكثير من المال هو الذي يدفعه لتجربة أشياء جديدة.
  • أصدقاء السوء.
  • الفراغ والبطالة.
  • الأمية والفقر.
  • تدني الأخلاق وسوء التربية.
  • التفكك الأسري.
  • انشغال الوالدين عن الانتباه لسلوكيات الأبناء.
  • عوامل وراثية قد تدفع الفرد إلى إدمان سلوك أو مادة.
  • التعرض للاعتداء الجنسي أو التنمر في الصغر.
  • الإصابة ببعض الأمراض النفسية.
  • قلة الوازع الديني.

أنواع الإدمان

توجد العديد من أنواع الإدمان التي يمكننا تصنيفها بشكل عام إلى أربعة أنواع من الإدمان :

1. أنواع الإدمان السلوكي

الإدمان السلوكي: وهو المقترن بسلوك الإنسان أي تصرف أو فعل يقوم به الإنسان عموما بشكل متكرر ولا يستطيع أن يتخلى عنه، ويؤثر على سلوكياته وتصرفاته سواء مع نفسه أو أسرته أو الآخرين.

ومن أنواع الإدمان السلوكي، ما يلي:

  • إدمان التسوق والشراء.
  • إدمان النميمة.
  • إدمان الكذب.
  • إدمان القمار.
  • إدمان ممارسة العلاقة الحميمة.
  • إدمان التحدث عبر الهاتف لساعات طويلة.
  • إدمان تناول الطعام بشكل مفرط.
  • إدمان المخاطرة والمغامرة.

2. أنواع الإدمان على المخدرات

إدمان المخدرات أو الإدمان الكيميائي: هي ولوج مادة كيميائية على الجسم بشكل مبالغ يشكل خطرا، خاصة أن تعاطي مادة ما تؤثر على الجسم بشكل من الأشكال مثلا تعاطي المخدرات و الكوكايين وغيرها من المنتجات المدمرة للجهاز العصبي والتي تؤثر سلبا على صحة الفرد.

ومن أنواع إدمان المخدرات ما يلي:

  • تعاطي أدوية بدون استشارة الطبيب فقط لأنها تهدئ الألم، ويعتاد عليها الجسم.
  • تعاطي المخدرات بكافة أشكالها، مثل تعاطي الكوكايين و الحشيش، البانجو، الهيروين، التدخين الشره،الأفيون، السيلوسيبين، المهلوسات.

3. أنواع الإدمان النفسي

  • إدمان نفسي: تعاطي مواد معينة تشعر الشخص براحة نفسية، مثلا شرب القهوة بشكل مفرط وغيرها من العادات التي كلما تناولها الشخص تغير مزاجه نحو الأفضل، هي قد تكون مفيدة في البداية لكن مع الإفراط فيها والإدمان عليها تصبح مضرة.

ومن أنواع الإدمان النفسي ما يلي:

  • إدمان المخدرات.
  • إدمان شرب الكافيين.
  • إدمان تناول الكحوليات.
  • إدمان الضحك دون سبب.
  • إدمان البكاء والحزن.

4. أنواع الإدمان الإلكتروني

الإدمان الإلكتروني: هي رغبة ملحة تمتلك الفرد، وتجعله لا يشعر بالراحة مادام لا يسمك الهاتف أو يشاهد شاشة الإنترنت على الحاسب الألى أو الكمبيوتر، وقد يصاب بالتوتر والقلق حتى يلبي هذه الرغبة المزعجة التي سرعان ما تزول بمجر فتح جهاز الهاتف أو الحاسب وهذا من تأثير التكنولوجيا الحديثة السلبية على الفرد.

ومن أنواع إدمان التكنولوجيا، ما يلي:

  • إدمان التصفح على مواقع الإنترنت.
  • إدمان الدردشة والتواصل مع الآخرين.
  • إدمان وسائل التواصل الاجتماعي.
  • إدمان الصور والفيديو على الإنترنت.
  • إدمان البقاء أون لاين طول الوقت.
  • إدمان مشاهدة الأفلام والصور الإباحية على مواقع الأنترنت.
  • إدمان الألعاب الإلكترونية.

أصعب أنواع الإدمان

  • من أصعب أنواع الإدمان، هو الإدمان الكيميائي المتطور المتمثل في إدمان المخدرات وحبوب الهلوسة، والأدوية الكيميائية التي يحول حياة الفرد إلى جحيم ويجعله يفعل المستحيل من أجل الحصول على المتعة المؤقتة من هذه المخدرات.

ما هي مظاهر الإدمان؟

هناك بعض العلامات التي تظهر على جسم المدمن وتؤكد إدمانه، ومنها:

  • فقدان الوزن الملحوظ.
  • عدم القدرة على الاتزان.
  • الهالات السوداء حول العين.
  • الشعور بالأرق والإجهاد المستمر.
  • احمرار العينين والشفايف الزرقاء.
  • علامات الإدمان على الذراع.
  • الرعشة.
  • الرغبة في النوم.
  • سوء التغذية.
  • الكذب والمراوغة.
  • التدهور الدراسي.
  • الميل للعزلة الاجتماعية والاكتئاب.
  • عدم الاهتمام بالنظافة والمظهر العام.
  • تقلب المزاج والغضب دون وجود سبب معين.
  • الالتفات حول أصحاب السوء.
  • عدم تحمل المسؤولية واللامبالاة.

مخاطر الإدمان على حياة الفرد

مخاطر الإدمان عديدة و كثيرة من بداية تعاطي المدمن لها إلى تحقيق السيطرة الكلية على جسم وعقل الإنسان، فنجده في البداية يخطو بدافع التجربة والفضول وهو يعتقد أنه يتحكم في زمام الأمور، ليمضي متوغلا في ممارسة سلوكيات وعادات مع الوقت تبتلعه في دوامتها التي لا تنتهي، فمثلا نجد الكثير من المدمنين الذين يودون التخلص من إدمانهم لكن القلة القليلة من تنجح فعلا في تحقيق ذلك.

تتجلى خطورة الإدمان في أنه بداية هلاك الفرد، سواءا على المستوى الصحي حيث تتدهور حالته الصحية فيصبح غير قادر على ممارسة حياته العادية دونه، وعلى المستوى المادي فنجده يصرف كل أمواله بعبث غير مكثر للعواقب، و أيضا تدمير جهازه المناعي و إصابة الأعضاء الحيوية في الجسم بأمراض مزمنة ، بالإضافة لكونه مضيعة للوقت والجهد.

خطورة المدمن على المحيطين به

مما لا شك فيه أن أذى الإدمان لا يقتصر فقط على الشخص المدمن، بل يؤثر بشكل سلبي على المحيطين به، وذلك من خلال الآتي:

  • مثلا مراهق مدمن على المخدرات، هو لا يؤذي نفسه فقط بل حتى المقربين منه ، فنجد الوالدين ، الإخوة ، المدرسين وزملاء الفصل وغيرهم من أفراد المجتمع المحيط بهذا المراهق المدمن الذي يشكل خطرا بشكل مباشر أو غير مباشر عليهم جميعا ، لهذا وجب الوعي بخطورة الإدمان و قبل البحث عن الحلول العلاجية.
  • وجب الوقاية منه، من خلال التربية السليمة ومراقبة سلوك الطفل وتوجيهه السليم حتى ينشأ في بيئة سليمة تمهد له الخطى نحو مستقبل حسن.

علاج الإدمان

هناك أكثر من طريقة يمكن من خلال التخلص من الإدمان، ولكن الأمر يحتاج إلى مزيد من المثابرة وقوة التحمل، مع الصمود أمام أعراض الانسحاب، حتى يتخلص الجسم نهائيا من هذه الآفة، ومن أبرز طرق العلاج ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي

  • يعتمد هذا النوع من العلاج على توعية الشخص المدمن من خلال الطبيب النفسي بخطورة الإدمان وتأثيره السلبي، وتحفيز إلى تغيير مواقفه وسلوكياته.

العلاج الدوائي

  • هو الاعتماد على أدوية الاكتئاب والقلق التي تدفع الفرد إلى الإدمان، هذا بالإضافة إلى المهدئات.

تغيير نمط الحياة

  • البعد عن أصدقاء السوء.
  • تجنب الذهاب لمناطق بيع المخدرات أو تجنب التعامل مع السلوكيات المدمنة أو الشاشات بشكل تدريجي.
  • تقوية الوازع الديني ووضع أهداف في الحياة والسعي نحو تحقيقها.
  • ممارسة الرياضة.
  • تناول طعام صحي متوازن.
  • البحث عن الهوايات والأنشطة المفضلة وصلقها للقضاء على وقت الفراغ.
كانت هذه مقالة مختصرة عن الإدمان والتي نقدمها كتمهيد لمقالات قادمة نطرح فيها معلومات بشكل أكثر تفصيلا و إلماما.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع