كتابة : نجاة
آخر تحديث: 23/03/2024

أنواع فاكهة التنين و فوائدها.. كيفية اختيار فاكهة التنين الناضجة؟

تعتبر فاكهة التنين من أنواع الفواكه النادرة التي لا تتوافر بشكل كبير بالأسواق، وقد يتراجع العديد في الإقبال على شراءها وتذوقها خوفا من الخوض في هذه التجربة. في هذا المقال في موقع مفاهيم سنتعرف على فاكهة التنين وأنواعها المختلفة وقيمتها الغذائية ولا ننسى فوائد هذه الفاكهة وغيرها من المعلومات التي ستثري رصيدك المعرفي.
أنواع فاكهة التنين و فوائدها.. كيفية اختيار فاكهة التنين الناضجة؟

فاكهة التنين

إذا كنت قد ذهبت إلى السوق من أي وقت مضى، فمن المرجح أنك قد رأيت فاكهة زهرية ذات مظهر غريب قد تكون قد أثارت فضولك- من شأنه أن يكون pitaya، المعروف أيضا باسم فاكهة التنين، ومن أهم خصائصها الآتي:

  • أنها فاكهة محلية لأمريكا الوسطى، إلا أنها باتت تزرع الآن في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك دول جنوب شرق آسيا مثل تايلاند وفيتنام.
  • وفقا لقبائل الأزتك، تعود فاكهة التنين إلى القرن الثالث عشر، لذلك، إن كنت تظن أنها فاكهة حديثة الوجود، فأنت مخطئ فهي متواجدة منذ سنوات، وفي الواقع هذا الأمر يزيدنا حسرة على عدم ضمها لنظامنا الغذائي منذ وقت طويل،.
  • خاصة مع خصائصها الغذائية والصحية التي تفرض تواجدها في النظام الغذائي لكل فرد، دون أن ننسى الإشارة إلى أن هذه الفاكهة شهية جدا!

القيمة الغذائية للتنين

تحتوي ثمرة هذا الفاكهة على العديد من العناصر الغذائية الضرورية، وتتمثل فيما يلي:

الماء: 87 غرام
بروتين : 1.1 غرام/ 2.1%
الدهون: 0.4 غرام
كاربوهيدرات : 11 غرام / 3.4 %
الألياف : 3 غرام/ 12%
فيتامين B1 (الثيامين):0.04 مللغرام / 2.7%
فيتامين B2 (ريبوفلافين) : 0.05 مللغرام
فيتامين B3 (نياسين) : 0.16 مللغرام
فيتامين سي : 20.5 مللغرام/ 34.2%
كالسيوم : 8.5 مللغرام
الحديد : 1.9 مللغرام/ 10.6%
فوسفور : 22.5 مللغرام

أنواع فاكهة التنين

هذه الفاكهة لا تقتصر فقط على نوع واحد بل تشمل ثلاثة أنواع مختلفة وهي :

  1. نوع hylocereus: يمتاز بقشره الأحمر ولبه الأبيض، وهو أكثر الأنواع شيوعا والتي نراها بكثرة في محلات السوبر ماركت.
  2. نوع selenecereus megalanthus : هذا النوع يمتاز بقشرته الخارجية للصفراء اللون مع لب أبيض.
  3. نوع hylocereus sp: بقشرتها الحمراء ولبها الأحمر كذلك تختلف عن باقي الأنواع المذكورة، وبصرف النظر عن مظاهرها المختلفة، نجد اختلاف طفيف كذلك من حيث النكهة.

الفرق بين فاكهة التنين الحمراء والبيضاء

تعتبر فاكهة التنين من الفواكه الاستوائية التي لا تنتشر بشكل شائع بين الناس، وقد لا يتعرف عليها البعض، وتتميز بسعرها المرتفع نسبيًا، وهناك أكثر الأنواع انتشارًا منها هو التنين الحمراء والبيضاء، فما هو الفرق بينهما:

  • فاكهة التنين الحمراء: تتميز بالقشرة الخارجية الحمراء وكذلك اللحم الأحمر للفاكهة وتتميز بالطعم اللذيذ ولكن يمكنها أن تترك آثار حمراء على اليد عند مسكها.
  • فاكهة التنين البيضاء: تتميز بالقشرة الخارجية الوردية واللحم الأبيض والمذاق الشهي عند تبريده.

كيفية اختيار فواكه التنين الناضجة؟

  • إذا كنت ترغب في تجربة فاكهة التنين، فستحتاج إلى معرفة كيفية اختيارها، أسهل طريقة لمعرفة ما إذا كانت فاكهة التنين قد نضجت أم لا حسب رأي أخصائية التغذية سوزان شينك؛ من خلال الضغط عليها بأكف لاستشعار مدى نعومتها ورطوبتها.
  • فاكهة التنين الناضجة عند ملامستها يجب أن تشعر بنعومتها قليلا لأنك لن تتمكن من قطع لب فاكهة قاسية.
  • مع ذلك يجب التأكد من أن الفاكهة ليست ناعمة بشدة، فعلى سبيل المثال إذا ضغطت عليها وبقي مكان الضغط كما هو حتى بعد إزالة الإصبع، فمن المرجح أن تكون فاكهة التنين ناضجة للغاية مما يعني أنه قد لا يكون من الجيد تناولها لفترة أطول.

طعم فواكه التنين

واحدة من أكثر الأشياء إثارة للاهتمام حول هذه الفاكهة هو مظهرها الفريد والذي يدفع بالفرد للكثير من التكهنات حول ما قد يبدو عليه طعمها، وهناك عدة آراء حول طعمها وتتمثل فيما يلي:

  • تشبه سوزان شينك، أخصائية التغذية ومؤلفة كتاب "عامل الغذاء الحي"، نكهة pitaya بالكيوي، بينما قال تيهزيب لالاني، اختصاصي التغذية في Scale Beyond Scale: فيها مزيج من الفطائر الحلوة والحامضة".
  • كل هذا يعتمد على نوع وشكل وحجم الثمرة، ربما إذا كنت تجرب الفاكهة للمرة الأولى، يقترح لالاني تجربة الصنف الأصفر، وحسب قوله "الاختلافات في النكهة هي خفية تماما"، حتى إن لم تسمح لك فرصة العثور على مجموعة واحدة في محل البقالة، لا تقلق كثيرا بخصوص المذاق فكلها باختلاف أصنافها تجتمع في النكهة اللذيذة.

فوائد فاكهة التنين

هناك العديد من الفوائد التي يمكن أن تقدمها هذه الفاكهة لصحة الإنسان، ومن هذه الفوائد ما يلي:

1. مضادات الأكسدة المضاد للشيخوخة:

  • ضرورية للحفاظ على بشرة الجلد وثباته، تساعد في القضاء على الجذور الحرة التي تدور حول الجسم المعروف أنها تسبب مشاكل مثل السرطان، فاكهة التنين مصدر جيد لمضادات الأكسدة بسبب محتواه من فيتامين سي.
  • إن أحد أهم الأحداث التنظيمية الرئيسية في خلايانا يتطلب الفوسفور والفسوبيوليدات التي تعتبر مكونات أساسية للأغشية الخلوية، هذا يمكن أن يساعد في منع الشيخوخة المبكرة.

2. الوقاية من السرطان:

  • بالإضافة إلى فيتامين C تحتوي التنين على كاروتين، والذي يرتبط بالعديد من الصفات المضادة للسرطان، بما في ذلك الحد من عدد من الأورام، وعلاوة على ذلك، فقد ثبت أن الليكوبين المسؤول عن اللون الأحمر في فاكهة التنين يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

أظهرت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة آسيا والمحيط الهادئ للوقاية من السرطان أن تناول الليكوبين أقل من 2،498 ميكروغرام كل يوم يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، في حين أن تناول كميات أكبر من الفواكه والخضراوات والأطعمة الغنية بمادة الليكوبين، مرفوقا النشاط البدني يمكن أن يقلل بشكل كبير من المخاطر.

  • تحتوي قشرة التنين على مادة البوليفينول، وهي مواد كيميائية غالباً ما توجد في الطبيعة، والتي تعمل كصلات مع مستقبلات هرمون الإستروجين.

3. صحة القلب والأوعية الدموية:

  • يمكن أن تساعد هذه الفاكهة على تعزيز صحة قلبك، لأنها تقلل مستويات الكولسترول السيئة مع تحسين المستويات الجيدة. كشفت دراسة نشرت عام 2010 في مجلة "أبحاث العقاقير" أن استهلاك فاكهة التنين قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتطور ارتفاع ضغط الدم.
  • هذه الفاكهة الغريبة هي أيضا مصدر جيد من الدهون الأحادية التي تساعد على الحفاظ على قلوبنا في حالة جيدة.

4. ضبط مستوى السكري:

  • يمكن أن تساعد كمية الألياف العالية في هذه الفاكهة الغريبة في تثبيت مستويات السكر في الدم لدى الفرد، كما أنه يساعد على منع ارتفاع السكر الذي يحدث بعد تناول الأطعمة عالية مؤشر نسبة السكر في الدم. في نفس الدراسة في مجلة "أبحاث العقاقير".
  • وجد الباحثون أن فواكه التنين لها تأثير قيِم على الإجهاد التأكسدي الناجم عن تصلب الأبهر في الجرذان المصابة بداء السكري، هذا يشير إلى أن الاستهلاك المنتظم للفاكهة يمكن أن يكون مفيدا في منع المشاكل الشائعة المرتبطة بالسكري.

5. الحد من مشاكل الجهاز الهضمي:

  • التنين تحتوي على كمية كبيرة من الألياف، وهذا يعني أنها قادرة على تحسين حركات الأمعاء في الجسم عن طريق تسهيل المرور عبر الجهاز الهضمي، يمكن أن يساعد استهلاك هذه الفاكهة الغريبة في تقليل فرص حدوث حالات مثل الإمساك ومتلازمة القولون العصبي.

6. تعزيز عمل جهاز المناعة:

  • المستويات العالية من فيتامين C الموجودة في فاكهة التنين يمكن أن تعطي جهاز المناعة في الجسم دفعة في حين تحفز أيضا نشاط مضادات الأكسدة الأخرى. ويشارك وجود مستوى عال من فيتامين (ج)، والمعادن و pytoalbumin في مكافحة الجذور الحرة وحيازة خصائص مضادة للأكسدة.
وفي الختام، تحتوي فاكهة التنين على فيتامينات B1 و B2 و B3 بالإضافة إلى الكالسيوم والفوسفور والحديد والبروتين والنياسين والألياف والتي تساهم في تحسين أداء الجهاز المناعي، لذلك ينبغي الحرص على تناولها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع