آخر تحديث: 03/05/2021

ما هي أهمية التجارة وما عوامل نجاحها؟

ما هي أهمية التجارة وما عوامل نجاحها؟
ترجع أهمية التجارة وفوائدها في التعافي الاقتصادي للدولة وتأثيرها على بعض العوامل المهمة، سنشرح هذه التفاصيل.
 خاصة أن التجارة تؤدّي دورًا كبيرًا وفعالًا للغاية في كيفية مساعدة الدول على تحقيق النمو والتقدم الاقتصادي والتنمية, بالإضافة إلى تأثيرها على العوامل البشرية عن طريق تقليل معدل البطالة في البلاد.
أن أهمية التجارة تكمن في كونها مصدر مهم وأساسي للدخل القومي، ويمكن للدول أن تعيش حياة مترفة ومميزة بين دول العالم في شتي الجوانب المادية والترفيهية والاجتماعية وغيرها، سوف نتعلم المزيد عن أهم مكونات التجارة أدناه، وتعريف التجارة، والفوائد والتأثير على الحياة والمجتمع.

مفهوم التجارة

التصور التجاري العام للتجارة هو:

  • التبادل ويستمد هذا التبادل بداية من وجهات النظر الكبيرة بين البلدان أو تبادل المنتجات بين الأشخاص والشركات وما إلى ذلك.
  •  ترتبط النفقات بعملية الشراء والبيع بين المستهلك والمنتج, وكذلك في الكميات ومقدار الطلب.
  •  بما يعادل عمليات الموارد المستخدمة، واللوازم الهامة والحيوانية، سواء كان ذلك في الصناعة أو الزراعة أو المصالح الشخصية أو المصالح الأخرى.
  •  ويهدف هذا المفهوم إلى الرضا الذاتي الشخصي، وهو أحد أسباب العيش على سطح الأرض، وليس للتجارة والمبيعات والشراء، وبين الدول وبعضها, وإنما حصول الفرد على هذا الرضا.
  •  وسيؤدي تبادل المصالح والمنتجات الأساسية إلى بعض الاختلالات في جميع مراحل الحياة.

أهمية التجارة

يرجع أهمية التجارة إلى :

  •  التداول واحد من أهم عناصر البلدان والفوائد في السوق وفي سوق الأعمال. 
  • التجارة هي الركيزة الأساسية لجميع الأعمال، سواء الصناعة أو الزراعة. 
  •  فكرة التداول ليست فقط في الفائدة والتبادل، ولكن هناك مفهوم مهم، تبادل الثقافة بين الشعوب. 
  • توفر فرص العمل أكثر وتقليل البطالة وزيادة موقفهم. 
  •  أعمال التداول لرفع البلاد بين العالم ومستواه العام. 
  •  استمرار تحديث البلدان التجارية والتقدم والتطور التكنولوجي لتصبح أكثر وهمية للعصر الحديث. 
  •  التوسع أكثر في التصنيع في المجالات الصناعية والزراعية لزيادة العمليات التجارية وزيادة حجم الاقتصاد. 
  • افتتاح عام لجميع المناطق العالمية في بعض الإنتاج المتزايد والدخل المنزلي للإصلاح الاقتصادي للبلاد. 

أهمية التجارة العالمية

تتعدد الفوائد التي يمكن أن تحققها التجارة وتتمثل في:

1. توفير السلع والخدمات بما يحقق الفائدة للمنتج والمستهلك:

  •  تشمل التجارة العالمية شراء السلع والخدمات من بلد آخر بسعر أقل ثم تعود إلى بلد آخر بسعر أعلى من سعر الشراء.
  •  الذي يستفيد من المشترين والبائعين، حيث يمكن للأشخاص الذين لديهم المال الوصول إلى المنتجات والخدمات غير المتوفرة في بلدانهم، وقبلهم من بلدان أخرى, مما أدى إلى زيادة رضا المستهلك.

2. تنمية وتطوير اقتصاد الدول:

  •  تسعى البلدان المتقدمة إلى توسيع دائرة التجارة العالمية عن طريق فرص تسريع التنمية الاقتصادية وقدرة التنمية الاقتصادية, بواسطة إرسال علماءهم إلى بلدان أخرى لشراء المهارات ومعرفة احتياجات صناعة التطوير الخاصة بهم.
  • خاصة أن كل دولة في العالم لا يمكن أن تكون مستقلة اقتصاديا دون استعادة نموها الاقتصادي, وعلى هذا  لا يقتصر على البلدان النامية، ولكن أيضا البلدان المتقدمة على سبيل المثال، حيث تقوم البلدان المتقدمة بشراء  المواد الخام من البلدان الفقيرة للصناعات.
  •  ولا تنتج البلاد سلعا فقط لسد احتياجاتها، لأن هذا قد يؤدي إلى تأخير التقدم الاقتصادي,  وعلى هذا عدم القدرة على تحسين مستوى المعيشة في جميع أنحاء العالم, وأنما تسعى إلى إنتاج الكثير من أجل إرسالها للدول الأخرى ووجود فائض.

3. تحقيق السلام:

  •  نادرًا ما تحدث صراعات سياسية وحروب بين الدول التي تنخرط في التعاون التجاري، وهذا ما لفت انتباه الكاتب توماس فريدمان وأشار إلى ذلك في كتابه "ليكزس كارز وشجرة الزيتون".
  •  مشيرًا إلى أن فرع مطعم ماكدونالدز الشهير فتحت السلسلة, ولم تكن هناك مصارعة ويعود ذلك إلى أن هذه الدول حاولت اتباع الأساليب الدبلوماسية خوفا من الوقوع في الحرب، مما يؤدي إلى خسائر اقتصادية فادحة.

4. تشجيع الابتكار:

  •  التجارة والتفكير الإبداعي وتمثل البحث عن منتجات جديدة تلبي الاحتياجات المتطورة للأفراد، فضلاً على التحديات الجديدة التي تواجهها المصانع، يجب أن تتكيف المنتجات مع ظروف السوق المتغيرة لحماية حصتها في السوق من المخاطر التنافسية.
  •  وقد لا تكون المشكلة كذلك يقتصر على السلع والخدمات، ولكن أيضًا على الأساليب والتقنيات المبتكرة التي تستخدمها الشركات التجارية للحصول على أفضل المعاملات وأكثرها ربحية.

5. تعزيز الاستثمار:

  •  تشجع التجارة الدولية على تنمية الاستثمار، وعادة ما يكون الاستثمار في الأعمال التجارية الدولية أكثر ربحية من الاقتصار على سوق محلي صغير نسبيًا إذا ما قورن بالسوق العالمي.
  •  فقد قام المصنع بتوسيع نطاق الإنتاج وفتح خطوط إنتاج جديدة لتوفير السلع والخدمات لهذه الأسواق سلعة، وتلبية الطلب المتزايد بينهم.

فوائد أخرى للتجارة

تذكر النِّقَاط التالية بعض مزايا التجارة، وتشرح بإيجاز كل فائدة:

 خلق فرص عمل:

  • خفضت التجارة البطالة؛ في أوروبا وحدها، بلغ عدد العاملين في القطاع التجاري 36 مليون.

 رفع مستوى الدخل:

  •  إن معدل الفقر في الدول النشطة تجاريًا أقل من مثيله في الدول الأخرى، ويعتمد النمو الاقتصادي لهذه الدول على حيويتها في جلب استثمارات تجارية ضخمة وقدرتها على زيادة حصتها في السوق.

 تنوع البضائع وجودتها:

  • أتاح تطوير التجارة وفتحها للمستهلكين العديد من الخيارات، بحيث يمكن للمستهلكين الحصول على سلع أكثر تنوعًا وعالية الجودة وأسعارًا منخفضة.

تاريخ التجارة

 تعتبر أهمية التجارة من أهم وأقدم الأنشطة التي مارسها البشر منذ العصور القديمة وهذا هو السبب وراء تطور أنظمة الحياة البشرية في جميع أنحاء العالم يمكن إرجاع تاريخ التجارة إلى:

  • 10000 قبل الميلاد تجارة البلاد في كان ذلك الوقت يركز بشكل أساسي على التربية والتجارة من حيث الثروة الحيوانية.
  •  ولأن الثروة الحيوانية من أهم الموارد الغذائية، بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من الثروة الحيوانية في صناعة الملابس.
  • ومع مرور الوقت، كان هناك أيضًا تجارة المقايضة يحصل المرء على ما لديه من آخر، ويتم استبدال السلع المطلوبة بسلع مختلفة عنه, بحيث يمكن للناس الاستفادة من سلع مختلفة عن طريق تبادل بعضهم البعض.
  • ومع ذلك، فإن عملية المقايضة تتطلب رغبات مختلفة بين الأفراد الذين يمتلكون سلعًا مختلفة، وقد لا تكون هذه المشكلة متاحة دائمًا، ومما يؤدي إلى فشل العديد من تداولات المقايضة بين الناس.
وفي النهاية تعتمد أهمية التجارة على عملية التخطيط للفترة المقبلة من أجل استخدام مواسم معينة لتحقيق أقصى ربح من الأعمال الموسمية يساعد التخطيط أيضًا في تقييم وضع العمل الحالي وإيجاد حلول للمشاكل التي قد تعيق عملية الأعمال تحقيق أهدافها.