أهم طرق الوقاية من ضربة الشمس لتجنب مضاعفاتها
بواسطة: :name رقية خالد
آخر تحديث: 14/11/2020
أهم طرق الوقاية من ضربة الشمس لتجنب مضاعفاتها
يمكن للإنسان أن يقع في الكثير من المخاطر المختلفة التي تقوم بالتسبب له بالكثير من المشاكل الصحية والتي تضر به وبجسده مثل ضربة الشمس، مما يجعلنا بحاجة إلى التعرف على طرق الوقاية من ضربة الشمس.
من ضمن المخاطر التي قد يتعرض لها الإنسان هي التعرض لكميات كبيرة من أشعة الشمس وقتما تكون في حالتها القوية، مما يجعلنا بحاجة لعمل طُرُق الوقاية من ضربة الشمس.

ما هي ضربة الشمس؟

  • يعد من ضمن أهم أنواع التغيرات التي يمكن أن يصاب بها الإنسان نتيجة حدوث والتعرض لسلوك خاطئ هي ضربة الشمس، حيث أن ضربة الشمس يمكن أن تصيب الإنسان الذي يقوم بفعل معين يعد غير طبيعي وخطر على حياته وعلى صحته.
  • فضربة الشمس يمكن أن يكون لديها بعض الدرجات وتختلف من شخص لأخر على حسب التعرض للخطر والمدة التي كان هذا التعرض فيها ساري، فضربة الشمس تحدث عندما يكون الشخص المُصاب بها يتعرض لأشعة الشمس بشك لمبالغ فيه وبطريقة مفرطة.
  • وأيضاً يكون مُعرض لتلك الأشعة في أقصى وقت تكون فيها تلك الأشعة قوية ولديها القدرة الكافية لأذية جسده وإصابته بضربة الشمس، فأشعة الشمس يمكنها أن تُحدث الكثير من الأضرار والمخاطر التي يكون فيها الإنسان في وضع سيء وخطير.
  • ومن الممكن حدوث الكثير من المضاعفات المختلفة التي من خلالها يمكن أن تتلف بعض الأجزاء والأعضاء والخلايا المختلفة في جسد المُصاب بضربة الشمس، فهي تكمن في ارتفاع درجة الحرارة بشكل مبالغ فيه ويغير طبيعي ولا يستطيع الجسد أن يتحمل تلك الحرارة.
  • فتحدث المُضاعفات والأمراض الأخرى، ولكي يتم الحفاظ على هذا المريض وعلى جسده من حدوث أي أخطار تصيبه فيجب أن يتم إسعافه بشكل سريع وعاجل حتى يتم إنقاذه من تلك الضربة التي قد تعرض لها، ويفضل إتباع طُرُق الوقاية من ضربة الشمس.

أسباب ضربة الشمس

هناك الكثير من الأسباب التي من خلالها يمكن إصابة الشخصبضربة الشمس التي من الممكن أن تجعله يفقد وعيه ولا يستطيع تمالك أعصابه أو التحكم بها جيداً، فضربة الشمس من الضروري أن يتم دراسة أسبابها جيداً حتى يستطيع المرء أن يحاول تجنبها بشكل سليم لكيلا يقع في أثر تلك الضربة،

فمن ضمن أسباب الإصابة بضربة الشمس:

الجفاف

تختلف الإصابة بضربة الشمس من شخص لأخر، حيث أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الجفاف بداخل أجسادهم،

وهؤلاء الأشخاص هم الفئة الأكثر عرضة وأكثر ضرراً من وراء ضربة الشمس والتعرض لأشعة الشمس بشكل قوي ومباشر، حيث أن الجفاف الذي يحدث بداخلهم يقلل من نسبة الماء بالجسم وبالتالي لا يستطيع الجسم أن يُقاوم التغير الكبير في درجة الحرارة.

المجهود الكبير في ارتفاع درجة الحرارة

يمكن للشخص الذي يتعرض لدرجات حرارة مرتفعة في نفس الوقت الذي يكون فيه هذا الشخص يُبذل جهد كبير أو يحمل بعض الأشياء الثقيلة أو غيرها من الجهود التي ترهق الإنسان، بهذه الطريقة يكون الضرر أكبر من حيث السوء الذي يمكن أن يُصيب الإنسان المُصاب بضربة الشمس القوية.

أنواع أدوية: يمكن لبعض أنواع الأدوية أن تكون سبباً في تضاعف حالة المُصاب بضربة الشمس، حيث أن تلك الأدوية يكون لها علاقة بخفض نسبة الرطوبة بداخل الجسم ومن ثم يكون مائلاً للتعرض إلى الجفاف بشكل سريع ومباشر، وبهذه الطريقة يكون احتمال تضاعف الإصابة بضربة الشمس كبيراً.

أعراض ضربة الشمس

يوجد بعض الأعراض التي تصيب الإنسان الذي يتعرض كثيرة ولفترات كبيرة لأشعة الشمس والتي يمكنها أن تسبب الإصابة بضربة الشمس القوية، حيث أن تلك الأعراض قد تظهر على هذا الشخص منذ تعرضه إلى الشمس أو بعد مرور بعض الوقت من التعرض،

وهذه الأعراض قد تبدأ من أضعفها إلى أن تكون أقوى، فمن ضمن تلك الأعراض:

الشعور بالصداع والدوخة

يمكن للشخص أن يشعر بهذه الأعراض عندما يتعرض لإجهاد قوي لا يستطيع تحمله وخاصةً إذا كان هذا الإجهاد معه تعرض لأشعة قوية من الشمس، فحينها يشعر الإنسان ببعض الضعف والصداع والدوخة كذلك.

الغثيان: يمكن للشخص أن يُصاب بالغثيان أو القيئ أثر تعرضه الكبير لدرجة حرارة عالية، فهذا من ضمن الأعراض القوية التي تصيب هذا الإنسان وتجعله يفقد الوعي بشكل أسرع ويعاني من إجهاد شديد يؤدي إلى شعوره بالغثيان وعدم القدرة على الوقوف.

ارتفاع درجة الحرارة

حيث أن درجة الحرارة تكون مرتبطة ارتباطاً كبيراً بالإصابة بضربة الشمس، فارتفاع درجة الحرارة من الأعراض الرئيسية التي تظهر على الإنسان الذي قد أُصيب بضربة الشمس،

فهذه الحرارة تشير إلى أن هناك وضع غير طبيعي بالنسبة للجسم ولا يستطيع هذا الجسم تحمله، بالإضافة إلى أن الجسم لا يُفرز العرق في هذه الحالة.

طرق الوقاية من ضربة الشمس

يجب على الإنسان أن يحاول حماية نفسه من الأضرار التي قد تحدث له نتيجة لفعل معين، فمن ضمن تلك الأضرار هي ضربة الشمس،

فيجب علينا جميعاً أن نكون على علم بكل شيء يمكن أن يفيدنا في طُرُق الوقاية من ضربة الشمس والوقاية من التعرض لأعراضها،

فمن ضمن طرق الوقاية:

تجنب الأماكن المشمسة

يجب على الجميع أن يحاولوا تجنب الأماكن التي تكون مشمسة بشكل كبير، كما يجب تجنب التعرض لهذه الأماكن لفترة طويلة، حيث أن التعرض لتلك الأماكن يؤدي إلى التعرض للشمس بشكل كبير مما يسبب المُضاعفات.

المحافظة على الرطوبة

تعد رطوبة الجسم من أهم الأشياء التي يجب الحفاظ عليها حتى يتم حماية الجسد من أشعة الشمس الضارة ومن أثرها في الإصابة بضربة الشمس،

حيث أنه في حالة توافر الرطوبة بداخل الجسم فإن الجسم يكون مائلاً للتعرق حتى يتم خفض درجة الحرارة العالية إلى درجة حرارة مناسبة يمكن للجسد أن يتحملها.

علاج ضربة الشمس

يمكن للشخص المُصاب بضربة الشمس أن يتم علاجه عن طريق بعض الطرق الهامة والتي يجب أن نكون جميعناً على علم بها، حيث أن ضربة الشمس يمكن ان تصيبنا في أي وقت أو تُصيب أي شخص أمامنا، فبهذه الطريقة يكون لدينا المعلومات الكافية حتى نقوم بمساعدته وعلاجه،

فمن ضمن طرق العلاج:

الاتصال بالإسعاف

يعد الاتصال بالإسعاف من أهم وأول الخطوات التي يجب على الشخص أن يقوم بها عندما يرى أحد المُصابين بضربة الشمس، حيث أن هذه الحالة يجب أن يتم التعامل معها بحرص وسرعة في نفس الوقت،

كما أن ضربة الشمس يمكن أن تسبب الكثير من المضاعفات التي من خلالها يمكن أن يتوفى الإنسان.

التبريد بالغمر

يجب معالجة حالة الشخص المُصاب بضربة الشمس عن طريق تبريده بشكل مناسب وسريع، حيث أنه في هذه الحالة يجب غمر الشخص المُصاب بالمياه الباردة أو الثلج في بعض الأحيان،

حيث أنه بتلك الطريقة يقوم بإنقاذ أكبر قدر من الخلايا التي قد أُصيبت بحروق الشمس أو الضربة الشمسية.

التبريد بالهواء

يجب أن يتم معالجة الشخص المصاب بضربة الشمس عن طريق الهواء، حيث يجب وضع المُصاب أمام المروحة أو تحت المُبرد حتى يتم التخلص من تلك الحرارة.

إن لضربة الشمس من المشاكل والأعراض السيئة والتي تضرب بالإنسان، حيث يجب على الإنسان أن يتجنب خطرها من خلال إتباع أهم طرق الوقاية من ضربة الشمس، والتي تتمثل في خطوات بسيطة يمكن تطبيقها من قبل مختلف الفئات العمرية.