آخر تحديث: 15/11/2021

ادوية اكتئاب.. 7 معايير يتم اختيار الأدوية على أساسها

ادوية اكتئاب.. 7 معايير يتم اختيار الأدوية على أساسها
مضادات الاكتئاب هي أدوية يصفها الأطباء النفسيين للمرضى الذين تم تشخيصهم بالاكتئاب باختلاف أنواعه، فما هي هذه الأدوية؟ وهل لها أنواع؟ وما هي تأثيراتها الجانبية على المريض؟
تعد مضادات الاكتئاب وسيلة أساسية أثناء علاج الاكتئاب جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي، في هذا المقال سنعرفكم أكثر عن كل ما يخص هذه الأدوية، وكيف يتم اختيار الدواء المناسب للمريض.

ما هي أنواع ادوية اكتئاب؟

ترتبط بعض المواد الكيميائية في الدماغ، والتي تسمى الناقلات العصبية، بالاكتئاب، وخاصة السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين.

تخفف معظم مضادات الاكتئاب من الاكتئاب عن طريق العمل على هذه الناقلات العصبية، والتي تساهم في التواصل بين الخلايا العصبية في الدماغ، يعمل كل نوع (فئة) من مضادات الاكتئاب على هذه الناقلات العصبية بطرق مختلفة قليلاً.

توجد أنواع عديدة من مضادات الاكتئاب لعلاج الاكتئاب، ومنها ما يلي:

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، تسبب في البداية أعراض وآثار جانبية مزعجة.
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين (SNRI).
  • مضادات الاكتئاب اللانمطية، لا تندرج بشكل أساسي ضمن مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، لا توصف إلا بعد وصف مضادات أخرى ولكن لم تجدي مع المريض.
  • مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين (MAOI)، يوصف عندما لا تكون الأدوية الأخرى فعالة، ولكن يجب اتباع نظام غذائي صارم لأن الدواء يتفاعل مع العديد من المواد الأخرى.

على أي أساس يتم اختيار ادوية اكتئاب؟

هناك العديد من مضادات الاكتئاب، وكل نوع من أنواع الأدوية السابقة يتم اختياره بعناية لكل مريض، كما يمكن للطبيب أن يغير من الدواء أو الجرعة الخاصة بالمريض حسبًا لاحتياجه، ويتم اختيار هذه الأدوية على الأساس التالي:

  1. الأعراض الذي يعاني منها المريض:

هناك أنواع مختلفة من الأعراض، لذا فهناك أدوية قد تكون مفيدة لعلاج أعراض عن غيرها من الأعراض لتخفيف أعراض محددة، فمثلًا قد يعاني المريض من الأرق، لذا قد يتم وصف له دواء له تأثير منوم.

  1. الآثار الجانبية التي قد تظهر بعد تناول الدواء:

تختلف الآثار الجانبية حسب كل شخص، وحسب استجابة كل حسم للدواء، قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية مزعجة مثل جفاف الفم، او اكتساب الوزن، وقد يعاني البعض من آثار جنسية مثل ضعف الانتصاب، لذا إذا شعر المريض بآثار مزعجة يجب عليه أن يستشر الطبيب.

  1. فعالية الدواء مع قريب المريض من الدرجة الأولى:

الاكتئاب قد يكون مرضًا وراثيًا، لذا إذا كان أحد أقارب المريض مثل والديه أو أخوه، عانى من الاكتئاب فقد تكون الأدوية التي أخذها مناسبة للمريض، بالإضافة إلى ذلك إذا كان أحد الأدوية مناسبة للمريض في الماضي قد تكون مناسبة له في الوقت الحالية.

  1. التفاعلات:

 قد تتفاعل أدوية الاكتئاب مع الأدوية الأخرى الذي يتناولها المريض أو الأعشاب التي يأخذها، لهذا السبب يجب على الطبيب أن يصف أدوية لا تتفاعل مع الادوية التي يأخذها المريض.

  1. الحمل والرضاعة:

أدوية الاكتئاب تضر بالحامل كما أنها ليست مناسبة للمرضعة، ولكن يعتمد وصف الدواء على مقارنة المخاطر المحتملة والفوائد، فأدوية الاكتئاب تؤثر على الجنين وقد تؤدي إلى تشوهات أثناء النوم، لذا إذا كانت الأم حاملًا أو مرضعة يجب أن تستشير الطبيب قبل تناول أي دواء اكتئاب.

  1. الأمراض:

قد تسبب أدوية الاكتئاب بعض المشكلات الصحية للمرضى وخاصة إذا كانوا يعانون من مشكلات عقلية أو بدنية أخرى، على سبيل المثال، يمكن أن يقلل من أعراض اضطرابات القلق ويمكن أن يساعد دواء البوبروبيون في الإقلاع عن التدخين.

تشمل الأمثلة الأخرى استخدام دولوكستين للمساعدة في تخفيف الألم بشكل عام أو الألم العضلي الليفي بشكل خاص، أو استخدام الأميتريبتيلين لمنع الصداع النصفي.

  1. التأمين الصحي:

الأدوية النفسية بشكل عام قد تكون مكلفة، لذا قد يصف الأطباء أدوية موجودة في التأمين الصحي للمريض، حتى يتمكن من شراءها وتناولها بانتظام، لذا تحقق من تأمينك الصحي قبل شراء الأدوية من الصيدليات الخارجية.

هل تزيد مضادات الاكتئاب خطر الانتحار؟

بشكل عام إن مضادات الاكتئاب آمنة، ولكن قدمت إدارة الغذاء والدواء العالمية تحذيرات بشأن هذه الأدوية، وهي تحذيرات اكثر صرامة، ففي بعض الحالات قد تؤدي هذه الادوية إلى زيادة السلوكيات الانتحارية لدى الأطفال والمراهقين والبالغين قبل عمر 25 عام.

وتظهر هذه السلوكيات خاصة خلال الأسابيع الأولى من تناول هذه الأدوية، أو عندما يغير المريض الجرعة المخصصة له.

لهذا السبب يجب مراقبة الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب بشكل مكثف، لرؤية أي تغيرات سلوكية قد تطرأ عليهم، أو أفكار انتحارية حتى يتم تقديم المساعدة لهم قبل إقدامهم على إيذاء أنفسهم، وإذا شعر المريض بأي تغيرات في السلوك من المهم التواصل مع الطبيب والحصول على مساعدة طارئة.

ولكن يجب على المرضى أن يضعوا في اعتبارهم أن أدوية الاكتئاب بشكل عام تقلل من مخاطر الانتحار وذلك على المدى البعيد لأنها تحسن الحالة المزاجية للمريض.

كيف أحصل على أفضل نتائج مع أدوية اكتئاب؟

للحصول على أفضل النتائج عند تناول مضادات الاكتئاب:

  • كن صبورا:

بعد أن تختار أنت وطبيبك مضادًا للاكتئاب، قد تبدأ في الشعور بالتحسن في غضون أسابيع قليلة، ولكن قد يستغرق الأمر ستة أسابيع أو أكثر حتى يصبح العلاج فعالاً بشكل كامل.

بالنسبة لبعض مضادات الاكتئاب، يمكنك تناول الجرعة الكاملة على الفور، لكن بالنسبة للآخرين، قد تحتاج إلى زيادة العلاج تدريجيًا حتى تصل إلى الجرعة الكاملة، أثناء انتظارك لمضاد الاكتئاب ليبدأ مفعوله، تحدث إلى طبيبك أو معالجك حول التعامل مع أعراض الاكتئاب.

  • لا تهمل تناول الأدوية بانتظام وأخذ الجرعة المحددة لك:

إذا كان الدواء لا يبدو أنه يعمل أو يسبب آثارًا جانبية مزعجة، فاتصل بطبيبك قبل إجراء أي تغييرات.

  • انتظر لترى ما إذا كانت الآثار الجانبية قد تحسنت:

كل أدوية مضادات الاكتئاب تقريبًا قد تسبب آثارًا جانبية مزعجة، ولكنها تتحسن مع مرور الوقت، ومن ضمن الآثار الجانبية الغثيان، والقيء، وجفاف الفم، والأرق، والصداع، والإسهال.

لذا حاول أن تنتظر حتى تتحسن هذه الآثار، وحتى يعتاد عليها الجسد، وتابع باستمرار مع طبيبك أثناء هذه الآثار، ومع الوقت ستتحسن هذه الآثار، وإذا لم تتحسن تحدث مع طبيبك.

  • فطر في بدائل للأدوية إذا كان الدواء الأول غير فعال معك:

في حالة لم تتحسن الآثار الجانبية المزعجة وازدادت سوءًا بعد بضعة أسابيع تحدث مع طبيبك إما لتغيير الجرعة المحددة لك بجرعة أعلى او أقل، أو تجربة أدوية أخرى مضادة للاكتئاب، وفي بعض الحالات قد يحتاج بعض المرضى الجمع بين دواءين للاكتئاب معًا حيث يكونان أكثر فعالية معًا.

  • لا تهمل العلاج النفسي:

الجميع بين أن تناول الأدوية النفسية ومضادات الاكتئاب والعلاج النفسي هي الخطة الأكثر فعالية للتخلص من الاكتئاب وعلاجه، ويعطي نتائج أفضل من تناول الأدوية فقط، وقد يكون العلاج النفسي فعال على العلاج من الاكتئاب والشعور بالتحسن مع مرور الوقت.

  • لا تتوقف عن تناول الأدوية فجأة:

تحذير هام جدًا لكل مرضى الاكتئاب أو مرضى الأمراض النفسية الذين يتناولون الأدوية النفسية بشكل عام، لا يجب عليك أن توقف جرعتك من تلقاء نفسك وبشكل مفاجئ، إذا كنت ترغب في التوقف عن تناول الدواء يجب عليك أن تتحدث مع طبيبك.

سيقوم طبيبك بتقليل الجرعات الخاصة بك بشكل تدريجي حتى يخرج الدواء من جسدك بشكل متدرج، وبهذا الشكل أنت تحمي نفسك من أعراض الانسحاب التي قد تحدث لك إذا أوقفت الدواء فجأة.

  • تجنب الكحول والمخدرات:

تناول الكحول والمخدرات مع أدوية الاكتئاب يزيدان من الاكتئاب على المدى البعيد، إذا كنت مدمنًا أو تتعاطى أيًا من هذه المواد تحدث مع طبيبك.

في هذا المقال ذكرنا لكم معلومات مهمة حول ادوية اكتئاب أنواعها، وطرق اختيار كل نوع حسب لحالة كل مريض، ونصائح هامة أثناء تناول هذه الأدوية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ