آخر تحديث: 03/05/2021

استخدامات النعناع العلاجية

استخدامات النعناع العلاجية
يشاع استخدام النعناع في الطب البديل منذ القدم، فقد لقي اهتماما كبيرا بين الناس، نظرا لقيمته الغذائية ولفوائده الصحية والعلاجية والجمالية أيضا، فتتعدد طرق استخدام النعناع كما تتعدد فوائده، لكن يبقى علاج بعض المشاكل المرضية من أبرز استخدامات النعناع العلاجية.

النعناع

يعتبر النعناع من أهم النباتات العشبية العطرية المعمرة، وينمو على مدار العام دون الحاجة إلى رعاية كاملة أو اهتمام، فينتشر بقارة أروبا وآسيا وأفريقيا وبأمريكا الشمالية وبالمناطق الواقعة ضمن حدود البحر الأبيض المتوسط، ويندرج تحت رتبة الشفويات .

ويمتاز النعناع بمذاقه الحلو واللذيذ ورائحته الزكية، وبألوانه وأنواعه العديدة، ويفيد في علاج العديد من الأمراض والمشاكل الصحية والجمالية، كما يمتاز باحتوائه على العديد من المواد الكيميائية المفيدة للجسم والتي تحميه وتجنبه من أي حالة ومشكلة مرضية.

القيمة الغذائية للنعناع

يحتوي كل 100 غرام من النعناع على العناصر والقيم الغذائية التالية:

  • 70 سعرة حرارية.
  • 0.94 غرام من الدهون.
  • 0.24 غرام من الدهون المشبعة.
  • 14.89 غرام من الكربوهيدرات.
  • 3.75 غرام من البروتينات.
  • ويحتوي أيضا على الفيتامين A و C.
  • كما يحتوي على كميات قليلة من المعادن كالحديد والفوسفور والكالسيوم والمنغنيزيوم والبوتاسيوم.

استخدامات النعناع العلاجية

من بين أشهر استخدامات النعناع العلاجية ما يلي:

علاج أمراض الجهاز الهضمي

النعناع يعتبر ملينا للأمعاء ومرطبا للمعدة، ومكافحا للغازات والجراثيم التي تصيب الجهاز الهضمي، كما أنه بمثابة مسكن لآلام القولون العصبي، ويعالج حالات الإسهال والمغص، ويعمل على طرد ديدان الأمعاء ويعالج انتفاخات البطن وحموضة المعدة وقرحتها.

علاج أمراض الجهاز التنفسي

ومن بين هذه الأمراض فيروس الأنفلونزا، نزلات البرد الشديدة، السعال، الكحة، سيلان الأنف، التهاب الحلق، ويعمل النعناع على علاجها والتخفيف من أعراضها.

علاج آلام الأسنان

النعناع يدخل في تصنيع معجون الأسنان، وفي تركيب غاسول ومعقمات الفم، فيحمي الأسنان من التسوس ويعالج التهابات اللثة، ويخلص الفم من الرائحة الكريهة.

علاج الأمراض الجلدية

يعمل النعناع على علاج الطفح الجلدي والبثور ومرض الأكزيما والصدفية، ويزيل الآثار والكدمات بالجلد، كما أنه يدخل في تركيب المرطبات الطبيعية والكريمات والأدوية الطبية التي تستخدم في علاج الأمراض الجلدية.

علاج قشرة الرأس

يعمل النعناع على التحفيز من نشاط الدورة الدموية في فروة الرأس، ويعمل على تقليل الزيوت التي تفرزها، كما أنه يعمل على تحفيز نمو بصيلات الشعر ومنع تساقطه، وتنعيمه وتطويله وترطيبه أيضا.

فوائد النعناع

للنعناع فوائد ومنافع عظيمة ومتعددة ويمكن إجمالها فيما يلي:

  • يعمل النعناع على علاج عسر الهضم لاحتوائه على الألياف.
  • يعتبر كفاتح للشهية.
  • تهدئة الأعصاب وضمان الاسترخاء.
  • يهدئ من المغص ومن تقلصات المعدة.
  • مفيد لصحة الفم، ويعالج البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
  • يساهم في علاج اضطرابات الجهاز التنفسي كنزلات البرد والربو.
  • يعمل على مقاومة مختلف أنواع السرطانات، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  • التخفيف من آلام الدورة الشهرية.
  • يعمل على جعل ضغط الدم متوازنا في الجسم، لاحتوائه على البوتاسيوم.
  • علاجات التهابات المفاصل والروماتيزم.
  • مسكن للآلام.
  • يطهر الجهاز التنفسي ويخفف من حدة السعال والزكام.
  • تهدئة التهاب الحلق والحنجرة.
  • يمنع الامساك.
  • يعد طاردا لديدان الأمعاء.
  • يعتبر أفضل علاج للقولون.
  • يمنع حالات الغثيان والقيء.
  • يقي من تسوس الأسنان ومن مشاكل اللثة.
  • يحقق من أعراض الربو.
  • يمنع من تشقق حلمات الثدي بالنسبة للنساء المرضعات.
  • يعزز الرضاعة الطبيعية.
  • يعالج داء السل.
  • يخفف من الصداع وآلام الرأس.
  • يهدئ الأعصاب ويخلص من التوتر.
  • يزيد من معدل التركيز وينشط عمل الدماغ.
  • ينظم ضربات القلب.
  • يمنح البشرة نضارة وإشراقة عالية.
  • يمنع من ظهور الحبوب والبثور.
  • يخفف من الطفح الجلدي.

أضرار النعناع

النعناع لا يكون مفيدا دائما فالإفراط في استعماله وتناوله يمكن أن يؤدي إلى:

  • امكانية حدوث جفاف في الفم.
  • زيادة قرحة وحموضة المعدة.
  • يقلل من القدرة الجنسية لدى الرجل.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • الارتعاش.
  • حدوث الإسهال، لكونه يزيد من ليونة الأمعاء.
  • يعرض الحمل للخطر و يزيد من خطر الإجهاض لدى المرأة الحامل.
  • يمكن أن يسبب قروحا في الفم.
  • يخفض مستوى السكر في الدم.
  • تطوير الحساسية.
  • يمكن أن يتفاعل مع الأدوية.
  • يسبب الشعور بالنعاس.

حالات يمنع فيها تناول النعناع

فيما يلي بعض من الحالات التي لا ينصح فيها بتناول واستعمال النعناع:

  • يمنع تناوله في فترات تناول واستعمال لبعض الأدوية.
  • لا ينصح تناوله من قبل المرأة الحامل، لأنه قد يسبب في الاجهاض.
  • لا ينصح تناوله من قبل مرضى السكري.
  • يمنع تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من حصوات المرارة.
  • ينصح بعدم استخدامه من قبل الأطفال الصغار، خاصة الاستخدام المباشر على الوجه.
  • يمنع تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من الفتق الحجابي (بمعنى انزلاق جزء من المعدة إلى الصدر عبر فوهة الحجاب الحاجز).
النعناع سلاح ذو حدين، فرغم منافعه الجمة وقيمه الغذائية واستخداماته العلاجية العديدة، إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يولد أضرارا وآثارا جانبية قد تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.