آخر تحديث: 10/05/2021

اكتشف أهم فوائد فواكه البحر

اكتشف أهم فوائد فواكه البحر
تناول فواكه البحر Seafood وتفضيلها كنوع غذائي يمكننا أن نفهمه من منظورين، المنظور الأول والذي لا يختلف عليه اثنان هو أنها شهية ويمكن طهوها بأكثر من طريقة والإستمتاع بمذاق رائع، بينما المنظور الثاني والذي لا يعرفه الكثيرون هو فوائد فواكه البحر على الصحة والتي تتجاوز ما قد يخطر ببالك. تابعوا أهم هذه الفوائد مع شرح مفصل لها.

القيمة الغذائية لفواكه البحر

معبأة بالفيتامينات والمعادن وغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي بمثابة مصدر ممتاز للبروتين. توصل العلماء وأخصائيو الرعاية الصحية إلى أن الفوائد الإجمالية لتناول الطعام البحري مرتين في الأسبوع على الأقل ستزود جسمك بمجموعة من الفوائد التي ستشكرك عليها صحتك. 

يوفر العناصر الغذائية الأساسية، على الرغم من أن التفاصيل تعتمد على نوع المأكولات البحرية التي تستهلكها، إلا أن المأكولات البحرية معروفة بأنها مصدر طبيعي للفيتامينات والمعادن. الفيتامينات المعقدة كتلك المتعلقة بفيتامين D وفيتامين B مثل (فيتامينات B1 و B3 والبيوتين و B12 وغيرها) تؤدي وظائف مختلفة عديدة، تؤثر على إنتاج الطاقة، والتمثيل الغذائي، والتركيز، وحتى الجمال!

بعض أنواع الأسماك، مثل السلمون، غنية بفيتامين A، مما يساعد على حماية الرؤية وتعزيز قدرات الجهاز المناعي والتناسلي.

تحتوي فواكه البحر على فيتامين D خاصة السالمون والتونة وغيرها - وهو يعزز نمو العظام الصحي وامتصاص الكالسيوم ويعزز كفاءة الجهاز المناعي وكذلك نمو الخلايا.

فوائد فواكه البحر

فيما يلي جردا مفصلا لأهم فوائد فواكه البحر الصحية:

صحة القلب

في حين أن المأكولات البحرية مغذية بما يكفي لتكون منخفضة في الدهون المشبعة وغنية بالبروتين، تكمن أكبر فوائدها الصحية في مصدرها الوفير من أحماض أوميغا 3 الدهنية. في حين أجريت العديد من الدراسات حول فوائد أحماض أوميغا 3 الدهنية، إلا أنها معروفة بشكل خاص بفوائدها على صحة القلب. في الواقع، يمكن أن تقلل بشكل كبير من مخاطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل عدم انتظام ضربات القلب والسكتات الدماغية والنوبات القلبية. وعلى الرغم من أن الكثيرين يفضلون الحصول على أحماض أوميجا 3 الدهنية على شكل كبسولات، إلا أن العلماء يفضلون استهلاكها من مصدرها الفعلي المتوفر في المأكولات البحرية.

صحة المفاصل

لقد ثبت أن تناول المأكولات البحرية بشكل منتظم يخفف من أعراض التهاب المفاصل، كما أظهرت الأبحاث أن أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تخفف من آلام المفاصل وتقلل من التصلب الصباحي عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

تقوية البصر

تشير دراسة نشرت عام 2014 في مجلة العيون الاستقصائية للعيون والعلوم البصرية إلى أن أولئك الذين يستهلكون أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في المأكولات البحرية هم أقل عرضة للمعاناة من الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وهو مرض يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر. يمكن للأسماك والمحار تعزيز الرؤية الليلية، كما أن تناول الأسماك الغنية بالدهون بانتظام يمكن أن يساعد في الحفاظ على عيون مشرقة وصحية.

صحة الجلد

تناول المأكولات البحرية يساعد في الحفاظ على رطوبة البشرة. يتأثر التوهج الطبيعي لبشرتك بما تأكله أكثر مما قد تضعه على البشرة، وذلك لأن أحماض أوميغا 3 الدهنية في المأكولات البحرية تحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن أشعة الشمس، كما وجدت الأبحاث الحديثة نتائج محدودة تشير إلى أن زيت السمك يمكن أن يساعد في تقليل انتشار حب الشباب.

تعزيز القدرة العقلية

أوميغا 3 المتوفرة في المأكولات البحرية قد تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر. تناول كمية كافية من DHA و EPA الموجودة في أحماض أوميغا 3 الدهنية تعزز نمو الدماغ السليم عند الرضع والأطفال.

توصلت الأبحاث الحديثة إلى أن الاستهلاك طويل المدى لأحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن يعزز الوظيفة الإدراكية لدى النساء المسنات.

علاج الإكتئاب

أظهرت الأبحاث الحديثة أن هناك علاقة بين استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية ومنع خطر الإصابة بالاكتئاب، وقد وجد أن استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية لا يمكن أن يقلل فقط من خطر الاكتئاب ولكن لديه القدرة على علاج الاكتئاب أيضًا. يمكن أن يساعد استهلاك المزيد من المأكولات البحرية في الحصول على نظرة أفضل وأكثر إيجابية للحياة.

فوائد متعلقة بالحمل

تشير الدراسات إلى أن تناول المزيد من الأسماك له فوائد إيجابية على وزن الولادة لأنه يعزز نمو الجنين وتطوره. يساعد استهلاك المأكولات البحرية أيضًا في تقليل الولادة المبكرة وهو ضروري لتطوير الجهاز العصبي المركزي.

تحسين الدورة الدموية

يمكن أن تقلل زيوت أوميغا 3 الموجودة في المأكولات البحرية من خطر تجلط الدم والالتهابات. الزيوت تقلل من إنتاج الجسم لإيكوسانويدس، وهذه المادة الشبيهة بالهرمونات يمكن أن تسبب تجلط الدم والإلتهاب.

تناول المزيد من المأكولات البحرية مع أوميغا 3 يحسن الدورة الدموية الخاصة بك مما يقلل من فرصة تجلط الدم.

التنفس بعمق

هناك العديد من الدراسات التي اقترحت أن المأكولات البحرية يمكن أن تساعد في حماية الرئتين، ويمكن أن تساعد في علاج أعراض الربو لدى الأطفال. وقد أظهرت أيضًا إمكانية منع نموها عند الأطفال تمامًا. يمكن أن يساعدك اتباع نظام غذائي غني بالمأكولات البحرية / السمك على حماية أطفالك ورئتيك مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولون يتناولون فواكه البحر.

الوقاية من أمراض التهابية

هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن اتباع نظام غذائي غني بزيوت السمك يمكن أن يساعد في حمايتك من أي أمراض التهابية خطيرة، حيث تشير إحدى الدراسات أيضًا إلى أن أوميغا 3 يمكن أن تساعد في إبطاء تقدم مرض التهاب الأمعاء عند بعض المصابين.

تعزيز الجهاز المناعي

الإستهلاك الدائم لأوميغا 3 يمكن أن يقلل من أعراض الربو وبعض الحساسية. السيلينيوم هو أحد مضادات الأكسدة القوية الموجودة في فواكه البحر والمعروفة بتحسين الجهاز المناعي.

فواكه البحر والسلامة الغذائية

مثل غيرها من الأطعمة القابلة للتلف، فإن الأمراض التي تنقلها الأغذية والتي تسببها الكائنات الحية الدقيقة أو السموم التي تحدث بشكل طبيعي هي الخطر الرئيسي لسلامة الأغذية المرتبطة بالمأكولات البحرية. يرتبط المرض عادة بالحصاد غير السليم أو المناولة أو التخزين أو التحضير.

منتجات المأكولات البحرية التي يتم استهلاكها نيئة أو مطبوخة جزئياً تمثل أعلى المخاطر. قد تشكل المخاطر الأخرى المرتبطة بالملوثات البيئية مصدر قلق لبعض الأفراد، خاصة أولئك الذين يصطادون ويأكلون الأسماك أو المحار من البحيرات والأنهار والجداول أو الخلجان أو الموانئ الملوثة بالملوثات البيئية. لذلك لابد من كمستهلك الحرص على سلامة الأغذية التي تتناولها.

هناك العديد من خيارات فواكه البحر لتختار بينها وتضمها لنظامك الغذائي حتى تنتفع بشكل أقصى من كل تلك الفوائد المذكورة أعلاه، فهناك العديد من الطرق الصحية المختلفة لطهيها وإعداد وجبة صحية وشهية.