كتابة : Eman
آخر تحديث: 12/03/2022

الاحتواء العاطفي وأهميته في الحياة والعلاقات

الاحتواء العاطفي وأهميته في الحياة والعلاقات
نحتاج جميعًا إلى الشعور بالعواطف من أجل تطوير ضبط النفس،شوعندما نشعر بالعاطفة نقوم جميعًا بالأشياء بسهولة أكبر مما لا نفعله في العادة لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن الاحتواء العاطفي.
كثير منا ينشغل عن غير قصد عن من حوله، وهذا يسبب اضطرابات في علاقاتنا مع أحبائنا، وخاصة مع أزواجنا أو أطفالنا ونتيجة لذلك، يكون هناك برودة في العلاقة وفي بعض الأحيان يتم جرف اتجاه العلاقة التشوّه، ونتفاجأ بأننا نعيش حياة تعيسة بسبب إهمال الاحتواء العاطفي.

الاحتواء العاطفي وضبط النفس

ضبط النفس هو جزء من الذكاء العاطفيتنمية الذكاء العاطفي تعرف على الذكاء العاطفي وطرق تنميته وفوائده للإنسان وأهم شرط يؤثر على نجاح الاحتواء، خاصة عند الأطفال.

الأطفال الذين يستطيعون كبح الاندفاعات (غالبًا ما تكون مدفوعة بالعواطف) وتجنب المشتتات، وقادرون على الانخراط في سلوك اجتماعي أكثر إيجابية وتحقيق أهدافهم.

لدرجة أن الأطفال الذين يتمتعون بمستوى عالٍ من ضبط النفس يمكن أن يكونوا أيضًا أكثر صحة ومسؤولية وأكثر قدرة على التكيف والشعور بالسعادة.

قبل أن نتمكن من التحكم في مشاعرنا والتعبير عنها، يجب علينا أولاً فهمها وقبولها، لأن العواطف ليست مصدر إزعاج، فهي جزء من التنمية البشرية التي تخدم غرضًا ما وتقترح نظرية العاطفة المنفصلة أن كل من مشاعرنا الأولية تتشكل لخدمة أغراض مختلفة وتُحفز سلوكنا.

الحزن عاطفة فريدة يمكن أن تُبطئ تفكيرنا ونشاطنا الحركي، ويمكن أن يمنحنا هذا فرصة للتفكير في مصدر انزعاجنا العاطفي وإلقاء نظرة عن كثب على أسباب الحزن.

الغضب على عكس الحزن يُسرع فينا العواطف، ويحشد الطاقة المكثفة ويرسل الدم إلى أذرعنا وأرجلنا، ويُعطينا الطاقة اللازمة للقتال، وهو شعور يُعتبر دليلًا على انتهاك حقوقنا ويساعدنا في اتخاذ إجراءات للحماية من التهديدات المستقبلية.

يجب احترام مشاعرنا والتعبير عنها وتعليم ذلك للأطفال ايضًا على سبيل المثال، قد يعاني الطفل من غضب شديد عندما يكون غير قادر على فعل شيء سبق أن أنجزه، مثل لف مقعد السيارة من تلقاء نفسه، وقد يتفاعل بغضب دون وعي عندما يشعر أنه غير مُحترم من قِبل المحيطين به.

يحتاج الأطفال في الأساس إلى تجربة الشعور بتلك المشاعر، كما يحتاجون إلى ممارسة تحملها من أجل تطوير ضبط النفس والذكاء العاطفي.

تنمية الذكاء والاحتواء العاطفي لدى الأطفال

الذكاء العاطفي ضروري لنجاح الحياة، لذلك يجب تطويره، وكأب أو أم تحتاج إلى تحديد كيفية استجابتك لردود فعل أطفالك العاطفية، حيث يستجيب الآباء لمشاعر الأطفال بإحدى الطرق الأربع الممكنة:

  1. يُقلل الآباء من شأن مشاعر أطفالهم ويحاولون في كثير من الأحيان تبديدهم بسرعة عن طريق الإلهاء.
  2. ينظر الآباء الرافضون إلى المشاعر السلبية على أنها شيء يجب قمعه، غالبًا من خلال العقاب.
  3. يعترف الآباء المستقلون بكل مشاعر الطفل، لكنهم لا يساعدون الطفل في حل المشكلات أو التحكم في سلوكهم غير اللائق.
  4. يُقدر الآباء المدربون على المشاعر مشاعر أطفالهم السلبية ولا يتصرفون بفارغ الصبر عندما يُعبر عنها الطفل، ويستخدمون التجربة العاطفية كفرصة للتواصل، من خلال تصنيف المشاعر وحل المشكلة المطروحة وتقديم التوجيه.

يتمتع أطفال الآباء الذين يتلقون تدريبات عاطفية بصحة بدنية أكبر، وأكثر نجاحًا في المدرسة، ويتعايشون بشكل أفضل مع الأصدقاء.

ويجب على الآباء الذين يرغبون في القيام بالتدريب العاطفي اتباع 5 خطوات:

الخطوة 1: كن على دراية بمشاعر طفلك

الآباء المدربون على المشاعر على دراية بمشاعرهم ولديهم حساسية تجاه المشاعر الموجودة في أطفالهم، وهذا يُساعد أطفالهم على تقوية تعبيرهم العاطفي حتى يتم الاعتراف بمشاعرهم.

الخطوة 2: انظر إلى العواطف كفرصة للتواصل والتعليم

عواطف الأطفال ليست مصدر إزعاج أو صعوبة، بل هي فرصة جيدة للتواصل مع طفلك وتعليمه التعامل مع المشاعر الصعبة.

الخطوة 3: استمع واعترف بالمشاعر

أثناء الاستماع إلى تعبيرات طفلك العاطفية، امنحه انتباهك الكامل وفكر في ما سمعته، وأخبر طفلك أنك تفهم ما يراه ويختبره.

الخطوة 4: قم بتسمية عواطفك

بعد الاستماع الكامل، ساعد طفلك على تطوير وعي ومفردات للتعبير العاطفي.

الخطوة 5: ساعد طفلك على حل المشاكل ذات الحدود

كل المشاعر مقبولة، لكن ليس كل السلوك مقبول، لذا ساعد طفلك على التعامل مع عواطفه من خلال تطوير مهارات حل المشكلاتمهارات حل المشكلات، وعلّمه التعبير عن السلوك المناسب، ويتضمن ذلك مساعدة طفلك على تحديد الأهداف والتوصل إلى حلول لتحقيق تلك الأهداف.

أحيانًا تحدث خطوات التدريب على المشاعر بسرعة وفي بعض الأحيان، قد تستغرق هذه الخطوات الكثير من الوقت، والصبر هو أهم مفتاح.

الاحتواء العاطفي

لأن الجيل السليم يجب أن يحافظ على العلاقات العاطفية والعائلية من أجل خلق انحرافات سلوكية وأخلاقية، فإن الأسرة ومكوناتها بحاجة إلى فهم هذه الثقافة التي تكاد تكون غير موجودة بالنسبة للبعض.

في ضوء الزواج، ووجود الأطفال، وتطّور هذا الوقت، أصبحت احتياجات الأمان العاطفي، وهي جزء مهم من ضبط النفس، مُلحة لأنه في غياب الأمان، من السهل جدًا التخلف عن الرغبات ويمكن تحقيقها بكل الطرق.

إذا لم نوافق على سلوكيات معينة لأحبائنا، فيجب أن نتعلم مشاركة اهتماماتهم ومشاعرهم معهم، ويجب أن نبدأ في تغيير وتحسين علاقاتنا مع أحبائنا والأهم من ذلك، لا تخف من البدء لأن الحواجز العاطفية ستذوب جزئيًا أثناء المقاومة.

الانفتاح والاستماع والاحترام والتعبير أمور مهمة في عملية إنشاء أو تجديد العلاقة، ويتم تعريف الاحتواء العاطفي على أنه التعبير عن مشاعر الحب والرحمة بين أفراد الأسرة، ومساعدة بعضهم البعض أو التغلب على بعض المشاكل الإيجابية أو السلبية التي يواجهونها في حياتهم اليومية بطريقة أكثر تحكمًا وثقة.

إذا كانت المرأة ذكية عاطفياً يمكنها التواصل مع زوجها بسلاسة، ومع ذلك المرأة كائن سهل للغاية ويمكن للزوج أن يحتويها بسبب حبه لها.

الاحترام صفة رائعة، خاصةً عندما يعرف الأطفال أن والدهم يحترم أمهم ويقدرها ويعمل بجد من أجلها، كما أن الشعور بالحب الذي يتدفق بين والدي الأطفال يشجع على المزيد من الاحترام والتقدير.

المرأة ترفض الصرامة والسيطرة والقسوة لأن مثل هذه التصرفات تُفسد شخصيتها، فهي تحب الرجل القوي الذي يستخدم الأسلوب اللطيف والحنان للتغلب على قلبها، وهنا تقبل بصدق ماضيها وحاضرها ومستقبلها بل وتتخلص من السلبية لتستمتع بالتواجد مع زوجها.

الاحتواء العاطفي عبارة عن مشاعر ممزوجة بإدراك المنطق المحيط بالعلاقة ودفء العاطفة، ومن خلاله نحاول سد الثقوب إذا حدث خطأ ما، كما ينبُع ضبط النفس من درجات متفاوتة من الوعي العقلي والعاطفي للإنسان ويتطلب قدرة هائلة على العطاء والإيجابية والقدرة العقلية والحساسية والاحترام والثقة، إذا تم استيفاء هذه الشروط، فسيكون الشخص قادرًا على التحكم في نفسه وهذا سيضمن نجاح العلاقة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ