كتابة : رحاب
آخر تحديث: 28/03/2022

مفهوم الاقتصاد المنزلي القديم والحديث

مفهوم الاقتصاد المنزلي القديم والحديث
إن من فوائد الاقتصاد المنزليتعريف الاقتصاد المنزلي وأهميته للفرد والمجتمع أنه يساهم وبشكل واسع في تنظيم المنزلأسرار المنزل المنظم وتدبير الأمور الخاصة به، وفي نفس الوقت احتفاظ مديرين المنزل ببعض الوقت الخاص بهم، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن الاقتصاد المنزليتعريف الاقتصاد المنزلي وأهميته للفرد والمجتمع.
كما سنتعرف أيضا على مميزات الاقتصاد، ونصائح خاصة بالتدبير المنزلي، إلى غير ذلك من الأمور المهمة، إليكم التفاصيل.

مفهوم الاقتصاد المنزلي القديم

من حيث المعنى يمكن أن نستبدل مصطلح التدبير المنزلي إلى كلمة الاقتصاد المنزلي، فالاثنين لهم نفس المعنى والمفهوم، كما أن التدبير المنزلي دراسته تدور حول إدارة المنشأة، ويقصد بذلك البيت المجتمع والأسرة، وبشمل أعم يقصد به التدابير والطرق التي يعتمد عليها الناس الذين يمكثون في بيوت وشقق من أجل تحقيق سبل عيش ناجحة وسعيدة وببذل مجهود أقل.

التدبير المنزلي مقتصر فقط من حيث الانخراط والاقتصار على السيدات، لأنهم هم الأغلب في القيام بأمور البيت وتدبيره، كما أنه يطلق على السيدات التي يقتصر عملهم على إدارة المنزل أو الذين لا يعملون إسم ربات المنزل، كما أن اقتصاد الأسرة من أهم دراسات التدبير المنزلي، لأن الأسرة هي أصغر خلية في المجتمع والوطن، وعلى الرغم من ذلك فهي الأهم لأن على أساسها يكون المجتمع.

مفهوم التدبير المنزلي الحديث

المفهوم الحديث للتدبير المنزلي هو أنه ذلك العلم الذي يهتم بدراسة الأسرة والاحتياجات الخاصة بها، وليس هذا فقط بل المقومات التي تحتاج إليها الأسرة والتي تحتاج إلى توفرها في البيئة التي يوجد بها ويقصد بذلك البيئة الاجتماعية.

  • والمفهوم الحديث للتدبير المنزلي يهدف إلى مجموعة سامية من الأهداف منها، هو أن يكون المنزل أو البيت بيئة مناسبة لجميع الأشخاص الذين يعيشون به ويقصدون بمناسبة من الناحية المعيشية، وأن يتمتع بمعايير السلامة والصحة فيما يتعلق بالجوانب الجسمانية والعلمية وأيضا النفسية، ولا يمكن أن ننسي الجانب الاجتماعي وفي نفس الوقت يوفر الاتزان للأشخاص الموجودين به من الناحية النفسية، وأيضا الاكتفاء والاتزان العاطفي.
  • والأمر لا يقتصر عند ذلك الحد بل مفهوم التدبير المنزلي يعتمد في دراسته أن يكون أفراد كل أسرة مشتركين بدورهم مع البيئة الموجودين بها بشكل خاص ومع المجتمع بشكل عام، لأن التدبير المنزلي بشكل ما يساهم في خلق مجتمع يسوده الود والتعاون والاحترام بين أفراده، لأن هذه الأشياء تكون نابعة من الأسرة الواحدة وينعكس على المجتمع بعد ذلك.

مميزات الاقتصاد المنزلي

مميزات التدبير المنزلي من حيث المفهوم الحديث من خلال الآتي:

  • من أهم مميزات المفهوم الحديث أن الأسرة هي صاحبة المحور الأساسي والأهم للدراسة من حيث الأوضاع الاحتياجات الجوانب الخاصة بها، فهي صاحبة الاهتمام الأكبر في التدبير المنزلي بمفهوم الحديث.
  • القيام بإنشاء علاقة ربط بين الأسرة من أكثر من ناحية، سواء من الموارد وحجم الأسرة نفسها وليس هذا فقط بل الأهداف التي تسعى الأسرة إلى تحقيقها والسعي إليها.
  • التدبير المنزلي تتميز الدراسة به أنها تعطي اهتمام للجانب العلمي من خلال أنها تحرص على مواكبة القواعد العلمية المتطورة الحديثة، ولا يقتصر الأمر على ذلك بل اختيار بعض من هذه الأسس العلمية من أجل القيام بتطبيقها على أرض الواقع في جميع جوانب ونواحي الحياة اليومية، ولكن بشكل يتلاءم ويتماشى مع خط سير هذه الحياة ونمطها، بحيث لا يكون هناك شيء خارج عن المألوف أو شاذ عن المتعارف عنه.
  • أي تغير يحدث في أي وضع من الأوضاع يمس الأسرة أو المجتمع بأي صلة من الصلات ضرورة التعامل معه ببعض من المرونة، مع القدرة الكبيرة على التكيف لنتمكن من مجاراة هذا التغير وإحداث نجاح من هذا التغير، مثل اهتمام التدبير المنزلي بمفهومه الحديث بمشكلة خروج المرأة للعمل أو النقص الحادث في موارد الغذاء وارتفاع الأسعار.

نصائح خاصة بالتدبير المنزلي

تعرف على أهم النصائح للتدبير المنزلي من خلال الآتي:

  • في حالة تربية حيوانات أليفة في المنزل، مثل القطط أو الكلاب الحرص على الاهتمام بالمكان الذين يمكثون به بكثرة، لأن هذه الحيوانات هي الأكثر تربية في أغلب البيوت والمنازل، وأيضا لأنها تترك أوساخ على المكان الذي تمكث به مدة طويلة من الوقت، وذلك بسبب الوبر الذي يتساقط منها على قطع الأثاث، ويفضل إزالته وتنظيفه بشكل مستمر.
  • في حالة وجود رائحة كريهة في الملابس التي تم غسلها بالغسالة الاتوماتيكية وتركت مدة في الغسالة دون القيام بنشرها بعض الوقت في الشمس، الحرص على إضافة كوب من الخل الأبيض إلى دورة الغسيل قصيرة، وذلك للتخلص من الرائحة الكريهة الموجودة على الملابس والقيام بإضافة دورة شطف إضافية.
  • من أهم النصائح التوجيهية التي يجب الاهتمام بها من قبل السيدات المهتمة بالاقتصاد والتدبير المنزلي هو الاهتمام بنظافة الجدران وفي نفس الوقت المحافظة على الألوان كما هي، وذلك من خلال القيام بغسل الجدران من وقت إلى آخر بأي مادة صابون والقيام بمسح الجدران بقطعة من القماش المبلل من أجل مسح العلامات التي يتركها الأطفال على الجدران بسبب استخدامهم الأقلام والألوان عليها.
  • ينصح وبشدة في حالة وجود بقع صعبة من حيث الأثر والراحة، مثل بقع العرق التي تعرضت إلى أشعة الشمس يتحول لونها إلى اللون الأصفر، أو بقع الدم الجاف على الملابس قبل القيام بوضعها في الغسالة، ينصح وبشدة وضعه في وعاء به كمية مناسبة من الماء والخل، والأهم من ذلك شرائح الليمون، ويترك مدة ساعة على الأقل ويوضع بعد ذلك في الغسالة بالطريقة المعتادة للغسل.
  • أثناء القيام بتنظيف قطع الأثاث وخاصة الخشبية الحرص على استخدام المناديل المبللة المخصصة للأطفال، فإلى جانب كونها لطيفة على الأسطح هي أيضا تقوم بإزالة الأتربة والأوساخ بجودة عالية للغاية ودون بذل مجهود حتى يذكر خلال عملية التنظيف.

التوجيهات المتعلقة بالتدبير المنزلي الأسبوعي أو الشهري

تعرف على تلك التوجيهات من خلال الآتي:

  • ينصح بمسح الأجهزة الكهربائية الموجودة في المنزل والأسطح بشكل أسبوعي من أجل إزالة التراب والأوساخ التي تعلق بها بسبب الاستخدام اليومي، ويفضل القيام بتعقيمها بمناديل مبللة، فهي جيدة في عملية التنظيف، وتترك الأجهزة على قدر كبيرة من النظافة، وفي نفس الوقت التعقيم والأفضل بخصوص تنظيف الأسطح والأشياء الزجاجية.
  • الحرص على تغير أغطية السرائر والوسادات بشكل أسبوعي على الأكثر، أو كلما تتسخ ووضعها في سلة الغسيل والحرص على تنظيفها بشكل جيد في الغسالة من خلال إضافة مساحيق الغسيل والمعطر وعدم تركها مدة طويلة في سلة الغسيل المتسخ، حتى لا تعلق بها رائحة كريهة وحتى يسهل إزالة البقع التي تكون عليها.
  • الاهتمام بتنظيف الأماكن التي توجد تحت السرائر والكنب لأنها الأكثر من حيث اجتماع الأشياء بأسفلها، والذي يؤدي عدم الاهتمام بنظافتها إلى وجود آفات أو حشرات بأسفلها، ومع مرور الوقت قد تنتشر هذه الأشياء في أرجاء البيت، وتؤثر تأثير سلبي على الأثاث وعلى قاطني البيت.
  • الاهتمام بتصليح أي شيء مكسور أو محتاج إلى صيانة داخل البيت من وقت إلى آخر، وذلك كوسيلة على الإبقاء على البيت والأشياء التي توجد به جديدة معظم الوقت .
الاقتصاد المنزلي أهميته كبيرة بالنسبة للأسرة والمنزل والذي ينعكس على المدى البعيد على المجتمع الذي تعتبر الأسرة أصغر عضو به وأهمها على الإطلاق.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ